كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون ج2

Books Name`s

الشافية
في العروض.
قصيدة.
مشتملة على: ستمائة بيت.
للمولى: أحمد بن إسماعيل الكوراني.
نظمها: للسلطان: محمد خان.
المتوفى: سنة 893، ثلاث وتسعين وثمانمائة.
أولها:
بحمد إله الخلق ذي الطول والبر * بدأت بنظم طيه عبق النشر

(2/1022)


شافي العيي، على: (مسند الشافعي)
للسيوطي.
يأتي.

(2/1022)


شافي العيي، من كلام الشافعي
للعلامة، أبي القاسم: محمود بن عمر الزمخشري.
المتوفى: سنة 538، ثمان وثلاثين وخمسمائة.

(2/1022)


الشافي، في اختيار الكافي
للشيخ، أبي البقاء: محمد بن أحمد بن الضياء المكي.
المتوفى: سنة 854، أربع وخمسين وثمانمائة.

(2/1022)


الشافي، في الحديث
لأبي بكر: غلام الخلال.

(2/1022)


الشافي، في شرح: (أصول البزدوي)
مر.

(2/1022)


الشافي
في شرح: (الشامل) .
يأتي قريبا.
وفي شرح: (مختصر المزني) .
يأتي أيضا.
وفي شرح: (مسند الشافعي) .
يأتي في: الميم.

(2/1022)


الشافي، في الطب
لابن ملك..
ولابن القف: يعقوب بن إسحاق الحكيم.
المتوفى: سنة 685، خمس وثمانين وستمائة. المذكور في: (جامع الفرض) .
وكان من: نصارى الكرك.

(2/1023)


الشافي، في علم القوافي
لأبي القاسم: علي بن جعفر السعدي، الصقلي، المعروف: بابن القطاع.
المتوفى: سنة 515، خمس عشرة وخمسمائة.

(2/1023)


الشافي، في علم العروض والقوافي
للشيخ، تقي الدين: حسين بن علي الحصني.
ألفه: سنة 956، ست وخمسين وتسعمائة.

(2/1023)


الشافي
في فروع الحنفية.
لعبد الله بن محمود، شمس الأئمة، إسماعيل بن رشيد الدين: محمود بن محمد الكردري.
أوله: (الحمد لله رب العالمين ... الخ) .
ذكر أنه: لما فرغ من الخطوط التي تميز: (مسائل الكافي) ، أراد أن يجمعها. ورسمه: (بالشافي) .
فأراد أن يكتب علامة الخلاف في: (الكنز) ، و (الوافي) ، فيما كان فيه الخلاف بين الإمامين فقط.

(2/1023)


الشافي
في فروع الشافعية.
لأبي العباس: أحمد بن محمد الجرجاني، الشافعي.
المتوفى: سنة 482، اثنتين وثمانين وأربعمائة.
وهو: كتاب كبير.
في أربع مجلدات.
قليل الوجود بين الشافعية.
كذا في: طبقات من طبقاتهم.

(2/1023)


الشافي
في القراءات.
لأبي محمد: إسماعيل بن أحمد، المعروف: بابن الفرات، السرخسي.
المتوفى: 414، أربع عشرة وأربعمائة.
وليونس بن محمد الرداوندي.

(2/1023)


علم الشامات، والخيلان
...

(2/1023)


شامل التفاسير
...

(2/1023)


الشامل، في الأصول
جمع فيه: (منتخب المنار) ، و (المغني) .
ثم شرحه بالقول.
في سنة 760، ستين وسبعمائة.
وسماه: (الكامل) .
أول الشرح: (الحمد لله الذي نور قلوب العارفين، بنور هدايته ... الخ) .

(2/1023)


الشامل
في أصول الدين.
الملقب: (بالكلام) .
خمس مجلدات.
لإمام الحرمين: عبد الملك بن عبد الله الجويني.
المتوفى: سنة 478، ثمان وسبعين وأربعمائة.

(2/1024)


الشامل، من البحر الكامل
في العزائم.
للشيخ، الإمام، فخر الخطباء، السيد، أبي الفضل: محمد ابن أحمد الطبسي.
المتوفى: سنة 482، اثنتين وثمانين وأربعمائة.
مجلد.
على: ثلاثة وثلاثين بابا.
أوله: (الحمد لله الفاطر لا بأداة وآلَة ... الخ) .
ذكر أنه: سأله بعض أولي الأمر، أن يصنفه مما يعتمده ويعول عليه، فألفه.
وسماه: (نزهة الآفاق، يوم اجتماع الإخوة والتلاق) .
مجلد.
فأقبل الناس عليه، وتلقوه بالقبول، حتى رغب فيه الشيخ، الإمام، أبو البركات: عبد الله بن محمد بن الفضل الصاعدي، الفراوي.
وتتبع جميع: تعليقاته، ومحفوظاته.
وكتبها ثانيا: كتابا حافلا.
وسماه: (الشامل، من البحر الكامل) .
في درر التأمل، في أصول التعزيم، وقواعد التنجيم.

(2/1024)


الشامل
في تهذيب الذوات الإنسانية.
للشيخ: عبد الخالق بن أبي القاسم المصري.
المتوفى: سنة..
وهو: رسالة.
على أربعة أطوار.
في التصوف.

(2/1024)


الشامل
في الجبر، والمقابلة.
لأبي كامل: سماع بن أسلم.
وله شروح، أحسنها:
(شرح القرشي) .
وشرحها:
إبراهيم السوبيني.
المتوفى: سنة 858.
وسماه: (الضياء الكامل، في شرح الشامل) .

(2/1024)


الشامل
في الطب.
لأبي سعيد بن أبي مسلم بن أبي الخير، الملقب: (بغياث الطبيب) .
أوله: (الحمد لله الفاطر البديع العلام ... الخ) .
جعله على: قسمين:
قسم: في حفظ الصحة.
وقسم: في كليات الطب، وجزئياته.
وفيه: مقدمة، وست مقالات ... الخ.
وتاريخ تحريره: سنة 736، ست وثلاثين وسبعمائة.

(2/1024)


الشامل
في الطب.
للشيخ، علاء الدين: علي بن أبي الحزم القرشي، ابن النفيس، الطبيب، المصري، صاحب: (الموجز) .
المتوفى: سنة 687، سبع وثمانين وستمائة.
قيل: لو تم، لكان: ثلاثمائة مجلد.
تم منه: ثمانون مجلد.

(2/1024)


الشامل
في علم الحرف.
للسكاكي.

(2/1024)


الشامل
في فروع الحنفية.
لأبي القاسم: إسماعيل بن الحسين البيهقي، الحنفي.
المتوفى: سنة 402.
قال صاحب (الجواهر) : جمع فيه مسائل، وفتاوى، تتضمن كتاب: (المبسوط، والزيادات) .
وهو: كتاب مفيد.
الله (2/ 1025) - سبحانه وتعالى - أعلم.
وسيأتي.
ولأبي حفص، سراج الدين: عمر بن إسحاق الغزنوي، الهندي، الحنفي.
المتوفى: سنة 773، ثلاث وسبعين وسبعمائة.
شامل أيضا فيه.
وهو: فروع مجردة.

(2/1024)


الشامل، في فروع الشافعية
لأبي نصر: عبد السيد بن محمد، المعروف: بابن الصباغ، الشافعي.
المتوفى: سنة 477، سبع وسبعين وأربعمائة.
قال ابن خلكان: وهو من أجود كتب الشافعية، وأصحها نقلا.
وله: شروح، وتعليقات، منها:
شرح: للإمام، أبي بكر: محمد بن أحمد البغدادي، الشاشي.
المتوفى: سنة 507، سبع وخمسمائة.
في عشرين مجلدا.
سماه: (الشافي) .
وكان بقي من إكماله: نحو الخمس، هذا في سنة 494، أربع وتسعين وأربعمائة.
وشرح: لعثمان بن عبد الملك الكردي.
المتوفى: سنة 738، ثمان وثلاثين وسبعمائة.
وشرح: لابن خطيب الجبريني، فخر الدين، عثمان بن علي الحلبي.
المتوفى: سنة 739، تسع وثلاثين وسبعمائة.

(2/1025)


الشامل، في فروع المالكية
لبهرام بن عبد الله الدميري، المالكي.
المتوفى: سنة 805، خمس وثمانمائة.

(2/1025)


الشامل، في القراءات
لأبي بكر: أحمد بن الحسين بن مهران النيسابوري، المقري.
المتوفى: سنة 381، إحدى وثمانين وثلاثمائة.
وهو: كتاب كبير.

(2/1025)


الشامل
لأبي الفضل: محمد بن أبي جعفر المنذري، الهروي.
المتوفى: سنة 329، تسع وعشرين وثلاثمائة.

(2/1025)


شاهان، في الفروع
من متعلقات: (الهداية) .

(2/1025)


شاهرخ نامه
منظوم.
لميرزا: قاسم، وهو من شعراء العجم.
نظمه: لشاه: إسماعيل، وصدره باسمه.

(2/1025)


شاه وكدا
تركي.
منظوم.
ليحيى بيك، شاعر من شعراء الروم.
وهو من: (خمسته) .
توفي: سنة..
منها في (الزبدة) : سبعة أبيات.

(2/1025)


شاه نامه
فارسي.
منظوم، مشهور.
لأبي القاسم: (2/ 1026) حسن بن محمد الطوسي.
المتوفى: سنة..
المتخلص: بفردوسي.
قال فيه: لم أترك مما طالعت من أخبار ملوك العجم حديثا إلا نظمته.
وها أنا بعد خمس وستين سنة، أنفقتها من عمري، حتى تسنى لي نظم الكتاب، في مدة ثلاثين سنة، آخرها: سنة 384، أربع وثمانين وثلاثمائة.
وهو مشتمل على: ستين ألف بيت.
وجعلته: تذكرة للسلطان، أبي القاسم: محمود بن سبكتكين. انتهى.
وقد نقله: الفتح بن علي البغدادي، الأصبهاني.
المتوفى: سنة..
إلى العربي نثرا.
للملك، المعظم: عيسى بن العادل، أبي بكر الأيوبي.
وأتم ناسخه: في سنة 675، تسع وسبعين وستمائة.
وقد نظم:
مجد الدين البابري، النسائي.
في وقعة الخوارزمشاهية أيضا.

(2/1025)


شاه نامه
لفردوس الطويل، من شعراء الروم.
كتبه في: ثلاثمائة وثلاثين مجلدا.
بالتركي.
ولما عرضه على السلطان: بايزيد خان، أمر بانتخاب ثمانين منها، وإحراق ما عداه.
فتألم المؤلف منه، وترك بلاد الروم، وذهب إلى خراسان.
كذا في: (تذكرة الشعراء) .
ولشهودي.
تركي أيضا.
في أربعة آلاف بيت.
و (نظم المحرمي) أيضا.
توفي: سنة 943، ثلاث وأربعين وتسعمائة.
منها في (الزبدة) : ست وثلاثون بيتا.
ولعارفي.
نظم.
للسلطان: سليم بن بايزيد خان.
أوله:
خدايا خداوند هستي تويي * نكهدار بالا وبستي تويي
ونظم:
المولى، نادري: محمد بن عبد الغني.
بإشارة السلطان: عثمان.
مقدار: ألفي بيت.
ولما مات السلطان: بقي ناقصا.
توفي: سنة 1306.

(2/1026)


شاه نامه
لقاسمي كونابادي.
منظومة.
أولها:
خداوند بيجون خداى تراست *
نظم فيها: وقائع شاه إسماعيل.
وأهداها إلى: شاه طهماسب.
وجعلها نظيرة: (لتيمور نامه) .
للهاتفي.

(2/1026)


شاه نامه القديم
لأبي علي: محمد بن أحمد البلخي، الشاعر.
ذكره أبو الريحان في: (الآثار الباقية) .
وزعم أنه صحيح أخباره من كتاب: (سير الملوك) .
الذي: لعبد الله بن المقفع.
والذي: لمحمد بن الجهم البرمكي.
والذي: لهشام بن القاسم.
والذي: لبهرام بن مردان شاه موبذ مدينة شابور.
والذي: لبهرام بن مهران الأصبهاني.
ثم قابل ذلك: بما أورده: بهرام الهروي، المجوسي.

(2/1026)


شاه نامه الكبرى
لابن المقفع.

(2/1027)


شاه ودرويش
ويقال له: (كوي وجوكان) .
لهلالي، شاعر، من بلده أستراباد.
وكتابه هذا فارسي.
منظوم.
أوله:
أي وجود تواصل هر موجود *
وقد ترجمه: الحمدي.
بالتركية.

(2/1027)


شاهد ومعنى
تركي.
منظوم.
للمولى: محمد بن عبد العزيز، المتخلص: بوجودي.
المتوفى: سنة 1021، إحدى وعشرين وألف.
نظمه في: سنة 1012، اثني عشرة وألف.

(2/1027)


شبستان خيال
فارسي.
لمولانا: يحيى سيبك، الشاعر، الماهر، المعروف: بفتاحي النيسابوري.
المتوفى: سنة 852، اثنين وخمسين وثمانمائة.
وقد شرحه: مصطفى بن شعبان السروري.
بالتركي.
المتوفى: سنة 969، تسع وستين وتسعمائة.

(2/1027)


شبستان يوسفي
منظوم.
عربي، وتركي.
أوله: (يا بديع الصنع بالصنع البديع.... الخ) .

(2/1027)


شتر نامه
فارسي.
منظوم.
للشيخ، فريد الدين: محمد بن إبراهيم بن مصطفى بن شعبان العطار، الهمداني.
المتوفى: سنة 627، سبع وعشرين وستمائة.
وقيل: اثنتين وثلاثين، وقيل: تسع عشرة.

(2/1027)


شجرة الذهب، في معرفة أئمة الأدب
لعلي بن نضال بن علي التميمي، المجاشعي، القيرواني.
المتوفى: سنة 479، تسع وسبعين وأربعمائة.

(2/1027)


شجرة العباس (شجرة آل عباس)
لأبي المنذر: علي بن الحسين بن طريف النسابة، الكوفي.
المتوفى: سنة 768، ثمان وستين وسبعمائة.

(2/1027)


الشجرة، في الأنساب
لمحمد بن رضوان.
المتوفى: سنة 657، سبع وخمسين وستمائة.

(2/1027)


شجرة المعارف
للشيخ، عز الدين: عبد العزيز بن عبد السلام الدمشقي.
المتوفى: سنة 660، ستين وستمائة.

(2/1027)


شجره وثمره
في الأحكام.
فارسي.
لعلي شاه بن محمد الخوارزمي، المعروف: بالعلاء، البخاري.
ألفه: لشمس الدين: محمد بن صدر الدين: مبارك شاه.

(2/1027)


شجون المسجون
للشيخ، محيي الدين: محمد بن علي، المعروف: بابن عربي.
المتوفى: سنة 638، ثمان وثلاثين وستمائة.

(2/1028)


شد الأثواب، في سد الأبواب
في المبحث النبوي.
لجلال الدين السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
ذكره في (حاويه) تماما.

(2/1028)


شد الإزار، المعروف: (بهزار مزار)
لمعين الدين، أبي القاسم: جنيد العمري، الشيرازي.
استمد منه: صاحب: (دستور الزائرين) .

(2/1028)


شد الرحال، في ضبط الرجال
السيوطي.
ذكر فيه: (فهرس مؤلفاته) .
فيما يتعلق: بفن الحديث.

(2/1028)


شد السالك، إلى الملك المالك
للشيخ، أبي الحسن: محمد البكري، المصري.
المتوفى: سنة 950، نيف وخمسين وتسعمائة.
وهي: وصية عامة.
مختصرة.
في ورقة.
كتبها في: ثالث صفر، سنة 922.

(2/1028)


شد المطية، للفصل بين: عنان، وعطية
لجلال الدين السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.

(2/1028)


الشذا، في مسألة كذا
للشيخ، أثير الدين، أبي حيان: محمد بن يوسف الأندلسي.
المتوفى: سنة 745، خمس وأربعين وسبعمائة.

(2/1028)


الشذا الفياح، من علوم ابن الصلاح
للشيخ، برهان الدين: إبراهيم بن موسى الأبناسي.
المتوفى: سنة 802، اثنين وثمانمائة.
لخصه من: كلامه، وكلام غيره.
وضم إلى ذلك: فوائد حديثية، ومهمات فقهية.
ذكر أولا: كلام ابن الصلاح بنصه.
ثم أردف ذلك: بكلام الحافظ: زين الدين العراقي، وغيره.
واستوفى: كلام المصنف، في خمسة وستين نوعا.
ولا يغادر شيئا من كلامهما، بل استوعب فيه.

(2/1028)


الشذرة الذهبية، في العلوم العربية
لأبي حيان.
مختصر: (كلب البيضاوي) .
شرحه: بعضهم.

(2/1028)


الشذرة اللطيفة، في شرح جملة من مناقب الإمام: أبي حنيفة
لأحمد بن محمد الغنيمي، الخزرجي، الأنصاري. (2/ 1029) .
المتوفى: سنة 1044، أربع وأربعين وألف.
ويسمى: (كشف الالتباس، في الرأي والقياس) .
وهو: رسالة.
أولها: (حمدا لمن زين الأذهان بصحة الفهم ... الخ) .
وهو: حل محلا من: (مناقب الكردي) .

(2/1028)


الشذور: في اللغة
لأبي علي: حسن بن رشيق القيرواني.
المتوفى: سنة 456، ست وخمسين وأربعمائة.
يذكر فيه: كل كلمة شاذة في بابها.
وشرحه.

(2/1029)


شذور الذهب
في: الإكسير.
لأبي الحسن: علي بن موسى الحكيم، الأندلسي.
المتوفى: سنة 500، خمسمائة.
خمسه:
شرف الدين: محمد بن موسى القدسي، الكاتب.
تخميسا حسنا.
وهو: ديوان.
مرتب على: الحروف.
وشرحه: أيدمر بن علي الجلدكي.
وسماه: (غاية السرور) .
قال: (قد استوعب فيه جميع الحكمة المطلوبة، والنعمة المرغوبة، وجميع ما فيه، من الأبيات التي صدره بها في حرف الألف، أردت أن أشرحها) .
أوله: (الحمد لله المالك الملك الحق ... الخ) .
قال الشيخ، علي بن سعيد الأنصاري، في: (شفاء الألم) : (وقد شرح بعضهم (الشذور) - على زعمه -
كعلاء الدين القصصي.
وابن الجزري.
وغياث الدين بن الملوك.
وابن عبد السلام الدمشقي) .
فأما القصصي: فكان هائما في الشعر.
وأما ابن عبد السلام: فكان تائها في قوالح القصب.
وأما غياث الدين، وابن الجزري: فأعجب من الأولين.
و (طوالع البدور، في شرح الشذور) .
لصاحب: (كشف الأسرار، وهتك الأستار) .
أوله: (الحمد لله الذي زين السموات بأنوار الطوالع ... الخ) .
ذكر فيه: البيت الأول.
وشرحه: على قواعد علم: الحروف، والنجوم.
وللشيخ: أيدمر بن علي الجلدكي:
شرح: صدره.
سماه: (الدر المنثور) .
صنفه: بمدينة القاهرة، سنة 742، اثنين وأربعين وسبعمائة.
ثم شرح هذا الشرح.
وسماه: (كشف الستور) .

(2/1029)


شذور الذهب
في: علم النحو.
لجمال الدين، الشيخ، أبي محمد: عبد الله بن يوسف، المعروف: بابن هشام النحوي.
المتوفى: سنة 762، اثنين وستين وسبعمائة (761) .
وهو: مؤلف جليل القدر، معول عليه في العربية.
وله عليه: شرح.
أوله: (أول ما أقول أني أحمد الله تعالى العلي الأكرم ... الخ) .
وعليه: حاشية.
مسماة: (شرح الصدور، بشرح زوائد الشذور) .
لبدر الدين: حسن بن أبي بكر بن أحمد القدسي، الحلبي.
المتوفى: سنة 836، ست وثلاثين وثمانمائة.
مختصرة.
أولها: (الحمد لله الذي أكمل ديننا برحمته..) .
وكتب جلال الدين (2/ 1030) السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
على هذا الشرح: حاشية، لما قرئ عليه.
سماه: (نثر الزهور، على شرح الشذور) .
وشرح أيضا:
بدر الدين: حسن بن أبي بكر بن أحمد القدسي، الحنفي.
توفي: سنة 839.
وشرحه أيضا:
زين الدين، القاضي: زكريا بن محمد الأنصاري، المصري.
المتوفى: سنة 926، ست وعشرين وتسعمائة.
سماه: (بلوغ الأرب، بشرح جذور شذور الذهب) .
أوله: (الحمد لله الذي جعل علم النحو مفتاح البيان.) .
وشرحه أيضا:
كمال الدين، الشيخ: محمد بن عبد المنعم الجوجري، المصري.
المتوفى: سنة 889، تسع وثمانين وثمانمائة.
انتقاه من شرحه: (لب المفصل) .
وسماه: (شفاء الصدور، في حل ألفاظ الشذور) .
أوله: (الحمد لله تعالى على توفيقه ... الخ) .
ونظمه: أبو الفتوح.
وهو: الشيخ: عبد القادر بن إبراهيم المحلي، ابن السفيه.
المتوفى: سنة 907، سبع وتسعمائة.
ثم شرحه:
الشيخ: زكريا الزيني، المصري.

(2/1029)


شذور العقود، في تاريخ العهود
لأبي الفرج، الشيخ: عبد الرحمن بن علي بن الجوزي.
المتوفى: سنة 592، اثنين وتسعين وخمسمائة.

(2/1030)


شذور العقود
لتقي الدين، أبي العباس، الشيخ: أحمد بن علي المقريزي.
المتوفى: سنة 854، خمس وأربعين وثمانمائة.

(2/1030)


الشذور
وهو: ديوان مقطعات.
للشيخ، بدر الدين: حسن بن عمر حبيب الحلبي.
المتوفى: سنة 779، تسع وسبعين وسبعمائة.

(2/1030)


شراب الفتوح، وغذاء الروح
وهو: ديوان شعر.
لأبي بكر: أحمد بن يوسف العطار، الشافعي.
المتوفى: سنة ...

(2/1030)


شرائط الأحكام
في مجلد متوسط.
لأبي الفضل: عبد الله بن عبدان الشافعي.
المتوفى: سنة 430.

(2/1030)


شرائط الخلافة
لأبي يوسف: يعقوب بن سليمان الأسفرائني.
المتوفى: سنة 488، ثمان وثمانين وأربعمائة.

(2/1030)


شرايع الإسلام
في: الفقه.
على: مذهب الإمامية.
وعليه: حاشية.
مختصرة.

(2/1030)


الشراب النيلي، في ولاية الجيلي
لمحمد بن إبراهيم الحلبي، الشهير: بابن الجيلي.
المتوفى: سنة 971، إحدى وسبعين (2/ 1031) وتسعمائة.
ألفه: حين قال الشيخ: أويس بن علي القرماني: (أن المهدي سيظهر (وادعى عن قريب، أو على رأس التسعمائة البتة) ، وأن الشيخ: عبد القادر الجيلاني ليس بوليّ، وإنما كان رجلا صالحا.
وقد حبس في قلعة حلب: لبعض ما ادعى من أمثال ذلك
رسالة.
أوله: (نحمدك يا من رفع شأن الأولياء ... الخ) .
ذكر في:
المقدمة: الترغيب، في محبة الأولياء.
وفي كتابه: ولاية الشيخ، وكرامته.
وفي الخاتمة: الترهيب من القدح.
ثم ذكر: ولاية الشيخ، وكراماته.

(2/1030)


شرح أبيات: (الإيضاح) ، و (المفتاح)
لبعض العلماء.
أوله: (الحمد لله المؤيد بحسن توفيقه....الخ) .
ذكر فيه: أن صاحب (الإيضاح) ، استشهد في كل باب بشواهد كثيرة.
مما استشهد به الشيخ: عبد القادر في: أسرار البلاغة، ودلائل الإعجاز من: (أشعار البلغاء، وشواهد الفصحاء) .
وأتبع في كل باب، ما لم يورده من أبيات (المفتاح) .

(2/1031)


شرح: أحمد جي
ذكره: الحسام الشهيد.
في كتاب: (الحيطان) .

(2/1031)


شرح الاختلاف
لأبي شجاع.

(2/1031)


شرح الاستعاذة، والبسملة
لبدر الدين، الشيخ: حسن بن القاسم المرادي.
المتوفى: سنة 749، تسع وأربعين وسبعمائة.
ولجلال الدين، الشيخ: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
وهو: أول تأليفه كما قال.
وهو: في مجلد مبسوط.
ألفه: سنة 886، ست وثمانين وثمانمائة.
ولشيخه: محيي الدين الكافيجي.

(2/1031)


شرح الاستقامة، للمقبلين على الله ـ سبحانه وتعالى ـ وعلى دار الإقامة
وهو: شرح (الأربعين) .
للطاوسي.
سبق.

(2/1031)


شرح أسرار الوضوء
لمحمد بن محمود بن محمد بن جمال الدين الأقسرائي، من المشايخ في الروم.
مختصر.
أوله: (الحمد لله الذي خلق الإنسان لمعرفة ... الخ) .
رتبه على: سبعة أطوار.

(2/1031)


شرح: الأسماء الحسنى
لابن برجان الأندلسي.
وهو: أبو الحكم: عبد السلام بن عبد الرحمن بن محمد الإشبيلي.
المتوفى: سنة 536، ست وثلاثين وخمسمائة.
أوله: (الحمد لله الذي باسمه تفتتح المطالب ... الخ) .
وهو: كتاب كبير.
جمع فيه: من أسماء الله -تعالى- (2/ 1032) ما زاد على: المائة والثلاثين.
كلها: مشهورة، مروية.
وفصل الكلام في كل اسم، على ثلاثة فصول:
الأولى: في استخراجها.
والثاني: في الطريق إلى تقرب مسالكها.
الثالث: في الإشارة إلى التعبد بحقائقها.

(2/1031)


شرح: الأسماء الحسنى
للأزهري.
وهو: أبو منصور بن أحمد الهروي اللغوي.
المتوفى: سنة 738، ثمان وثلاثين وسبعمائة.

(2/1032)


شرح الأسماء الحسنى
للأقليشي، وهو: أبو العباس: أحمد بن معد النحوي.
المتوفى: سنة 550، خمسين وخمسمائة.
سماه: (الأنباء، في شرح الصفات والأسماء) .

(2/1032)


شرح الأسماء الحسنى
للبرسلي.
وهو: أبو العباس: أحمد بن محمد بن عيسى البرسلي، ثم الفاسي، المشهور: بأحمد زروق.
المتوفى: سنة 899، تسع وتسعين وثمانمائة.
أوله: (الحمد لله الذي أودع أسراره في أسمائه ... الخ) .
قدم في أوله: مقدمة، فيها: مسائل.

(2/1032)


شرح: الأسماء الحسنى
لبرهان الدين: محمد بن محمد النسفي.
المتوفى: سنة 687، سبع وثمانين وستمائة.
وهو: شرح جيد.

(2/1032)


شرح: الأسماء الحسنى
للبقالي.
وهو: زين المشايخ، أبو الفضل: محمد بن أبي بكر الخوارزمي.
المتوفى: سنة 562، اثنين وستين وخمسمائة.
وسماه: (الأسنى) .
وقد مر.

(2/1032)


شرح: الأسماء الحسنى
للإمام البيضاوي.
سماه: (منتهى المنى، بشرح أسماء الله الحسنى) .
يأتي.

(2/1032)


شرح: الأسماء الحسنى
للبيهقي.
وهو: الإمام، الحافظ: علي بن الحسن الشافعي.
المتوفى: سنة 458، ثمان وخمسين وأربعمائة.
مجلد كبير.

(2/1032)


شرح: الأسماء الحسنى
لتقي الدين: أبي بكر بن محمد بن الحصني، الشافعي.
المتوفى: سنة 829، تسع وعشرين وثمانمائة.

(2/1032)


شرح: الأسماء الحسنى
للجصاص.
وهو: الشيخ، أبو بكر: أحمد بن علي الرازي، الحنفي.
المتوفى: سنة 370، سبعين وثلاثمائة.

(2/1032)


شرح: الأسماء الحسنى
للخطابي.
وهو: أبو سليمان: أحمد بن محمد الخطابي.
المتوفى: سنة 388، ثمان وثمانين وثلاثمائة.

(2/1032)


شرح: الأسماء الحسنى
للسيد: علي بن شهاب بن محمد الهمداني.
المتوفى: سنة 786، ست وسبعين وثمانمائة.

(2/1033)


شرح: الأسماء الحسنى
لشرف الدين: علي اليزدي.
توفي: سنة ...

(2/1033)


شرح: الأسماء الحسنى
لشمس الدين: محمد بن إبراهيم المالكي، الشهير: بالخطيب الوزيري.
المتوفى: سنة 891، إحدى وتسعين وثمانمائة.
سماه: (المنهل العذب، في شرح أسماء الرب) .
مختصر.
أوله: (نحمدك يا من ظهر بصفاته وأسمائه..) (يا من أوجب الوجود لذاته، بأسمائه، وصفاته ... الخ) .
ألفه في: مكة المشرفة، لبعض أهلها، سنة 883.
وقال السخاوي: أنه اختصر فيه (كتاب الغزالي) ، ولم يذكر هو.

(2/1033)


شرح: الأسماء الحسنى
للشيخ: أحمد بن علي البوني.
وهو: شرح كبير.
(كشرح: ابن برجان) .
أوله: (الحمد لله الذي وسم دقائق الحقائق، في لطائف صحف الأسرار ... الخ) .
سماه: (موضح الطريق، وقسطاس التحقيق، من مشكاة أسماء الله الحسنى، والتقريب بها إلى المقام الأسنى) .
وله: شرح صغير.
سماه: (سوابغ النعم، وسوابق الكرم) .
مرتب على: عشرة فصول.
أوله: (الحمد لله الكبير، المتعال ... الخ) .
ذكر في أوله: خمسة فصول.
في: قواعد التحقيق.
وله: (أسماء على أنماط) .
وشرحها:
عبد الرحمن البسطامي.
في: رمضان، سنة 820.
وسماه: (كيمياء السعادة الربانية، وسيمياء السيادة الروحانية) .
أوله: (الحمد لله مطلع شمس الأسرار ... الخ) .

(2/1033)


شرح: الأسماء الحسنى
للغزالي.
يأتي في: حرف الميم.
وهو: من مشايخ مصر.
وسماه: (المقصد الأسنى، في شرح خواص الأسماء الحسنى) .
أوله: (الحمد لله الذي أظهر أعيان الممكنات ... الخ) .
ألفه: سنة 1050، خمسين وألف.
وهو: كبير.

(2/1033)


شرح: الأسماء الحسنى
للشيخ، الإمام، أبي محمد: عبد السلام بن عبد الطالب المغربي، تلميذُ تلميذِ: أبي مدين المغربي.

(2/1033)


شرح: الأسماء الحسنى
للشيخ، الإمام: عبد الله بن أبي بكر الموصلي، الشيباني.
المتوفى: في رمضان، سنة 820، عشرين وثمانمائة.

(2/1033)


شرح: الأسماء الحسنى
للشيخ: عبيد الله السمرقندي.
المتوفى: سنة 953، ثلاث وخمسين وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله المتفرد بكبريائه ... الخ) .

(2/1033)


شرح: الأسماء الحسنى
للشيخ: عبد العزيز بن أحمد الديري.
المتوفى: سنة 694، أربع وتسعين وستمائة.

(2/1034)


شرح: الأسماء الحسنى
للشيخ، محيي الدين: محمد بن بهاء الدين.
المتوفى: سنة 953، ثلاث وسبعين وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله الذي تفرد في ذاته بالعلو ... الخ) .
ولأبي الحكم: عبد الله بن عبد الرحمن.

(2/1034)


شرح: الأسماء الحسنى
للشيخ: ولي الدين المنفلوطي.
وهو: إسماعيل بن إبراهيم بن جعفر علم الدين.
المتوفى: سنة 652.

(2/1034)


شرح: الأسماء الحسنى
لصدر الدين: محمد بن إسحاق القونوي.
المتوفى: سنة 672، اثنين وسبعين وستمائة.
أوله: (الحمد لله الذي نور سماء الوجود بمصابيح أسماء الله الحسنى ... الخ) .
شرحه: بلسان أهل الذوق والإشارة، لا بما وقف عنده أصحاب النظر والهمم النازلة.

(2/1034)


شرح: الأسماء الحسنى
لعفيف الدين: سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني.
المتوفى: سنة 690، تسعين وستمائة.
أوله: (الحمد لله الأحد ذاتا وصفاتا ... الخ) .
ذكر من: معاني الأسماء الإلهية، الواردة في القرآن، من: أول الفاتحة، إلى: آخر سورة الناس.
فذكر: الاسم، ثم: الآية التي وردت فيه.
وذكر في: كل اسم ما ذكره كل واحد من الثلاثة:
الإمام، أبي بكر: محمد البيهقي.
والإمام: أبي محمد الغزالي.
والإمام: أبي الحكم بن برجان الأندلسي.
وما انفرد به كل واحد منهم، وما اتفق عليه اثنان منهم.
وذكر أشياء: على لسان أهل التصوف.

(2/1034)


شرح: الأسماء الحسنى
على: اصطلاح أهل التصوف.
مختصر.
أوله: (الحمد لله المتفرد بكبريائه وعظمته ... الخ) .
قسم الكلام، إلى ثلاثة فنون:
الأولى: في السوابق، والمقدمات.
الثاني: في المقاصد، والغايات.
الثالث: في اللوحات، والتكملات.

(2/1034)


شرح: الأسماء الحسنى
للغزالي.
سماه: (المقصد الأسنى) .
يأتي.
ولغزالي زاده: عبد الله بن عبد القادر.
المتوفى: سنة 977.
شرح.
جمع فيه: فوائد كثيرة.

(2/1034)


شرح: الأسماء الحسنى
للشيخ: عبد القادر بن محمد، (2/ 1035) المعروف: بقضيب البان.
المتوفى: في حدود سنة 1040، أربعين وألف.
وسماه: (الكواكب الضوئية) .

(2/1034)


شرح: الأسماء الحسنى
فارسي.
للسيد: نور الدين الإيجي.
المتوفى: سنة ...

(2/1035)


شرح: الأسماء الحسنى
لفخر الدين: محمد بن عمر الرازي.
المتوفى: سنة 606، ست وستمائة.
سماه: (لوامع البينات، في شرح أسماء الله -تعالى -والصفات) .
أوله: (الحمد لله الذي حارت الأفكار في مبادي أنوار كبريائه ... الخ) .
ذكر فيه: ما قاله: سام بن محمد بن مسعود.
ورتبه على ثلاث أقسام:
الأول: في المبادئ.
والثاني: في المقاصد.
والثالث: في اللواحق.

(2/1035)


شرح: الأسماء الحسنى
للقشيري.
سماه: (التحبير) .
مر.
وللقمولي، وهو: نجم الدين: أحمد بن محمد الشافعي.
المتوفى: سنة 727، سبع وعشرين وسبعمائة.
في مجلد.
سماه: (موضح الطريق) .

(2/1035)


شرح: الأسماء الحسنى
للكافيجي، وهو: محيي الدين: محمد بن سليمان.
المتوفى: سنة 879، تسع وسبعين وثمانمائة.

(2/1035)


شرح: معميات أسماء حسنى
لمحمود بن عثمان اللامعي، البروسي.
المتوفى: سنة 938، ثمان وثلاثين وتسعمائة.

(2/1035)


شرح: الأسماء النورانية
...

(2/1035)


شرح الأصل
ذكره: القهستاني.

(2/1035)


شرح الأصول والجمل، من مهمات العلم والعمل
من شروح: الإشارات.
سبق.

(2/1035)


شرح: البسملة
للشيخ، الإمام: محمد بن سعيد بن كبن اليمني.
المتوفى: سنة 842، اثنين وأربعين وثمانمائة.

(2/1035)


شرح البسملة، والحمدلة
للقاضي: زكريا بن محمد الأنصاري.
المتوفى: سنة 926، ست وعشرين وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله على ما تفضل به ... الخ) .
ذكر فيه: الكلام على البسملة، والحمدلة، والحمد، والشكر، والمدح.
مع بيان النسبة بينها، بذكر فوائد مهمة.
وشرحهما:
الإمام: ابن عبد الحق.
وعلى شرح البسملة:
(شرح للشنواني) .
الآتي ذكره.

(2/1035)


شرح: البسملة، والحمدلة
للشيخ، شهاب الدين: أحمد (2/ 1036) البرلسي، الشهير: بالشيخ عميرة.
وعليه: حاشية، كالشرح عليه.
في: مجلد.
للشيخ، العلامة: أبي بكر بن إسماعيل الشنواني.
المتوفى: سنة 1019، تسع عشرة وألف.
سماه: (الطوالع المنيرة، على بسملة عميرة) .

(2/1035)


علم شرح الحديث
من فروع الحديث.
اعتنى العلماء بجمع حديث الأربعين وشرحه، لما روي أن النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -قال:
(من حفظ على أُمتي أربعين حديثا من السنة، كنت له شفيعا يوم القيامة) .
وفي رواية:
(من حمل عني من أمتي أربعين حديثا، لقي الله -عز وجل - يوم القيامة فقيها عالما) .
وفي رواية:
(من تعلم أربعين حديثا، ابتغاء وجه الله -تعالى -، ليعلم به أمتي في حلالهم، وحرامهم، حشره الله يوم القيامة عالما) .

(2/1036)


شرح الحديث الأربعين
لإبراهيم بن حسن الربعي، المالكي، قاضي تونس.
المتوفى: سنة 734، أربع وثلاثين وسبعمائة.
قال الذهبي: استفدت منه.
قطعة
هركه أو جل حديث ياد كرفت * أز أحاديث بهتر عالم
نام أو در جريدة عالم * بنويسند أز بني آدم

(2/1036)


شرح حديث أربعين
لابن كمال باشا، شمس الدين: أحمد بن سليمان المفتي.
المتوفى: سنة 940، أربعين وتسعمائة.
اختار فيه: ما كان مسجعا من جوامع الكلم، وغيره.
ترجمه:
بير: محمد العاشق بن علي النطاعي.
بالتركي.
للوزير: محمد باشا.
ذكر فيه: أنه (2/ 1037) يرويه إجازة عن الشيخ: عبد الرحيم العباسي.
وهو عن: الشيخ، نجم الدين: محمد الصحراوي.
وهو: عن الشيخ: عبد الرحيم العراقي.

(2/1036)


شرح: الحديث الأربعين
لأبي محمد: بكر بن الحسين الآجري، الشافعي.
المتوفى: سنة 360، ستين وثلاثمائة.
ولأبي بكر: محمد بن عبد الله المالقي.
المتوفى: سنة 750، خمسين وسبعمائة.

(2/1037)


شرح: الحديث الأربعين
لإسحاق القرماني، المعروف: بجمال خليفة.
المتوفى: سنة 933، ثلاث وثلاثين وتسعمائة.
مختصر.
شرح: كلا منها ببيت واحد.
تركي.

(2/1037)


شرح: الحديث الأربعين
لإسماعيل المولوي، وهو: شيخهم.
المتوفى: سنة 1039، تسع وثلاثين وألف.
جمع فيه: ما يؤيد سلوكهم.
وشرحه: بالتركي.
ولأوقجي زاده.
سماه: (أحسن الحديث) .
وقد مر.

(2/1037)


شرح: الحديث الأربعين
لتاج الإسلام: الخدابادي.

(2/1037)


شرح: الحديث الأربعين
لبركلي: محمد بن علي.
المتوفى: سنة 981، إحدى وثمانين وتسعمائة.
أورد فيه: ثمانية أحاديث.
ثم كمله على منواله، وسياقه:
المولى: محمد، المشهور: بآقكرماني، القاضي بأزمير.
وأجاد.

(2/1037)


شرح: الحديث الأربعين
للتفتازاني.
وهو: عمر بن مسعود العلامة، سعد الدين.
المتوفى: سنة 791، إحدى وتسعين وسبعمائة.

(2/1037)


شرح: الحديث الأربعين
للجامي.
وهو: الشيخ، نور الدين: عبد الرحمن بن أحمد الجامي.
المتوفى: سنة 898، ثمان وتسعين وثمانمائة.
شرحه كله:
بقطعة فارسية.
ثم ترجمها:
الفضولي.
كلها بقطعة أخرى.
تركية.

(2/1037)


شرح: حديث أربعين
للخاقاني.
بالتركي.
نظما.
لابن جغال.
وأتمه في: ربيع الأول، سنة 1012، اثنتي عشرة وألف.
وسماه: (مفتاح الفتوحات) .
لوقوعه في: فتح آكري.

(2/1037)


شرح: حديث أربعين
لسلامي (هو الشيخ: مصطفى (2/ 1038) سلامي الأزنيقي، نزيل قسطنطينية) .
المتوفى: بها، سنة 993.
تركي.
أوله: (حمدنا محدود وثناي نا معدود.. الخ) .

(2/1037)


شرح: الحديث أربعين
للسيوطي، وهو: جلال الدين: عبد الرحمن بن أبي بكر.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.

(2/1038)


شرح: الحديث الأربعين
للشيخ: داود القيصري.
المتوفى: سنة 751، إحدى وخمسين وسبعمائة.
على مشرب: أهل التحقيق.

(2/1038)


شرح: الحديث الأربعين
لصدر الدين: محمد بن إسحاق القونوي.
المتوفى: سنة 673، ثلاث وسبعين وستمائة.
سماه: (كشف أستار جواهر الحكم، المستخرجة الموروثة من جوامع الكلم) .
أوله: (الحمد لله الذي زين سماء الملة الحنيفية، بنجوم الأحكام ... الخ) .
أورد فيه: تسعة وعشرين حديثا.
قال: لما ثبت عند جماعة من المتقدمين ما قاله النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - تشوقوا لاستخراج الأربعينات من الأحاديث، على أنحاء مختلفة.
فمنهم من:
اختار الأحاديث المتضمنة للمواعظ، لا سيما المذكورة في خطبه -عليه الصلاة والسلام -.
كابن ودعان.
ومنهم:
من اختار الأحاديث المتضمنة للأحكام، وغير ذلك.
واتفق أن: جماعة من أصحابي جربوا أن بضاعتي في علم الحديث وافرة، فرغبوا إلي في استخراج أربعين حديثا، أسوة للمتقدمين. انتهى.

(2/1038)


شرح: الحديث الأربعين، في الطب النبوي
لموفق الدين: عبد اللطيف بن يوسف الحكيم، الفيلسوف، البغدادي، المذكور في (الإنصاف) .
المتوفى: سنة 629، تسع وعشرين وستمائة.
وشرح: أبو العباس: أحمد بن أسعد، المعروف: بابن العالمة، الدمشقي.
الأحاديث النبوية، التي تتعلق بالطب.
وتوفي: سنة 652، اثنتين وخمسين وستمائة.

(2/1038)


شرح: الحديث الأربعين القدسية
المسمى: (بمفتاح الكنوز، ومصباح الرموز) .
لحسين بن أحمد بن محمد التبريزي.
قال: بعد ما سمعت من الشيوخ، زمان مجاورتي بمكة المكرمة: سنة 730، ثلاثين وسبعمائة، وسنة 734، أربع وثلاثين وسبعمائة، وسنة 761 إحدى وستين وسبعمائة، وبمصر، والقدس، والعراق، كُتُبَ الأحاديث، اخترت ما يتعلق بأسرار عرفانية، وعلوم لدنية.
وشرحتها: على مقتضى مشرب (2/ 1039) القوم، أعني: الطائفة الصوفية.
وضممت إليها: أربعين حديثا، من الأحاديث القدسية.
ليكون المجموع: ثمانين حديثا.
متمسكا: بقوله -عليه الصلاة والسلام -: (أبناء الثمانين عتقاء الله -سبحانه وتعالى -) .
وشرحتها: أيضا على مشربهم.

(2/1038)


شرح: الحديث الأربعين
للقاضي: أبي النصر.

(2/1039)


شرح: الحديث الأربعين
للنووي، وهو: الإمام، محيي الدين: يحيى بن شرف النووي.
المتوفى: سنة 676، ست وسبعين وستمائة.
وشرحه: معين بن الصفي.
وخرجه:
الشيخ: أحمد بن علي بن حجر العسقلاني.
المتوفى: سنة 853، ثلاث وخمسين وثمانمائة.
وسماه: (تخريج الأربعين النووية، بالأسانيد العالية) .
وشرحه:
الشيخ، نجم الدين: سليمان بن عبد القوي الطوفي، الحنبلي.
المتوفى: سنة 710، عشر وسبعمائة.
والشيخ، مصلح الدين: محمد اللاري.
المتوفى: سنة 979، تسع وسبعين وتسعمائة.
شرحا مفصلا.
والشيخ: علي بن ميمون المغربي.
المتوفى: سنة 917، سبع عشرة وتسعمائة.
شرحا مفصلا.

(2/1039)


شرح: حديث: أبي ذر العقيلي
لنور الدين: عبد الرحمن بن أحمد الجامي.
المتوفى: سنة 898، ثمان وتسعين وثمانمائة.

(2/1039)


شرح: (حديث الاستخارة)
للوفائي.

(2/1039)


شرح حديث: (افترقت
اليهود على: إحدى وسبعين فرقة، وتفرق النصارى على: اثنين وسبعين فرقة، وتفرق أمتي على: ثلاث وسبعين فرقة) .
لأبي منصور: عبد القاهر بن طاهر البغدادي.
المتوفى: سنة 429، تسع وعشرين وأربعمائة.

(2/1039)


شرح: (حديث أم زرع)
لأبي الفضل، القاضي: عياض بن موسى.
المتوفى: سنة 544، أربع وأربعين وخمسمائة.
وهو: شرح مستوفي.

(2/1039)


شرح حديث: (بني الإسلام على خمس..)
للشيخ، عز الدين: عبد السلام بن أحمد البغدادي، الحنفي.
المتوفى: سنة 859، تسع وخمسين وثمانمائة.
قال ابن عبد السلام المنوفي، الشافعي:
هو: مؤلف نفيس.
يشتمل على: فوائد، إلا أنه وهم في بعض أحكام المذهب الشافعي، وأركان الصلاة، وواجبات الحج، والمذهب خلافه، فليحذر من اعتماده. انتهى.

(2/1039)


شرح حديث: (عبادة بن الصامت)
للشيخ: أبي محمد: عبد الله بن سعد بن أبي جمرة الأرزي.
المتوفى: سنة 675، خمس وسبعين وستمائة.
أفرده بالتدوين، بعد أن أودعه في كتابه: (بهجة النفوس) .
وهو: قوله -عليه الصلاة والسلام -: (بايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئا..) .
أوله: (الحمد لله الذي أطلع من السماء لفظ خير بريته شموسا ... الخ) .
وله: شرح (لحديث الإفك) .
أفرده بعد ذكره فيه.
أوله: (الحمد لله الذي أظهر بمقتضى التنزيل تطهير من قد اختاره....) .
وله شرح: (حديث الإسراء) .
أوله: (الحمد لله الذي أظهر من سر قدرته بخرق عاداته ... الخ) .
أفرده بالتدوين، بعد أن ذكره في كتابه: (بهجة النفوس) .

(2/1040)


شرح حديث: (كلمتان خفيفتان. الخ)
في جزء.
للمحقق، كمال الدين: محمد عبد الواحد بن الهمام الحنفي.
المتوفى: سنة 861، إحدى وستين وثمانمائة.
افتتحه بقوله: دخلت على امرأة بورقة، ذكرت أن رجلا رفعها إليها، يسأل الجواب عما فيها، فنظرت فإذا هو سؤال عن إعرابه، فذكر الجواب.

(2/1040)


شرح حديث: (كنت كنزا مخفيا..)
للشيخ: بالي خليفة الصوفية وي.
المتوفى: بعد سنة 960، خمسين وتسعمائة.

(2/1040)


شرح: حروف العطف
لعبد الباقي بن محمد.
المتوفى: تقريبا سنة 390، نيف والتسعين وثلاثمائة.

(2/1040)


شرح: الحوقلة، والحيعلة
لجلال الدين: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
وهو أول تأليفه.
في: سنة 886.
مع: شرح البسملة.

(2/1040)


شرح: خلع النعلين
للشيخ، محيي الدين: محمد بن علي بن عربي.
المتوفى: سنة 638، ثمان وثلاثين وستمائة.

(2/1040)


شرح: السنة
للإمام: حسين بن مسعود البغوي.
المتوفى: 516.
أوله: (الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا، ولم يكن له شريك في الملك ... الخ) .
واختصر:
صفي الدين: محمود بن أبي بكر الأرموي، ثم القرافي.
المتوفى: سنة 723. (682) .
وللحافظ، أبي القاسم: هبة الله الطبري، اللالكائي.
المتوفى: سنة 428.
واختصره:
الشيخ، الإمام، أبو القاسم: عبد الله بن الحسن (2/ 1041) بن عبد الملك الواسطي، الشافعي.
بحذف أسانيده.
وسماه: (لباب شرح السنة، في معرفة أحكام الكتاب والسنة) .
أوله: (الحمد لله رب العالمين ... الخ) .
واختصره:
بعضهم.
وسماه: (الفلاح) .
قال الشيخ، علاء الدولة، أحمد بن محمد بن أحمد البيانكي، المالكي، بعد إتمام كتابته:
رأيته في الواقع، في ذي القعدة، سنة 704، أربع وسبعمائة، في أيدي أهل الغيب، فأخذته منهم، ونظرت فيه، فوجدت مكتوبا على ظهره: (كتاب الفلاح) .
وأنا أقرأ، وأقول هذا: (مختصر: شرح السنة) .
وهم يقولون اسمه في الغيب: (كتاب الفلاح) .
والذي سميته من قبل: (هواتف الفلاح) .
ووقع الفراغ من كتابه: في سنة 695، خمس وتسعين وستمائة.
في: الخانقاه السكاكي، بسمنان.
ورضي الدين: إبراهيم بن محمد الطبري.
المتوفى: سنة 722، اثنين وعشرين وسبعمائة.
وسماه: (الجنة، في مختصر شرح السنة) .
قال محيي السنة:
فهذا كتاب يتضمن: كثيرا من علوم الأحاديث، وفوائد الأخبار المروية، عن النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، من حل مشكلها، وتفسير غريبها، وبيان أحكامها، وما يترتب عليها من الفقه، واختلاف العلماء، وجمل لا يستغنى عن معرفتها.
وهو: المرجوع إليه في الأحكام، ولم أودع فيه إلا ما اعتمده أئمة السلف، الذين هم أهل الصنعة المسلم لهم الأمر، وما أودعوه كتبهم.
وأما ما أعرضوا عنه من: المقلوب، والموضوع، والمجهول، واتفقوا على تركه، فقد صنت هذا الكتاب عنه ... الخ.
فبدأ: (بكتاب الإيمان) .

(2/1040)


شرح سؤال: كميل بن زياد
عن: علي -رضى الله تعالى عنه - وجوابه عنه.
مختصر.
ورقتان.
للشيخ: محمود بن علي بن أبي طاهر الكاشي.
المتوفى: سنة 735.
أوله: (ما الحقيقة ... الخ) .

(2/1041)


شرح: أشعار الستة
امرئ القيس، ونابغة، وزهير، وعلقمة.
لابن عصفور: علي بن موسى النحوي.
المتوفى: سنة 669، تسع وستين وستمائة.
ولأبي بكر: عاصم بن أيوب البطليوسي، النحوي.
المتوفى: سنة 194، أربع وتسعين ومائة. (494) .

(2/1041)


شرح: (الشمائل) للترمذي
للشيخ: عبد الرؤوف المناوي.
وهو: شرح ممزوج.
في مجلد.
أوله: (شمائل أهل الفضائل في الحديث والقديم ... الخ) .
ذكر فيه: أن ممن تصدى لشرحه:
مولانا: عاصم الدين الأسفرايني، الشافعي.
وتلاه:
الفقيه، الشهير، الشهاب: ابن حجر الهيثمي، نزيل ...
فأطال.
ثم شرح: شرحا متوسطا.
وفرغ من تعليقه: في آخر أيام التشريق، سنة 999.

(2/1041)


شرح: شطحيات..
لأبي محمد.. بن أبي نصر البقلي.

(2/1042)


شرح: شعر الأعشى، والنابغة، والزهير
لأبي بكر: محمد بن القاسم، المعروف: بابن الأنباري، النحوي.
المتوفى: سنة 328، ثمان وعشرين وثلاثمائة.

(2/1042)


شرح: شعر الهذليين
لأبي سعيد السكري.

(2/1042)


شرح: شعر هذيل
لأبي علي: أحمد بن محمد المرزوقي.
المتوفى: سنة 421، إحدى وعشرين وأربعمائة.

(2/1042)


شرح الصدر، بذكر ليلة القدر
لأبي زرعة: أحمد بن عبد الرحيم العراقي.
المتوفى: سنة 820.

(2/1042)


شرح الصدور، بشرح حال الموتى والقبور
لجلال الدين السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
مجلد.
أوله: (الحمد لله الذي أيقظ من شاء من سنة الغفلة ... الخ) .
ذكر فيه: أمور البرزخ، من حين المرض، إلى أن ينفخ في الصور.
ناقلا له من: الأحاديث، والآثار من كتب الحديث.
محررا: ما وقع من ذلك في: (تذكرة القرطبي) بالتنقيح، والتخريج، مع زوائد جمة.

(2/1042)


شرح: الصلاة
للحكيم الترمذي، المذكور.
في: إثبات العلل.

(2/1042)


شرح القشر (العشر) ، في معشر الحشر
للعلامة: أحمد بن كمال باشا.
المتوفى: سنة 940، أربعين وتسعمائة.
رسالة.
في: تفسير عشر آيات بينات، في أهوال الحشر.

(2/1042)


شرح: غزل السلطان: مراد خان الثالث
لبعض العلماء.

(2/1042)


شرح القلوب
في التصوف.

(2/1042)


شرح القلوب
ذكره: العطار في أول: (التذكرة) .
في: أحوال الأولياء.

(2/1042)


شرح القنوت
لابن كمال باشا.
ولقاسم.
أوله: (اللهم ارزقني فهم النبيين ... الخ) .
وللشيخ: قاضي زاده، قطب الدين: محمد بن محمد البرسوي، الحنفي.
المتوفى: سنة 901.
أوله: (الحمد لله الذي قنت له الخلق ... الخ) .

(2/1042)


شرح: كلمتي الشهادة
لمحيي الدين بن يوسف الآيديني.
أوله: (حمدا لمحمودنا الذي ... الخ) .
رتبه على: طبقات.
سماه: (إعراب كلمة الإيمان) .
ذكر أن: المولى: محمود الزغروري، لما كتب رسالة تركية في شرحها، وإعرابها، وأرسلها إلى أهل المدينة، عربها، وأدرجها في الطبقة الثالثة، وأرسلها إلى الروم.
وسماها: (بإعراب كلمة الإيمان) .

(2/1043)


شرح: كلمتي الشهادة
لمحيي الدين: محمد بن سليمان الكافيجي.
المتوفى: سنة 879، تسع وسبعين وثمانمائة.
أوله: (الحمد لله الذي خلق الأرض عبرة لذوي الهدى ... الخ) .
رتبه على: مقدمة، وثلاثة أبواب، وخاتمة.
سماه: (الأنوار) .
ولعبد الله بن محمد بن عبد العزيز السمرقندي.
أوله: (الحمد لله الظاهر وجوده بشهادة الكائنات ... الخ) .
أورد فيه: مسائل الكلام إجمالا.
وللمولى، جلال الدين: محمد بن أسعد الصديقي، الدواني.
المتوفى: سنة 908، ثمان وتسعمائة.
وللشيخ، ولي الدين: محمد بن أحمد العثماني، الشافعي.
أوله: (الحمد لله المتفرد في صمديته ... الخ) .
وهو مرتب على: خمسة أبواب.

(2/1043)


شرح المفضليات
أي: أسماء التفضيل.
لأبي الفضل: أحمد بن محمد الميداني.
المتوفى: سنة 518، ثماني عشرة وخمسمائة.
ولأبي جعفر بن أحمد بن محمد النحاس، النحوي.
المتوفى: سنة 338.
ولأبي علي: أحمد بن محمد المرزوقي.
المتوفى: سنة 421، إحدى وعشرين وأربعمائة.
ولأبي زكريا: يحيى بن علي بن الخطيب التبريزي.
المتوفى: سنة 502، اثنتين وخمسمائة.
ولابن الأنباري.

(2/1043)


شرح المقلتين، في حكم القلتين
لمحمد بن إبراهيم، المعروف: بابن الحنبلي، الحلبي.
المتوفى: سنة 971، إحدى وسبعين وتسعمائة.

(2/1043)


الشرح المكمل، في نسب الحسن المهمل
مختصر.
للإمام، الحافظ، أبي موسى: محمد بن عمر المديني، الأصبهاني.
المتوفى: سنة 581، إحدى وثمانين وخمسمائة.
ذكر فيه: (مسند) حسن بن مسلم.
في حديث مسلم في الأشربة.
أوله: (الحمد لله الذي يختص برحمته من يشاء من عباده ... الخ) .

(2/1043)


شرح حديث: (الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا..)
للشيخ، الإمام: شمس الدين الكشي.
أوله: (الحمد لله المبدئ المعيد ... الخ) .
شرحه على: طريقة أهل التحقيق.

(2/1043)


الشرح والبيان
للأربعين.
المنسوب: إلى ابن ودعان. (2/ 1044)
هو: أبو الحسن: محمد بن محمد الحابوراني.
المتوفى: سنة 571.
وهو: شرح فارسي.
أوله: (الحمد لله ذي الجلال والكبرياء ... الخ) .

(2/1043)


شرط القراءة على الشيوخ
للحافظ، السلفي، الأصبهاني، أبي طاهر: أحمد بن محمد، مسند الدنيا.
المتوفى: سنة 576، ست وسبعين وخمسمائة.

(2/1044)


شرط: (المستنصرية)
مجلد.
للشيخ، تاج الدين: علي بن أنجب البغدادي.
المتوفى: سنة 674، أربع وسبعين وستمائة.

(2/1044)


شرعة الإسلام
للإمام، الواعظ، ركن الإسلام: محمد بن أبي بكر، المعروف: بإمام زاده، الحنفي.
وكان حيا في: سنة 560.
المتوفى: سنة 573، ثلاث وسبعين وخمسمائة.
كتاب نفيس، كثير الفوائد.
في مجلد.
قال فيه: فهذه عقود منظومة، من سنن سيد المرسلين، منتقدة من كتب الأئمة من علماء الدين.
فإنه أول ما يلقن به أطفال أهل الإيمان. انتهى.
ورتبه على: أحد وستين فصلا.
وشرحه:
المولى: يعقوب بن سيدي علي.
شرحا مفيدا.
وتوفي: سنة 931.
أوله: (حمدا لمن منَّ على عباده ... الخ) .
سماه: (مفاتيح الجِنان، ومصابيح الجَنان) .
وشرحه:
الشيخ: يحيى بن يخشي بن بخشي بن إبراهيم الرومي.
وهو: شرح ممزوج.
أقصر من: (شرح: ابن سيدي علي) .
أوله: (الحمد لله الذي أصل أصول الأصول ... الخ) .
والشيخ: محمد بن عمر، المعروف: بقورد أفندي.
سماه: (مرشد الأنام، إلى دار السلام، في شرعة الإسلام) .
في مجلدين.
وهو: من أعظم شروحه.
توفي: سنة 996، ست وتسعين وتسعمائة.

(2/1044)


الشرعة، في القراءات السبعة
للشيخ، برهان الدين: إبراهيم بن عمر الجعبري، المقري.
المتوفى: سنة 732، اثنتين وثلاثين وسبعمائة.
وللشيخ، شرف الدين: هبة الله بن عبد الرحيم بن البارزي، الحموي.
المتوفى: سنة 738، ثمان وثلاثين وسبعمائة.
وهو: كتاب حسن، لم يذكر فيه فرشا، بل ذكر مسائل الفرش، في أبواب أُصولية.
مسماة: بالسرعة، بالسين المهملة.
قاله: تلميذه ابن الوردي في: (تتمة المختصر) .

(2/1044)


شرف الأخبار
مستخرج: مسلم.

(2/1044)


شرف أصحاب الحديث
للحافظ: أحمد بن علي الخطيب، البغدادي.

(2/1044)


شرف الإضافة، في منصب الخلافة
لجلال الدين السيوطي.
ذكره في: (فهرس مؤلفاته) .
في: فن الحديث.

(2/1044)


شرف الإنسان
تركي.
لمحمود بن عثمان، المتخلص: بلامعي.
المتوفى: سنة 940، أربعين وتسعمائة.

(2/1044)


شرف الأوقات
...

(2/1046)


شرف البدر، بضياء ليلة القدر
للشيخ: بدر الدين القرافي.
ألفه في: سنة 987، سبع وثمانين وتسعمائة.
جمع فيه: أقوال أهل التفسير، في سورة القدر.
ورتبها على: سبعة أوجه.
أوله: (الحمد لله الذي شرَّف هذه الأمة ... الخ) .

(2/1046)


شرف البهار، في اختيار مشارق الأنوار
...

(2/1046)


شرف السلف
لأبي العلاء: أحمد بن عبد الله المعري.
المتوفى: سنة 449، تسع وأربعين وأربعمائة.
وهو: عشرون كراسة.
عمله: لأمير الجيوش.

(2/1046)


شرف الشكليات، أسرار الحروف العدديات
للشيخ، محيي الدين، أبي العباس: أحمد البوني، القرشي.
أوله: (الحمد لله الذي أدار بيد الأسرار لطائف أفلاك الملكوتيات ... الخ) .

(2/1046)


شرف الفقر على الغنى
لأبي إسحاق: إبراهيم بن محمد الكلاباذي.
المتوفى: سنة 340.

(2/1046)


شرف المصطفى
لأبي الفرج: عبد الرحمن بن علي، المعروف: بابن الجوزي.
المتوفى: سنة 597، سبع وتسعين وخمسمائة.
ولأبي سعيد: الواعظ.
وهو: الحافظ، أبو سعيد: عبد الملك بن محمد النيسابوري، الخركوشي.
المتوفى: سنة 406، ست وأربعمائة، بنيسابور.
وهذا الكتاب: ثمان مجلدات.
لعَلَّه: (شرف النبوة) .
ذكره السخاوي في: (القول البديع) .

(2/1046)


شرف نامه
في اللغة الفارسية.
لمنيري، هو: أبو البركات: عبد المجيد الملتاني، الهندي.
المتوفى: سنة 1054.

(2/1046)


شرف النبوة
من كتب الأحاديث.
لأبي سعيد: عبد الملك بن أبي عثمان: محمد الواعظ، الخركوشي، المار ذكره.
كذا في: (فضائل العشرة) .

(2/1046)


علم: الشروط، والسجلات
وهو: علم باحث عن: كيفية ثبت الأحكام الثابتة، عند القاضي في الكتب والسجلات، على وجه يصح الاحتجاج به، عند انقضاء شهود الحال.
وموضوعه: تلك الأحكام من حيث الكتابة.
وبعض مباديه: مأخوذ من الفقه.
وبعضها: من علم الإنشاء.
وبعضها: من الرسوم والعادات، والأمور الاستحسانية.
وهو من: فروع الفقه، من حيث كون ترتيب معانيه، موافقا لقوانين الشرع.
وقد يجعل من: فروع الأدب، باعتبار تحسين الألفاظ.
وأول من صنف فيه:
هلال بن يحيى البصري، الحنفي.
المتوفى: سنة 245، خمس وأربعين ومائتين.
ولأبي زيد: أحمد بن زيد الشروطي، الحنفي.
ثلاثة كتب: كبير، وصغير، ومتوسط.
وليحيى بن بكر الحنفي.
المتوفى: سنة ...
ولأبي جعفر: أحمد بن محمد الإمام، الطحاوي.
المتوفى: سنة 321، إحدى وعشرين وثلاثمائة.
في: أربعين جزءا.
أوله: (أما بعد حمدا لله عز وجل ... الخ) .
وله: (الشروط الصغير) .
في خمسة أجزاء.
و (الشروط الأوسط) .
ولأبي نصر.. الدبوسي.
المتوفى: سنة ...
وللحاكم، أبي نصر: أحمد بن محمد السمرقندي.
المتوفى: في عشر الخمسين وخمسمائة.
وللقاضي: جلال الدين الريغدموني، الحنفي.
المتوفى: سنة 493، ثلاث وتسعين وأربعمائة.
أوله: (الحمد لله الملك العلام ... الخ) .
رتبه على: أربعة وعشرين فصلا.
ولشمس الأئمة الحلواني.
المتوفى: سنة ...
سماه: (البسيط) .
أوله: (الحمد لله الذي رفع علم الشرع، وأعلى قدره.) .
ولجلال الدين بن محمد العمادي.
أوله: (الحمد لله الذي وتد الأرض بالأعلام المنيفة ... الخ) .
ولصاحب (المحيط) :
برهان الدين: عمر بن مازه الحنفي.
المتوفى: سنة ...
ولجده: الحاكم الشهيد.
ولظهير الدين: حسن بن علي المرغيناني.
المتوفى: سنة ...
ولأبي بكر: أحمد بن علي، المعروف: بالخصاف، الحنفي.
المتوفى: سنة ...
ولمحمد بن أفلاطون الرومي، البرسوي، الشهير: بأفلاطون.
المتوفى: سنة 735.
وكان: مقدما فيه.
ولهلال بن يحيى الرائي، البصري، الحنفي.
مات: 249.
ذكر الجرجاني في (ترجيح مذهب أبي حنيفة) : أن (الشروط) لم يسبقه إليه أحد.
وأجاب: أبو منصور: عبد القاهر بن طاهر البغدادي، في رده: بأن النبي -صلى الله تعالى عليه وسلم - أول من: أملى كتب العهود، والمواثيق.
منها: عهده لنصارى أيلة، بخط علي بن أبي طالب -رضي الله تعالى عنه -.
واستقصى: محمد بن جرير الطبري:
(الشروط) .
في كتاب على: (أصول الشافعي) .
وسرق:
أبو جعفر الطحاوي.
من كتابه، ما أودعه كتابه، وأخبرهم أنه من: نتيجة أهل الرأي.
ثم جاء بعده:
شيخ الشروط، والمواثيق، أبو بكر: محمد بن عبد الله الصيرفي.
فصنف: في أدب القضاء، والشروط، والمواثيق.
وممن صنف في الشروط:
المزني.
أملى فيه: كتابا جامعا.
وأبو ثور.
وكتابه فيها: مبسوط.
وأبو علي الكرابيسي.
وبين تأليفه: ما وقع في كتب أهل الرأي من الخلل، في شروطهم.
وداود بن علي الأصبهاني.
وشرح في كتابه: (أصول الشافعي) .
وذكر ما عابه على: يحيى بن أكثم من الشروط.
وابنه: أبو بكر.
وزاد على: أبيه أبوابا، وفصولا.
وقبله:
أبو عبد الرحمن الشافعي. انتهى.

(2/1046)


شروط: ابن بهرام
المسمى: (بمناط الأحكام) .

(2/1047)


شروط الأحكام
لابن عبدان.

(2/1047)


شروط الأكرمي
ثلاثة: البسيط، والوسيط، والوجيز.
للإمام: شمس الدين الأكرمي.
أول بسيطه: (الحمد لله الذي رفع علم الشرع، وأعلى قدره ... الخ) .
وألحق بها: النيات في الصلاة، وخطب الجمعة، والعيدين، والنكاح، والأدعية المأثورة.

(2/1047)


شروط الأئمة
أي: المخرجين، الذين شرطوا الرواية عن الراوي.
لأبي بكر: محمد بن موسى الحازمي، الهمداني.
المتوفى: سنة 584، أربع وثمانين وخمسمائة.
ولأبي الفضل: محمد بن طاهر.
ذكره: العراقي، في: (شرح الألفية) .

(2/1047)


شروط صدر الشريعة
عبيد الله بن مسعود بن تاج الشريعة.
المتوفى: سنة 745، خمس وأربعين وسبعمائة.

(2/1047)


شروط الفتوى
....

(2/1047)


شعار الصالحين
لعبد الملك بن أبي عثمان الحوشي، الخركوشي، الواعظ.
المتوفى: سنة 406، ست وأربعمائة.

(2/1047)


شعائر بيت التقوى
للشيخ: محمد بن محمد بن نباتة الفارقي.
المتوفى: سنة 768، ثمان وستين وسبعمائة.
ولم يكمله.

(2/1047)


شعائر العرفان، في ألواح الكتمان
للشيخ: محمد الوفائي، الشاذلي.
المتوفى: سنة 760.
أوله: (الحمد لله ماحي السنن بالسنن، ومكمل المنن بالمنن ... الخ) .
مختصر.
ذكر فيه: شعيرة كذا، وشعيرة كذا.

(2/1047)


شعائر المشاعر
ديوان.
للشيخ، محيي الدين: عبد القادر بن محمد، الشهير: بقضيب البان.
المتوفى: في حدود سنة 1040، أربعين وألف.

(2/1047)


شعب الإيمان
لأبي عبد الله: حسين بن الحسن الحليمي، الشافعي.
المتوفى: سنة 403، ثلاث وأربعمائة.
سماه: (المنهاج) .
وهو: كتاب جليل.
في نحو: ثلاث مجلدات.
في أحكام كثيرة، ومسائل فقهية، وغيرها، مما يتعلق: بأصول الإيمان، وآيات الساعة، وأحوال القيامة.
ولمحمد بن محمد الأنصاري، المالقي.
المتوفى: سنة 754، أربع وخمسين وسبعمائة.
وللبيهقي، الحافظ: أحمد بن الحسين الشافعي.
المتوفى: سنة 458، ثمان وخمسين وأربعمائة.
المسمى: (بجامع المصنف) .
مر ذكره في: الجيم.
روى البيهقي: أن: (الإيمان بضع وسبعون شعبة، أفضلها (2/ 1048) : لا إله إلا الله) .
وبهذه الرواية، أخذ صاحب (المنهاج) ، في تقسيمه ذلك على: سبع وسبعين بابا، بعد بيان صفة الإيمان.

(2/1047)


ترجمان شعب الإيمان
للشيخ، الإمام، سراج الدين: عمر بن رسلان البلقيني.
المتوفى: سنة 805، خمس وثمانمائة.
أوله: (الله أحمد لا إله إلا هو ... الخ) .

(2/1048)


شعب الإيمان
رسالة.
للشيخ، محيي الدين: محمد بن علي بن عربي.
المتوفى: سنة 638، ثمان وثلاثين وستمائة.
أوله: (الحمد لله الذي نور ضمائر أرباب الدين بأنوار الإسلام ... الخ) .
وسماه: (تحرير البيان، في تقرير شعب الإيمان) .

(2/1048)


علم الشعبذة
...

(2/1048)


علم الشعر
(أحكام الأشعار)
لابن السراج النحوي، أبي بكر، محمد بن سري.
المتوفى: سنة 315.

(2/1048)


من كتب الأشعار
(أبكار الأفكار، في الرسائل والأشعار) .
و (أجر الجزل، في الغزل) .

(2/1048)


شعراء الزمان
لابن الساعي: علي بن أنجب البغدادي.
المتوفى: سنة 674، أربع وسبعين وستمائة.

(2/1048)


شعر سحيم
عبد بني الحسحاس.

(2/1048)


شعر: سحيم بن وثيل الرياحي
قليل.
وهو: شاعر.
عاش في الجاهلية: أربعين سنة.
وفي الإسلام: ستين.
وله: عقب، في بادية الكوفة.

(2/1048)


شعر عبيد
ابن الأبرص الأسدي.

(2/1048)


شعر المسيب
ابن علس الضبي.

(2/1048)


شعر: النابغة الذبياني، وامرئ القيس، وزهير، والجعدي، ولبيد
جمعه: أبو سعيد: حسن بن الحسين السكري، النحوي.
المتوفى: سنة 275، خمس وسبعين ومائتين.

(2/1048)


الشعلة، في شرح: (الشاطبية)
...

(2/1048)


شعلة نار
رسالة.
لجلال الدين السيوطي.
المتوفى: سنة (2/ 1049) 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
حقق فيها قوله: (جمعت له الشريعة، والحقيقة) .

(2/1048)


شفاء الأجسام
في الطب.
للشيخ: محمد بن أبي الغيث الفقيه، الكمراني.
بسط فيه: القول، وأكثر في الفوائد.
وكثيرا ما يذكر من الأدوية، ما لا يوجد تبعا لمن قبله.

(2/1049)


شفاء الأسرار
للسيد: يحيى.
تركي.
في التصوف.
أوله: (الحمد لله في ذاته ... الخ) .

(2/1049)


شفاء الأسقام، في زيارة خير الأنام
للشيخ، تقي الدين: علي بن عبد الكافي السبكي.
المتوفى: سنة 756، ست وخمسين وسبعمائة.
مختصر.
أوله: (الحمد لله حق حمده ... الخ) .

(2/1049)


شفاء الأسقام، في وضع الساعات على الرخام
للشيخ، جمال الدين، أبي العباس: أحمد بن عمر بن إسماعيل بن محمد بن أبي بكر الصوفي.
أوله: (الحمد لله الذي أدار شموس الهداية، في أفلاك المعرفة ... الخ) .
وهو مشتمل على: خمسة عشر بابا.
ذكر أن: طريقة الحساب أمتن، لكن الخلل في العمل: بنحو المسطرة، والبركار، والتقسيم، فبين ذلك الخلل.

(2/1049)


شفاء الأسقام، ودواء الآلام
في الطب.
لخضر بن علي بن الخطاب، المعروف: بحاجي باشا.
المتوفى: بعد سنة 800، ثمانمائة تقريبا.
رتبه على: أربع مقالات.
وأهداه: لعيسى بن محمد بن آيدين.
أوله: (يا من بيده دواء الأدواء ... الخ) .
الأولى: في كليات جزئَي الطب.
الثانية: في الأغذية، والأشربة.
الثالثة: في الأمراض المختصة بعضو دون عضو، من الرأس إلى القدم.
الرابعة: في الأمراض العامة، التي لا تختص بعضو دون عضو.

(2/1049)


شفاء الأشواق، لحكم ما يكثر بيعه في الأسواق
لنور الدين: علي السمهودي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.

(2/1049)


شفاء الآلام، في صناعة الفصاد والحجام
أرجوزة.
في ذكر العروق.
أولها: (أسبح لله الكريم جهده ... الخ) .

(2/1049)


شفاء الألم، في ترصيص علاج العلم
للشيخ: علي بن سعد الأنصاري.
مختصر.
في الإكسير.
أوله: (الحمد لله بارئ النسم ... الخ) .

(2/1049)


شفاء السالك، في إرسال مالك
رسالة.
لأبي الحسن، نور الدين: علي بن سلطان: محمد الهروي، نزيل مكة المكرمة.
المتوفى: سنة 1014، أربع عشرة وألف.
أولها: (الحمد لله مالك رقاب الأمم ... الخ) .

(2/1050)


شفاء السقام، في نوادر الصلاة والسلام
للشيخ، الإمام، أبي سعيد: شعبان بن محمد القرشي، الشافعي، الآثاري.
وكان حيا: في سنة 811.
المتوفى: سنة 838، ثمان وعشرين وثمانمائة.
أوله: (الحمد لله رب العالمين ... الخ) .
وهو: أربعون نادرة.
منها: خمس وثلاثون، في الصلاة.

(2/1050)


شفاء السقيم، بآيات إبراهيم
لإبراهيم بن أحمد بن الملا الحلبي.
وكان حيا: في سنة 1017.
وكانت وفاته: بعد الثلاثين.
وألف كتبه: برسم الحاج: إبراهيم باشا، والي حلب.

(2/1050)


شفاء الصدور في ...
لابن السبع، الإمام، الخطيب، أبي الربع: سليمان السبتي.
وللإمام، عفيف الدين: سعيد بن محمد بن مسعود الكازروني.
المتوفى: سنة ...
قال صاحب (مشارع الأشواق) :
وقفت عليه في نحو: أربعة أسفار.
يشتمل على: أحاديث في فضائل الأعمال.
وضع فيه: مؤلفه من عجائب الغرائب، أصولا، وفروعا.
جمع فيه وأودع: أحاديثه عرية عن الإسناد.

(2/1050)


شفاء الصدور، في تفسير القرآن الكريم
لأبي بكر: محمد بن الحسن، المعروف: بالنقاش، الموصلي.
المتوفى: سنة 351، إحدى وخمسين وثلاثمائة.

(2/1050)


شفاء الصدور، في حل ألفاظ الشذور
يعني: (شذور الذهب) .
مر.

(2/1050)


شفاء الصدور والأبدان، بسر منافع القرآن
...

(2/1050)


شفاء الظمآن، في فضل القرآن
لابن العباس: أحمد بن معد الأقليشي.
المتوفى: سنة 949، تسع وأربعين وخمسمائة.
و (مختصره) :
لعبد العزيز بن أحمد.

(2/1050)


شفاء العلة، في سمت القبلة
لأبي الحسين: أحمد بن علي الغساني.
المتوفى: سنة 563، ثلاث وستين وخمسمائة.

(2/1050)


شفاء عليل العربية
للبكري: عبد الله بن عبد العزيز.
المتوفى: سنة 487، سبع وثمانين وأربعمائة.

(2/1050)


شفاء العليل، في ذم الصاحب والخليل
...
وقد اختصره:
جلال الدين السيوطي.
في ثلاثة كراريس.
سماه: (الشهاب الثاقب، في ذم الخليل والصاحب) .

(2/1051)


شفاء العليل، في علم الخليل
أي: العروض.
وهو: أُرجوزة.
لأمين الدين: محمد بن علي المحلي.
المتوفى: سنة 673، ثلاث وسبعين وستمائة.
قال السراج الوراق في مدحه:
جزاك الله عن علم الخليل * مجازاة الجليل عن الخليل
وكنا قد أيسنا منه حتى * شفيت غليلنا بشفا العليل

(2/1051)


شفاء العليل، في القضاء والقدر والحكمة والتعليل
لشمس الدين، أبي عبد الله: محمد بن أبي بكر بن قيم الجوزية.
المتوفى: سنة 751، إحدى وخمسين وسبعمائة.
وهو مجلد.
أوله: (الحمد لله ذي الأفضال والإنعام ... الخ) .
بسط الكلام فيه: كل البسط، وأطال كما هو دأبه.
ورتبه على: ثلاثين بابا.

(2/1051)


شفاء العليل، في القياس والتعليل
للإمام، أبي حامد: محمد بن محمد الغزالي.
المتوفى: سنة 505، خمس وخمسمائة.
قال: وبعد، فإن إلحاحك أيها المسترشد في اقتراحك، ولجاجك في إظهار احتياجك، إلى شفاء العليل في بيان مسائل التعليل، من المناسب والمحيل، والشبه والطرد، أتيت فيه بالعجب العجاب، ولباب الألباب ... الخ.
أوله: (الحمد لله المسبح بالغدو والآصال، المقدس عن مضاهاة الأمثال ... ) .
رتبه على: مقدمة، وخمسة أركان.
المقدمة: في بيان معاني القياس، والعلة، والدلالة.
الركن الأول: في إثبات علة الأصل.
الثاني: في العلة.
الثالث: في الحكم.
الرابع: في القياس.
الخامس: في الفرع الملحق بالأصل.

(2/1051)


شفاء الغليل، في شرح: (مختصر الشيخ خليل)
يأتي في: الميم.

(2/1051)


شفاء العيون
...

(2/1051)


شفاء الغرام، بأخبار البلد الحرام
...

(2/1051)


شفاء الغرام، تاريخ بلد الله الحرام
لتقي الدين: محمد بن أحمد بن علي الحسني، الفاسي.
المتوفى: سنة 832، اثنين وثلاثين وثمانمائة.
أوله: (الحمد لله الذي جعل مكة المشرفة أعظم البلاد ... الخ) . (2/ 1054)
ذكر في (تحفة الكرام) : أنه ألفه على نمط: (تاريخ الأزرقي) .
لكنه بعد تسويد غالبه استطاله.
فاختصره:
بحذف الأسانيد في الحديث، في نصف حجمه.
وسماه: (تحفة الكرام) .
ورتبه على ترتيب أصله: أربعين بابا.
فرغ من مختصره: في محرم، سنة 817.
وهو: تأليف جامع، يستغنى به عن: (تأليف الأزرقي) ، والفاكهي.
وزاد على الأزرقي: ما يجد بعده، بل وما قبله.
واختصره مرارا.
قال في (تعمير المقام، في الحرم) :
وقد ذكرنا صفتها القديمة، في أصل هذا الكتاب.
قال المأموني في (تهنئة أهل الإسلام) :
ولم يوجد هذا الأصل بعد الفاسي، ولا عثر عليه مطلقا.

(2/1051)


شفاء الغرام، في أخبار الكرام
مختصر.
للسيد، الشريف، أبي المواهب: أحمد العلوي.
وهو على: ثمانية أبواب.
أوله: (الحمد لله رب العالمين ... الخ) .

(2/1054)


شفاء الغلل، في بيان العلل
لابن حجر: أحمد بن علي العسقلاني.
المتوفى: سنة 852، اثنين وخمسين وثمانمائة.

(2/1054)


شفاء الغليل، وعافية العليل
...

(2/1054)


شفاء الفؤاد، لحضرة السلطان مراد
لزين العابدين بن خليل.
ألفه: تركي.
مختصر.
على: سبعة عشر فصلا.
ذكر فيه: الأطعمة، والأشربة، والأثواب، وأنواعها، وطبائعها، والأزهار إجمالا.
ابتدأه في: أواسط جمادى الآخرة، سنة 1037، سبع وثلاثين وألف.
وأتمه في: سبعة عشر يوما.

(2/1054)


الشفا، في بديع الاكتفا، في مديح المصطفى
- عليه الصلاة والسلام -.
للشيخ، شمس الدين: محمد بن الحسن بن علي بن عثمان النواجي، المصري.
المتوفى: سنة 859.
أوله: (أما بعد. حمدا لله ما خاب من اكتفى به ... الخ) .

(2/1054)


الشفا، بتعريف حقوق المصطفى
للإمام، الحافظ، أبي الفضل: عياض بن موسى القاضي، اليحصبي.
المتوفى: سنة 544، أربع وأربعين وخمسمائة.
أوله: (الحمد لله المتفرد باسمه الأسمى المختص بالملك الأعز الأحمى ... الخ) .
وهو على أربعة أقسام:
القسم الأول: في تعظيم العلي الأعلى لقدر هذا النبي المصطفى - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قولا، وفعلا.
وفيه أربعة أبواب:
الأول: في ثنائه تعالى.
وفيه: عشرة فصول.
الثاني: في تكميله - تعالى - له المحاسن خَلْقَا، وخُلُقا.
وفيه: سبعة وعشرون فصلا.
الثالث: فيما ورد من صحيح الأخبار، لعظم قدره عند ربه.
وفيه: اثنا عشر فصلا.
الرابع: فيما أظهره الله - تعالى - على يديه، من الآيات، والمعجزات.
وفيه: ثلاثون فصلا.
والقسم الثاني: فيما يجب على الأنام من حقوقه - عليه الصلاة والسلام -.
وفيه أربعة أبواب:
الأول: في فرض الإيمان به، والطاعة.
وفيه: خمسة فصول.
الثاني: في لزوم محبته، ومناصحته.
وفيه: ستة فصول.
الثالث: في تعظيم أمره، ولزوم توقيره.
وفيه: سبعة فصول.
الرابع: في حكم الصلاة عليه.
وفيه: عشرة فصول.
والقسم الثالث: فيما يستحيل في حقه، وما يجوز، وما يمتنع ويصح.
وهو سر الكتاب، ولباب ثمرة هذه الأبواب.
وما قبله له: كالقواعد، والتمهيدات.
وفيه بابان:
الأول: فيما يختص بالأمور الدينية.
وفيه: ستة عشر فصلا.
الثاني: في أحواله الدنيوية.
وفيه: تسعة فصول.
والقسم الرابع: في تصرف وجوه الأحكام، على من تنقصه أو سَبَّه.
وفيه بابان:
الأول: في بيان ما هو في حقه سب ونقص.
وفيه: عشرة فصول.
الثاني: في حكم شانئه، ومؤذيه، وعقوبته.
وقال: وختمناه بباب ثالث.
جعلناه: تكملة لهذه المسألة في حكم من سب الله - سبحانه تعالى - ورسله، وملائكته، وكتبه، وآل النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم -.
وفيه: خمسة فصول.
وهو: كتاب عظيم النفع، كثير الفائدة، لم يؤلف مثله في الإسلام.
شكر الله - سبحانه وتعالى - سعي مؤلفه، وقابله برحمته، وكرمه.
وقد اختصره:
الشيخ: محمد بن أحمد الأسنوي، الشافعي.
المتوفى: سنة 763، ثلاث وستين وسبعمائة.
وشرحه:
الشيخ، أبو عبد الله: محمد بن الحسن بن مخلوف الراشدي، الحافظ.
المتوفى: سنة..
وشرحه:
أبو عبد الله: محمد بن علي بن أبي الشريف الحسني، التلمساني.
سماه: (المنهل الأصفى، في شرح ما تمس الحاجة إليه من ألفاظ الشفا) .
في مجلدين.
وهو من: أجود شروحه.
فرغ: يوم الإثنين، رابع عشر من صفر، سنة 917، سبع عشرة وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله الذي جعل رتبة العلم أعلى المراتب ... الخ) .
ذكر فيه: أنه لما قرأه، نظر فيما يستعين به عليه، فلم يجد غير (كتاب الحافظ: عبد الله بن أحمد بن سعيد بن يحيى الرموري (الزموري) .
فاقتطع منه ما تمس إليه الحاجة، وترك ما فيه من طول عبارته.
وأضاف إليه: كثيرا من كلام: الحافظ، أبي عبد الله: محمد بن حسن بن مخلوف الراشدي، المعروف: بأيركان.
إذ وضع عليه: ثلاثة شروح.
الأول: كبيره الغنية.
في مجلدين.
والثاني: غنية الوسطى، وإياه: اعتمد.
وآخر: أصغر منه جرما.
قال: ومرادي بالشارح حيث ذكرت الإمام: عبد الله بن أحمد الرموري ... الخ) .
ومن كلام الشمني.
وابن مرزوق.
وشرحه:
الشيخ، شمس الدين: محمد بن محمد الدلجي، الشافعي، العثماني.
المتوفى: سنة سبع وأربعين وتسعمائة.
سماه: (الاصطفا، لبيان معاني الشفا) .
أتمه: في اثني عشر شوال، سنة 935، خمس وثلاثين وتسعمائة.
أوله: (نحمدك يا من شرح صدورنا ... الخ) .
وشرحه:
الشيخ، الإمام، أبو الحسن: علي بن محمد بن أقهرش (أقبرس) الشافعي.
المتوفى: سنة 862، اثنتين وستين وثمانمائة.
وشرحه أيضا:
عمر العرضي.
في أربع مجلدات.
وأبو ذر: أحمد بن إبراهيم الحلبي.
المتوفى: سنة 884، أربع وثمانين وثمانمائة.
ولم يتم.
ومن شروحه:
(تلخيص الاكتفا، في شرح ألفاظ الشفا) .
للإمام، أبي المحاسن: عبد الباقي اليماني.
وخرج: جلال الدين السيوطي.
أحاديثه.
وسماه: (مناهل الصفا، في تخريج أحاديث الشفا) .
وعليه حاشية:
للشيخ، تقي الدين، أبي العباس: أحمد بن محمد الشمني.
المتوفى: سنة 672، اثنتين وسبعين وثمانمائة.
سماها: (بمزيل الخفا، عن ألفاظ الشفا) .
أولها: (أما بعد حمدا لله على أفضاله ... الخ) .
مختصر بالقول.
وهو: تعليق لطيف.
في ضبط ألفاظ (الشفا) .
لخصه من: (شرح البرهان الحلبي) .
وأتى بتتمات يسيرة، فيها تحقيقات دقيقة.
ذكره: السخاوي.
وأتمه في: ذي القعدة، سنة 847، سبع وأربعين وثمانمائة.
والحافظ، برهان الدين: إبراهيم بن محمد الحلبي، سبط ابن العجمي.
توفي: سنة 841.
أوله: (الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ... الخ) .
فرغ من تعليقه: في شوال، سنة 797، سبع وتسعين وسبعمائة، بحلب.
وهو: مجلد.
وجمع تلميذه:
محمد بن خليل بن أبي بكر، أبو عبد الله الحلبي، المعروف: بالقباقبي، الحنفي.
المتوفى: سنة 849.
شرحا من شرحه.
وقال: هذه فوائد التقطها من تأليف، شيخنا، الحافظ، برهان الدين الحلبي، سبط ابن العجمي.
وسماه: (المقتفى، في حل ألفاظ الشفا) .
مع ما زدتها، من زيادات مهمة.
وسميتها: (زبدة المقتفى، في تحرير ألفاظ الشفا) .
وفرغ من تبييضه: ثالث جمادى الآخرة، سنة 810، عشرة وثمانمائة.
وعلق:
الشيخ، شهاب الدين: أحمد بن حسين بن رسلان الرملي، الشافعي.
المتوفى: سنة 844، أربع وأربعين وثمانمائة.
تعليقة جيدة.
أولها: (الحمد لله رب العالمين ... ) .
وشرح بعض ألفاظه:
عماد الدين، أبو الفدا: إسماعيل بن إبراهيم بن جماعة الكناني، القدسي.
المتوفى: سنة 861.
ومن شروح (الشفاء) :
شرح ممزوج.
للسيد، قطب الدين: عيسى الصفوي.
أوله: (أما بعد، حمدا لله على كمال جلاله ... الخ) .
وشرحه:
الشيخ: زين الدين بن الأشعاقي، الحلبي.
ذكره: الشهاب، وهو من شركائه في الدرس.
وشرحه:
رضي الدين: محمد بن إبراهيم، المعروف: بابن الحنبلي، الحلبي.
وسماه: (موارد الصفا، وموائد الشفا) .
انتخبها من: شروحها المعتبرة.
وقد أخبره قراءة وإجازة لباقيه أحد شراحه الستة:
قطب الدين: عيسى بن السيد، صفي الدين: محمد الإيجي.
واختصره:
محمد بن أحمد الأسنوي، الصفوي.
أوله: (أما بعد، حمدا لله على كمال جلاله..) .
وشرحه:
كمال الدين: محمد بن أبي شريف القدسي.
المتوفى: سنة 651، إحدى وخمسين وتسعمائة. (2/ 1055)
وشرحه:
أبو عبد الله: أحمد بن محمد بن مرزوقي التلمساني، المالكي.
المتوفى: سنة 781، إحدى وثمانين وسبعمائة.
وعليه تعليقة:
للشهاب: أحمد بن حسين بن رسلان الرملي.
المتوفى: سنة 844.
ذكره: ابن الحنبلي.
أوله: (الحمد لله رب العالمين ... ) .
وللشيخ: عبد الباقي القرشي، اليماني:
حاشية: على هذا الكتاب.
ذكرها: ابن الحنبلي.
ومختصر: (الشفا) .
المسمى: (بالوفا) .
لابن الأُخيضر (الأخضر) .
هو: جلال الدين: أحمد بن محمد الخجندي.
المتوفى: سنة ... ، بالمدينة المنورة.
وقطب الدين: محمد بن محمد بن الخيضري.
وضع كتابا.
وسماه: (الصفا، بتحرير الشفا) .
المتوفى: سنة 894، أربع وتسعين وثمانمائة.
ومن شروحه:
(الاكتفا، في شرح ألفاظ الشفا) .
للإمام، أبي المحاسن: عبد الباقي اليماني.
وهو: ابن عبد المجيد اللغوي.
المتوفى: سنة 743.
ولبعض الأدباء في مدحه:
عوضت جنات عدن يا عياض * عن الشفاء الذي ألفته عوض
جمعت فيه أحاديثا مصححة * فهو الشفاء لمن في قلبه مرض

(2/1054)


الشفاء، في الحيض
لنور الأئمة، شمس الدين: محمد بن الحسين النواحي.
المتوفى: سنة 859، تسع وخمسين وثمانمائة.

(2/1055)


الشفاء: في الطب
لأبي عامر: محمد بن أحمد بن عامر البلوي، الطرطوشي.
المتوفى: سنة 559، تسع وخمسين وخمسمائة.

(2/1055)


الشفاء: في الطب
المسند عن المصنف عن المصطفى.
مما خرجه الإمام، أبو نعيم: أحمد بن عبد الله الأصفهاني.
جمعه: أحمد بن يوسف بن أحمد التيفاشي.
أوله: (اللهم يا من لطف حتى دق عن الأوهام والظنون ... الخ) .
جردها من: السند.
ورتب على: ترتيب كتب الطب.
وسماه: (الوافي، في الطب الشافي) .
بحذف الأسانيد، من غير تغير في تبويبه، وتهذيبه.
أوله: (أما بعد حمدا لله على نواله ... الخ) .

(2/1055)


الشفاء: في المنطق
لأبي علي: حسين بن عبد الله، المعروف: بابن سينا.
المتوفى: سنة 428، ثمان وعشرين وأربعمائة.
قيل هو: في ثمانية عشر مجلدا.
وشرحه أبو عبد الله: محمد بن أحمد الأديب، التجاني البجائي.
والتيجاني صاحب (تحفة العروس) .
المتوفى: سنة..
واختصره شمس الدين: عبد المجيد بن عيسى الخسر.
وشاهي التبريزي.
المتوفى: سنة 652، اثنتين وخمسين وستمائة

(2/1055)


الشفاء: في الموعظة
لبهاء الدين بن يوسف الأندوغي، النكيدوي.
وهو: كتاب كبير.
مرتب على: ثلاثة وثمانين بابا.
أوله: (الحمد لله الملك المنان ... الخ) .
ذكر فيه: أنه أشار إليه بتأليفه: شيخه فخر الدين.
فجمعه من كتب الإمام: الغزالي، وغيره.

(2/1056)


شفاء القلوب، في لقاء المجلوب
...

(2/1056)


شفاء الكليم، بمدح النبي الكريم
للشيخ: عبد الوهاب بن أحمد بن عربشاه الدمشقي.
المتوفى: سنة 901، إحدى وتسعمائة.

(2/1056)


شفاء المتألم، في آداب المعلم والمتعلم
للشيخ: عبد اللطيف بن عبد الرحمن المقدسي.
المتوفى: سنة 856، ست وخمسين وثمانمائة.
أوله: (الحمد لله عالم الغيب والشهادة ... ) .
رتبه على: مقدمة، وثلاثة أبواب، وخاتمة.
المقدمة: في الجمع بين شرف العلم، وفضله.
الباب الأول: في آداب المتعلم.
الثاني: في آداب المعلم.
الثالث: في معرفة أقسام العلوم.
والخاتمة: فيها.
جمع الله: سبحانه وتعالى - لخلقه جملة من آدابهما، وشروطهما.

(2/1056)


شفاء المتعال، بأدوية السعال
للشيخ: عبد القادر الشاذلي، تلميذ: السيوطي.

(2/1056)


شفاء المرض، فيمن يسمى بعوض
لشرف الدين: عوض بن نصر المصري، الحنفي.
المتوفى: سنة 747، سبع وأربعين وسبعمائة.

(2/1056)


شفاء المسترشدين، في مباحث المجتهدين
لأبي الحسن: علي بن محمد الكيا هراسي، الطبري، الشافعي.
المتوفى: سنة 504، أربع وخمسمائة.

(2/1056)


شفاء المعاني، بلطائف المثاني
...

(2/1056)


شفعية، في مدح خير البرية
لسليمان بن داود، المعروف: بابن المصري.
المتوفى: سنة 778، ثمان وسبعين وسبعمائة.
وهي: قصائد، على حروف المعجم.

(2/1056)


شقائق الأترنج، في دقائق الغنج
للسيوطي.
ذكره في: (فهرس مؤلفاته) .
في: النوادر، والأدب.

(2/1056)


شقائق الحدائق، وحدائق الحقايق
في اشتقاق الحلال من الحق.
للشيخ: علاء الدين السمناني.
المتوفى: سنة..

(2/1056)


شقائق النعمان، في حقائق النعمان
لأبي القاسم، العلامة، جار الله: محمود بن عمر الزمخشري.
المتوفى: سنة 358، ثمان وثلاثين وخمسمائة.
ألفه في: مناقب الإمام الأعظم.

(2/1056)


الشقائق النعمانية، في علماء الدولة العثمانية
للمولى: أحمد بن مصطفى، المعروف: بطاشكبري زاده.
المتوفى: سنة 968، ثمان وستين وتسعمائة.
قال: ولقد دون المؤرخون مناقب العلماء، ولم يلتفت أحد إلى جمع أخبار علماء هذه البلاد.
وكاد أن لا يبقى اسمهم ورسمهم على ألسن كل حاضر، وباد.
ولما شاهد هذا الحال: بعض من أرباب الفضل، والكمال، التمس مني: أن أجمع مناقب علماء الروم، فأجبت إلى ملتمسه.
وأردفت: ذكر علماء الشريعة، ببيان أحوال مشايخ الطريقة.
فلعل ما تركت أكثر مما ذكرت،.
ولما لم أطلع على تاريخ وفاتهم، وضعت (الرسالة) .
على: ترتيب سلاطين آل عثمان. انتهى.
وتم تأليفه: في رمضان، سنة 965، خمس وستين وتسعمائة.
وعدد ما ذكر في عشر طبقات: خمسمائة واحد، وعشرون رجلا.
مائة وخمسون منها: من المشايخ.
والباقي: من العلماء.
واقتفى أثره: جماعة من العلماء:
منهم: من ذيله.
ومنهم: من ترجمه، ورتبه.
وقد ترجمه:
بالتركي.
محمد خاكي، المعروف: بابن المحتسب البلغرادي.
في حياة مؤلفه.
واستأذن منه، فأوصاه أن يكتبه في آخره، مع الذين انتقلوا إلى دار البقاء.
وأتمه: في رجب، سنة 968، ثمان وستين وتسعمائة.
وسماه: (حدائق الريحان) .
وهذه الترجمة، ليست كما ينبغي.
وتكلف: المولى: محمد بن علي، المعروف: بعاشق.
المتوفى: سنة 979، تسع وسبعين وتسعمائة.
في حياته، لترجمته أيضا.
ولما عرضه على المؤلف، قال - تعريضا لسهولة عبارته له -: يا مولانا، قد ألفته تركيا، بحيث لا يحتاج إلى الترجمة ثانيا.
وذيله: إلى أوساط الدولة السليمية. في كتاب غير هذا.
ورتبه:
المولى: محمد بن مصطفى، المعروف: بلطفي بكزاده.
على: حروف التهجي، ببعض إلحاقات.
لكنه توفي: شابا، في سنة 995، خمس وتسعين وتسعمائة.
وبقي في المسودة، فلم يظهر بعده.
ذيله أيضا:
المولى: علي بن بالي، المعروف: بمنق.
مع ما في: (ذيل العاشق) .
إلى: أوائل الدولة المرادية الثالثة.
وذكر: ما غفل عنه المؤلف، فأحسن في إنشائه، وأجاد.
وتوفي: سنة 992، اثنتين وتسعين وتسعمائة.
وهذا الذيل:
مسمى: (بالعقد المنظوم، في ذكر أفاضل الروم) .
وتصدى: المولى: عبد القادر بن أمير كيسودار، المعروف: بيلانجق أفندي.
لتذييله.
بتراكيب سخيفة، وألفاظ ضعيفة.
وتوفي: سنة 1000، ألف.
واقتفى أثره:
المولى: حسين الأشتيبي، المتخلص: بصدري.
إلى: سنة 990، تسعين وتسعمائة.
وكتب ذيلا.
حتى: وصل إلى سنة 990، تسعين وتسعمائة.
لكنه اعتنى بضبط الشهور، والسنين، في التراجم.
وتوفي: سنة 993.
وذيله أيضا:
المولى، قره جه: أحمد الحميدي. (2/ 1058)
المتوفى: سنة 1024، أربع وعشرين وألف.
حتى وصل إلى زمانه.
وذيله أيضا:
أمر الله: محمد بن سيرك، محيي الدين الحسني.
مع إلحاقات، في هوامش الأصل.
وتوفي: سنة 1008، ثمان وألف.
وكتب المولى: عبد الكريم بن سنان الأقحصاري.
بعضا من: الوفيات.
وتوفي: سنة 1038، ثمان وثلاثين وألف (1028) .
وأجاد: في إنشائه.
وترجم أيضا:
المولى: محمد الأدرنه وي، المتخلص: بمجدي.
بإلحاقات كثيرة، في أكثر التراجم، وأحسن في إنشائه.
وفرغ منه: في سنة 995، خمس وتسعين وتسعمائة.
وسماه: (حقائق الشقائق) .
جمع فيه: ما في الأذيال المذكورة.
وضم إليه: ما تجدد بعده.
وذهب فيه: كل مذهب من الجد والهزل.
وضبط: تواريخ النصب، والعزل.
وتوفي: في حدود سنة 999، تسع وتسعين وتسعمائة.
والكل: ما وصلوا إلى حدود سنة 1025، خمس وعشرين وألف.
ثم جاء:
المولى: عطاء الله بن يحيى، المعروف: بنوعي زاده.
فأخذ ما في: الأذيال، والتذاكر، من تراجم العلماء والمشايخ.
وبدأ من آخر: (الشقائق) .
وأجال اليراعة في تراجم الأعيان، بالبلاغة، والبراعة.
في سبع طبقات، من طبقات السلاطين.
كل واحدة منها: في مجلد.
فما شذ من قلمه نادرة من النوادر، ولا نكتة من النكت.
فصار: تاريخا كاملا، في أحوال العلماء، وسلاطين زمانهم.
في سبع مجلدات.
لم يؤلف مثله في الروم.
واقتفى أثر المجدي.
وجعل كتابه ذيلا: على ترجمته.
وسماه: (حدائق الحقائق، في تكملة الشقائق) .
ولما توفي: سنة 1044، أربع وأربعين وألف.
بقي كتابه هناك، ولم يكمل: الطبقة المرادية الرابعة.
ثم ذيَّل (ذيلَ عطاء الله) :
المولى، الفاضل، السيد: إبراهيم بن السيد: عبد الباقي، المدعو: بابن العشاقي.
المتوفى: سنة 1136، ست وثلاثين ومائة وألف.
بأمر: المولى، شيخ الإسلام: فيض الله أفندي.
المتوفى: سنة 1115، خمس عشرة ومائة وألف.
وبدأ المولى المذكور:
من ترجمة صاحب الذيل: عطائي أفندي.
حتى وصل: إلى سنة 1112، اثنتي عشرة ومائة وألف.
وأجاد في: إنشائه.
وذيَّله:
الشيخ، الفاضل: محمد بن الشيخ: حسن الفيضي، المعروف: بالشيخي.
المتوفى: سنة 1145، خمس وأربعين ومائة وألف.
ابتدأ من: سنة اثنتين وأربعين وألف.
حتى انتهى: إلى ثلاث وأربعين ومائة بعد الألف.
وهو في: ثلاث مجلدات.
وسماه: (وقايع الفضلاء) .

(2/1057)


شق الجيب، في معرفة أهل الشهادة والغيب
رسالة.
في: رجال الغيب.
للشيخ: سالم بن السيد: أحمد بن شيخان بن علي، مولى الدويلة، الحسيني.
المتوفى: سنة 864، أربع وستين وثمانمائة.
أولها: (الحمد لوليه الظاهر بكماله ... الخ) .

(2/1058)


شكر من عوفي، وذكر من صوفي
للشيخ، زين الدين: سريجا بن محمد الملطي.
سنة: 788.

(2/1059)


شكوى الدمع المهراق، من سهام قسي الفراق
لأبي العباس: أحمد بن محمد الحلبي، المعروف: بشهاب الحصنكيفي.
وكان حيا: في سنة 864، أربع وستين وثمانمائة.
المتوفى: سنة 1003.

(2/1059)


شكوى الغريب عن الأوطان، إلى علماء البلدان
للشيخ: عين القضاة الهمداني.
المتوفى: سنة 525، خمس وعشرين وخمسمائة.

(2/1059)


الشماريخ، في علم التاريخ
رسالة.
لجلال الدين: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
أولها: (الحمد لله ذي الفضل الشامل العام ... الخ) .
رتبه على: ثلاثة أبواب.
ولابن طولون، حسن بن أحمد الشامي، أيضا.
توفي: سنة..

(2/1059)


شمائل الأتقياء، ووفيات العلماء
لأبي يعقوب: إسحاق بن إبراهيم بن محمد بن عبد الله السرخسي، المعروف: بابن القراب.
المتوفى: سنة 429.

(2/1059)


الشمايل، بالنور الساطع الكامل
لأبي الحسن: علي بن محمد بن إبراهيم الفزاري، المعروف: بابن المقري، الغرناطي.
المتوفى: سنة 552، اثنتين وخمسين وخمسمائة.
أوله: (الحمد لله الذي جعل الدنيا طريقا للآخرة ... الخ) .
وهو مشتمل على: أربعة أسفار.
وقسمه إلى: عشرين قسما.
كلها في: شمائل النبي - عليه الصلاة والسلام - وسيره، وأخلاقه، وأوصافه.

(2/1059)


شمايل النبي
لأبي العباس: جعفر بن محمد المستغفري.
المتوفى: سنة 432، اثنتين وثلاثين وأربعمائة.

(2/1059)


شمايل النبي (الشمائل النبوية، والخصائل المصطفوية)
لأبي عيسى: محمد بن سورة، الإمام، الترمذي.
المتوفى: سنة 279، تسع وسبعين ومائتين.
شرحه:
الشيخ، الحافظ، شهاب الدين: أحمد بن حجر المكي، الهيثمي.
المتوفى: سنة 973، ثلاث وسبعين وتسعمائة.
وسماه: (أشرف الوسائل) .
أوله: (الحمد لله رب العالمين..) .
قال: هذه عجالة علقتها، لما قرئ علي، في رمضان، سنة 949، تسع وأربعين وتسعمائة؛ بحرم مكة المكرمة.
وسميتها: (أشرف الوسائل، (2/ 1060) إلى فهم الشمايل) .
قال في آخره: فرغت منه: لثمانية عشر من رمضان، سنة 949، تسع وأربعين وتسعمائة.
وكان الابتداء فيه: ثالث رمضان، من السنة المذكورة.
وشرحها أيضا:
مصلح الدين: محمد بن صلاح بن جلال اللاري.
المتوفى: سنة 979، تسع وسبعين وتسعمائة.
وهو: شرح في العربي.
فرغ منه: في رمضان، سنة 949، تسع وأربعين وتسعمائة.
وله شرح آخر.
فارسي.
وصنف:
الشيخ: السيوطي.
كتابا.
سماه: (زهر الخمايل، على الشمايل) .
ولمولانا، نور الدين: علي بن سلطان: محمد القاري.
المتوفى: سنة 1016، ست عشرة وألف.
شرح ممزوج.
أوله: (الحمد لله الذي خلق الخلق والأخلاق ... الخ) .
وسماه: (جمع الوسائل) .
فرغ من تسويده: بمكة المكرمة، سنة 1008، ثمان وألف.
وهذبها:
الشيخ: محمد بن عمر بن حمزة الأنطاكي.
وسماه: (تهذيب الشمايل) .
حين قدم الروم.
وأهداه: إلى السلطان: بايزيد خان.
أوله: (الحمد لله الذي جعل حياة العارفين ... الخ) .
وشرحها:
عصام الدين: إبراهيم بن محمد الأسفرايني.
المتوفى: سنة 943، ثلاث وأربعين وتسعمائة.
وهو: شرح ممزوج.
أوله: (الحمد لله الذي فضل المصطفى بأكرم الشمايل ... الخ) .
وشرحها:
المولى: محمد الحنفي.
وفرغ منه: في جمادى الأولى، سنة 926، ست وعشرين وتسعمائة.
وشرحها:
محمد عاشق بن عمر الحنفي.
بيضه: سنة 1022، بعد أن سوده: سنة 1011.
ذكر فيه: أنه رواه عن: شيخه، الشيخ: عبد الله الأنصاري، المعروف: بمخدوم الملك، ابن شمس الدين.
وشرحها:
الشيخ: عبد الرؤوف المناوي.
وهو شرح ممزوج.
في مجلد.
أوله: (شمائل أهل الفضايل في الحديث والقديم ... الخ) .
ذكر فيه: أن من تصدى لشرحه:
عصام الدين الأسفرايني، الشافعي.
وتلاه:
الفقيه، الشهير، الشهاب: ابن حجر الهيثمي، نزيل مكة، فأطال.
ثم شرح هو: شرحا متوسطا.
وفرغ من تعليقه: سنة 999، في آخر أيام التروية.
وترجمه:
بالتركية.
المولى: أحمد بن خير الدين الأيديني، المشهور: بخواجه إسحاق أفندي.
المتوفى: سنة 1120، عشرين ومائة وألف.
ونظمه:
بالتركي.
العالم، الفاضل، الأديب: مصطفى بن الحسين الحلبي الأصل، المعروف: بمظلوم زاده ـ فسح الله في عمره، ومتعنا به ـ.
على البحور الستة عشر.
أتمه: سنة 1158، ثمان وخمسين ومائة وألف.

(2/1059)


شمس الأدب
لأبي سعيد بن مهدي بن أبي سعد السمناني.

(2/1060)


شمس الأرواح، وقمر الأفراح
...

(2/1060)


شمس الأسرار الربانية، وقمر الأنوار العرفانية
...

(2/1060)


شمس الأسرار، وقمر الأنوار
في الأسماء.
ذكره: البوني.

(2/1060)


شمس الآفاق، في علم الحروف والأوفاق
للشيخ: عبد الرحمن بن محمد البسطامي.
المتوفى: سنة 858.
مجلد ضخم.
على ترتيب: الحروف.
أوله: (الحمد لله الذي أطلع شمس الحروف والأوفاق ... الخ) .

(2/1061)


شمس الجمال، وبدر الكمال
...

(2/1061)


شمس الخلافة
...

(2/1061)


شمس رقوم الدوائر، وقمر رسوم البصائر
ذكره: البوني.

(2/1061)


شمس السعادة، وقمر السيادة
في الأسماء.
ذكره: البوني.

(2/1061)


شمس الطريقة، في بيان الشريعة والحقيقة
مختصر.
للشيخ، محيي الدين: محمد بن علي بن عربي.
أوله: (الحمد لله على ما هدى وأرشد ... الخ) .

(2/1061)


شمس العلوم
في اللغة.
ثمانية عشر جزءا.
لنشوان بن سعيد الحميري، اليمني.
المتوفى: سنة 573، ثلاث وسبعين وخمسمائة.
سلك مسلكا غريبا، يذكر الكلمة من اللغة، فإن كان لها نفع من جهة ذَكَرَه.
وذكر في كل مادة: أبواب الكلمة، ومستعملاته.
ثم اختصره:
ابنه: محمد.
في جزأين.
وسماه: (ضياء الحلوم، في مختصر شمس العلوم) .
أول (ضياء الحلوم) : (أما بعد، حمدا لله مستحق الحمد ... الخ) .

(2/1061)


شمس الغروب، في الملاحم والفتن والحروب
ذكره: البوني.

(2/1061)


شمس لطائف الأسما، وقمر حقائق المسمى
ذكره: أيضا. (البوني)

(2/1061)


شمس مطالع الجمال، وقمر منازل الجلال
في الطلسمات.
ذكره: البوني.

(2/1061)


شمس مطالع القلوب
ذكره في: (الجفر) .

(2/1061)


شمس مطالع القلوب، وبدر طوالع الغيوب
لأبي الحسن: علي بن أحمد الحرالي، المغربي، الأندلسي، المرسي.
المتوفى: سنة 637، سبع وثلاثين وستمائة.

(2/1061)


شمس المعارف، وأنس العارف
أرجوزة.
في الحديث.
لأبي الغنائم: سعيد بن سليمان الكندي، الحنفي.
المتوفى: سنة 616، ست عشرة وستمائة.
حدث بها: بالقاهرة.

(2/1061)


شمس المعارف، ولطائف العوارف
للشيخ: أحمد بن علي بن يوسف البوني.
المتوفى: سنة 622، اثنتين وعشرين وستمائة.
أوله: (الحمد لله الذي أطلع شمس المعرفة ... الخ) .
(اللهم بك نستغيث، وعليك نتوكل، وفيك المأمول..) .
قال: والمقصود من هذا الكتاب، أن يعلم بذلك شرف أسماء الله - تعالى - وما أودع في بحرها، من أنواع الجواهر الحكميات، وكيف التصريف بأسماء الدعوات؟ وتابعها من حروف السور والآيات، يتصل بها إلى الحضرة الربانية، من غير تعب؛ وما يتوصل بها إلى رغائب الدنيا.
ثم لخصه.
وسماه: (تيسير العوارف، في تلخيص شمس المعارف) .

(2/1062)


الشمس المنير الأعظم، في أسماء البدر المسير المعظم
لروح الله بن عبد الله القزويني.
المتوفى: سنة 541.

(2/1062)


الشمس المنير، في تحقيق الإكسير
للشيخ: أيدمر بن علي الجلدكي، من رجال القرن الثامن.
صنفه: بالقاهرة.

(2/1062)


الشمس المنيرة، في تعريف الكبيرة
للحافظ: أحمد بن علي بن حجر العسقلاني.
المتوفى: سنة 852، اثنتين وخمسين وثمانمائة.

(2/1062)


الشمس المنيرة
في الحديث.
للإمام، الحافظ: حسن بن محمد الصغاني.
توفي: سنة 650.

(2/1062)


الشمس المنيرة، في القراءات السبعة الشهيرة
للأديب: الحسين بن محمد البكري، الدباس.
المتوفى: سنة 524، أربع وعشرين وخمسمائة.

(2/1062)


شمس الواصلين، وأنس السائرين، في سر السير، على براق الفكر والطير
في الأسماء والخواص.
للشيخ، أبي العباس: أحمد بن علي بن يوسف البوني، القرشي.
المتوفى: سنة 662.
أوله: (الحمد لله على حسن توفيقه ... الخ) .

(2/1062)


شمس الوصال، وعروس الجمال
...

(2/1062)


شمسية
تركي.
في: القراءة، والتجويد.
لأحمد بن قرامان القونوي.
أولها: (الحمد لله الذي نور قلوب المؤمنين بنور المعرفة، والإيقان ... الخ) .
رتبها على: اثني عشر بابا.

(2/1062)


الشمسية، في الحساب
لحسن بن محمد النيسابوري، المعروف: بنظام.
المتوفى: سنة 828.
رتبها على: مقدمة، وفنين.
وفي المقدمة: فصلان.
والفن الأول: فيما يتعلق بأصول الحساب.
والثاني: في فروعه.

(2/1062)


الشمسية
متن.
مختصر.
في المنطق.
لنجم الدين: عمر بن علي القزويني، المعروف: بالكاتبي، تلميذ: نصير الدين الطوسي.
المتوفى: سنة 693، ثلاث وتسعين وستمائة.
ألفها: لخواجه، شمس الدين: محمد.
وسماه: بالنسبة إليه.
شرحه:
العلامة، سعد الدين: مسعود بن عمر التفتازاني.
وفرغ منه: سنه 753، ببلدة: جام.
أوله: (الحمد لله الذي بصرنا بنور الهداية والتوفيق ... الخ) .
حقق فيه: القواعد المنطقية، وفصل مجملاتها.
وشَرَحَ:
ولي الدين القراماني.
ديباجة: (شرح سعد الدين) .
وشرحها:
قطب الدين: محمد بن محمد التحتاني.
المتوفى: سنة 766، ست وستين وسبعمائة.
شرحا جيدا، متداولا بين الطلبة.
ألفه: للوزير، غياث الدين: محمد بن خواجه: رشيد، من وزراء السلطان: خدا بنده.
سماه: (تحرير القواعد المنطقية، في شرح الشمسية) .
أوله: (إن أبهى درر تنظم ... الخ) .
وعليه حاشية:
للمحقق، الفاضل، السيد، الشريف: علي بن محمد الجرجاني.
المتوفى: سنة 816، ست عشرة وثمانمائة.
وهي: التي يقال لها: (حاشية كوجك) .
وفرغ منه: سنة 753.
وعلى هذه الحاشية، حواش كثيرة، منها:
حاشية:
للمولى: قره داود، من تلامذة: سعد الدين.
وهو: الصحيح.
والنسبة إلى: داود بن كمال القوجوي: غلط.
وحاشية:
برهان الدين بن كمال الدين بن حميد، أيضا.
وحاشية:
سيدي: علي العجمي.
المتوفى: سنة 860، ستين وثمانمائة.
ومير: صدر الدين.
وصل فيها: إلى مباحث القول الشارح.
ودور حافي.
وأبي الحسن: دانشمند الأبيوردي.
ومظفر الدين الشيرازي.
وجلال الدين: محمد بن أسعد الدواني.
علق على: أوائلها.
أوله: (جل من ظهرت على حواشي الأكوان ... الخ) .
وقرجه أحمد.
المتوفى: سنة 854، أربع وخمسين وثمانمائة.
وشجاع الدين: إلياس الرومي.
المتوفى: سنة 929، تسع وعشرين وتسعمائة.
وعماد بن محمد بن يحيى بن علي بن الفارسي.
أولها: (نحمدك يا من أنطق لسان عبده ... الخ) .
وعليها حاشية أخرى:
لشجاع الدين: إلياس الرومي.
توفي: سنة 929.
وعلى هذا الشرح حاشية:
للشيخ: محمد البدخشي.
المتوفى: سنة 922، اثنتين وعشرين وتسعمائة.
وللمولى: محمد بن حمزة الفناري.
المتوفى: سنة 834.
ذكره: المجدي.
وعلى تصديقاته:
للمولى، خير الدين: خضر بن عمر العطوفي.
صنفها: للسلطان: سليمان خان.
وأتمها: سنة 930.
وشرحها:
المولى، علاء الدين: علي بن محمد، المعروف: بمصنفك
بالفارسي.
المتوفى: سنة 871، إحدى وسبعين وثمانمائة. (875) (2/ 1064)
أوله: (حمد سباس وستايش بي حد وقياس ... الخ) .
وجلال الدين: محمد بن أحمد المحلي.
المتوفى: سنة 864، أربع وستين وثمانمائة.
ولم يكمله.
وأحمد بن عثمان التركماني، الجوزجاني.
المتوفى: سنة 844، أربع وأربعين وثمانمائة.
وأبو محمد، زين الدين: عبد الرحمن بن أبي بكر بن العيني.
المتوفى: سنة 891، ثلاث وتسعين وثمانمائة.
ومن حواشيها:
(القمرية) .
أولها: (الحمد لله فالق الإصباح، وخالق الأرواح ... الخ) .
سماها: بها، لانحياز المتن، والشرح، في حقيقة واحدة.
وشرحها:
محمد بن موسى البسنوي.
المتوفى: سنة 1045، خمس وأربعين بعد الألف.
أوله: (الحمد لله الذي لا يطيق بكمال حمده منطق منطيق ... الخ) .
وهو: شرح ممزوج.
وعلى (شرح القطب) حاشية:
لمولانا: فاضل السمرقندي، من علماء زمن السلطان: حسين.
كذا في: (حبيب السير) (في ضياء البرق) .
ولمولانا، عصام الدين: داود.
المتوفى: بقلعة شادمان.
كان هرويا، درس فيها مدة، حتى اشتهر بالفضل.
ثم استوزره السلطان: محمود ميرزا، ولد السلطان: أبي سعيد.
وعلى (التصديقات) حاشية:
لخليل بن محمد الرضوي.
أولها: (لا أحصي ثناء عليك ... ) .
ذكر فيها: أن الفضلاء بينوا مباحث التصورات، ولم يلتفتوا كما ينبغي إلى التصديقات.
وأنه قد حقق أكثر مباحثها في مجلس: أستاذه، مولانا، كمال الدين: حسين الأردبيلي.
فجمع فوائده.
وعلى (الحاشية الصغرى) :
حاشية.
لأبي شحمة، ويقال له: شكم.
وشرحها:
الزين: سريجا بن محمد الملطي.
المتوفى: سنة 788، ثمان وثمانين وسبعمائة.
وسماه: (خرج البسالة السنية) .
وهو في: جزأين.

(2/1063)


شمط الصدور، وحادية النور
للشيخ، أبي بكر: محمد بن عبد الله الموصلي، الشيباني.

(2/1064)


شمع وبروانه
تركي.
منظوم.
لمحمود بن عثمان، المعروف: بلامعي.
المتوفى: سنة 938، ثمان وثلاثين وتسعمائة.
من بحر الهزج.
ولذاتي الشاعر، من شعراء الروم أيضا.
وهو في: خمسة آلاف بيت.
توفي: سنة..
ولمعيدي أيضا.
المتوفى: سنة ...
منها في (الزبدة) : خمسة أبيات.
ومن منظومات:
ضميري الهمداني.
بالفارسي.
المتوفى: سنة ...
وأهلي الشيرازي.
أوله:
بنام آنكه مارا أز عنايت * دهد بروانه شمع هدايت

(2/1064)


الشمعة المضية، بنشر القراءات السبعة المرضية (2/ 1065)
منظومة.
للشيخ، كمال الدين، أبي عبد الله: محمد بن الموقع: أحمد أبي الوفاء بن محمد الموصلي، الحلبي، المعروف: بشعلة.
المتوفى: سنة 650، ست وخمسين وستمائة.
وهي: رائية، قدر نصف: (الشاطبية) .
مختصرة جدا.
أحسن في: نظمها، واختصارها.

(2/1064)


الشمعة المضية، في علم العربية
لجلال الدين: عبد الرحمن السيوطي.
ألفها في: ابتداء حاله.
مختصر.
ورقتان.
في النحو.
أولها: (الله أحمد..) .
شرحها:
محمد بن محمد البديري، الحسيني، الشافعي، الدمياطي.
المتوفى: سنة 1140.
وسماه: (المشكاة الفتحية، على الشمعة المضية) .
أولها: (الحمد لله الذي رفع مقام من نصب نفسه لنفع العباد ... الخ) .
في مجلد.

(2/1065)


شمعية
لمولانا: محمد الأدرنوي، المعروف: بمجدي.
المتوفى: في حدود سنة 999، تسع وتسعين وتسعمائة.
أولها: (الحمد لله الذي خلق السموات والأرض ... الخ) .
ولمولانا: علي.
المتوفى: قاضيا بمرعش.
أولها: (تبارك الذي جعل في السماء بروجا..) .
ولأُم ولد زاده:
أولها: (بشرى بخير يا أولي الأبصار ... الخ) .

(2/1065)


الشموس، الشافية للنفوس
لأبي الريحان: محمد بن أحمد البيروني.

(2/1065)


شموس الفكر، المنقذة من ظلمات الجبر والقدر
مختصر.
أوله: (الحمد لله الذي جعل أبصار الأبصار ... الخ) .
للشيخ: محيي الدين بن عربي.

(2/1065)


شنف السامع، في وصف الجامع
أي: جامع بني أمية.
للشيخ: طاهر بن حسن بن حبيب.
المتوفى: سنة 808، ثمان وثمانمائة.

(2/1065)


علم الشواذ، من فروع القراءة
....

(2/1065)


شوارد الشواهد
لأحمد بن الحسين الأهوازي.

(2/1065)


شوارد الفوائد، في الضوابط والقواعد
للسيوطي.
ذكره في: (فهرس مؤلفاته) .
في: فن الفقه.

(2/1065)


الشوارد
في اللغة.
للإمام، رضي الدين: حسن بن محمد الصغاني.
المتوفى: سنة 650، خمسين وستمائة.

(2/1065)


شوارد الملح، وموارد المنح
...

(2/1065)


شوارق الأنوار، وبوارق الأسرار
...

(2/1065)


شواهد الإبكار
في حاشية: (أنوار التنزيل) .
للسيوطي.
مر.

(2/1066)


شواهد الأصول، في معرفة رجال أحاديث الرسول
- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -.

(2/1066)


شواهد التوضيح، في شرح: (الجامع الصحيح)
للبخاري.
مر.

(2/1066)


شواهد الحكم
لمحمد بن موسى، المعروف: بالأفشين القرطبي.
المتوفى: سنة 307، سبع وثلاثمائة.

(2/1066)


الشواهد: الكبرى، والصغرى
أعني: شرح شواهد الألفية.
للعيني، بدر الدين: محمود بن أحمد.
المتوفى: سنة 855، خمس وخمسين وثمانمائة.
سماه: (المقاصد النحوية، في شرح شواهد شروح الألفية) .
في مجلدين.
كما مر.
الكبرى:
أولها: (إياك نحمد يا من علمتنا من العلوم ما لا نعلم ... الخ) .
والصغرى:
في مجلد.
وهو أشهرهما، وعليه معول الفضلاء.
اسمه: (فرائد القلائد، في مختصر شرح الشواهد) .
كلاهما:
لأبي محمد: محمود بن أحمد العيني.
أول الصغرى: (حمدا ناصعا ضافيا شرجعا شعلعا ... الخ) .
قال: إن جلة من الأذكياء خاطبوا، بأن شرح الشواهد الذي نمقته سئمنا من تقريره، فلو لخصته بالاختصار، لاقرنشع به جم غفير.
فشمرت ساق العزم في اختصاره، مع بعض زيادة، فجاء نافعا.
فلم آل في وضع الرموز التي اخترعتها هناك، وهي:
(ظقهع) : عند اتفاق الأربعة، وهم: ابن الناظم، وابن أم قاسم، وابن هشام، وابن عقيل.
و (ظقه) ، و (ظقع) ، و (قهع) : عند اتفاق الثلاثة.
و (ظق) ، و (ظه) ، و (ظع) ، و (قه) ، و (قع) ، و (هع) : عند اتفاق الاثنين.
و: (ظ) ، (ق) ، (هـ) ، (ع) : عند الانفراد.
والله - سبحانه وتعالى - أعلم.

(2/1066)


شواهد: (مغني اللبيب)
يأتي.

(2/1066)


شواهد النبوة
فارسي.
لمولانا، نور الدين: عبد الرحمن بن أحمد الجامي.
المتوفى: سنة 898.
أوله: (الحمد لله الذي أرسل رسلا مبشرين ومنذرين ... الخ) .
وهو على: مقدمة، وسبعة أركان.
وترجمه:
محمود بن عثمان، المتخلص: بلامعي.
المتوفى: سنة 938، ثمان (2/ 1067) وثلاثين وتسعمائة.
ثم ترجمه أيضا:
المولى: عبد الحليم بن محمد، الشهير: بأخي زاده، من صدور الروم.
المتوفى: سنة 1013، ثلاث عشرة وألف.
وهو: أحسن من: (ترجمة اللامعي) عبارة، وأداء.

(2/1066)


شوق العروس، وأنس النفوس
للحسين بن محمد الدامغاني.
المتوفى: سنة 478.

(2/1067)


شهاب الأخبار، في: الحكم، والأمثال، والآداب
من الأحاديث النبوية.
للقاضي، أبي عبد الله: محمد بن سلامة بن جعفر بن علي ابن حكمون القضاعي، الشافعي.
المتوفى: سنة 454، أربع وخمسين وأربعمائة.
مختصر.
أوله: (الحمد لله القادر، الفرد، الحكيم.... الخ) .
قال: جمعت في كتابي هذا، مما سمعته من حديث رسول الله ـ صلى الله تعالى عليه وسلم ـ ألف كلمة من الحكمة.
في: الوصايا، والآداب، والمواعظ، والأمثال.
وجعلتها: مسرودة، يتلو بعضها بعضا، محذوفة الأسانيد.
مبوبة أبوابا، على حسب تقارب الألفاظ.
ثم زدت: مائتي كلمة.
وختمت الكتاب: بأدعية مروية عنه ـ عليه الصلاة والسلام ـ.
وأفردت الأسانيد جميعها كتابا، يرجع في معرفتها إليه.
لخصه:
الشيخ: نجم الدين الغيطي، محمد بن أحمد الإسكندري.
المتوفى: سنة 984، أربع وثمانين وتسعمائة.
وأصلحه:
الإمام: حسن بن محمد الصغاني.
وسماه: (كشف الحجاب، عن أحاديث الشهاب) .
وضع علامة: للصحيح، والضعيف، والمرسل.
ورتبه على: الأبواب، (كالمشارق) .
وقد أوصى: ابن الأثير في (المثل السائر) ، بمطالعته للكاتب الفقيه.
وله: (ضوء الشهاب) .
وشرحه:
أبو المظفر: محمد بن أسعد، المعروف: بابن الحكيم الحنفي.
المتوفى: سنة 567، سبع وستين وخمسمائة.
وشرحه:
الشيخ: عبد الرؤوف المناوي.
شرحا ممزوجا.
وسماه: (رفع النقاب، عن كتاب الشهاب) .
أوله: (أحمد الله على ما جبلني عليه ... الخ) .
قلت:
لكن: الأميني الشامي، قال في ترجمته:
ورتب: كتاب (الشهاب) للقضاعي.
وشرحه.
وسماه: (إمعان الطلاب، بشرح ترتيب الشهاب) .
وله: ترتيب أحاديثه.
على ترتيب: (الجامع الصغير) ورموزه.
وشرحه:
بعضهم.
أوله: (الحمد الله الذي جعل سنة نبيه مشكاة لاقتباس أنوار الرشد والهدى ... الخ) .
وشرحه:
ابن جني (ابن وحشي، محمد بن حسين الموصلي) .
(هو: أبو محمد: عبد الله بن يحيى التجيبي، من أهل أقليش) .
المتوفى: سنة 502.
واختصر هذا الشرح:
الشيخ: إبراهيم بن عبد الرحمن الوادياشي.
المتوفى: سنة 570، سبعين وخمسمائة.
وشرحه:
الأستاذ: أبو القاسم بن إبراهيم الوراق، العابي.
شرحا بالقول.
أوله: (أما بعد، حمدا لله على نعمه المتظاهرة ... الخ) .
ومن شروحه:
(حل الشهاب) .
ورتبه: السيوطي كترتيب (2/ 1068) : (الجامع الصغير) له.
وسماه: (إسعاف الطلاب، بترتيب الشهاب) .
أوله: (الحمد لله على ما أنعم ... الخ) .

(2/1067)


شهاب التوحيد، المحرق لكل شيطان مريد
لغرس الدين: محمد بن محمد الخليلي، القادري، الشافعي.
المتوفى: سنة 1057.
مختصر.
أوله: (أحمد الله، وهو الحامد.. الخ) .
ذكر فيه: أنه لما عرض رسالته المسماة: (تحقيق الإبانة، عن تدقيق الأمانة) ، أنكروها، فكتبه.

(2/1068)


الشهاب الثاقب، في ذم الخليل والصاحب
مختصر: (شفاء العليل) .
مر.

(2/1068)


الشهاب الهاوي، على: عبد الرؤوف الغاوي المناوي
رسالة.
في رده:
للشيخ: أبي بكر بن إسماعيل الشنواني.
المتوفى: سنة 1019، تسع عشرة وألف.
أولها: (الحمد لله الذي رزق من أحبه صحيح الاعتقاد ... الخ) .
ذكر فيها: أنه لما اعترض على كلام شيخه، الشهاب: أحمد بن القاسم العبادي، رد عليه.
وذلك في تعريف الصحابي.

(2/1068)


المؤلفات، في الشهادة
منها: (أبواب السعادة، في أسباب الشهادة) .

(2/1068)


الشهد، في النحو
قصيدة.
في: سبعين بيتا.
لجلال الدين السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.

(2/1068)


شهر أنكيز
تركي.
منظوم.
نظم: جماعة من الشعراء.
في وصف الغلمان.
منهم:
شاعر، مخلصه: كمالي.
وله منها في (الزبدة) : بيتان.
ومسيحي.
المتوفى: سنة 918، ثمان عشرة وتسعمائة.
وله منها في (الزبدة) : ثمانية أبيات.
وسلوكي.
ويحيى.
ولامعي، لبلدة بروسه، وهو: محمود بن عثمان.
المتوفى: سنة 938، ثمان وثلاثين وتسعمائة.
وعاشق جلبي.

(2/1068)


الشهود العيني، في الوجود الذهني
لطاشكبري زاده.

(2/1068)


الشيرازيات
في النحو.
لأبي علي الفارسي.

(2/1068)


باب الصاد المهملة

(2/1068)


صابون الفم
في المنطق.
لأبي الفرج: قدامة بن جعفر الكتاب.
توفي: سنة ...

(2/1068)


الصاحبي
في اللغة.
لابن فارس، أبي الحسين: أحمد بن فارس الرازي، اللغوي.
المتوفى: سنة 395، خمس وتسعين وثلاثمائة. (2/ 1069)
قال: هذا الكتاب الصاحبي.
في: فقه اللغة، وسنن العرب في كلامها.
وإنما عنونته بهذا الاسم: لأني ألفته.
وأودعته: خزانة الصاحب.
يعني: ألفه للوزير، الصاحب: إسماعيل بن عباد.
المتوفى: سنة 385، خمس وثمانين وثلاثمائة.

(2/1068)


الصادح، والباغم
منظومة.
على: أسلوب: (كليلة ودمنة) .
في: ألفي بيت.
لأبي يعلى بن محمد، المعروف: بابن الهبارية الهاشمي، العباسي، البغدادي.
المتوفى: سنة 509، تسع وخمسمائة.
فيه: قصائد، وأراجيز.
وهو من: غرائب مؤلفاته.
لبث في نظمه: عشر سنين.
وختمه بهذه الأبيات:
هذا كتاب حسن * تحار فيه الفطن
أنفقت فيه مده * عشر سنين عده
منذ سمعت باسمكا * وضعته برسمكا
بيوته ألفان * جميعها معان
لو ظل كل شاعر * وناظم وناثر
كعمر نوح التالد * في نظم بيت واحد
من مثله لما قدر * فجاء كله غرر
أنفذته وولدي * بل مهجتي وكبدي
وأنت عند كل ظن * ومسبغ لكل من
وقد طوى إليكا * توكلا عليكا
مشقة شديده * وشقة بعيده
ولو تركت جيت * سعيا ولا ونيت
إن الفخار والعلا * إرثك من دون الملا
فأجزلن صلته * وأحسنن جائزته
نظمه:
الأمير، سيف الدولة، أبي الحسن: صدقة بن دبيس.
أوله:
الحمد لله الذي حباني * بالأصغرين: القلب واللسان ... الخ
ذكر أولا:
باب: الناسك والفاتك، ومناظرتهما.
ثم باب: البيان، ومفاخرة الحيوان.
ثم باب: الأدب.

(2/1069)


الصارم المسلول، على شاتم الرسول
للشيخ، تقي الدين: أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحنبلي.
المتوفى: سنة 728، ثمان وعشرين وسبعمائة.
ألفه في: وقعة عساق النصراني، حين سب النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم ـ في رجب، سنة 693، ثلاث وتسعين وستمائة.

(2/1069)


الصارم الهندكي، في عنق ابن الكركي
للسيوطي.
من مقاماته.

(2/1070)


الصارم المبكي، في الرد على ابن السبكي
لمحمد بن عبد الهادي بن قدامة المقدسي، الحنبلي.
أوله: (الحمد لله الذي يدعو إلى دار السلام ... الخ) .

(2/1070)


الصارم الهندي، في الرد على الكندي
لأبي الخطاب.. ابن دحية، عمر بن حسن بن علي بن الجميل الذاتي، السبتي.
المتوفى: سنة 633، ثلاث وثلاثين وستمائة.
ألفه: لما حضر هو، والتاج الكندي، عند الوزير.
وأورد ابن دحية: حديث الشفاعة.
فلما وصل إلى قول الخليل ـ عليه الصلاة والسلام ـ: (إنما كنت خليلا من وراء وراء..) .
فتح ابن دحية: الهمزتين.
فقال الكندي: وراء وراء، بضم الهمزتين.
فعسر ذلك على ابن دحية.
فصنف في هذه المسألة: هذا (الصارم) .
وبلغ ذلك الكندي.
فعمل مصنفا.
سماه: (نتف اللحية، من ابن دحية) .

(2/1070)


الصافية، في شرح: (الشافية)
مر.

(2/1070)


صبابة المشتاق
في المدائح النبوية.
لشهاب الدين: أحمد بن يحيى العمري.
المتوفى: سنة 749، تسع وأربعين وسبعمائة.

(2/1070)


صبا نجد
مختصر.
في الموعظة.
لأبي الفرج: عبد الرحمن بن علي بن الجوزي.
المتوفى: سنة 597، سبع وتسعين وخمسمائة.
مختصر.
في: نظم، ونثر.
أوله: (الحمد لله على منحه التي تفوت الإحصاء والعد ... الخ) .
قال: هذا كتاب يزيد على نسيم الصبا رقة.
إذا سمعه ذو قلب يملك رقه.
يمزج فيه: الكلام بأبيات مستحسنات، أو ببيت مفرد من الأبيات السائرات.
وربما ذكر: بعض البيت، لكونه مشهورا.
ورتبه على: ثلاثين فصلا.

(2/1070)


صبح الأعشى، في صناعة الإنشا
لأبي العباس: أحمد بن علي القلقشندي، ثم المصري.
المتوفى: سنة 821، إحدى وعشرين وثمانمائة.
وهو على: سبعة أجزاء.
كل منها: مجلد كبير.
في صناعة الإنشاء.
لا يغادر صغيرة، ولا كبيرة، إلا ذكرها.
وجعل: بابا من أبوابه، مخصوصا بعلم الخط، وأدواته.

(2/1070)


صحاح الأحكام، وسلاح الحكام
ليوسف بن محمد بن مسعود السرمري.
أوله: (الحمد لله الذي نصب أعلام الأحكام ... الخ) .
جمعه: في قوله ـ عليه الصلاة والسلام ـ: (بني الإسلام على خمس ... الخ) .

(2/1070)


الصحاح، في اللغة
للإمام، أبي نصر: إسماعيل بن حماد الجوهري، الفارابي.
المتوفى: سنة 393، ثلاث وتسعين وثلاثمائة.
كان من فاراب.
أخذ عن: خاله: إبراهيم الفارابي.
وعن: السيرافي.
والفارسي.
ودخل: بلاد ربيعة، ومضر، فأقام بها مدة في طلب علم اللغة.
ثم عاد إلى خراسان، وأقام بنيسابور مدة.
فبرز في: اللغة، وتعلم الكتابة، وحسن الخط.
ومات: مترديا من سطح داره.
وقيل: إنه تغير عقله، وعمل له دفتين، وشدهما كالجناحين، وقال: أريد أن أطير، ووقع من علو، فهلك.
قال السيوطي في (مزهر اللغة) :
أول من التزم الصحيح مقتصرا عليه: الإمام الجوهري، ولهذا سمي كتابه: (الصحاح) .
وقال في خطبته:
وقد أودعت في هذا الكتاب، ما صح عندي من هذه اللغة، التي شرف الله - تعالى - مراتبها، وجعل علم الدين والدنيا منوطا بمعرفتها.
على ترتيب: لم أسبق إليه.
وتهذيب: لم أُغلب عليه، بعد تحصيلها بالعراق رواية، وإتقانها دراية، ومشافهتي بها العرب في ديارهم بالبادية.
قال التبريزي:
وكتاب (الصحاح) هذا: كتاب حسن الترتيب، سهل المطلب لما يراد منه.
وقد أتى بأشياء حسنة، وتفاسير مشكلات من اللغة، إلا أنه مع ذلك فيه تصحيف، لا يشك في أنه من المصنف، لا من الناسخ.
لأن الكتاب مبني على: الحروف.
ولا تخلو هذه الكتب الكبار من سهو يقع فيها، أو غلط.
غير أن القليل منه، إلى جنب الكثير الذي اجتهدوا فيه، وأتعبوا أنفسهم في: تصحيحه، وتنقيحه، معفو عنه.
وقال الثعالبي في (اليتيمة) :
هذا الصحاح سيد ما * صنف قبل الصحاح في الأدب
يشمل أبوابه ويجمع ما * فرق في غيره من الكتب
وقال ياقوت في (معجم الأدباء) :
وهو الذي بأيدي الناس اليوم، وعليه اعتمادهم.
أحسن الجوهري:
تصنيفه، وجود تأليفه.
وهذا مع تصحيف في عدة مواضع، تتبعها عليه المحققون.
وقيل: إن سببه أنه لما صنفه للأستاذ، أبي منصور: عبد الرحيم بن محمد البينسكي (البيشكي) ، سمع عليه إلى باب الضاد المعجمة، وعرض له وسوسة، فألقى نفسه من سطح فمات.
فبقي سائر الكتاب مسودة غير منقحة.
فبيضه: تلميذه: إبراهيم بن صالح الوراق.
فغلط فيه في: مواضع.
وقد ألف:
الإمام، أبو محمد: عبد الله بن بري:
حواشي على (الصحاح) .
ووصل فيها: إلى أثناء حرف الشين.
قيل: سماها: (التنبيه والإفصاح، عما وقع من الوهم في كتاب الصحاح) .
وهو: أجود تأليفه.
وكان أستاذه: علي بن جعفر بن القطاع، ابتدأها.
وبنى: ابن بري، على: ما كتب ابن القطاع.
أقول: وتوفي: ابن بري في سنة 582، اثنتين وثمانين وخمسمائة.
واسم الحاشية: (الإيضاح) .
قال الصفدي: وصل إلى: ومش، وهو: ربع الكتاب.
فأكملها:
الشيخ: عبد الله بن محمد البسطي.
وألف:
الإمام، رضي الدين: حسن بن محمد الصغاني.
(التكملة على الصحاح) .
ذكر فيها: ما فاته من اللغة.
وهي: أكبر حجما منه.
وتوفي: سنة 650، خمسين وستمائة.
وممن كتب الحواشي على (الصحاح) أيضا:
ابن قطاع: علي بن جعفر الصقلي.
المتوفى: سنة 515، خمس عشرة وخمسمائة.
وأبو القاسم: فضل بن محمد البصري.
المتوفى: سنة 444، أربع وأربعين وأربعمائة.
ورضي الدين: محمد بن علي الشاطبي.
المتوفى: سنة 684، أربع وثمانين وستمائة.
وأبو العباس: أحمد بن محمد، المعروف: بابن الحاج الإشبيلي.
المتوفى: سنة 651، إحدى وخمسين وستمائة.
وألف:
أبو الحسن: علي بن يوسف القفطي.
كتابا في: إصلاح خلله.
واختصره:
شمس الدين: محمد بن حسن بن سباع، المعروف: بابن الصائغ الدمشقي.
المتوفى: سنة 720، عشرين وسبعمائة.
مجردا عن: الشواهد.
واختصره:
الشيخ، الإمام: محمد بن أبي بكر بن عبد القادر الرازي.
المتوفى: بعد سنة ...
وسماه: (مختار الصحاح) .
واقتصر فيه: على ما لابد منه في الاستعمال.
وضم إليه: كثيرا من: (تهذيب الأزهري) ، وغيره.
وصدر فوائده: بقلت.
وكل ما أهمله الجوهري من الأوزان: ذكره بالنص على حركاته، أو برده إلى واحد من الأوزان العشرين، التي ذكرها في أول كتابه.
وهو: مشهور، متداول بين الناس.
أوله: (الحمد لله بجميع المحامد، على جميع النعم ... الخ) .
وقال في آخره: وافق فراغه: عشية يوم الخميس، غرة شهر رمضان، ليلة الجمعة، سنة 660، ستين وستمائة.
واختصره:
المولى: محمد، المعروف: بالعيشي.
المتوفى: سنة 1016، ست عشرة وألف.
وهو: أنفع وأفيد، من: (مختار الصحاح) .
كذا قيل، لكنه غير مشهور.
ونقله إلى التركي:
المولى: محمد بن مصطفى الواني، المعروف: بوان قولي.
المتوفى: سنة 1000، ألف.
قال: لما رأيت الاحتياج التام إلى بيان اللغة، وكان (صحاح) الجوهري مقبولا، مسلما عند الفحول.
غير أن عباراته على أسلوب البلغاء، ولسان العرب العرباء، والمتصدي إلى نقله: كالأختري، وصاحب الصراخ، لم يأمن من الخبط، والخطأ.
فأردت ترجمته: حتى يكون سهل التعاطي.
وذكر في أوله: مقدمة.
فيها فصلان:
الأول: في بيان الأفعال، ومتعلقاتها.
والثاني: في جميع الأسماء، والصفات.
وخرج:
جلال الدين السيوطي.
أحاديثه.
في مختصر.
سماه: (فلق الإصباح، في تخريج أحاديث الصحاح) .
واختصره: محمود بن أحمد الزنجاني.
المتوفى: سنة ...
قال: لما فرغت من كتاب (ترويج الأرواح، في تهذيب الصحاح) ووقع حجمه موقع الخمس من كتابه، بتجريد لغته من النحو والتصريف، الخارجين عن فنه، وإسقاط مالا حاجة إليه من الأمثال والشواهد.
ثم أوجزته إيجازا ثانيا.
حتى وقع حجمه موقع العشر. انتهى.
ومن المختصرات منه:
كتاب: (نجد الفلاح) .
(كالمختار)) .
بحذف الشواهد.
ولخليل بن أيبك الصفدي.
المتوفى: سنة 764، أربع وستين وسبعمائة.
(نفوذ السهم، فيما وقع للجوهري من الوهم) .
وهو في: رده، وإصلاح ما فيه من الخلل.
أوله: (الحمد لله الذي نزه علمه عن الغلط ... الخ) .
قال: تم تأليفه، في رمضان، سنة 757، سبع وخمسين وسبعمائة.
وله: (حلي النواهد، على ما في الصحاح من الشواهد) .
ذكره: فيه.
و (ترجمة الصحاح) :
لبير: محمد بن يوسف الأنقزوي.
ذكر فيه: أنه لما فرغ من كتابه المسمى: (بملتقط الصحاح) ، رأى ميل الطالبين إلى الترجمة.
فألفه.
وسماه: (الترجمان) .

(2/1073)


صحاح العجم
لهندوشاه النخجواني.
المتوفى: سنة 730.
رتبه على: ترتيب (الصحاح) العربي.
وهو مختصر قديم.
وهو معروف: بديرينه.
مختصر.
وجديد.
قال فيه: لما رأيت أكثر كتب المشايخ مدونة بلغة الفرس، وكان أكثر راغبيها غير فارس.
فجمعت منها: على وجه يسهل تناوله.
وجعلت لكل حرف: على الترتيب، بابا مستقلا.
وقيدت الحروف: على وجه لا يخفى، وسميته به، لكونه على أسلوب (صحاح) العربية.
وللشيخ: يحيى الأميري، الرومي، القرشي.

(2/1075)


صحاح عجمية
رسالة.
بالفارسية.
لمولانا: محمد بن بير علي، المعروف: ببركلي.
المتوفى: سنة ...
أوله: (الحمد لله الذي ألهمنا اللغات والعبارات ... الخ) .

(2/1075)


الصحاح المأثورة
عن رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم -.
للحافظ، أبي علي: سعيد بن عثمان بن السكن البغدادي، البصري.
مات: بمصر، سنة 353.

(2/1075)


الصحائف، في التفسير..
لشمس الدين: محمد.. السمرقندي.
المتوفى: سنة 600.
وأتمه:
الشيخ: أحمد بن محمود القرماني، الأصم.
المتوفى: سنة 971، إحدى وسبعين وتسعمائة.

(2/1075)


الصحائف، في الفرائض
لإبراهيم بن محمد، المعروف: مجاوش زاده.
المتوفى: سنة 1053، ثلاث وخمسين وألف.
ثم شرحه.
أوله: (الحمد لله الذي جعل العلماء ورثة الأنبياء ... الخ) .
وسماه: (مجمع اللطائف) .

(2/1075)


الصحائف، في الكلام
أوله: (الحمد لله استحق الوجود والوحدة ... الخ) .
وهو على: مقدمة، وست صحائف، وخاتمة.
ومن شروحه: (المعارف، في شرح الصحائف) .
أوله: (الحمد لله الذي ليس لوجوده بداية ... الخ) .
للسمرقندي، شمس الدين: محمد.
وشرحه:
البهشتي أيضا.
بشرحين.

(2/1075)


الصحائف، في اللغة الفارسية
مختصر.
مشتمل على: اثني عشر بابا.
أوله: (الحمد لله مبدع الأشياء بقدرته.. الخ) .

(2/1075)


صحائف القلوب
...

(2/1075)


صحبة الأبكار
تركي.
منظوم من خمسة.
عطاء الله بن نوعي.
المتوفى: سنة 1044، أربع وأربعين وألف.

(2/1075)


صحت، ومرض
فارسي.
لمحمد بن سليمان، المعروف: بفضولي، البغدادي.
المتوفى: في حدود سنة 970، سبعين وتسعمائة.

(2/1075)


صحف الأنبياء
من أول المواهب اللدنية.

(2/1075)


صحيح: ابن حبان
أبي حاتم: محمد بن حبان البستي.
المتوفى: سنة 354، أربع وخمسين وثلاثمائة.
في الحديث.
واختصره:
سراج الدين: عمر بن علي، المعروف: بابن الملقن، الشافعي.
المتوفى: سنة 804، أربع وثمانمائة.
ورتب على: الأبواب.
والأمير، علاء الدين: علي بن بلبان الجندي، الفقيه، الحنفي.
المتوفى: سنة 731، إحدى وثلاثين وسبعمائة.

(2/1075)


صحيح: أبي عوانة
يعقوب بن إسحاق المهرجاني.
المتوفى: سنة 316، ست عشرة وثلاثمائة.

(2/1075)


صحيح المنتقى
في الحديث.
لابن السكن، أبي علي: سعيد بن عثمان البغدادي.
المتوفى: سنة 353، ثلاث وخمسين وثلاثمائة.

(2/1075)


صحيفة الإقبال
في معارضة السيف والقلم.
فارسي.
منظوم.
لمحمد بن أحمد النيسابوري.
المتوفى: سنة..

(2/1076)


صحيفة ديناري
...

(2/1076)


الصحيفة الروضية
...

(2/1076)


الصحيفة الشاهية
من: كتب الإنشاء.

(2/1076)


صحيفة العشاق
لعزيزي: مصطفى بيك، الإستانبولي.
المتوفى: سنة 993.

(2/1076)


الصحيفة العظمى
في الإكسير.
لهرمس.
شرحه:
أيدمر بن علي الجلدكي.
ذكره في: (شرح المكتسب) .

(2/1076)


صحيفة الفصاحة
لمحمود بن.. الفارابي.
المتوفى: سنة ...
وهي مرتبة على: الحروف، في كل حرف منها ثلاثة فصول.
أوله: في الحديث.
وثانيه: في الأمثال والحكم.
وثالثه: في الأبيات العربية.
مترجمة بالفارسية.
كتبه: للسلطان: محمود.

(2/1076)


الصحيفة الكاملة
شرحها:
السيد: علي بن أحمد بن معصوم الشيرازي، الدشتكي.
المتوفى: سنة 1117.

(2/1076)


صحيفة النور
في الحكمة.
لتقي الدين، أبي الخير: محمد بن محمد الفارسي، تلميذ: غياث الدين: منصور.
وهو: كتاب كبير.
أودع فيه: كتاب: (الأصول) لإقليدس، و (المجسطي)
في قسم الرياضيات.

(2/1076)


صحف الأنبياء
من أول المواهب اللدنية.

(2/1076)


صدح الحمام، في مدح خير الأنام
ديوان.
في مدح المصطفى - عليه الصلاة والسلام -.
للشيخ: محمد الصالحي، الهلالي، الأديب.
المتوفى: سنة 1012.

(2/1076)


صدر الشريعة
(شرح الوقاية) .
يأتي.

(2/1076)


صدف اللآلي
...

(2/1076)


صدقة السر
لأبي العباس: أحمد بن محمد، المعروف: بابن العطار، الدنيسري.
المتوفى: سنة 794، أربع وتسعين وسبعمائة.

(2/1076)


صد قصة، وصد حصة
تركي.
لعالي: مصطفى بن أحمد الدفتري، الشاعر.
المتوفى: سنة 1008، ثمان وألف.
على طريقة: (همايون نامه) .

(2/1076)


صدق المودة، في شرح: (قصيدة البردة)
يأتي.

(2/1076)


صد كلمة
من كلام: الإمام: علي بن أبي طالب - كرم الله وجهه -.
وشرحها:
جماعة.
بالنظم، والنثر.
وألحق بها:
بعض العلماء.
كلام: أبي بكر، وعمر، وعثمان - رضي الله تعالى عنهم -.
وشرحه معا:
كالمولى: مصطفى بن محمد، المعروف: بخواجكي زاده.
المتوفى: سنة 998.
وذلك بالتركي.
وترجمته:
بالفارسية.
للمولى: الجامي.

(2/1077)


صدور الغشا، عن ورد العشا
دعاء.
للشيخ، أبي العباس: أحمد بن يوسف الحريثي، الشافعي، المديني طريقة، والزبيري نسبا.
المتوفى: سنة 862.

(2/1077)


صراح اللغة
لأبي الفضل: محمد بن عمر بن خالد القرشي، المشتهر: بجمال.
توفي: سنة..
وهو ترجمة: (الصحاح) .
بالفارسية.
فرغ منها: سنة 681.

(2/1077)


الصراط المستقيم، إلى معاني بسم الله الرحمن الرحيم
للشيخ، علاء الدين: علي بن محمد بن عراق، نزيل الحرم الشريف.
المتوفى: سنة 963، ثلاث وستين وتسعمائة.
نقله: محمد بن بلال الآيديني.
المتوفى: سنة ...
إلى التركية.
لرستم باشا.

(2/1077)


الصراط المستقيم، في تبيان القرآن الكريم
للشيخ، نور الدين: أحمد بن محمد بن خضر العمري، الشافعي، الكازروني، نزيل مكة المكرمة.
وهو: تفسير.
مختصر.
ممزوج (كالجلالين) .
أوله: التعوذ، وتفسير الفاتحة إجمالا.
ثم: الديباجة.
ذكر فيها: أنه تفسير وجيز، وسيط في التبيان، بسيط في الفوائد.
متضمن: لزهاء عشرين ألفا، من فرائد الفوائد.
اعتمد فيه: على حديث حسن، أو صحيح.
قال: وسماه: (بعض الأبرار، بطالع الأنوار) .

(2/1077)


الصراط المستقيم
المكنى: (بنجاة الطالبين) .
فارسي.
لعبد الوهاب الصابوني.
وأمير: حسين بن حسن، عالم الحسيني.
المتوفى: سنة 718.
ذكره الواعظ في: (تحفة الصلوات) .

(2/1077)


الصراط المستقيم، في علم الروحانية وصناعة التنجيم
للشيخ: عبد الرحمن الجوبري.

(2/1077)


الصراط المستقيم، والرد على أهل الجحيم
لابن تيمية: أحمد الحنبلي.
فيه: أشياء لا ينبغي أن تذكر: كتكفير عبد الله بن عباس.
على ما نقله الحصني في كتابه، للرد عليه.

(2/1078)


علم الصرف
هو: علم يعرف منه: أنواع المفردات الموضوعة بالوضع النوعي، ومدلولاتها، والهيئات الأصلية العامة للمفردات، والهيئات التغييرية، وكيفية تغيراتها عن هيئاتها الأصلية، على الوجه الكلي، بالمقاييس الكلية، كذا في: (الموضوعات) .
ـ الكتب المصنفة فيه ـ
أـ (أساس الصرف) .
ب ـ (الباسط شرح التصريف) .
(البيان، في معرفة الأوزان) .
ت ـ (تصريف مازني) .
(تصريف ملوكي) .
(تصريف أفعال) .
ج ـ (جامع الصرف) .
ش ـ (الشافية) .
ع - (العزي) .
(عنقود الزواهر) .
(عقود الجواهر) .
ق - (القصارى) .
ل - (لامية الأفعال) .
م - (المقصود) .
(مراح الأرواح) .
(المضبوط) .
(المطلوب) .
(منازل الأبنية) .
ن - (نزهة الطرف) .
(النجاح) .
هـ - (الهارونية) .

(2/1078)


صرف الهمم
لأبي الفرج: قدامة بن جعفر الكاتب.

(2/1078)


صرة الفتاوى
للفقيه، صادق: محمد بن علي الساقزي.
أتمها: سنة 1059، تسع وخمسين وألف.
جمعها من: كتب الفقه.
ذكر فيها: المسائل الفقهية، بنقلها.

(2/1078)


الصفاء، بتحرير الشفاء
للقاضي.
سبق.

(2/1079)


الصفايح
في التوحيد.
للشيخ، شمس الدين: أحمد بن محمد السيواني.

(2/1079)


صفة أشراط الساعة
للإمام، الكبير: محمد بن أحمد بن أبي سهيل السرخسي، شمس الأئمة.
المتوفى: في حدود سنة 500، خمسمائة.
وهو: كتاب لطيف.
أوله: (الحمد لله رب العالمين ... الخ) .
قال: أما بعد، فهذه صفة أشراط الساعة، ومقاماتها.
نقلتها من: إملاء شمس الأمة: الحلواني.. الخ.

(2/1079)


صفة حج النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم - على اختلاف طرقها
لمحب الدين: أحمد بن عبد الله الطبري.
المتوفى: سنة 694، أربع وتسعين وستمائة.

(2/1079)


صفة المنافق
لابن الزجاجية، زين الدين: عبد الرحمن بن هبة الله المصري، المعروف: بإمام الزجاجية.
المتوفى: سنة 749.

(2/1079)


صفو المشارب، في العشق
للشيخ، أبي محمد: روز بهان الشيرازي.
المتوفى: سنة 606، ست وستمائة.

(2/1079)


صفوة الأدب، وديوان العرب
لأبي العباس: أحمد بن عبد السلام الكواري، الأديب.
وهو: كتاب يحتوي على فنون الشعر، (كالحماسة) .
وهو: عند أهل المغرب، (كالحماسة) عند أهل المشرق.
ومؤلفه: من شعراء ملوك الموحدين.
توفي: في آخر أيام: يعقوب الموحدي.
ألفه:
للأمير: يعقوب، في مختار الشعر.
وهو من أحسن المجاميع.
وتوفي الأمير: يعقوب الموحدي، سنة 595، خمس وتسعين وخمسمائة.

(2/1079)


صفوة التصوف
لأبي الفضل: محمد بن طاهر بن علي المقدسي.
المتوفى: سنة 507، سبع وخمسمائة.
قال ابن الجوزي، في (مرآة الزمان) :
يضحك منه من رآه، ويعجب من استشهاداته بالأحاديث التي لا تناسب.

(2/1079)


صفوة الزبد
في فقه الشافعي.
للشيخ، شهاب الدين: أحمد بن الحسين الرملي، القدسي، الشافعي.
المتوفى: سنة 844، أربع وأربعين وثمانمائة.
وشرحها: شرحين.
ومن شروحه:
(فتح الصمد) .
تأليف: محمد بن إبراهيم، المدعو: بالصفدي، تلميذ: قاضي زكريا.

(2/1079)


صفوة الصفاء
فارسي.
في مناقب الشيخ: صفي الدين (2/ 1080) الأردبيلي، وآبائه، وأولاده.
للمتوكل بن إسماعيل البزار.
ذكره: خواندمير، في: (حبيب السير) .

(2/1079)


صفوة الصفوة
مختصر: (حلية الأولياء) .
لأبي الفرج: عبد الرحمن بن علي، المعروف: بابن الجوزي.
المتوفى: سنة 597، سبع وتسعين وخمسمائة.
أوله: (الحمد لله، وسلام على عباده الذين اصطفى ... الخ) .
واختصره:
الشيخ: إبراهيم بن أحمد الرقي.
وسماه: (أحاسن المحاسن) .
ولابن مرزوق، (أبي عمرو: عثمان مرزوق بن حميد القرشي) .
المتوفى: بمصر، سنة 564.
ولأبي المعالي: سعد بن علي الوراقي، الخطيري.
المتوفى: سنة 528، ثمان وعشرين وخمسمائة.
وهو: نظم.
كله في: الحكم.

(2/1080)


الصفوة، في أصول الحديث
مختصر.
على: مقدمة، وأربعة أقسام.
لبعض المتأخرين.

(2/1080)


الصفوة، في أصول الفقه
للإمام، العلامة، أبي الرجا: مختار بن محمود بن محمد الزاهدي، الحنفي.
المتوفى: سنة 658، ثمان وخمسين وستمائة.

(2/1080)


الصفوة، في تلخيص زبدة كشف الممالك
مر.

(2/1080)


صفوة المذهب، من نهاية المطلب
يأتي في: النون.

(2/1080)


الصفوة
مقدمة.
في علم التصوف.
للشيخ، عز الدين: محمد بن جماعة.
أولها: (الحمد لله رب العالمين ... الخ) .
ذكر فيها: اصطلاحات القوم.

(2/1080)


صفير الضمير
قصيدة.
لأفضل الدين: إبراهيم بن علي الخاقاني، الشرواني.
مات: سنة 582.

(2/1080)


صك الجنة
فارسية.
للإمام، الزاهد، الصفار، أبي إسحاق: إبراهيم بن إسماعيل بن أحمد.
المتوفى: سنة 534.

(2/1080)


الصكوك
لدرويش: محمد بن أفلاطون بن أكمل الدين.
المتوفى: سنة..
أوله: (الحمد لله الذي زين سماء الشريعة بنجوم العلماء الأبرار ... ) .
وفي نسخة:
أوله: (الحمد لمن أنزل الكتاب للشرع تبيانا ... الخ) .
وجمع:
محمد بن درويش: محمد، الشهير: بثاني الأدرنوي، خادم المحكمة بها.
المتوفى: سنة..
صكوكا.
بالتركية.
ورتبها على: عشرة أبواب.
وهي: مقبولة، معتبرة في الروم.
أولها: (سر دفتر صكوك ومحاضر ديباجة مناشير أولمغه أليق وأولى أو لان جواهر محامد ... الخ) .

(2/1080)


صلاة الأثر
لهشام بن عبد الله.

(2/1081)


صلاة البقالي
زين المشايخ: أبي القاسم.
المتوفى: سنة 566، ست وستين وخمسمائة.
وبرهان الأئمة.

(2/1081)


صلاة الرغائب
فيه: (تحفة الجنائب، بالنهي عن صلاة الرغائب) .
اختلق بعض الكذابين، في القرن الثالث، حديثا في فضلها، ثم اشتهر في القرن الرابع.
فممن نص على فضلها:
أبو طالب المكي.
وتبعه: الغزالي.
معتمدا على: الحديث الموضوع.
وفي كشفه كتاب: (البرق اللموع، لكشف الحديث الموضوع) .
لصاحب: (تحفة الجنائب) .
وممن أنكرها: النووي.
وصنف:
الشيخ، أبو محمد: عبد الرحمن بن إسماعيل المقدسي، أبو شامة.
كتابا.
في إبطالها، فأحسن.
وسماه: (اللمع) .
ومنهم: أبو بكر الطرطوشي.
وابن دحية.
وأبو محمد: عبد العزيز بن عبد السلام، خطيب جامع دمشق.
خطب: في شهر رجب، يوم الجمعة، سنة 637، سبع وثلاثين وستمائة.
وقال: وأعلم أنها بدعة منكرة.
ووضع جزءا.
سماه: (الترغيب، عن صلاة الرغائب) .
حذر الناس فيه: من ركوب البدع.

(2/1081)


صلاة الترجماني
...

(2/1081)


صلاة الجلابي
لأبي محمد: طاهر.
وجلاب: بلدة من آمد، وقيل: قرية منه.
توفي: سنة ...

(2/1081)


صلات السلام، في فضل الصلاة والسلام
أرجوزة.
لخصتها:
عائشة بنت يوسف الدمشقية.
من: (القول البديع، في الصلاة على الحبيب الشفيع) .

(2/1081)


صلاة المسعودي
...

(2/1081)


صلات الممتار، في الصلاة على النبي المختار
مختصر.
للشيخ، ضياء الدين، أبي محمود: محمد بن أمين الدين: عبد العزيز بن محمد الشيرازي.
ألفه في: سنة 707، سبع وسبعمائة.
أولها: (الحمد لله الذي اختار محمدا من خليقته ... الخ) .
وهي: خمسون حديثا.
جمعها في: فضل الصلاة على النبي - عليه الصلاة والسلام -.
وختمها: بفصلين.

(2/1081)


صلاة النخشبي
...

(2/1081)


الصلات والبِشَر، في الصلاة على خير البَشَر
للشيخ، مجد الدين، أبي طاهر: محمد بن يعقوب الفيروزآبادي.
المتوفى: سنة 817، سبع عشرة وثمانمائة.
على: أربعة أبواب، وخاتمة.
أوله: (الحمد لله الذي أعظم حباءه وشكمه ... الخ) .

(2/1081)


صلاح العمل، لانتظار الأجل
للشيخ، العلامة، أبي الحسن: علي الحرالي.
المتوفى: سنة 637، سبع وثلاثين وستمائة.
مختصر.
أوله: (أما بعد، حمدا لله والصلاة ... الخ) .

(2/1082)


الصلة
في ذيل: (تاريخ الأندلس) .
مر في: التاء، مع التتمات.

(2/1082)


صلة المستحق
لأبي العباس: أحمد بن محمد الدنيسري، المعروف: بابن العطار الدنيسري.
المتوفى: سنة 794، أربع وتسعين وسبعمائة.

(2/1082)


صمصام الأئمة
...

(2/1082)


صميم العربية
لأبي القاسم، جار الله، العلامة: محمود بن عمر الزمخشري.
المتوفى: سنة 538، ثمان وثلاثين وخمسمائة.

(2/1082)


صناعة الإعراب
لعبيد الله بن أحمد الغزاري، من أصحاب السيرافي.
مات: سنة 381.

(2/1082)


صناعة الشعر
للحسين بن محمد الرافعي، المعروف: بالخالع.
المتوفى: بعد سنة 380، ثمانين وثلاثمائة.
ولأبي سعيد: حسن بن عبد الله السيرافي، النحوي.
المتوفى: سنة 368، ثمان وستين وثلاثمائة.

(2/1082)


الصناعة الصغرى، في الطب
للحكيم، أبي الفرج: عبد الله بن أحمد الطبيب.
وقيل: لجالينوس.
شرحه: علي بن رضوان.

(2/1082)


صناعتا: النظم، والنثر
لأبي هلال: حسن بن عبد الله العسكري.
المتوفى: سنة 395، خمس وتسعين وثلاثمائة.
مفيد جدا.
اختصره:
موفق الدين البغدادي، المذكور في: (الإنصاف) .
وهو كتاب: (الصناعتين) .
أوله: (الحمد لله ولي كل نعمة ... الخ) .
وهو في: مجلد.
ذكر فيه: (كتاب البيان والتبيين) للجاحظ.
وقال: إن أنواع البيان والبلاغة، مبثوثة في تضاعيفه، ومنتشرة، لا توجد إلا بالتأمل.
فعملت هذا الكتاب في صنعة الكلام، بنظمه، ونثره.
وجعله: على عشرة أبواب.
الأول: في موضوع البلاغة.
الثاني: في تمييز الكلام.
الثالث: في صنعة الكلام.
الرابع: في حسن السبك.
الخامس: في الإيجاز، والإطناب.
السادس: في حسن الأخذ، وقبحه.
السابع: في التشبيه.
الثامن: في السجع.
التاسع: في البديع.
العاشر: في مقاطع الأمر (الكلام) ، ومباديه.

(2/1082)


صنم الخيال
فارسي.
منظوم.
لفتح الله، المعروف: بشهنامه جي عارف، من شعراء دولة السلطان: سليمان خان.
صور: في هذا الكتاب تصوير المحبوب.
وجمع لكل عضو من أعضائه ما يناسبه، من أبيات نفسه وغيره.
توفي: 969.

(2/1082)


صواب الجواب، للسائل المرتاب، المجادل المعارض، في كفر ابن الفارض
وهو: شرح (التائية) للبقاعي.
سبق.

(2/1083)


صنوان الحكمة
لأبي جعفر بن بابويه، ملك سجستان.
ذكره: الشهرزوري، في: (تاريخ الحكماء) .

(2/1083)


الصوارم الهندية
...

(2/1083)


الصواعق المحرقة، على أهل الرفض والزندقة
للشيخ، شهاب الدين: أحمد بن حجر الهيثمي، مفتي الحجاز.
المتوفى: سنة 973، ثلاث وسبعين وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله الذي اختص نبيه محمدا ... الخ) .
قال: إني سئلت قديما، في تأليف كتاب، يبين حقية خلافة الصديق، وإمارة ابن الخطاب.
فأجبت مسارعة: إلى خدمة هذا الجناب.
ثم سئلت في إقرائه، في رمضان، سنة 950، خمسين وتسعمائة، بالمسجد الحرام، لكثرة الشيعة والرافضة؛ فأجبت.
ثم سنح لي: أن أزيد عليه أضعاف ما فيه، وأبين حقية خلافة الأئمة الأربعة، وفضائلهم.
فجاء: كتابا حافلا.
ورتبته على: مقدمات، وعشرة أبواب.

(2/1083)


الصواعق المرسلة، على الجهمية والمعطلة
للشيخ، شمس الدين: محمد بن قيم الجوزية الدمشقي.
المتوفى: سنة 751، إحدى وخمسين وسبعمائة.

(2/1083)


الصواعق، على النواعق
لجلال الدين: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
قال: بيَّنا فيه: فساد نعيق الناعق، في إنكار الاجتهاد في هذا الزمان؛ من مقاماته.
ذكر فيه: مَنْ مدح نفسه من: الصحابة، والتابعين، وأن هذا ليس من باب الفخر، ولا تزكية النفس، بل من باب تعريف العالم حاله، إذا جهل مقامه.

(2/1083)


صوان الحكم
في طبقات الحكماء.
للقاضي، أبي القاسم: صاعد بن أحمد القرطبي.
توفي: سنة 250.

(2/1083)


صوب الغمامة، في إرسال طرف العمامة
للشيخ، الإمام، كمال الدين: محمد بن أبي شريف القدسي.
المتوفى: سنة 905، خمس وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله الذي منح خلاصة خلقه ... الخ) .

(2/1083)


صوت الحكمة
لشهاب الدين: أحمد بن محمد الحجازي، الشاعر.
المتوفى: سنة 875، خمس وسبعين وثمانمائة.

(2/1083)


صور الأرواح الروحانية، في سور الأشباح الظلمانية
...

(2/1083)


صور الأقاليم
لأبي زيد: أحمد بن سهل البلخي.
أوله: (الحمد لله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام من غير عجز ... الخ) .
ذكره: حمد الله المستوفي، في: (النزهة) .
وقال صاحب (أحسن التقاسيم) : أن مؤلفه قصد فيه الأمثلة والتصوير.
بعد ما قسمها على: عشرين جزءا.
ثم شرح: كل مثال.
واختصر.
ولم يذكر الأمور النافعة، وترك كثيرا من أمهات المدن، وما دوخ البلدان.
ألا ترى أن صاحب خراسان استدعاه إلى حضرته، ليستعين به، فلما بلغ إلى جيحون، كتب إليه:
إن كنت استدعيتني لما بلغك من صائب رأيي، فإن رأيي يمنعني من عبور هذا النهر.
فلما قرأ كتابه، أمره بالخروج إلى بلخ.

(2/1084)


صورة الخلاص، في سورة الإخلاص
رسالة.
للمولى: أحمد بن مصطفى، المعروف: بطاشكبري زاده.
المتوفى: سنة 968، ثمان وستين وتسعمائة.

(2/1084)


صور العيون
...

(2/1084)


علم صور الكواكب
...

(2/1084)


صور الكواكب
للشيخ، أبي الحسين: عبد الرحمن بن عمر الصوفي، المدقق، المنجم.
المتوفى: سنة 374.
ألفه: لعضد الدولة.
ذكر فيه: أنه رأى كتابين، في: الصور الثماني والأربعين للكواكب الثابتة.
أحدهما: للبتاني.
والآخر: لعطارد.
وأنهما: ليسا على الصحة، والسداد.

(2/1084)


صون الفارض، إلى مدارك عون الرائض
يأتي في: العين.
وهو شرح: (عون الرائض) .

(2/1084)


صون المنطق والكلام، عن فن المنطق والكلام
مجلد.
للسيوطي.
ذكره في: (فهرس مؤلفاته) .
في: فن الفقه.

(2/1084)


صيد الخواطر
...

(2/1084)


صيدية
رسالة.
تركية.
مختصرة.
لسعيد السمرقندي.
رتبها على: اثني عشر فصلا، وخاتمة.
أولها: (أحسن طيور قال همايون بال ... الخ) .
جمع فيها: المسائل المتعلقة بالحيوان السمائي، والأرضي، والبحري، وصيده.

(2/1084)


صيقل الألباب
في الأصول.
لأبي المحاسن، فخر الزمان: مسعود بن علي البيهقي.
المتوفى: سنة 544، أربع وأربعين وخمسمائة.

(2/1084)


صيقل الفهم
للراغب.
ولعله: (محاضراته) .

(2/1085)


علم الصيدلة
من: فروع الطب.
وهو: علم يبحث فيه عن: تميز المتشابهات، بين أشكال النباتات، من حيث أنها: صينية، أو هندية، أو رومية، وعن معرفة زمانها: صيفية، أو خريفية، وعن تميز جيدها من الرَّدي، وعن معرفة خواصها.
والغرض، والفائدة منه: ظاهر.
والفرق بينه وبين علم النباتات: أن علم الصيدلة باحث عن تمييز أحوالها أصالة.
وعلم النباتات: باحث عن خواصها أصالة.
والأول: أشبه للعمل.
والثاني: أشبه للعلم.
وكل منها: مشترك بالآخر.

(2/1085)


علم: الصيفي، والشتائي
من: فروع علم التفسير.
وموضوعه، وغايته، ومنفعته: ظاهرة للناظرين.
قال الواحدي: أنزل الله - سبحانه وتعالى - في الكلالة: آيتين.
إحداهما: وهي التي في أول النساء، في الشتائي.
والأخرى: وهي التي في آخرها، في الصيفي.
ومن الصيفي:
ما نزل في حجة الوداع.
كأول المائدة.
وقوله: (اليوم أكملت لكم دينكم.) .
(واتقوا يوما ترجعون فيه..) .
و (آية الدين) .
وسورة النصر.
والآيات: التي نزلت في غزوة تبوك.
ومن الشتائي:
آية الإفك.
والآيات: التي في غزوة الخندق.
تم حرف الصاد، بعون خالق العباد، في أواخر ربيع الآخر، سنة 105.

(2/1085)


باب الضاد المعجمة

(2/1085)


ضالة الأديب، في الجمع بين: (الصحاح) ، و (التهذيب)
في اللغة.
لتاج الدين: محمود بن أبي الحواري اللغوي.
وكان حيا: في سنة 580، ثمانين وخمسمائة.
انتقد فيه: على الجوهري، في مواضع.

(2/1085)


ضالة الناشد
لأبي القاسم، جار الله، العلامة: محمود بن عمر الزمخشري.
المتوفى: سنة 538، ثمان وثلاثين وخمسمائة.

(2/1085)


ضد العقل
لأبي بكر: محمد بن الحسن النقاش، الموصلي.
المتوفى: سنة 351، إحدى وخمسين وثلاثمائة.

(2/1085)


ضرائر الشعر
لمحمد بن جعفر القزاز، القيرواني.
المتوفى: سنة 412، اثني عشرة وأربعمائة.

(2/1085)


ضرب الأسل، في جواز أن يضرب في المواعظ والخطب من الكتاب والسنة المثل
مؤلف حافل.
لجلال الدين: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.

(2/1086)


ضرب الترغيب، في فضل الصلاة على الحبيب
للشيخ: عبد الرحمن بن أحمد بن مسك السخاوي.
المتوفى: سنة ...

(2/1086)


علم ضروب الأمثال
قال الميداني: إن عقود الأمثال، يحكم بأنها عديمة أشباه وأمثال، تتحلى بفرائدها صدور المحافل والمحاضر، وتتسلى بفوائدها قلوب البادي والحاضر، وتقيد أوابدها في بطون الدفاتر والصحائف، وتطير نواهضها في رؤوس الشواهق وظهور التنايف.
ويجوج الخطيب والشاعر، إلى إدماجها وإدراجها، لاشتمالها على: أساليب الحسن، والجمال.
وكفاها جلالة قدر: أن كتاب الله - سبحانه وتعالى - لم يعر من وشاحها، وأن كلام نبيه - صلى الله تعالى عليه وسلم - لم يخل في إيراده، وإصداره، من مثل يحوز قصب السبق، في حلبة الإيجاز.
وأمثال هذه الأمثال في التنزيل كثيرة.
وأما الكلام النبوي من هذا الفن، فقد صنف:
العسكري.
فيه كتابا برأسه، من أوله إلى آخره.
ومن المعلوم: أن الأدب، سُلَّمٌ إلى معرفة العلوم، به يتصل إلى الوقوف عليها، ومنه يتوقع الوصول إليها، غير أن له مسالك ومدارج، ولتحصيله مراق ومعارج، وأن أعلى تلك المراقي وأقصاها، وأوعر تلك المسالك وأعصاها، هذه الأمثال الواردة: من كل مرتضع در الفصاحة يافعا ووليدا، فنطق بما يسر؛ المعبر عنها حبوا في ارتقاء معارج البلاغة.
ولهذا السبب خفي أثرها، وظهر أقلها، ومن حام حول حماها، علم أن دون الوصول إليها خرط القتاد.
وأن لا وقوف عليها إلا للكامل العتاد، كالسلف الماضين، الذين نظموا من شملها ما تشتت، وجمعوا من أمرها ما تفرق، فلم يبقوا في قوس الإحسان منزعا.

(2/1086)


ضرورة التقدير، في تقويم الخمر والخنزير
للشيخ، تقي الدين: علي بن عبد الكافي السبكي.
المتوفى: سنة 756، ست وخمسين وسبعمائة.

(2/1087)


ضرورة الشعر
لأبي العباس: محمد بن يزيد المبرد، النحوي.
المتوفى: سنة 285، خمس وثمانين ومائتين.

(2/1087)


ضروري التصريف
مختصر.
لجمال الدين بن مالك، محمد بن عبد الله بن مالك النحوي.
المتوفى: سنة 672، اثنتين وسبعين وستمائة.
ثم شرحه.
وسماه: (التعريف) .
وهو: مفيد واضح.
وشرحه:
جلال الدين: عبد الرحمن السيوطي.
وشرحه:
ابن أياز النحوي، صاحب: (الإسعاف) .

(2/1087)


علم الضعفاء والمتروكين، في رواة الحديث
صنف فيه:
الإمام: محمد بن إسماعيل البخاري.
المتوفى: سنة 256، ست وخمسين ومائتين.
يرويه عنه:
أبو بشر: محمد بن أحمد بن حماد الدولابي.
وأبو جعفر: مسيح بن سعيد.
وآدم بن موسى الخبازي.
وهو: من تصانيفه الموجودة.
قاله: ابن حجر.
والإمام: عبد الرحمن بن أحمد النسائي.
والإمام: حسن بن محمد الصغاني.
وأبو الفرج: عبد الرحمن بن علي بن الجوزي.
المتوفى: سنة 597، سبع وتسعين وخمسمائة.
قال الذهبي في (ميزان الاعتدال) :
أنه يسرد الجرح، ويسكت عن التوثيق.
وقد اختصره.
ثم ذيَّله، كما قالوا.
ذيَّله أيضا:
علاء الدين: مغلطاي بن قليج.
المتوفى: سنة 762، اثنتين وستين وسبعمائة.
وصنف فيه:
علاء الدين: علي بن عثمان المارديني.
المتوفى: سنة 750، خمسين وسبعمائة.
وصنف فيه: محمد بن حبان البستي.
ووضع له: مقدمة.
قسَّم فيها الرواة إلى: نحو عشرين قسما.
ذكره: البقاعي، في: (حاشية شرح الألفية) .

(2/1087)


الضمانات، في فروع الحنفية
جمعها:
المولى: فضيل بن علي الجمالي.
في: أربعة مجلدات.
وتوفي: سنة 991، إحدى وتسعين وتسعمائة.
وللغانم أيضا:
ضمانات.
اسمها: (مجمع الضمانات) .

(2/1087)


ضمائر القرآن
لأبي علي: أحمد بن جعفر الدينوري، النحوي.
المتوفى: سنة 289، تسع وثمانين ومائتين.
مختصر.
استخرجه من كتاب: (المعاني) للفراء.
ولأبي بكر: محمد بن الأنباري.
المتوفى: (2/ 1088) سنة 328، ثمان وعشرين وثلاثمائة.
وهو في: مجلدين.
ذكره السيوطي في: (الإتقان) .

(2/1087)


الضمائر
مختصر.
أوله: (الحمد لله الذي يعلم ما في الضمير ... الخ) .
لشارح المراح.
المسمى: (برواح الأرواح) .
وهو: المولى، الشارح المذكور، المشهور: بقره سنان.
شرحه:
قره سنان: يوسف بن عبد الملك بن بخشايش.
ألفه في: سنة 868، ثمان وستين وثمانمائة.
وذكر فيه: السلطان: محمد الفاتح، بمرمرا، في ناحية صارخان.

(2/1088)


ضوء البدر، على النيل
للقاضي، النفيس: أحمد بن عبد الغني القرطسي، المصري.

(2/1088)


ضوء البدر، في إحياء: ليلة عرفة، والعيدين، ونصف شعبان، وليلة القدر
رسالة.
لجلال الدين: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
ذكره في: (فهرس مؤلفاته) .
في: فن الحديث.

(2/1088)


ضوء الثريا
وهو مختصر: (طلوع الثريا) .
يأتي.

(2/1088)


ضوء الدرر
في شرح: (ألفية ابن معط) .
في النحو.
مر في: الألف.

(2/1088)


ضوء الذبالة
و (الذبالة) : شرح: (الدرة الخفية) .
كما مر في: الدال.
و (الضوء) : مختصر ذلك الشرح.

(2/1088)


الضوء الساري، في معرفة خبر تميم الداري
للشيخ، تقي الدين: أحمد بن علي المقريزي.
المتوفى: سنة 854، خمس وأربعين وثمانمائة.

(2/1088)


ضوء القمر الساري، إلى معرفة رؤية الباري
لشهاب الدين، أبي القاسم: عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي، الشافعي، المعروف: بأبي شامة المقري.
المتوفى: سنة 665، خمس وستين وستمائة.

(2/1088)


ضوء السراج
شرح: (فرائض السراجية) .
يأتي.

(2/1088)


ضوء السراج، في أحاديث المعراج
لأبي بكر بن محمد الحيشي، البسطامي.
أوله: (الحمد لله الذي قرب من أحبه من العباد واجتباه ... الخ) .

(2/1088)


ضوء السراج، في معرفة ما يدل عليه الصوت والعين من: القوي، وضعف المزاج
مختصر.
مشتمل على: أربعة فصول.
وكل منها: مشتمل على: أصول.

(2/1089)


ضوء السقط (ضوء سقط الزند)
في شرح: (سقط الزند) ديوان أبي العلاء المعري.
مر في: السين.

(2/1089)


ضوء الشمس، في أحوال النفس
جزء.
للشيخ، عز الدين: محمد بن أبي بكر، المعروف: بابن جماعة.
المتوفى: سنة 819، تسع عشرة وثمانمائة.
جزء.
ترجم فيه: نفسه.

(2/1089)


ضوء الشمعة، في عدد الجمعة
رسالة.
لجلال الدين: عبد الرحمن بن أبى بكر السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
ذكرها في: (حاويه) تماما.

(2/1089)


ضوء الشهاب
مر في: الشين.
وهو مختصر: (شهاب الأخبار) للقضاعي.

(2/1089)


ضوء الصباح، على ترجيز المصباح
وهو مختصر: (المفتاح) .
يأتي في: الميم.

(2/1089)


ضوء الصباح، في لغات النكاح
لجلال الدين: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي.
ذكره في: فن اللغة.

(2/1089)


ضوء القمر الساري، إلى معرفة الباري
للشيخ، أبي شامة: عبد الرحمن بن إسماعيل المقدسي، الدمشقي.
المتوفى: سنة 665، خمس وستين وستمائة.

(2/1089)


الضوء اللامع، في أعيان القرن التاسع
وهو: تاريخ كبير.
في مجلدات.
جمع فيها: الوفيات، من: 801، إلى سنة 900.
مرتبا على: حروف المعجم.
في: الأسماء، والآباء، والجدود.
أولها: (الحمد لله جامع الشتات، ورافع من شاء في الحياة.. الخ) .
لشمس الدين: محمد بن عبد الرحمن السخاوي.
المتوفى: سنة 902، اثنتين وتسعمائة.
رتبه على: الحروف.
وقد صنف:
السيوطي.
في رده.
مقالة.
سماها: (الكاوي، في تاريخ السخاوي) .
وشنع عليه فيها.
وانتخبه:
الشيخ، زين الدين: عمر بن أحمد الشماع، الحلبي.
المتوفى: سنة 936، ست وثلاثين وتسعمائة.
وسماه: (القبس الحاوي، لغرر ضوء السخاوي) .
والشهاب: أحمد بن العز: محمد، الشهير: بابن عبد السلام.
المتوفى: سنة 931، إحدى وثلاثين وتسعمائة.
وسماه: (البدر الطالع، من الضوء اللامع، لأهل (2/ 1090) القرن التاسع) .
واختصره:
الشيخ: أحمد القسطلاني.
وسماه: (النور الساطع، في مختصر الضوء اللامع) .

(2/1089)


ضوء اللمعات
يأتي في: اللام.

(2/1090)


ضوء المصابيح
في الحديث.

(2/1090)


ضوء المصباح، في الحث على السماح
لكمال الدين، ابن العديم: عمر بن أحمد العقيلي، الحلبي.
المتوفى: سنة 660، ستين وستمائة.
صنفه: للملك الأشرف.

(2/1090)


ضوء المصباح
يأتي في: الميم.
وهو: (مصباح النحو) .

(2/1090)


ضوء المعالي، في شرح: (بدء الأمالي)
وهو قصيدة.
في علم التوحيد.
أولها:
يقول العبد في بدء الأمالي * لتوحيد بنظم كاللآلي
يأتي.

(2/1090)


ضوء إشراق المصابيح، في تقييد التراجيح
للشيخ، تقي الدين: علي بن عبد الكافي السبكي.
المتوفى: سنة 756، ست وخمسين وسبعمائة.

(2/1090)


الضوء
في شرح: (فرائض السجاوندي) .
يأتي في: الفاء.

(2/1090)


الضوابط النحوية، في علم العربية
لأبي الفضل: محمد بن عبد الله المريسي.
المتوفى: سنة 655، خمس وخمسين وستمائة.

(2/1090)


الضوابط والإشارات، لأجزاء علم القراءات
لبرهان الدين، أبي الحسن: إبراهيم بن عمر البقاعي.
المتوفى: سنة 885، خمس وثمانين وثمانمائة.
وهو: كتاب لطيف.
مختصر.
في القراءات.
أوله: (الحمد لله المؤيد من توسل إليه بلذيذ خطابه ... الخ) .
قال:
وينحصر الكلام فيه، في: وسائل، ومقاصد.
والوسائل: في سبعة أجزاء.
والمقاصد: في جزأين.
الأول: الأصول.
في نحو: عشرين بابا.
والثاني: الفرش في السور.

(2/1090)


ضياء الأرواح، المقتبس من الصباح
أرجوزة.
للشيخ، أبي عبد الله: محمد بن عبد الرحمن المراكشي.
وكان حيا: في سنة 837، سبع وثلاثين وثمانمائة.

(2/1090)


ضياء الحدقة، في فضل الصدقة
لعبد الرحمن بن يحيى الملاح، المصري، الحنفي، الشاعر.
المتوفى: سنة 1044، أربع وأربعين وألف. (2/ 1091)
مختصر.
أوله: (الحمد لله على عباده ... الخ) .
ألفه: للسلطان: محمد فاتح أكري، سنة 1006، ست وألف.

(2/1090)


ضياء الحلوم، في مختصر: (شمس العلوم)
...

(2/1091)


ضياء السبيل، إلى معاني التنزيل
تفسير.
للشيخ: محمد بن علي بن محمد بن علان الصديقي، المكي.
المتوفى: سنة 1057، سبع وخمسين وألف.

(2/1091)


ضياء القلوب، في التفسير
لأبي الفتح: سليم بن أيوب الرازي.
المتوفى: سنة 447، سبع وأربعين وأربعمائة.
واختصره:
أبو محمد: عبد الغني بن قاسم بن أبي القاسم الشافعي، المقري، الحجازي.
المتوفى: بمصر، في شوال، سنة 582، اثنتين وثمانين وخمسمائة.
اختصارا حسنا.

(2/1091)


ضياء القلوب
للشيخ، الإمام: مفضل بن سلمة.
ذكره صاحب: (الخالصة) .

(2/1091)


ضياء المشارق
يأتي في: الميم.

(2/1091)


ضياء المصابيح
يأتي في: الميم أيضا.

(2/1091)


ضياء المعنوية، في شرح: (المقدمة الغزنوية)
يأتي فيه: أيضا.

(2/1091)


ضياء المفتين
...

(2/1091)


باب الطاء المهملة

(2/1091)


طالبة الوصال، من مقام العوال
لأبي العباس: أحمد بن محمد، المعروف: بالشهاب الحصنكيفي.
وكان حيا: في السنة 864، أربع وستين وثمانمائة.
صنفها: على منوال: (عبرة الكئيب) .

(2/1091)


الطالع السعيد، الجامع لأسماء فضلاء الصعيد
لكمال الدين، أبي الفضل: جعفر بن الأدفوي الشافعي.
المتوفى: سنة 749، تسع وأربعين وسبعمائة.

(2/1091)


طبائع الحيوان
لابن بختيشوع الطبيب.
وهو: أبو سعيد: عبيد الله بن جبرائيل بن عبيد الله بن بختيشوع السرياني.
المتوفى: سنة 451.

(2/1091)


طبايع الحيوان
لبقراط.

(2/1091)


علم الطب
اعلم: أن تحقيق أول حدوث الطب عسير، لبعد العهد، واختلاف آراء القدماء فيه، وعدم المرجح.
فقوم يقولون: بقدمه.
والذين يقولون بحدوث الأجسام يقولونه: بحدوثه أيضا.
وهم فريقان:
الأول: يقول: أنه خلق مع الإنسان.
والثاني: - وهو الأكثر - يقول: أنه مستخرج بعده.
إما: بإلهام من الله - سبحانه وتعالى - كما هو مذهب: بقراط، وجالينوس، وجميع أصحاب القياس، وشعراء اليونان.
وإما: بتجربة من الناس، كما ذهب إليه: أصحاب التجربة والحيل، وثاسلس المغالط، وفيلن.
وهم مختلفون في الموضع الذي استخرج، وبماذا استخرج؟
فبعضهم يقول: إن أهل مصر استخرجوه، ويصححون ذلك من الدواء المسمى: بالراسن.
وبعضهم يقول: إن هرمس، استخرجه مع سائر الصنائع.
وبعضهم يقول: أهل فولس.
وقيل: أهل مورسيا، وأفروجيا.
وهم: أول من استخرج الزمر أيضا، وكانوا يشفون بالألحان، والإيقاعات، آلام النفس.
وقيل: أهل قوَّة.
وهي: الجزيرة التي كان بها بقراط، وآباؤه.
وذكر كثير من القدماء: أنه ظهر في ثلاث جزائر.
أحدها: رودس.
والثانية: تسمى: فيندس.
والثالثة: قوة.
وقيل: استخرجه الكلدانيون.
وقيل: استخرجه السحرة من اليمن.
وقيل: من بابل.
وقيل: من فارس.
وقيل: استخرجه الهند.
وقيل: الصقالبة.
وقيل: أهل أقريطش.
وقيل: أهل طور سينا.
والذين قالوا بالإلهام:
يقول بعضهم: هو: إلهام بالرؤيا، واحتجوا بأن جماعة رأوا في الأحلام أدوية استعملوها في اليقظة، فشفتهم من أمراض صعبة، وشفت كل من استعملها.
وبعضهم يقول: بإلهام من الله - سبحانه وتعالى - بالتجربة.
وقيل: إن الله - سبحانه وتعالى - خلق الطب، لأنه لا يمكن أن يستخرجه عقل إنسان.
وهو: رأي جالينوس.
فإنه قال كما نقله عنه صاحب (عيون الأنباء) :
وأما نحن، فالأصوب عندنا، أن نقول: أن الله - سبحانه وتعالى - خلق صناعة الطب، وألهمها الناس.
وهو: أجل من أن يدركه العقل، لأنا لا نجد الطب من الفلسفة التي يرون أن استخراجها كان من عند الله - سبحانه وتعالى - بإلهام منه للناس.
فوجود الطب: بوحي، وإلهام، من الله - سبحانه وتعالى -.
قال ابن أبي صادق، في آخر شرحه (لمسائل حنين) :
وجدت الناس في قديم الزمان، لم يكونوا يقنعون من هذا العلم، دون أن يحيطوا علما بجل أجزائه، وبقوانين طرق القياس والبرهان، التي لا غنى لشيء من العلوم عنها.
ثم لما تراجعت الهمم عن ذلك، أجمعوا على أنه لا غنى لمن يزاول هذا العلم من أحكام:
ستة عشر كتابا.
لجالينوس.
كان أهل الإسكندرية لخصوها: لنقبائها المتعلمين.
ولما قصرت الهمم بالمتأخرين عن ذلك أيضا، وظف أهل المعرفة على من يقنع من الطب، بأن يتعاطاه، دون أن يتمهر فيه، وأن يحكم ثلاث كتب من أصوله:
أحدها: مسائل حنين.
والثاني: كتاب الفصول، لبقراط.
والثالث: أحد الكناشتين الجامعتين للعلاج.
وكان خيرها: (كناش ابن سرافيون) .
وأول من شاع عنه الطب:
أسقلنبيوس.
عاش: عالما، معلما من عمره أربعين سنة.
وخلَّف: ابنين، ماهرين في الطب، وعهد إليهما أن لا يعلما الطب إلا لأولادهما، ولأهل بيته.
وعهد إلى: من يأتي بعده كذلك.
وقال ثابت: كان في جميع المعمور، لأسقلنبيوس: اثنا عشر ألف تلميذ، وأنه كان يعلم الطب مشافهة.
وكان آل أسقلنبيوس يتوارثون صناعة الطب، إلى أن تضعضع الأمر في الصناعة على بقراط.
ورأى أن أهل بيته وشيعته قد قلوا، ولم يأمن أن تنقرض الصناعة.
فابتدأ: في تأليف الكتب، على جهة الإيجاز.
قال علي بن رضوان: كانت صناعة الطب قبل بقراط، كنزا، وذخيرة، يكنزها الآباء، ويدخرونها للأبناء.
وكانت في أهل بيت واحد، منسوب إلى أسقلنبيوس.
وهذا الاسم:
إما: اسم ملك بعثه الله - سبحانه وتعالى - يعلم الناس الطب.
أو: اسم قوة لله - تعالى - علمت الناس الطب.
وكيف كان أول من علم صناعة الطب، ونسب المعلم الأول إليه، على عادة القدماء، في تسمية المعلم أبا للمتعلم، وتناسل من المعلم الأول أهل هذا البيت، المنسوبون إلى أسقلنبيوس.
وكان ملوك اليونان والعظماء منهم، لا يمكنون غيرهم من تعليم الطب.
وكان تعليمهم إلى أبنائهم بالمخاطبة بلا تدوين، وما احتاجوا إلى تدوينه دونوه بلغز، حتى لا يفهمه أحد سواهم، فيفسر ذلك اللغز الأب للابن.
وكان الطب في الملوك والزهاد فقط، يقصدون به الإحسان إلى الناس من غير أُجرة.
ولم يزل ذلك: إلى أن نشأ بقراط من أهل قوة.
وذمقراط: من أهل أندرا.
وكانا متعاصرين.
أما ذمقراط: فتزهد.
وأما بقراط: فعمد إلى أن دونه بإغماض في الكتب، خوفا على ضياعه.
وكان له ولدان:
ثاسبسالس.
ودرافن.
وتلميذ:
وهو: فولونس.
فعلمهم.
ووضع: عهدا، وناموسا، ووصية.
عرف فيها: جميع ما يحتاج إليه الطبيب في نفسه.
الكتب المؤلفة فيه:
- حرف الألف -
(أقرباذين) .
(أسامي الأدوية) .
(الإرشاد) .
(أرجوزة: ابن (2/ 1094) سينا) ، وشرحها.
(الأسباب، والعلامات) .
(اختيارات بديعي) .
(اختيارات حاوي) .
(الاقتضاب) .
(إبدال الأدوية المفردة) .
- حرف الباء -
(البلغة) .
- حرف التاء -
(تذكرة الشيخ: داود) البصير، الأنطاكي المولد، المصري المسكن.
استدرك فيها على المتقدمين، وبالغ في الرد على كثير من المتأخرين.
(التسهيل) .
(تقويم الأبدان) .
(تقويم الأدوية) .
(تدارك الخطا) .
(التبيان) .
(التنبيهات الداودية) .
- حرف الجيم -
(جامع الغرض) لابن القف.
- حرف الحاء -
(الحاوي) .
- حرف الخاء -
(خلاصة: القانون) .
- حرف الدال -
(دستور الأطباء) .
(دواء النفس) .
(درجات التركيب) .
- حرف الذال -
(الذخيرة) .
- حرف الراء -
(الروضة) .
- حرف الزاي -
(زاد المسافر) .
- حرف الشين -
(الشفاء) .
(الشافي) لابن القف.
- حرف الصاد -
(الصناعة الصغرى) .
- حرف الطاء -
(الطب النبوي) .
(طب الوحي) : لبقراط.
ذكروا أنه: يتضمن كل ما كان يقع في قلبه، فيستعمله، فيكون كما وقع له.
- حرف العين -
(عمدة الجراحين) لابن القف.
- حرف الغين -
(غنية اللبيب) .
- حرف الفاء -
(فصول بقراط) ، وشروحه.
(الفاخر) .
- حرف القاف -
(القانون) .
(قوانين الطب) .
- حرف الكاف -
(كامل الصناعة) .
(كزيده) .
(الكافي) .
- حرف اللام -
(اللمحة) .
(لقط المنافع) .
- حرف الميم -
(الموجز) .
(المرشد) .
(مختار الطب) .
(المائة) .
(منهاج البيان) .
(منهاج الدكان) .
(منافع الحيوان) .
(المستقصى: من الطب النبوي) .
(مفرح النفوس) .
(المغني) .
(منافع الطيور) .
(المنصوري) .
(مختار لقط المنافع) .
(مسائل حنين) .
(منافع الأعضاء) .
(منافع الناس) .
(مقالات روفس الكبير) .
(مقالة الشراب) .
(المقالة: في العلة التي يعرض معها الفزع من الماء) .
(مقالة: اليرقان، والمرار) .
(مقالة: أمراض المفاصل) .
(مقالة: تنقيص اللحم) .
(مقالة: الذبحة) .
(مقالة: علاج اللواتي لا يحبلن) .
(مقالة: حفظ الصحة) .
(مقالة: الصرع) .
(مقالة: حمى الربع) .
(مقالة: ذات الجنب، وذات الرئة) .
(مقالة: الأعمال، التي تعمل في البيمارستان) .
(مقالة: الباه) .
(مقالة: اللبن) .
(مقالة: الغرق) .
(مقالة: الأبكار) .
(مقالة: التين) .
(مقالة: تدبير المسافر) .
(مقالة: البخر) .
(مقالة: القيء) .
(مقالة: السم) .
(مقالة: أدوية الكلى، والمثانة) .
(مقالة: كثرة شرب الدواء في الولائم) . (2/ 1095)
(مقالة: الأورام الصلبة) .
(مقالة: في علة ديمويسوس) وهو القيح.
(مقالة: الجراحات) .
(مقالة: تدبير الشيخوخة) .
(مقالة: وصايا الأطباء) .
(مقالة: الحقن) .
(مقالة: الخلع) .
(مقالة: علاج احتباس الطمث) .
(مقالة: الأمراض المزمنة) على رأي بقراط.
(مقالة: مراتب الأدوية) .
(مقالة: فيما ينبغي للطبيب أن يسأل عنه العليل) .
(مقالة: تربية الأطفال) .
(مقالة: دوران الرأس) .
(مقالة: البول) .
(مقالة: العقار الذي يدعى ببوينا) .
(مقالة: النزلة إلى الرئة) .
(مقالة: علل الكبد المزمنة) .
(مقالة: انقطاع التنفس) .
(مقالة: علاج صبي بصرع) .
(مقالة: تدبير الحبالى) .
(مقالة: التخمة) .
(مقالة: السذاب) .
(مقالة: العَرَق) .
(مقالة: أيلاوس) .
(مقالة: أبلمسيا) .
(مقالة: حفظ الصحة) لابن القف.
- حرف الواو -
(وجيز القانون) .
(وصايا بقراط) .

(2/1092)


طب بقراط
لروفس الكبير.

(2/1095)


طب الفقراء
لابن الجزار: أحمد بن إبراهيم الطبيب، الأفريقي.
المتوفى: قبل سنة 400، أربعمائة.

(2/1095)


علم طب النبي - عليه الصلاة والسلام -
...

(2/1095)


الطب النبوي
لأبي نعيم: أحمد بن عبد الله الأصفهاني.
المتوفى: سنة 432، اثنتين وثلاثين وأربعمائة.
ولأبي العباس: جعفر بن محمد المستغفري.
المتوفى: سنة 432.
ولجلال الدين: عبد الرحمن السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله الذي أعطى كل نفس خلقها ... الخ) .
وهو: مرتب على ثلاث فنون.
الأول: في قواعد الطب.
الثاني: في الأدوية، والأغذية.
الثالث: في علاج الأمراض.
وكتب:
أبو الحسن: علي بن موسى الرضا.
للمأمون.
رسالة.
مشتملة عليه.
والحبيب النيسابوري، جمعه أيضا.
وابن السني..
وعبد الملك بن حبيب.

(2/1095)


علم: طبخ الأطعمة، والأشربة، والمعاجين
وهو: علم يعرف به كيفية تركيب الأطعمة اللذيذة النافعة، بحسب الأمزجة المخالفة، وكيفية تركيب المركبات الدوائية، من جهة: الوزن، والوقت، والتقديم، والتأخير.
وهو من: فروع الطب، غير طبخ الأطعمة.

(2/1095)


علم الطبقات
...

(2/1095)


طبقات الأدباء
لكمال الدين، أبي البركات: عبد الرحمن (2/ 1096) بن محمد الأنباري.
المتوفى: سنة 577، سبع وسبعين وخمسمائة.
وهو: جامع بين المتقدمين والمتأخرين، مع صغر حجمه.
سماه: (نزهة الأدباء) .
وياقوت الحموي.
وسماه: (إرشاد الأدباء) .
وله: (معجم الأدباء) .

(2/1095)


طبقات الأصبهانية
لابن حبان، البستي، أبي حاتم: محمد بن حبان.
المتوفى: سنة 354، أربع وخمسين وثلاثمائة.

(2/1096)


طبقات الأصوليين
لجلال الدين: عبد الرحمن السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.

(2/1096)


طبقات الأطباء
المسمى: (بعيون الأنباء) .
للشيخ، موفق الدين: أحمد بن القاسم بن أبي أصيبعة.
مات: سنة 668، ثمان وستين وستمائة.
يأتي في: العين.
ولابن جلجل: داود بن حسان.
وقيل: سليمان بن حسن الطبيب، الأندلسي.
هو: أبو داود: سليمان بن الحسن، المعروف: بابن جلجل الأندلسي.
المتوفى: بعد سنة 372.

(2/1096)


طبقات الأمم
لأبي القاسم: ساعد بن أحمد القاضي، القرطبي.
المتوفى: سنة 250.
ولأبي سعيد.. المغربي.
المتوفى: سنة ...

(2/1096)


طبقات الأولياء
بدأ منه: بأبي أيوب الأنصاري.

(2/1096)


طبقات الأولياء
للشيخ، سراج الدين: عمر بن الملقن.
المتوفى: سنة 804، أربع وثمانمائة.
ذكره السيوطي، في (تنوير الحلك) .

(2/1096)


طبقات البيانيين
للسيوطي.

(2/1096)


طبقات التابعين
المسمى: (تحفة الناظرين) .
سبق.
لابن النجار.
مات: سنة 643، ثلاث وأربعين وستمائة.

(2/1096)


طبقات الثعلبي، الموسوي
علم الدين: عبد الحميد بن فخار بن أحمد بن محمد الموسوي، النسابة.
المتوفى: سنة 619.
في مجلد ضخم.
ألفه: قبل الأسنوي.

(2/1096)


الطبقات الجلالية
وهي: عبارة عن حواشي: (الشرح الجديد للتجريد) ، وحاشية: (شرح المطالع) .
كتبها: جلال الدين: محمد بن أسعد الدواني.
المتوفى: سنة 908، ثمان وتسعمائة.
مرة بعد أخرى، ردا على: مير صدر الدين الشيرازي.
وجوابا له، وتكرر الرد والجواب من الطرفين مرارا، ولذلك اشتهر بها.

(2/1096)


طبقات الجنان
...

(2/1098)


طبقات الحفاظ
لأبي عبد الله، شمس الدين: محمد بن أحمد الذهبي، الحافظ.
المتوفى: سنة 748، ثمان وأربعين وسبعمائة.
أخذه من: (تاريخه الكبير) .
وصنف: ابن الدباغ.. فيه أيضا.
وجمع: ابن المفضل.
وفي مجلدين:
للحافظ، ابن حجر: أحمد بن علي العسقلاني.
المتوفى: سنة 852، اثنتين وخمسين وثمانمائة.
ولخص: جلال الدين السيوطي، تأليف: الذهبي.
وذيل عليه: من جاء بعده.
أوله: (الحمد لله الذي أنعم فأجزل ... الخ) .
(وذيل طبقات الحافظ) .
لتقي الدين بن فهد المكي، أبي بكر بن محمد بن الهاشمي.
المتوفى: سنة 890، تسعين وثمانمائة.
ذكر فيه: ابن الحجر.

(2/1098)


طبقات الحكماء
المسمى: (بصوان الحكمة) .
لابن صاعد المذكور.
مر في: الصاد.
وللإمام: محمد، الشهرستاني.
مات: سنة 548، ثمان وأربعين وخمسمائة.
أيضا مر في: التواريخ.
و (طبقات الحكماء، وأصحاب النجوم والأطباء) .
للوزير: علي بن يوسف القفطي.
المتوفى: سنة 646، ست وأربعين وستمائة.
واختصره:
ابن أبي جمرة: عبد الله بن سعد الأزدي.
وفيه (صوان الحكم) .

(2/1098)


طبقات الحنبلية
للقاضي، أبي الحسين (محمد بن محمد بن الحسين، أبي يعلى الحنبلي، الفراء) .
الشهيد: سنة 526، ست وعشرين وخمسمائة.
صاحب: (المجرد، في مناقب الإمام أحمد) .
وقد جعل هذه الطبقات: على ست طبقات.
الأولى، والثانية: على حروف المعجم.
وما بعدهما: على تقديم العمر، والوفاة.
وانتهى فيه: إلى سنة 512، اثنتي عشرة وخمسمائة.
ثم ذيله:
الشيخ، زين الدين: عبد الرحمن بن أحمد، المعروف: بابن النقيب الحنبلي.
المتوفى: سنة 795، خمس وتسعين وسبعمائة.
وللشيخ، زين الدين، أبي الفرج: عبد الرحمن بن أحمد بن رجب.
إلى: سنة 750، خمسين وسبعمائة.
رتب على: ترتيب الوفيات.
ثم ذيله:
العلامة: يوسف بن حسن بن أحمد الحنبلي، المقدسي.
مرتبا على: الحروف.
سماه: (الجوهر المنضد، في طبقات متأخرين أصحاب أحمد) .
مر.
فرغ من تأليفه: سنة 781.
وذيله أيضا:
الشيخ: تقي الدين بن مفلح.
هو: إبراهيم بن محمد بن مفلح بن محمد بن مفرح الراميني الأصل، المقدسي، ثم الدمشقي، الصالحي، القاضي، الحنبلي.
المتوفى: سنة 803.

(2/1098)


طبقات الحنفية
أول من صنف فيه:
الشيخ: عبد القادر بن محمد القرشي.
المتوفى: سنة 775، خمس وسبعين وسبعمائة.
صاحب: (الجواهر المضية، في طبقات الحنفية) .
كما قال في خطبته: ولم أر أحدا جمع طبقات أصحابنا، وهم أمم لا يحصون.
فجمعها بإمداد الشيخ، قطب الدين: عبد الكريم الحلبي، أبي العلاء، البخاري.
وأبي الحسن السبكي.
وأبي الحسن: علي المارديني.
فصار شيئا كثيرا من: التراجم، والفوائد الفقيهة.
وتم زمانه: سنة 775.
وجمع: قاسم بن قطلوبغا.
مختصرا.
سماه: (تاج التراجم) .
كما مر في: التاء.
سنة: 879، تسع وسبعين وثمانمائة.
وصنف:
ابن دقماق: إبراهيم بن محمد المؤرخ.
المتوفى: سنة 709، تسع وسبعمائة.
قال تقي الدين: لم أقف عليها.
أقول: وقفت على المجلد الأول، والثالث منه بخطه.
سماه: (نظم الجمان) .
وفي هامش: (نظم الجمان) .
بخط بعض العلماء.
أن الشيخ: مجد الدين، اختصر (طبقات الحافظ) : عبد القادر، فهو:
مختصر، لا مبتكر.
لكنه زاد عليه قليلا، وهذا الرجل (يعني ابن دقماق) لم يزد على ذلك إلا قليلا جدا. انتهى.
وأخبرني: عبد الكريم بن قطب الدين، قاضي العسكر.
أن عنده منها نسختين، فامتحن ابن دقماق بسبب هذه الطبقات، لأنه وجد فيها بخطه حط شنيع على الإمام الشافعي.
فطولب بالجواب عن ذلك في مجلس القاضي.
فذكر: أنه نقله من كتاب عند أولاد الطرابلسي.
فعزّره: القاضي: جلال الدين، بالضرب والحبس.
والشيخ، مجد الدين، أبو طاهر: محمد بن يعقوب الفيروز آبادي، الشيرازي.
المتوفى: سنة 817، سبع عشرة وثمانمائة.
سماه: (المرقاة الوفية) .
والقاضي، بدر الدين: محمود بن أحمد العيني.
المتوفى: سنة 855، خمس وخمسين وثمانمائة.
وجمع:
قطب الدين: محمد بن علاء الدين المكي.
كتابا.
في أربع مجلدات.
ثم احترق مع كتبه.
ثم كان في صدد تجديدها.
وتوفي: سنة 990، تسعين وتسعمائة.
وصنف فيه:
نجم الدين: إبراهيم بن علي الطرسوسي.
وسماه: (وفيات الأعيان، في مذهب النعمان) .
مات: سنة 758، ثمان وخمسين وسبعمائة.
وصنف:
ابن طولون: إسحاق بن حسن الشامي.
في ذلك كتابا.
سماه: (الغرف العلية، في تراجم الحنفية) .
كما سيأتي.
وجمع:
شمس الدين بن آجا: محمد بن محمد.
في ثلاث مجلدات.
وألف: محمد بن عمر، حفيد آق شمس الدين.
المتوفى: سنة 959.
ثم جاء: تقي الدين بن عبد القادر المصري.
وصنف في ذلك: كتابا كبيرا.
جمع فيه: تراجم الحنفية، فأوعى، وأجاد.
وهو أجل الكتب المؤلفة في تراجم أهل الرأي، أدرج فيه رجال: (الشقائق) ، ومن بعده إلى زمانه.
وجميع رجاله: 2523.
أتمه: سنة 993، ثلاث وتسعين وتسعمائة.
وسماه: (الطبقات السنية، في تراجم الحنفية) .
وتوفي: سنة 1005، خمس وألف.
وسيأتي بيانه.
قال في آخره: تم تأليفه بمدينة فوه؛ وهو قاض بها.
في: رجب، سنة 989، تسع وثمانين وتسعمائة.
قرظ له:
المولى: سعد الدين، المعروف: بخواجه أفندي.
والمولى: جوي زاده.
والمولى: زكريا.
والمولى: عبد الغني.
والمولى: أحمد الأنصاري.
قال ابن الشحنة في (هوامش الجواهر) : (2/ 1099)
وجمع طبقات أصحابنا:
الإمام: مسعود بن شيبة، عماد الدين السندي.
وابن سابق.
أقول: وغالبه: (رجال الشقائق) .
وأذياله: إلى زماننا هذا، على مذهب الحنفية.
وجمع:
المولى: علي بن أمر الله بن الحنائي.
مختصرا.
على: إحدى وعشرين طبقة.
كتب فيه: المشاهير.
بدأ: بالإمام.
وختم: بابن كمال باشا.
أوله: (الحمد لله رب العالمين ... ) .
ولصلاح الدين: عبد الله بن محمد المهندس.
مات: سنة 769، تسع وستين وسبعمائة.
ومختصره:
للشيخ: إبراهيم الحلبي.
مات: سنة 956، ست وخمسين وتسعمائة.

(2/1098)


طبقات الخطاطين
للسيوطي.
والقالي.
وفيه: (مناقب هنروران عالي) .

(2/1099)


طبقات الخواص
لزين الدين: أحمد بن أحمد الزبيدي، الحنفي.
المتوفى: سنة 793، ثلاث وتسعين وسبعمائة.
ذكر فيه: مشايخ اليمن.
على: الحروف.
أوله: (الحمد لله المتفضل بجزيل المواهب ... الخ) .

(2/1099)


طبقات الرواة
لخليفة بن خياط.
ومسلم بن حجاج، صاحب: (الصحيح) .
ومحمد بن سعد الزهري، البصري.
مات: سنة 230، ثلاثين ومائتين.
وكتابه هذا: أعظم ما صنف فيه.
جمع فيه: الصحابة، والتابعين، والخلفاء.. الخ.
نحو: خمسة عشر مجلدا.
ومختصره: له.
و (إنجاز الوعد المنتقى من طبقات ابن سعد) .
للسيوطي.

(2/1099)


رواة الشيعة
لابن أبي طي: يحيى بن حميدة الحلبي.
مات: سنة 630.

(2/1099)


الطبقات السنية، في تراجم الحنفية
للمولى: تقي الدين بن عبد القادر التميمي، الغزي، الحنفي، المذكور قبله.
المتوفى: سنة 1005، خمس وألف.
ذكر في أوله: مقدمة.
يحتوي على: أبواب، وفصول.
فيه: فوائد مهمة، تتعلق بفن التاريخ، لا يسع المؤرخ جهلها.
وصدر: باسم السلطان: مراد خان بن سليم العثماني.
ثم سيرة النبي -عليه الصلاة والسلام -إجمالا مفيدا.
ثم مناقب الإمام: أبي حنيفة.
كما في: (الجواهر المضية) .
ثم رتب الأسماء: على الحروف.
وربما أكثر في: بعض التراجم، من الأشعار.
وقصد بذلك: أن لا يخلو كتابه من الأدب.
وذكر في أوله: أنه أورد بابا للأنساب، والألقاب في آخر الكتاب.

(2/1099)


طبقات الشافعية
قال: القاضي، تاج الدين: عبد الوهاب بن السبكي، في (طبقاته الوسطى) :
وبعد، فقد ألفنا كتابا فيه، مبسوطا، (2 / 1100) حافلا، حاويا لما يراد منه، وذلك لأنا نستوعب ترجمة الرجل، على الوجه الملائم، وإذا كان ممن غلب عليه الفقه، وقلَّت الرواية عنه، أعملنا جهدنا في تخريج حديثه، وربما ذكرنا بعد التراجم حادثة عظمى فشرحناها.
ولم يخل الكتاب مع ذلك عن: حكايات، وأشعار، وملح، ونوادر.
وكان أعظم مقاصدنا فيه: أن نذكر في ترجمة كل رجل، ما بلغنا عنه من مقالة غريبة ذهب إليها، أو وجه ضعيف عزي إليه، أو مسألة مستغربة ذكرها في كتاب له أو ذكرت عنه.
ومعلوم أن هذا غرض يمنعه استكمال المراد منه، إلا بعد الزمن المديد، والكشف الشديد.
ولربما جرت مناظرة بين كثيرين فشرحناها على وجهها.
والداعي لها: أني قصدت أن يكون ذلك كتاب: حديث، وفقه، وأدب.
ولم أزل حريصا على عمل هذا الكتاب، ولم أجد فيه مصنفا يشفى العليل، مع شدة بحثي عما صنف فيه.
فأول من بلغني أنه صنف فيه:
الإمام، أبو حفص: عمر بن علي المطوعي، المحدث، الأديب.
المتوفى: سنة..
ثم صنف:
الإمام، أبو الطيب: سهل بن محمد بن سليمان الصعلوكي.
المتوفى: سنة 404، أربع وأربعمائة.
كتابا.
سماه: (المذهب، في ذكر شيوخ المذهب) .
وهو: كتاب حسن، حلو العبارة، فصيح اللفظ، وقفت على: (منتخب) منه.
انتخبه:
الشيخ، الإمام، الحافظ: أبو عمرو ابن الصلاح.
مات: سنة 643، ثلاث وأربعين وستمائة.
ما أغزر فوائده! وأكثر فرائده!
ثم ألف:
القاضي، أبو الطيب: طاهر بن عبد الله الطبري.
المتوفى: سنة 405، خمس وأربعمائة.
مختصرا.
في مولد الشافعي.
عدَّ في آخره: جماعة من الأصحاب.
ثم ألف:
الإمام، الكبير، أبو عاصم: محمد بن أحمد العبادي.
المتوفى: سنة 458، ثمان وخمسين وأربعمائة.
وأتى فيه: بغرائب، وفوائد.
إلا أنه: اختصر في التراجم جدا، وربما ذكر اسم الرجل، أو موضع الشهرة منه، ولم يزد على ذلك.
ثم ألف:
الإمام، شيخ الإسلام: أبو إسحاق: إبراهيم بن علي الشيرازي.
المتوفى: سنة 476، ست وسبعين وأربعمائة.
وهو أيضا: مختصر.
وقد جاء بعد الشيخ خلق كثيرون.
أقول: وذيله:
الشيخ، تاج الدين: علي بن أنجب الساعي، البغدادي، الشاعر.
مات: سنة 674، أربع وسبعين وستمائة.
في: سبع مجلدات.
ثم ألف:
الحافظ:
نقلا عن: السمعاني، وابن الصلاح.
أبو محمد: عبد الله بن يوسف الجرجاني.
المتوفى: سنة 489، تسع وثمانين وأربعمائة.
قال: وهذا لم أقف عليه.
نقل عنه: السمعاني، وابن الصلاح.
ثم ألف:
القاضي، أبو محمد: عبد الوهاب بن محمد الشيرازي.
(تاريخ الفقهاء) .
المتوفى: سنة 500، خمسمائة.
قال: لم أقف عليه.
ثم ألف:
المحدث، أبو الحسن: علي بن أبي القاسم البيهقي، المعروف: بغندف (بفندق) ، أحد أجداده. (2 / 1101)
المتوفى: سنة 565.
سماه: (وسائل الألمعي، في فضائل أصحاب الشافعي) .
قال: لم أقف عليه.
ثم جمع:
الشيخ، أبو النجيب: عبد القاهر السهروردي.
مجموعا.
وتوفي: سنة 563، ثلاث وستين وخمسمائة.
قال: لم أقف عليه أيضا.
ثم جاء:
الشيخ: ابن الصلاح، رب الفوائد والفرائد، ومجمع الغرائب والنوادر.
فألف كتابه.
وكان قد عزم على أن: يجمع فيه جمعا ما بعده، ولكن المنية حالت بينه وبين مقصوده.
فقضى نحبه، والكتاب مسودة.
فأخذه:
الشيخ، الإمام، أبو زكريا: يحيى بن شرف النووي.
وزاد أسامي قليلة جدا.
ومات أيضا: سنة 676، ست وسبعين وستمائة، والكتاب مسودة.
ثم بيضه:
الحافظ، أبو الحجاج: يوسف بن الزكي: عبد الرحمن المزي.
المتوفى: سنة 742، اثنتين وأربعين وسبعمائة.
ومن العجب أن الثلاثة: أغفلوا ذكر المزني، وابن سريج الإصطخري، وإمام الحرمين، وابن الصباغ، وجماعة من المشهورين، الذين حظوا بالسماع من الشيخين.
ثم ألف:
الشيخ، عماد الدين: إسماعيل بن هبة الله بن باطيش.
وفرغ: سنة 644، أربع وأربعين وستمائة.
وتوفي: سنة 655، خمس وخمسين وستمائة.
قال: لم أقف عليه.
واختصره:
شخص في حياته.
وهو مستوعب أيضا: على كثرة ما فيه. انتهى.
أقول:
ثم صنف:
القاضي: تاج الدين بن السبكي، المذكور.
في ذلك: كبيرا، وصغيرا، ومتوسطا.
فصار أجمع كتاب في هذا النوع.
كما قال نفسه: وأرجو أن الفقيه لا يرى اسما في الكتب المتداولة اليوم، إلا وهو مذكور في هذه الطبقات.
وتوفي: سنة 771، إحدى وسبعين وسبعمائة.
وهو: كتاب حافل من: أنواع النوادر، والغرائب، والروايات، والأشعار.
بدأ: بمن رأى الشافعي.
ثم بمن: اسمه أحمد تبركا.
ثم: بمحمد تبركا أيضا.
ثم على: الحروف.
وصنف:
سراج الدين: عمر بن علي، المعروف: بابن الملقن.
المتوفى: سنة 804، أربع وثمانمائة.
سماه: (العقد المذهب، في طبقات حملة المذهب) .
من زمن الشافعي.
بعبارات محررة، إلى سنة 770، سبعين وسبعمائة.
رتب على: ستة وثلاثين طبقة.
والقاضي، تقي الدين: أبو بكر بن أحمد بن شهبة الدمشقي، الأسدي.
المتوفى: سنة 851، إحدى وخمسين وثمانمائة.
أوله: (الحمد لله الذي رفع قدر العلماء، وجعلهم بمنزلة النجوم من السماء.. الخ) .
وذكر فيه: من شاع اسمه، واحتاج الطالب إلى معرفته.
ورتب على: تسعة وعشرين طبقة.
وعليه ذيل:
للشريف، عز الدين: حمزة بن أحمد الدمشقي، الحسيني، الشافعي.
المتوفى: سنة 874، أربع وسبعين وثمانمائة.
وصنف:
الشيخ، جمال الدين: عبد الرحيم بن حسن الأسنوي.
المتوفى: سنة 772، اثنتين وسبعين وسبعمائة.
فرغ من تأليفه: سنة 769، تسع وستين وسبعمائة.
ورتب على: حروف الاشتهار.
ذكر في كل حرف: فصلين.
أوله: في رجال: (الشرح الكبير) ، و (الروضة) .
والثاني: (2/ 1102) في الزائد عليهما.
ونقل من: (طبقات التفليسي) .
لموسوي: عمر بن بندار.
المتوفى: سنة 672، اثنتين وسبعين وستمائة.
وهي: مجلد ضخم.
ألفه: قبل الأسنوي.
قال: وهو أعم الطبقات تقريبا في عصرنا.
وجمع:
الشيخ: شهاب الدين بن أرسلان بن أحمد بن حسين الشافعي، الرملي.
المتوفى: سنة 844، أربع وأربعين وثمانمائة.
ومن المصنفات المرقاة:
(الأرفعية) .
لصاحب: (القاموس) .
ولابن كثير الدمشقي، أبي الفداء، عماد الدين: إسماعيل ابن عمر.
المتوفى: سنة 744، أربع وسبعين وسبعمائة.
وللقاضي، قطب الدين: محمد بن محمد الخيضري.
سماه: (اللمع الألمعية، لأعيان الشافعية) .
كما يأتي.
المتوفى: سنة 894، أربع وتسعين وثمانمائة.
(طبقات) أيضا.
ولشمس الدين: محمد بن عبد الرحمن العثماني، قاضي صفد.
المتوفى: سنة 780، أيضا.

(2/1099)


طبقات الشعراء
منها:
لأبي محمد: عبد الله بن مسلم، المعروف: بابن قتيبة.
المتوفى: سنة 276، ست وسبعين ومائتين.
ومنها: (شعراء الزمان) .
ومنها: (قلائد العقيان) .
و (عقود الجمان) .
و (الإشارة) .
و (الإماء الشواعر) .
و (كتاب النساء الشواعر) .
و (أصداف الأوصاف) .
و (طرف الألباب) .
و (أنموذج الزمان) .
و (الباهر) .
و (أنموذج الشعراء) .
و (جنى الجنان) .
و (الغرة الطالعة) .
و (الدرر الناصعة) .
و (معجم الشعراء) .
ولأبي عمر: محمد بن عبد الواحد، المعروف: بغلام ثعلب.
المتوفى: سنة 345، خمس وأربعين وثلاثمائة.
وصنف: محمد بن سلام الجمحي.
المتوفى: سنة 231، إحدى وثلاثين ومائتين.
ومحمد بن حبيب النحوي.
المتوفى: سنة 245، خمس وأربعين ومائتين.
وأبو زيد: عمر بن شيث (شبة) البصري.
توفي: سنة 262.
وأبو العباس: عبد الله بن المعتز العباسي.
المتوفى: سنة 296، ست وتسعين ومائتين.
وألف:
أبو الوليد: عبد الله بن محمد الأزدي، المعروف: بابن القرطبي (الفرضي) .
(خاصة لشعراء الأندلس) .
وتوفي: سنة 403.
وصنف:
أبو سعيد: محمد بن الحسين بن عبد الرحيم الوزير.
المتوفى: سنة 388، ثمان وثمانين وثلاثمائة.
والملك، المنصور: محمد بن عمر بن شاهنشاه، صاحب: حماة.
في: عشر مجلدات.
المتوفى: سنة 617، سبع عشرة وستمائة.
وجمع:
بدر الدين: محمود بن أحمد العيني.
المتوفى: سنة 855، خمس وخمسين وثمانمائة.
وجلال الدين: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة (2/ 1103) وتسعمائة.
جمع فيه: الذين يحتج بكلامهم من شعراء العرب.
وبدر الدين: محمد بن إبراهيم البشتكي، القاهري.
مات: سنة 830، ثلاثين وثمانمائة.
ومن الكتب المؤلفة في الشعراء.
(كتاب) :
الأستاذ السابق، والإمام الحاذق: أبي منصور الثعالبي.
المسمى: (بيتيمة الدهر، في محاسن شعراء العصر) .
وتلاه:
أبو الحسن: علي بن الحسن الباخرزي.
فعمل كتاب: (دمية القصر، وعصرة أهل العصر) .
فتبعه:
أبو المعالي: سعد بن علي الخطيري.
وألف كتابه: (زينة الدهر، في لطائف شعراء العصر) .
فتبعه بعده:
أبو حامد: محمد بن محمد الكاتب، الأصفهاني.
فأنشأ كتابه: (خريدة القصر، وجريدة العصر) .
ثم كتاب: (الملح العصرية) .
تأليف: أبي القاسم: علي بن جعفر السعدي، الصقلي، الأديب، المعروف: بابن القطاع، النحوي.
المتوفى: سنة 515.
وكتاب: (الأنموذج، في شعراء القيروان) .
لابن رشيق، أبي علي: حسن بن رشيق.
المتوفى: سنة 463.
ثم كتاب: (الحديقة) .
صنفه في شعراء العصر:
الحكيم، أبو الصلت: أمية بن عبد العزيز.
ثم كتاب: (سر السرور) .
للغزنوي.
و (كتاب) صنفه:
عمارة بن أبي الحسن: علي بن زيدان اليمني.
في شعراء عصره.
وكتاب: (المختار في النظم والنثر، لأفاضل أهل العصر) .
لابن بشرون الصقلي.
وكتاب: (وشاح الدمية) .

(2/1102)


طبقات الشعراء، بالأندلس
لعثمان بن ربيعة الأندلسي.
ذكره الحميدي.
مات قريبا: من سنة 310، عشر وثلاثمائة.
ومنها:
(البارع) .
و (اليتيمة) .
و (الخريدة) ، ومتعلقاتها.
و (خبايا الزوايا) .
و (الباهر) .
و (فحول الشعراء) .
و (الدرر، والغرر) .
و (الحديقة) .

(2/1103)


طبقات: الصحابة، والتابعين
لأبي عبد الله: محمد بن سعد الزهري، البصري، كاتب الواقدي.
المتوفى: سنة 203، ثلاثين ومائتين.
كتب أولا: إلى زمانه.
خمس عشر مجلدا.
ثم انتخبه: أصغر من ذلك.
ولابن مندة، أبي عبد الله: محمد بن إسحاق الأصفهاني، الحافظ.
في: أسماء الصحابة.
مات: سنة 395، خمس وتسعين وثلاثمائة.
ذيله:
أبو موسى الأصفهاني.
وفيه:
(الاستيعاب) .
و (الإصابة) .
و (أسد الغابة) .
مر كلها: في الألف.
واختصر:
السيوطي.
(طبقات ابن سعد) .
وسماه: (إنجاز الوعد، المنتقى من طبقات ابن سعد) .
وللقاضي، أبي بكر: محمد الطوسي.
وفي (الرياض المستطابة) ، سئل: أبو زرعة الحافظ، عن جملة حديث رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم -؟
فقال: ومن يحصيه قبض رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عن مائة ألف، وأربعة عشر ألفا من أصحابه، ممن روى عنه وسمع.
فقيل له: هؤلاء أين كانوا؟ وأين سمعوا؟
قال: أهل المدينة، ومكة، وما بينهما، ومن الأعراب، ومن شهد معه حجة الوداع، كلٌّ: رآه، وسمع منه.
ثم ذكر المحدثون: أنهم (2/ 1104) ينقسمون إلى: اثنتي عشرة طبقة.
الأولى: قدماء السابقين، الذين أسلموا بمكة، كالخلفاء الأربعة.
ثم أصحاب دار الندوة.
ثم مهاجرة الحبشة.
ثم أصحاب العقبة الأولى.
ثم الثانية.
ثم المهاجرون الأولون بين بدر والحديبية.
ثم أهل بيعة الرضوان.
ثم من هاجر بين الحديبية وفتح مكة.
ثم مسلمة الفتح.
ثم الصبيان، والأطفال الذين رأوا رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم - في الفتح، في حجة الوداع.
ثم إن ذكرهم: على الإجمال والتفصيل باب واسع.
وأوعيتها:
كتاب: (أسد الغابة) .
لابن الأثير.
ثم كتاب: (الاستيعاب) .
وقد عاب عليه ابن الصلاح: حكايته فيه، لما شجر بين الصحابة، وروايته عن الإخباريين لا المحدثين.
واختُلف في عدد طبقات الصحابة.
وجعلهم الحاكم: اثنتي عشر طبقة.

(2/1103)


الطبقات الصدرية
عبارة عن (حاشية) :
مير، صدر الدين: محمد الشيرازي.
على: (الشرح الجديد للتجريد) ، و (شرح المطالع، في مقابلة الطبقات الجلالية) .
كما مر ذكره آنفا.

(2/1104)


طبقات الصوفية
لأبي عبد الرحمن: محمد بن حسين السلمي، النيسابوري.
المتوفى: سنة 412، اثنتي عشرة وأربعمائة.
رتب على: خمس طبقات.
وجعل الطبقة: عبارة عن جماعة ظهرت منهم أنوار الولاية، وآثار الهداية، في زمن واحد، وأزمنة متقاربة.
رحل إليهم في الآفاق.
وذكر في كل طبقة: عشرين رجلا، من مشايخ الطريقة، وعلمائها.
وفيه من أسماء المشايخ، أكثر من: خمس وخمسمائة.
أوله: (الحمد لله الذي أظهر آثار قدرته وأنوار عزته ... الخ) .
على: حروف الهجاء.
ألفه: سنة 423.
وله: (سنن الصوفية) .
كما سبق.
ولأبي سعيد النقاش.
وأبي العباس: أحمد بن محمد اليسوي (السوسي) .
مات: سنة 396، ست وتسعين وثلاثمائة.
ولمحمد بن علي الحكيم، الترمذي.
مات: سنة 255، خمس وخمسين ومائتين.
وللسراج: عمر بن علي بن الملقن الشافعي.
مات: سنة 804، أربع وثمانمائة.
ومن المصنفات فيه:
(تذكرة الأولياء) .
و (نفحات الأُنس) .
و (لواقح الأنوار) .
و (مجمع الأخبار) .
و (الكواكب الدرية) .

(2/1104)


طبقات الطالبيين
لمحمد بن أسعد الحسيني.
المتوفى: سنة 588، ثمان وثمانين وخمسمائة.

(2/1104)


طبقات العلماء
لابن أبي طي: يحيى بن حميدة الحلبي.
المتوفى: سنة 630، ثلاثين وستمائة.

(2/1104)


طبقات العلوم
لأبي المظفر: محمد بن أحمد المعادي، الأبيوردي.
المتوفى: سنة 507، سبع وخمسمائة.

(2/1105)


طبقات: عماد الدين
أبي الفداء: إسماعيل بن عمر بن كثير الدمشقي.
مات: سنة 774، أربع وسبعين وسبعمائة.

(2/1105)


طبقات الفرسان
لأبي عبيدة: معمر بن مثنى اللغوي.
المتوفى: سنة 210 عشر ومائتين.

(2/1105)


طبقات الفرضيين
للسيوطي.

(2/1105)


طبقات الفقهاء
لمحمد بن عبد الملك الهمداني.
المتوفى: سنة 521، إحدى وعشرين وخمسمائة.
ولأبي إسحاق الشيرازي: إبراهيم بن علي بن يوسف الفيروز أبادي.
مات: سنة 476، ست وسبعين وأربعمائة.
لكنه في: الأربعة، والظاهرية.
ولأبي علي بن البناء، الحسن بن أحمد البغدادي، الحنبلي.
المتوفى: سنة 471، إحدى وسبعين وأربعمائة.
ولأبي مروان: عبد الملك بن حبيب المالكي.
المتوفى: سنة 339، (أربعين ومائتين) .
ولأبي محمد: عبد الله بن يوسف الجرجاني، الشافعي.
المتوفى: سنة 489.
وللقاضي: شمس الدين العثماني، قاضي صفد.
قال ابن شهبة: وقد رأيته خبط فيها خبط عشواء.

(2/1105)


طبقات: الفقهاء، والمحدثين
للهيثم بن عدي.
المتوفى: سنة 207، سبع ومائتين.
في أربع مجلدات.

(2/1105)


طبقات فقهاء اليمن، ورؤساء الزمن
لعمر بن علي، المعروف: بابن سمرة الجعدي، اليمني.
المتوفى: ...
فرغ منها: سنة 586، ست وثمانين وخمسمائة.

(2/1105)


طبقات القراء
لأبي عمرو: عثمان الداني.
المتوفى: سنة 444، أربع وأربعين وأربعمائة.
وللشيخ: محمد بن محمد الجزري:
كبرى، وصغرى.
كبراه: (النهاية) .
وصغراه: (غاية النهاية) .
المتوفى: سنة 833، ثلاث وثلاثين وثمانمائة.
وهو: أجمع الكتب في هذا النوع.
وصنف فيه:
شمس الدين، أبو عبد الله: محمد بن أحمد الذهبي.
المتوفى: سنة 748، ثمان وأربعين وسبعمائة.
كتابا.
أخذه من: (تاريخه الكبير) .
وهو على: سبع عشر طبقة.
قرأها الصفدي على المصنف.
ثم ذيله:
الشريف، أبو المحاسن: محمد بن علي الحسيني.
المتوفى: سنة 765، (2/ 1106) خمس وستين وسبعمائة.
ولأبي معشر بن عبد الكريم بن عبد الصمد الطبري.
المتوفى: سنة 478.
والذيل على: (طبقات القراء) .
للعفيف، المطري.
وللسراج: عمر بن علي بن الملقن.
مات: سنة 804، أربع وثمانمائة.
ولأبي العلا: حسن بن أحمد الهمداني.
المتوفى: سنة 569.
في: عشرين مجلدا.

(2/1105)


طبقات الكتاب
لجلال الدين السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
ولمحمد بن موسى، المعروف: بالأقشين، القرطبي.
مات: سنة 307، سبع وثلاثمائة.

(2/1106)


طبقات اللغويين والنحاة
لأبي بكر: محمد بن حسن الزبيدي، الإشبيلي.
المتوفى: سنة 379، تسع وسبعين وثلاثمائة.
جمع فيه: من أبي الأسود، إلى زمانه.
ولأبي الطيب ...
ولأبي جعفر: أحمد بن محمد بن النحاس النحوي.
المتوفى: سنة 338، ثمان وثلاثين وثلاثمائة.
وفيه: (البلغة) .
مر في: الباء.
وللسيوطي، وسماه: (بغية الوعاة، في طبقات اللغويين والنحاة) .

(2/1106)


طبقات المالكية
لابن فرحون، برهان الدين: إبراهيم بن علي بن محمد المدني.
المتوفى: سنة 799، تسع وتسعين وسبعمائة.
سماه: (الديباج المذهب، في علماء المذهب) .
مر.
وذيله المسمى: (بتوشيح الديباج) .
للقرافي.
وللقاضي: عياض بن موسى اليحصبي.
سماه: (ترتيب المدارك) .
سبق.

(2/1106)


طبقات المتكلمين
لأبي بكر: محمد بن فورك.
مات: سنة 406، ست وأربعمائة.
وللمرزباني، أبي عبد الله: محمد بن عمران بن موسى البغدادي.
المتوفى: سنة 384.
(أخبار المتكلمين) .

(2/1106)


طبقات المجتهدين
في: مذهب الحنفية.
للمولى: أحمد بن سليمان بن كمال باشا.
المتوفى: سنة 940، أربعين وتسعمائة.

(2/1106)


طبقات المحدثين
لسراج الدين: عمر بن علي بن الملقن الشافعي.
المتوفى: سنة 804، أربع وثمانمائة.
من: زمن الصحابة، إلى زمانه.
ولأبي القاسم: مسلمة بن القاسم الأندلسي.
المتوفى: سنة 353.
وله عليه ذيل أيضا.
ذكره: عبد القادر.
في: (الجواهر المضية) .

(2/1106)


طبقات المعبرين
لحسن بن الحسين بن الخلال.
ذكر فيه: سبعة آلاف وخمسمائة معبر.
من المشاهير الذين ضربوا في هذا العلم وأخذوا منه بقسم.
وجعلهم: خمسة عشر قسما.
الأول: من الأنبياء. (2/ 1107)
والثاني: من الصحابة.
والثالث: من التابعين.
والرابع: من الفقهاء.
والخامس: من المذكرين.
والسادس: من المؤلفين.

(2/1106)


طبقات المعتزلة
للقاضي: عبد الجبار الهمداني، الأسترابادي.
المتوفى: سنة 415.

(2/1107)


طبقات المفسرين
لجلال الدين: عبد الرحمن السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
لم يتم، كما في فهرسه.
وللمولى: محمد بن علي بن أحمد الداودي، المالكي.
فرغ من تبييضه: سنة 941.
وتوفي: سنة 945.
قال: وقد طالعت على هذا الكتاب، (الطبقات) :
لابن السبكي.
وابن قاضي شهبة.
و (طبقات الحنابلة) وغيرها.
ابتدأ في: أول كتابه:
بعد البسملة، بحرف الألف من اسمه أبان.
ثم ذكر على: حروف التهجي.
وهو أحسن ما صنف فيه.
وصنف فيه الشيخ، أبو سعيد: صنع الله الكوزة، كناني.
المتوفى: سنة 980، ثمانين وتسعمائة.

(2/1107)


طبقات الممالك، ودرجات المسالك
تركي.
لمصطفى بن جلال التوقيعي.
المتوفى: سنة 975، خمس وسبعين وتسعمائة.
وهو: تاريخ مخصوص لوقائع السليمانية العثمانية.
من أوله، إلى خروج ابنه بايزيد.
ذكر أنه: أراد أن يرتب أولا على ثلاثين طبقة، وثلاثمائة وستين درجة.
ثم أخَّر ذكر (الممالك) إلى مجلد آخر.

(2/1107)


طبقات الناصري
فارسي.
لمنهاج الدين (عثمان بن سراج الدين، عمر) .
الجرجاني (الجوزجاني) .
المتوفى: سنة 1660.
في: غزوات ناصر الدين: محمود شاه بن أيلتمش الدهلوي.

(2/1107)


طبقات النحاة
أول من صنف فيه أبو العباس: محمد بن يزيد المبرد، النحوي.
المتوفى: سنة 285، خمس وثمانين ومائتين.
وهو: مخصوص بالبصريين.
ثم صنف فيه أبو سعيد: حسن بن عبد الله السيرافي، أيضا.
المتوفى: سنة 368، ثمان وستين وثلاثمائة.
وأبو بكر: محمد بن حسن الزبيدي.
مات: سنة 379، تسع وسبعين وثلاثمائة.
جمع من: زمن أبي الأسود إلى زمانه.
مر ذكره آنفا.
وألف فيه: صلاح الدين الصفدي.
وابن قاضي شهبة.
وأنفعها، وأجمعها: طبقات جلال الدين: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي.
فإنه: جمع ما في كتب الأقدمين، فأوعى في: سبع مجلدات.
ثم لخصها: في مجلد.
وهو الوسطى.
ثم اختصره ثانيا، وسماه: (بغية الوعاة) .
وصنف فيه أبو المحاسن: مفضل بن محمد البصري.
المتوفى: سنة 443، ثلاث وأربعين وأربعمائة.
وتاج الدين: عبد الباقي بن عبد المجيد المكي، الرومي.
المتوفى: سنة 743 (2/ 1108) ، ثلاث وأربعين وسبعمائة.
وأبو جعفر النحاس.
جمع: (أهل اللغة) .
مات: سنة 338، ثمان وثلاثين وثلاثمائة.
وأبو الطيب اللغوي.
مات: سنة 338، ثمان وثلاثين وثلاثمائة.
وجمال الدين: علي بن يوسف القفطي، المصري، المعروف: بالقاضي الأكرم.
مات: سنة 646، ست وأربعين وستمائة.
سماه: (أنباء الرواة) .
و (مختصره) للذهبي.
وجمع: أثير الدين، أبو حيان: محمد بن يوسف الأندلسي (نحاة الأندلس) .
وتوفي: سنة 745، خمس وأربعين وسبعمائة.
وأبو عبد الله: محمد بن الحسين الأديب، اليمني.
المتوفى: سنة 400، أربعمائة.
وابن درستويه: عبد الله بن جعفر النحوي.
المتوفى: سنة 347، سبع وأربعين وثلاثمائة.
وأبو الفرج: مفضل بن سعود التنوخي.
المتوفى: سنة 442.

(2/1107)


طبقات النسابين
لمحمد بن أسعد الحسيني.
المتوفى: سنة 588، ثمان وثمانين وخمسمائة.

(2/1108)


طبقات النساك
لابن الأعرابي، أبي سعيد: أحمد بن محمد بن زياد الغزي.
المتوفى: سنة 340، أربعين وثلاثمائة.

(2/1108)


طبقات همدان
لعبد الرحمن بن أحمد الأنماطي.

(2/1108)


طبق المناطق
وهو: آلة في صفيحة، كالأسطرلاب.
لجمشيد بن مسعود.
أوله: (الحمد لله الذي جعل طباق السموات ... الخ) .
وشرحه.
وسماه: (نزهة الحدائق) .
مشتملة على: بابين، وخاتمة.
ثم ألحق: فَوَائِد أُخرى.
في رسالة.
في: عشرة إلحاقات.

(2/1108)


علم الطبيعي
وهو: علم يبحث فيه أحوال الأجسام الطبيعية، وموضوعه الجسم.

(2/1108)


طبيعة الإنسان
لبقراط.
وهو: من الكتب الاثني عشر له.
مشتمل على: مقالتين فيه، القول بطبائع الأبدان، ومما تركبت.

(2/1108)


طبيعت نامه
تركي.
للشيخ: إلياس، الشهير: بابن عيسى الأقحصاري.

(2/1108)


الطراز الأوحدي، في الكمال المحمدي
ليوسف بن عبد الرحمن القاضي: كمال الدين الحلبي.
المتوفى: سنة ...
وهو: قصيدة في النحو.
مائة وخمسين بيتا.

(2/1108)


طراز الذهب، في أدب الطلب
لأبي سعيد: عبد الكريم بن محمد السمعاني.
المتوفى: سنة 562، اثنتين وستين وخمسمائة.

(2/1108)


طراز الراز
ديوان: شعر موشحات.
لصدر الدين: محمد بن عمر بن مكي بن المرجل.
المتوفى: سنة 726، ست عشرة وسبعمائة.
أخذ ذلك الاسم من (ديوان) : ابن سناء الملك.
فإنه يسميه (ذات الطراز) .

(2/1109)


طراز العلمين، في حكم الاستفهامين
لسراج الدين: عمر بن قاسم النشار.
مختصر.
في: القراءة.

(2/1109)


الطراز، في شرح ضبط الخراز
للشيخ، أبي عبد الله: محمد بن عبد الله بن عبد الجليل بن عبد الله التنيسي.

(2/1109)


الطراز اللازوردي، في حواشي الجاربردي
شرح (الشافية)
للسيوطي.
يأتي.

(2/1109)


طراز المحافل، في ألغاز المسائل
الفقهية.
للشيخ، الإمام، جمال الدين: عبد الرحيم بن حسن الأسنوي، الشافعي.
المتوفى: سنة 772، اثنتين وسبعين وسبعمائة.

(2/1109)


الطراز المذهب، في أحكام المذهب
للشهاب: أحمد بن الشيرمجي، الشافعي.
مات: سنة 862، اثنتين وستين وثمانمائة.

(2/1109)


الطراز المذهب، في تلخيص المهذب
يأتي، أيضا.

(2/1109)


الطراز المذهب، في العمل بالربع المجيب
لمحمد بن محمد، المعروف: بسبط المارديني.
رسالة.
لخص فيه (المطلب) ، له.
ورتب: على مقدمتين، وخمسين بابا.

(2/1109)


الطراز المذهب، في الكلام على أحاديث المهذب
يأتي في الميم.

(2/1109)


الطراز المنقوش، في محاسن الحبوش
لأبي المعالي، علاء الدين: محمد بن عبد الباقي البخاري، المكي، خطيب المدينة سابقا.
ألفه: سنة 991، إحدى وتسعين وتسعمائة.
واستمد فيه من: (رسالتي) السيوطي.
أحدهما: (رفع شأن الحبشان) .
والآخر: (أزهار العروش، في أخبار الحبوش) .
وفيه: مقدمة، وأربعة أبواب، وخاتمة.
المقدمة: في أصل الحبش.
والباب الأول: فيما يدل على فضلهم.
والثاني: في فضل النجاشي.
والثالث: فيمن عرف اسمه من الصحابة منهم.
والرابع: فيما ذكر أهل الأدب فيهم.
الخاتمة: فيما قيل في سبب لعوط الحبوش.
وصدر في خطبته: اسم السيد: حسين بن حسن، شريف مكة المكرمة.

(2/1109)


طرائف الطرف
مختصر.
على: اثني عشر بابا.
فيه: الأشعار (2/ 1110) ، والأمثال، والحكم.
أوله: (أما بعد حمدا لله تعالى أولى ما افتتح به كل مقال ... الخ) .
للبارع: الحسين بن محمد بن عبد الوهاب الدباس، البغدادي، الشاعر، الهروي.
المتوفى: سنة 524.

(2/1109)


طرب المجالس
فارسي.
مختصر.
في: النصائح، والحكم.
على: لسان الوحوش، والطيور.
لحسين بن حسن (لحسين بن عالم بن حسن) بن السيد الحسيني.
المتوفى: سنة 718.
وهو: على خمسة أقسام.
بدائع وروائع.
وهذه الأبواب: تشتمل على مقطعات.
مجموعها: ألف بيت.

(2/1110)


الطرثوث، في فوائد البرغوث
رسالة.
لجلال الدين السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
قال: ألف ابن حجر جزءا.
سماه: (البسط المبثوث، في خبر البرغوث) .
وهذا جزء يحتوي عليه.
وزيادة فيه: مقدمة، ومقصد، وخاتمة.

(2/1110)


طرح السقط، في نظم اللقط
له أيضا. (للسيوطي)
ذكره في: (فهرس مؤلفاته) .
في: فن الحديث.
وهو: في خصائص النبي - صلى الله تعالى وعليه وسلم -

(2/1110)


طرد السبع
...

(2/1110)


الطرديات
في: القصائد والأشعار.
لكشاجم، أبي الفتح: محمود بن الحسين الشاعر، الرملي، أحد فحول الشعراء، الكاتب، المنشى.
المتوفى: سنة 350، خمسين وثلاثمائة.

(2/1110)


طرز العمامة، في التفرقة بين المقامة والقمامة
وهو: مقامة.
من مقامات: جلال الدين السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.

(2/1110)


طرف الألباب، وتحف الأحباب
من حكايات بعض الشعراء الأعراب.
ذكره اليافعي.

(2/1110)


طرف العصر، في دولة بني نصر
يعني: دولة ملوك بني الأحمر بالأندلس.
في: ثلاث مجلدات.
للسان الدين، ابن الخطيب: محمد بن عبد الله القرطبي.
المتوفى: (الوزير المقتول غدرا) : سنة 776، ست وسبعين وسبعمائة.

(2/1110)


طرف المجالسة، وملح المؤانسة
للكاتب، الرئيس، أبي عمرو: عثمان بن أبي بكر يحيى بن المرابط.

(2/1110)


الطرفة الغريبة، في أخبار حضرموت العجيبة
لتقي الدين المقريزي.
المتوفى: سنة 845، خمس وأربعين وثمانمائة.

(2/1110)


الطرفة
في: النحو.
لشمس الدين، أبي عبد الله: محمد بن عبد الهادي المقدسي.
مختصر.
كالكافية.

(2/1112)


الطرفة
منظومة.
في النحو.
لعلاء الدين: طيبرس بن عبد الله الجندي، النحوي.
المتوفى: سنة 749، تسع وأربعين وسبعمائة.
تسعمائة بيت.
جمع فيها: بين (الألفية) ، و (مقدمة ابن الحاجب) .
وزاد عليهما، ثم شرحها.

(2/1112)


الطرق الحكمية
للشيخ، الإمام، شمس الدين، أبي عبد الله: محمد بن قيم الجوزية، الحنبلي.
مات: سنة 751، إحدى وخمسين وسبعمائة.
مجلد.
أوله: (الحمد لله نحمده ونستعينه ... الخ) .
ذكر فيه: أنه سئل عن الحاكم، أو الوالي، يحكم بالفراسة والقرائن، ولا يقف مع مجرد ظواهر البينات والإقرار ...
فصنف، وحقق فيه.

(2/1112)


طرق السعادتين
للشيخ، شمس الدين: محمد بن أبي بكر بن القيم الجوزية، الدمشقي.
المتوفى: سنة 751، إحدى وخمسين وسبعمائة.

(2/1112)


الطرق السنية، في الآلات الروحانية
للعلامة: تقي الدين، الراصد، محمد.
المتوفى: سنة 993.

(2/1112)


الطرق والوسائل، إلى معرفة أحاديث (خلاصة الدلائل)
وهو: شرح (مختصر القدومي) .
وذلك: تخريج لأحاديثه.
يأتي في: الميم.

(2/1112)


الطريقة المحمدية
في: الموعظة.
للمولى: محمد بيرعلي، المعروف: ببركلي.
المتوفى: سنة 981، إحدى وثمانين وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله الذي جعلنا أمة وسطا خير أمم ... الخ) .
وهي: على ثلاثة أبواب:
الأول: فيه ثلاثة فصول.
الأول: في الاعتصام بالكتاب، والسنة.
الثاني: في البدع.
الثالث: في الاقتصاد.
والثاني: فيه ثلاثة فصول أيضا.
الأول: في تصحيح الاعتقاد.
الثاني: في العلوم المقصودة لغيرها، وهو ثلاثة أنواع.
الثالث: في التقوى، وفيه ثلاثة أنواع.
وفي ثالثه: تسعة أصناف.
والثالث: في أمور ظنت من التقوى، وليست منها، وفيه ثلاثة فصول أيضا.
الأول: في الدقة في أمر الطهارة، وفيه أربعة أنواع.
الثاني: في التورع من طعام أهل الوظائف.
الثالث: في أمور مبتدعة.
أتمه في: ليلة الأربعاء، السابع عشر من شعبان، سنة 980، ثمانين وتسعمائة.
نقلت من خطه.
وهو: كتاب مفيد، معتبر.
وقد اختصره:
المولى: محمد التيروي، المعروف: بعيشي.
المتوفى: سنة 1016، ست عشر وألف.
وشرحها الشيخ: محمد بن علي بن محمد علان الصديقي، البكري، المكي.
المتوفى: سنة 1057، سبع وخمسين وألف.
أوله: (الحمد لله رب الخليقة المعبود بالحقيقة ... الخ) .
شرحا لطيفا، ممزوجا، متوسطا.
في مجلد.
وسماه: (المواهب الفتحية، على الطريقة المحمدية) .
وفي تخريج أحاديثه: (إدراك الحقيقة) .
في تخريج (أحاديث الطريقة) .
للإمام، العالم: علي بن حسن بن صدقة المصري الأصل، ثم اليماني، إمام جامع محمد آغا، المعروف: بإمام بيرام باشا.
وفرغ من تأليفه: في رمضان، سنة 1050، خمسين وألف.
أوله: (الحمد لله المنان الذي حقه ... الخ) .
وهو: تأليف مفيد، نافع.
وشرحها المولى: رجب بن أحمد.
شرحا مفيدا، وهو معتبر عند الأسانيد.
سماه: (بالوسيلة الأحمدية، والذريعة السرمدية، في شرح الطريقة المحمدية) .
قال: تم تبييضه في: غرة ربيع الأول، سنة 1087، سبع وثمانين وألف.
وشرحها: محمد بن منلا أبي بكر بن منلا محمد بن منلا سليمان الكردي، السهراني، الآلواني (اسم قرية) .
شرحها بالقول.
أوله: (الحمد لله الذي جعلنا أمة خير أمم ... الخ) .
ذكر أنه: ألفه بإشارة بعض المشايخ المكاشفين.
ورد في كثير من المواضع على (المصنف) .
وذهب إلى التجسيم، فأبطلوا ما كتبه، ونفوه من القسطنطينية.
وذلك: في صفر، سنة 1063، ثلاث وستين وألف.
وترجمته: بالتركية.
لمولانا: محمد العصمتي، حفيد المصنف، سنة 1065.
وشرحها الفاضل: محمد بن أحمد بن إبراهيم بن حسن الطبيب، السياح.
باللغة التركية.
شرحا حافلا، والتزم المتن.
وسماه: (برهان الطريقة) .
أتمها: سنة 1080.
أوله: (الحمد لله الذي جعل لكل خطاء مسحاء ... الخ)
وشرحها المولى: محمد الرمزي القيصري.
المتوفى: سنة 1130.
وهو: في ثلاث مجلدات.
أوله: (إن أفضل ما يدور عليه الفوز بالسعادة العظمى ... الخ) .
جمعه من الشروح، وأجاد، وجمع فأوعى.
وسماه: (بكنوز الرموز) .
وهو: أحسن الشروح.
ثم جعل عليه: حاشية.
في ثلاث مجلدات صغيرة
وسماها: (برموز الكنوز) .
أولها: (يا واجب الوجود ويا مفيض الخير والوجود ... ) .
وشرحها الشيخ، العالم: أحمد بن أبي بكر بن محمد بن رضوان الصماقووي، المعروف: بالكشفي.
المتوفى: سنة 1160.
شرحين: كبير، وصغير.
أول الكبير: (الحمد لله الذي هدانا بفضله للإيمان، وجعلنا من أهل السنة والجماعة ... الخ) .
وهذا الشرح: ممزوج بالمتن، مبين متنه بخط أحمر فوقه.
وهو جيد حسن.
وشرحها الشيخ، العالم: عبد الغني النابلسي، الدمشقي.
المتوفى: سنة 1144.
وسماه: (الحديقة) .
وترجم اعتقاد الطريقة، الشيخ، المعروف: بطريقتجي، أمير أفندي، السيد: مصطفى بن السيد عبد الله.
المتوفى: سنة 1160.
ترجمه بالتركية. (2/ 1113)
فأجاد - رحمه الله تعالى -.
وشرحها: أبو سعيد الخادمي.
المتوفى: سنة 1178.
سماه: (الريقة) .
في مجلدين.
مطبوع.
وشرحها المولى: حسين الجتالجه وي، المدرس، الحنفي.
المتوفى: سنة 1230.
وسماه: (الحديقة الندية) .
وشرحها: محمد بن محمد الحلبي، الحنفي.
المتوفى: - معزولا عن قضاء إستانبول - سنة 1104.
وشرحها: بدر الدين: علي بن الشيخ: صدري، القونوي، الصوفي.
المتوفى: سنة 1216.
سماه: (كشف الأسرار) .

(2/1112)


الطريقة: في الخلاف، والجدل
لأسعد بن محمد الميهني.
المتوفى: سنة 527.
ولأبي الحسن: علي بن أبي علي، سيف الدين، الآمدي، المذكور: (في الأبكار) .
المتوفى: سنة 631.
ولأبي سعيد المتولي.
المذكور في (الإبانة) .
وهي: جامعة لأنواع المآخذ.
ولمعين الدين: محمد بن إبراهيم السهيلي، الشافعي.
المتوفى: سنة 613، ثلاث عشرة وستمائة.
لفخر الدين: محمد بن عمر الرازي.
المتوفى: سنة 606، ست وستمائة.
ولأبي بكر: محمد بن الوليد الطرطوشي، المالكي.
المتوفى: سنة 560، ستين وخمسمائة.
ولأبي حامد: محمد بن محمد العميدي، السمرقندي، الحنفي.
المتوفى: سنة 615، خمس عشرة وستمائة.
وسماه: (الإرشاد) .
وهي: مشهورة بأيدي الفقهاء.
واعتنى بشرحه جماعة.
فشرحه القاضي: أحمد بن خليل الجويني، قاضي دمشق، الشافعي.
المتوفى: سنة 637، سبع وثلاثين وستمائة.
وبدر الدين، الطويل، المراغي (داود بن غلبك بن علي الرومي، الحنفي) .
المتوفى: سنة 715، خمس عشرة وسبعمائة.
وصنف الإمام: البوغزي.
ومجد الأئمة، السرخكي.
كتابا في الطريقة.
والطريقة الحجاجية.
والطريقة العلانية.
والطريقة النظامية، كتب.
والقاضي، الإمام: أبو عاصم العامري.
والعتابي.
والرضوي.
وعبد الرحيم الكرميني.
وركن الدين العميدي.
و (منتخب الطريقة الرضوية) .
للإمام، ركن الدين: مسعود بن محمد بن محمد أبي بكر، المعروف: بإمام زاده.
والأصل للإمام: رضي الدين النيسابوري، الحنفي، اسمه: المؤيد بن محمد بن علي الطوسي.
في ثلاث مجلدات.
أخذ عنه الخلاف: الولي العراقي.
وأبو الفضل الطاوسي هو: أبو الفضل: ركن الدين العراقي، (بن محمد بن العراقي) ، الشافعي صاحب الطريقة.
المتوفى: سنة 600.
وركن الدين العميدي.
والركن: إمام زاده.
كذا في: (الجواهر) .

(2/1113)


الطريقة النافعة، في المساقاة والمخابرة والمزارعة
للشيخ، تقي الدين: علي بن عبد الكافي السبكي.
المتوفى: سنة 756، ست وخمسين وسبعمائة.

(2/1113)


طريقت نامه
تركي، وعربي.
للشيخ: محمود أفندي (2/ 1114) الأسكداري.
المتوفى: سنة 1038، ثمان وثلاثين وألف.
مختصر.
أوله: (الحمد لله الذي قدر ما قدر في الأزل ... الخ) .
ثم قال: فهذه رسالة في الطريقة المحمدية، وسيلة إلى السعادة السرمدية، جعلتها للصادقين من أهل الإرادة ...
وللشيخ: إسماعيل المولوي الأنقروي.
المتوفى: سنة 1056، ست وخمسين وألف.
وسماه: (منهاج السالكين) .

(2/1113)


طريق الخلاص، إلى تحقيق الإخلاص
لزين الدين: سعيد بن إبراهيم الأنصاري، الملامتي.
أوله: (الحمد لله الذي من بحقيقة الإخلاص ... الخ) .
رُتب على: مقدمة، وبابين.
المقدمة: في النية.
الباب الأول: في الإخلاص، وحقيقته.
والباب الثاني: في الرياء، وأنواعه.

(2/1114)


الطريق السالم
في مجلد.
مشتمل على: أحاديث ومسائل، وبعض تصوف.
لابن الصباغ، الفقيه: عبد السيد بن محمد بن عبد الواحد الشافعي.
المتوفى: سنة 477، سبع وسبعين وأربعمائة.

(2/1114)


طريق الفصاحة
لابن النفيس: علي المصري.
المتوفى: سنة 687، سبع وثمانين وستمائة.

(2/1114)


طِلبة الطَلَبة
في اللغة.
على ألفاظ كتب: أصحاب الحنفية.
للشيخ، نجم الدين، أبي حفص: عمر بن محمد النسفي.
المتوفى: سنة 537، سبع وثلاثين وخمسمائة.
وذكر صاحب: (الجواهر المضية) .
في الكنى، في ترجمة: أبي اليسر البزدوي: أن (طلبة الطلبة) لركن الأئمة: عبد الكريم بن محمد بن أحمد بن الصباغي، المديني. والله سبحانه وتعالى أعلم.

(2/1114)


طلب السلامة، في ترك الملامة
لتقي الدين: علي بن عبد الكافي السبكي.
المتوفى: سنة 756، ست وخمسين وسبعمائة.

(2/1114)


علم الطلسمات
ومعنى الطلسم: عقد لا ينحل.
وقيل مقلوب اسمه، أي: المسلط، لأنه من القهر والتسلط.
وهو علم باحث عن كيفية تركيب القوى السماوية الفعالة، مع القوى الأرضية المنفعلة، في الأزمنة المناسبة للفعل والتأثير المقصود، مع بخورات مقوية، جالبة لروحانية الطلسم، ليظهر من تلك الأمور في عالم الكون والفساد أفعال غريبة، وهو (2/ 1115) قريب المأخذ بالنسبة إلى السحر، لكون مباديه وأسبابه معلومة.
وأما منفعته فظاهرة، لكن طرق تحصيله شديدة العناء.
بسط المجريطي: قواعد هذا الفن في كتابه:
(غاية الحكيم) .
فأبدع، لكنه اختار جانب الإغلاق والدقة، لفرط ضنته، وكمال بخله في تعليمه.
وللعلامة: السكاكي، كتاب جليل فيه.
ونقل ابن الوحشية من النبط كتاب (طبقانا) .

(2/1114)


طلسم الأسرار، وكنز الأنوار
في الأسماء.
ذكره: البوني.

(2/1115)


طلسم الأشباح، في كنز الأرواح
...

(2/1115)


طلسم العون في الدواء، والصون عن الطاعون والوباء
للمولى: إياس.

(2/1115)


الطلسم المصون، واللؤلؤ المخزون
ذكره أيضا.

(2/1115)


الطلعة الشمسية، في تبيين الجنسية، من شرط البيبرسية
لجلال الدين السيوطي.
ذكره في (فهرس مؤلفاته) ، في فن الفقه.

(2/1115)


طل الغمامة، في مولد سيد تهامة
لأحمد بن علي بن سعيد.
أوله: (الحمد لله الذي أبرز من غرة، عروس الحضرة ... الخ) .

(2/1115)


طلوع الثريا، بإظهار ما كان مخفيا
رسالة.
في مسألة: فتنة الموتى في قبورهم.
لجلال الدين السيوطي.
أوردها في (حاويه) تماما.
وله مختصره المسمى: (ضوء الثريا) .
ذكره في (فهرس مؤلفاته) ، في فن الحديث.

(2/1115)


طليعة العلوم
لأبي الخير: محمد بن محمد الفارسي، تلميذ غياث الدين منصور.
ثم اختصره: تقي الدين.
أوله: (الحمد لله على آلائه ... ) .
ذكر فيه خلاصة (موضوعات العلوم) .

(2/1115)


طليعة الفتح والنصر، في صلاة الخوف والقصر
للشيخ، تقي الدين: علي بن عبد الكافي السبكي.
المتوفى: سنة 756، ست وخمسين وسبعمائة.
مختصر.
مشتمل على: مقدمة، وفصول، وخاتمة.

(2/1115)


طمأنينة القلوب، في لقاء المحبوب
...

(2/1115)


الطوالات
في الحديث.
لابن القاسم الطبراني.

(2/1115)


الطوالات
للحافظ، الكبير، أبي موسى: محمد بن أبي بكر، عمر المديني.
المتوفى: سنة 581، إحدى وثمانين وخمسمائة.
وهى في: مجلدين.
وفيها: الواهي، والموضوع.

(2/1116)


طوالع الأنوار
تفسير.
مختصر.
كالجلالين، يقال له تفسير الأخوين.
للشيخ، الإمام: أحمد بن محمد بن خضر، المدعو: نور الدين العمري، الكازروني، الشافعي.
المتوفى: سنة ...
فليراجع (الصراط المستقيم) .

(2/1116)


طوالع الأنوار
مختصر.
في الكلام.
للقاضي: عبد الله بن عمر البيضاوي.
المتوفى: سنة 685، خمس وثمانين وستمائة.
أوله: (الحمد لمن وجب وجوده ... الخ) .
وهو متن متين، اعتنى العلماء في شأنه.
فصنف عليه:
أبو الثناء، شمس الدين: محمود بن عبد الرحمن الأصفهاني
شرحا نافعا.
توفي: سنة 749، تسع وأربعين وسبعمائة.
وهو: مشهور، متداول بين الطالبين.
ألفه: للملك، الناصر: محمد بن قلاوون.
أوله: (الحمد لله الذي توحد بوجوب الوجود، ودوام البقاء ... الخ) .
وسماه: (مطالع الأنظار) .
وعليه، حاشية:
للمولى، مصلح الدين: محمد اللاري.
المتوفى: سنة 979، تسع وسبعين وتسعمائة.
وللمولى: حميد الدين بن أفضل الدين الحسيني، المعروف: بابن أفضل.
أوله: (الحمد لله على نواله ... الخ) .
المتوفى: سنة 908، ثمان وتسعمائة.
وهي: مقبولة متداولة إلى مباحث الأعراض.
وللسيد، الشريف: علي بن محمد الجرجاني.
أيضا حاشية.
توفي: سنة 816، ست عشرة وثمانمائة.
وهو مستغن عن التعريف.
وشرح المولى، عصام الدين: إبراهيم بن محمد الأسفرايني.
المتوفى: سنة 943، ثلاث وأربعين وسبعمائة.
وهمام الدين.. الكلناري.
المتوفى: سنة ...
والقاضي، البرهان: عبيد الله بن محمد العبيدلي، الشريف، الفرغاني، قاضي تبريز، المعروف: بالعبري.
المتوفى: سنة 743.
أوله: (أحمد الله حمدا يتقاصر عن إدراك غايته عقول ... الخ) .
ألفه: لشهاب الدين، مبارك شاه.
وأحمد بن يوسف السندي، الحصنكيفي.
المتوفى: سنة ...
ومحيي الدين: محمد، المعروف: بطبل باز.
المتوفى: سنة 906، ست وتسعمائة.
وحاجي باشا الأيديني.
المتوفى: سنة ...
وهو: شرح مجرد بالقول.
سماه: (مسالك الكلام، في مسائل الكلام) .
نقل فيه: من فوائد الشارحين، وتصانيف المحققين، ما قرع سمعه، وأعجب ذهنه، وغيَّر ما رأى فيه تطويلا أو تقصيرا أو خللا، مع الضميمة من بنات أفكاره.
أوله: (تعالى ذاتك يا واجب الوجود عن الفناء والعدم ... الخ) .
ألفه الأمير: عيسى بن محمد بن آيدين.
وشرح أوله المولى: أحمد بن مصطفى الطاشكبري زاده.
المتوفى: سنة 969، تسع وستين وتسعمائة.
وشرحه: عبد الصمد بن محمود الفارقي. (2/ 1117)
شرحا بسيطا.
فرغ من تحريره وتبييضه في: عاشر صفر، 707، سبع وسبعمائة.
وعلق المولى: أفضل زاده.
على شرح الأصفهاني: تعليقة حسنة.
وشرحه: شمس الدين الآملي.
المتوفى: سنة ...
وسماه: (تنقيح الأفكار) .
وعلى الأصفهاني، حاشية للعلامة: أبي القاسم بن أبي بكر الليثي.
أولها: (حمدا لمن تلألأ على صفحات الكائنات ... ) .
ومن (شروح الطوالع) .
شرح الفاضل: مير غياث الدين منصور.
قيل: ظنا.
أوله: (الحمد لله الذي خصصنا بمزايا الإنعام ... ) .
وعلى شرح الأصفهاني.
حاشية المولى: نور الدين بن يوسف، المشهور: بصاري كرز.
مات: سنة 934، أربع وثلاثين وتسعمائة.
وشرحه الحديثي.
وهو: الشيخ، الإمام، ركن الدين، أبو الحسن: علي، المعروف: بابن شيخ العربية، الموصلي.
وعلى شرح الأصفهاني.
حاشية لصاروسيدي.
وحاشية لمولانا: عماد.
وشرحه القاضي: زكريا بن محمد الأنصاري.
المتوفى: سنة 926، ست وعشرين وستمائة.
ذكره الغنيمي في بعض تآليفه.
وهو شرح مفيد، أشار إلى متنه بالأحمر فوقه.
وشرحه: يوسف الحلاج، المتأخر من السعد.
وهو شرح مختصر.
كما في (الدفتر) .
وشرح (ديباجة الطوالع) .
للمولى: جلال الدين الدواني.
وعلق عليه بعضهم: حاشية طويلة.
وشرحها المولى: خواجه زاده.
مات: سنة 893، ثلاث وسبعين وثمانمائة.
فبقي في المسودة.
وعليه نكت للقاضي، شمس الدين: محمد بن أحمد البسطامي، المالكي، البسطامي.
مات: سنة 843، ثلاث وأربعين وثمانمائة.

(2/1116)


طوالع التنوير..
للشيخ: نجم الدين.. الكبري.
المتوفى: سنة 617، سبع عشرة وستمائة.

(2/1117)


الطوالع المشرقة
في وقف المنقول.
للشيخ، تقي الدين: علي بن عبد الكافي السبكي.
المتوفى: سنة 756، ست وخمسين وسبعمائة.

(2/1117)


الطوالع المنيرة، على بسملة عميرة
للشيخ، العلامة: أبي بكر بن إسماعيل الشنواني.
المتوفى: سنة 1019، تسع عشرة وألف.
أوله: (الحمد لله نفتتح باسمه وبحمده ... الخ) .
وهو: شرح (البسملة) .
سبق.

(2/1117)


طوالع المهمات
وشرحه.

(2/1117)


طوالع النجوم
...

(2/1117)


الطوالق في: الجن ومفسدتهم، وأدويتها
لبعض الحكماء.
وهي: اثنان وسبعون شخصا، من أشخاص الجان.

(2/1117)


طوبيقا
أي: الجدل.
لأرسطو.

(2/1118)


الطود الراسخ، في المنسوخ والناسخ
في القراءة.
للشيخ، علم الدين: علي بن محمد بن عبد الصمد السخاوي.
المتوفى: سنة 643، ثلاث وأربعين وستمائة.

(2/1118)


الطود الشامخ، في آداب المشايخ
رسالة.
للشيخ: محمود بن علي النقشبندي.
أوله: (الحمد لواهب المقامات ... الخ) .

(2/1118)


طور سينا
للشيخ: بايزيد خليفة.
المتوفى: سنة 905.

(2/1118)


طوطى نامه
فارسي.
للسيد: ضياء الدين البدايوني، الهندي، المتخلص: بنخشبي الدهلوي.
المتوفى: سنة 750.
وترجمته لبعض الأروام، للسلطان: سليمان خان.
وهو: حكايات من لسان طوطي.
حكاها: ملان شكر، لزوجة: صاعد التاجر، لما سافر هو، فألهاها بها إلى أن قدم الزوج.

(2/1118)


طوق الحمامة
رسالة.
لجلال الدين السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
على: مقدمة، ومقصد، وخاتمة.
دعا إلى تأليفه، سؤال ذكره في (ديوان الحيوان) بتمامه.

(2/1118)


طول الغيبة
للشيخ، جمال الدين: محمد بن إبراهيم، المعروف: بالنعمان.
المتوفى: سنة..
فصَّل فيه: أحوال المهدى.

(2/1118)


طهارة القلوب، والخضوع لعلام الغيوب
للشيخ، الإمام: عبد العزيز بن أحمد بن سعيد الدهري.
المتوفى: سنة 697.
وهو على: ثلاثين فصلا.
أوله: (الحمد لله الذي تفرد قبل وجود اللغات، بالأسماء الحسنى ... الخ) .

(2/1118)


طيبة النشر، في القراءات العشر
منظومة.
للشيخ، شمس الدين: محمد بن محمد الجزري.
أوله: (الحمد لله على ما يسره من نشر منقول حروف العشرة ... ) .
وهي: ألفية، أتمها بالروم في: شعبان، سنة 799، تسع وتسعين وسبعمائة.
وتوفي: سنة 833، ثلاث وثلاثين وثمانمائة.
وصنف: أحمد، ابنه شرحا لها.
وتوفي: سنة ...
وشرحها:
الشيخ، أبو القاسم: محمد النويري، المالكي.
المتوفى: سنة 857، سبع وخمسين وثمانمائة.
والشيخ، زين الدين: عبد الدائم ... الأزهري.

(2/1118)


طيب القلوب
لمحمد بن محمد بن علي الخزيمي.
جمع فيه: أربعين حديثا.
وشرحه: بالفارسية.
في: سنة 500، خمسمائة.

(2/1119)


طيب الكلام، بفوائد السلام
لعلي بن عبد الله الحسني، السمهودي، الشافعي، نزيل طيبة.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله الملك القدوس ... الخ) .
ذكر فيه: أنه وقف على ثلاثين سؤالا، يتعلق بالسلام، جمعها شيخه: قاسم بن قطلوبغا.
ثم بعث بها مع نجله سيدي: محمد البدري، لبعض علماء الحنفية.
وقد توفي جامعها، ولم يكتب جوابها، فأجاب.
وفرغ من تبييضه في: العشر الأول من جمادى الآخرة، سنة 892، اثنتين وتسعين وثمانمائة.

(2/1119)


علم الطيرة
...

(2/1119)


طيف الخيال
لشمس الدين، أبي عبد الله: محمد بن دانيال، الأديب، البارع، الموصلي، الخزاعي.
المتوفى: سنة 710، عشر وسبعمائة.
مختصر.
ذكر فيه: أن خيال الظل، قد مجه الأسماع، فصنف في هذا النمط.

(2/1119)


طيف الطائف، بفضل الطائف
للشيخ، جمال الدين: محمد بن علي بن علان الصديقي، الشافعي.
المتوفى: سنة 1057، سبع وخمسين وألف.
مختصر.
أوله: (الحمد لله الذي شرف حبيبه ... الخ) .
رتب على: مقدمة، وبابين.
وفرغ في: صفر، سنة 1048، ثمان وأربعين وألف.

(2/1119)


طي اللسان، عن ذم الطيلسان
رسالة.
لجلال الدين: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.

(2/1119)


باب الظاء المعجمة

(2/1119)


ظرائف النِحلة، في لطائف النحلة
رسالة.
للشيخ، شمس الدين: محمد بن طولون الدمشقي.
المتوفى: سنة 953، ثلاث وخمسين وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله الذي خص النحلة بنِحلة أورثت الشفاء في الأبدان ... الخ) .

(2/1119)


الظفر، بقلم الظفر
رسالة.
لجلال الدين: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.

(2/1119)


ظفر نامه
اسم أسئلة: أنوشروان، ملك العجم المشهور، وأجوبة: بزرجمهر.
على: لغة الفهلوي.
دونها: أنوشروان.
ثم أمر: نوح بن منصور الساماني (وزيره) ابن سينا، بنقله إلى الفارسية، فنقله.

(2/1120)


ظفر نامه
فارسي.
في وقائع: تيمور، وأحوال الألوس.
لمولانا، شرف الدين: علي اليزدي.
وله: مقدمة (ظفر نامه) .
مجلد آخر.
في: أنساب جغتاي.
المتوفى: في حدود سنة 850، خمسين وثمانمائة.
ألفه: بشيراز، بسبب اهتمام ميرزا: إبراهيم بن شاهرخ.
وأتمه: سنة 828.
كما قال في (تاريخه) : كلامٌ صنف في شيراز.
وقد استحسنه صاحب: (حبيب السير)) .
ورجحه على: الكتب المؤلفة في هذا الشان بالفارسية، في لطافة التعبير، وحسن السبك.
وترجمه:
بالتركي.
الحافظ: محمد بن أحمد العجمي.
كما سبق.
والذيل عليه:
للتاج السلماني.
كتبه من: محرم، سنة 807، سبع وثمانمائة.
إلى: ج، سنة 813، ثلاث عشرة وثمانمائة.
مشتملا على: وقائع شاهرخ، وألوغ بك.

(2/1120)


ظفر نامه
فارسي.
منظوم.
في وقائع تيمور.
لمولانا: عبد الله بن أخت الجامي، المعروف: بهاتفي.
المتوفى: سنة 927، سبع وعشرين وتسعمائة.
وهو: نظم متين.
في مقابلة: إسكندر نامه من الخمسة.
أتم نظمه: في أربعين سنة، لأنه كثيرا ما كان يُخرج بعض أبياته الغير المستحسنة، ويبدل غيرها.

(2/1120)


ظفر نامه
منظوم.
فارسي.
لحمد الله: أحمد بن أبي بكر المستوفي، القزويني.
المتوفى: في حدود سنة 750، خمسين وسبعمائة.
ذكره في: (نزهة القلوب) له.

(2/1120)


ظل العريش، في منع حل البنج والحشيش
وهو شرح.
(لمنتخب رسالة) :
إبراهيم بن بخشي، المعروف: بدده خليفة.
المتوفى: سنة 973، ثلاث وسبعين وتسعمائة.
انتخبها، وشرحها:
رضي الدين: محمد بن إبراهيم الحلبي، المعروف: بابن الحنبلي.
المتوفى: بعد سنة 960، ستين وتسعمائة.
فصار: كتابا لطيفا.
أوله: (الحمد لله الذي حرم الخبائث.. الخ) .
ذكر فيه: أن القوم صنفوا فيه:
(زهر العريش، في تحريم الحشيش) .
و (زواجر الرحمن، في تحريم حشيش الشيطان) .
وأول المتن: (الحمد لله السريع العقاب ... ) .
ورتب على: فصلين.
الأول: في حكم الحشيش.
والثاني: في حكم البنج.

(2/1120)


ظهير العضدي
لأبي العلاء: أحمد بن عبد الله المعري.
المتوفى: سنة 449، تسع وأربعين وأربعمائة.

(2/1121)


الظهير، على فقه: (الشرح الكبير)
يأتي في: الواو.
في شرح: (الوجيز) .

(2/1121)


الظهيرية
يأتي في: (الفتاوى) .

(2/1121)


باب العين المهملة

(2/1121)


عارف، ومعروف
فارسي.
منظوم.
أوله:
أي نام تو فتح كنج مقصود *
ألفه: سنة 830، ثلاثين وثمانمائة.

(2/1121)


عارضة الأحوذي، في شرح: (سنن الترمذي)
مر في: السين.

(2/1121)


العاضل للين الراوي والواعي
يأتي في: الميم.
للإمام، الحافظ: الحسن بن عبد الرحمن الرامهرمزي.
المتوفى: سنة 360، ستين وثلاثمائة.

(2/1121)


العاطل الحالي، والمرخص الغالي
...

(2/1121)


عالم آرا
وهو: تاريخ.
فارسي.
مختصر.
للدولة البايندرية.
لفضل الله بن روز بهان بن فضل الله الخنجي، الأصفهاني، الملقب: بأميني، المعروف: بخواجه ملا.
ألفه: للسلطان: يعقوب.
ذكر في (بديع الزمان) : أنه ألفه على أن يكون: عالم آراي أميني، في مقابلة: جهان كشاي جويني.
ثم أتمه: لأبي الفتح بايسنقر.

(2/1121)


العالم
في اللغة.
في: مائة مجلد.
لأحمد بن أبان الأندلسي، اللغوي.
المتوفى: سنة 382، اثنتين وثمانين وثلاثمائة.
رتب على: الأجناس.
بدأ فيه بالفلك، لكونه أعظم الأجسام.
وختم: بالذرة.

(2/1121)


عالي الرتبة، في أحكام الحسبة
...

(2/1121)


عالي الرتبة، في شرح: (نظم النخبة)
يأتي.

(2/1121)


علم العالي والنازل
من أسانيد القرآن.

(2/1122)


العباب الزاخر
في اللغة.
في: عشرين مجلدا.
للإمام: حسن بن محمد الصغاني.
مات: سنة 650، خمسين وستمائة.
قبل أن يكمله.
بلغ فيه إلى: الميم.
ووقف في مادة: (بكم) .
ولهذا قيل:
إن الصغاني الذي حاز العلوم والحكم
كان قصارى أمره أن انتهى إلى بكم
وترتيبه: (كصحاح الجوهري) .
وقد جمع:
تاج الدين بن مكتوم، أبو محمد: أحمد بن عبد القادر القيسي، الحنفي.
المتوفى: سنة 749، تسع وأربعين وسبعمائة، بينه وبين: (المحكم) .
كما مر.

(2/1122)


العباب
في فقه الشافعي.
نظم.
للقاضي، شهاب الدين، أبي العباس: أحمد بن ناصر بن الباعوني.
المتوفى: سنة 810، عشر وثمانمائة.

(2/1122)


العبادات، لنيل السعادات
...

(2/1122)


عباد أفريقية
لمحمد بن أحمد بن تميم الأفريقي.
المتوفى: سنة 333.

(2/1122)


عبر الأعصار، وخبر الأمصار
للحسيني.
قال ابن حجي: كتب الحسيني إلى شهر وفاته:
وهو: شعبان، سنة 765، خمس وستين وسبعمائة.
والمشهور منه: إلى آخر سنة 762، اثنتين وستين وسبعمائة.
وكأنه سقط منه: الكراس الأخير.
وذيل:
الحافظ العراقي.
من: أول سنة 41، إحدى وأربعين، إلى آخر: سنة 63 ثلاث وستين.
وقد تساهل فيه، وليس هو على قدر علمه.
والأكثر منه مأخوذ من: (ذيل الحسيني) .
قال: وقد وقفت على وفيات أخر.
للشيخ: زين الدين.
بخطه، بعد تلك الوفيات.
ولخصت منه: كراريس. انتهى.
ولما لم يكن ما يجمع الأمرين، أعني: الحوادث، والوفيات، على الوجه الأتم.
شرع مفتي الشام، الشهاب: أحمد بن حجي السعدي.
في كتابة (ذيل) :
من: أول سنة 741، إحدى وأربعين وسبعمائة، على وجه الاستيعاب للحوادث، والوفيات.
فكتب منه: سبع سنين.
ثم شرع من: أول سنة 769، تسع وستين وسبعمائة.
فانتهى إلى: أثناء ذي القعدة، سنة 815، خمس عشرة وثمانمائة.
وذلك قبل ضعفه ضعفة (2/ 1123) الموت.
غير أنه سقط منه: سنة 75 خمس وسبعين، فعدم.
وقد أوصى:
لتلميذه: أبي بكر بن أحمد بن شهبة الأسدي.
أن يكمل الخرم: من سنة 748، ثمان وأربعين وسبعمائة، إلى: سنة 768، ثمان وستين وسبعمائة، فكمله.
ثم أراد أن يذيله من حين وفاته.
ثم رأى أن يستأنف الأمر.
فشرع من أول الذيل، لأنه كتب فوائد جمة قد أهملها شيخه، ويحتاج الكتاب إليها.
فألحق كثيرا منها في الحواشي.
فجعل: (ذيلا حافلا) .
فذكر: كل شهر، وما فيه من: الحوادث، والوفيات، إلى وفاته.

(2/1122)


عبرة أولي الأبصار، في ملوك الأمصار
لعماد الدين: إسماعيل بن أحمد بن سعيد، المعروف: بابن الأثير، الحلبي.
المتوفى: سنة 699، تسع وتسعين وستمائة.
اقتصر فيه: على الملوك، والخلفاء، في البلاد كلها.
من غير تعرض لشيء: من الوفيات.
وهو في: مجلدين.
أولها: (الحمد لله الذي جعل خلقه لأولي الأبصار عبرة ... الخ) .

(2/1123)


عبرة عز العزلة
لتاج الإسلام: عبد الكريم بن محمد السمعاني.
ذكره صاحب: (الخالصة) .

(2/1123)


عبرة اللبيب، بعثرة الكئيب
من إنشاء: صلاح الدين، أبي الصفاء: خليل بن أيبك الصفدي.
المتوفى: سنة 764، أربع وستين وسبعمائة.
أوله: (الحمد لله حق حمده ... الخ) .
ذكر فيه: أنه لما وقف بمصر، على الرسالة التي أنشأها: علي بن عبد الظاهر.
ووسمها: (بمراتع الغزلان) .
هزت عطفه، إلى إنشاء رسالة تماثلها.

(2/1123)


عبرت نما
تركي.
لمحمود بن عثمان، المعروف: بلامعي.
المتوفى: سنة 938، ثمان وثلاثين وتسعمائة.
وللشيخ، شمس الدين: أحمد بن محمد السيواسي.

(2/1123)


العبر، في أخبار ابن عمر
للشيخ: عبد العزيز بن محمد بن عبد الرحمن الشافعي.

(2/1123)


العبر، في خبر من غبر
في التاريخ.
مجلدان.
للحافظ، المؤرخ، شمس الدين، أبي عبد الله: محمد بن أحمد الذهبي.
المتوفى: سنة 748، ثمان وأربعين وسبعمائة.
قال: فهذا تاريخ.
مختصر.
على السنوات.
أذكر فيه: ما قدر لي من أشهر الحوادث والوفيات.
تعين على الذكي حفظه.
وبدأ: من أول سنة الهجرة.
وانتهى: إلى آخر سنة 741، إحدى وأربعين وسبعمائة.
ثم ذيله:
تلميذه، السيد، شمس الدين، أبو المحاسن: (2/ 1124) محمد بن الحسين.
إلى: آخر سنة 762، اثنتين وستين وسبعمائة.
والذيل عليه:
إلى قريب الثمانين.
لشمس الدين: محمد بن موسى بن سند، الحافظ، (محمد بن علي الحسيني) ، ولد السابق ذكره.
إلى: آخر سنة 785.
المتوفى: سنة 791، إحدى وتسعين وسبعمائة.
وذيَّل العبر أيضا:
زين الدين: عبد الرحيم بن حسين العراقي.
المتوفى: سنة 806، ست وثمانمائة.
والذيل على: (ذيل العراقي) :
لولده، ولي الدين: أحمد العراقي.
المتوفى: سنة 820، عشرين وثمانمائة.
صنف: (ذيلا) على (ذيل أبيه) .

(2/1123)


العبر، وديوان المبتدأ والخبر، في أيام العرب والعجم والبربر
لقاضي القضاة: عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الإشبيلي، الحضرمي.
المتوفى: سنة 808، ثمان وثمانمائة.
وهو على: مقدمة، وثلاث كتب.
المقدمة: في فضل علم التاريخ.
والكتاب الأول: في العمران، وما يعرض فيه.
وهذا الكتاب الأول: ذهب باسم المقدمة، حتى صار علما عليها.
والكتاب الثاني: في أخبار العرب، منذ بدء الخليفة، ودول المعاصرين لهم.
والكتاب الثالث: في أخبار البربر، بديار المغرب.
وهو: كتاب مفيد، جامع منافع، لا توجد في غيره.
شرحها:
الشيخ: أحمد المغربي، المقري.
المتوفى: سنة 1041، إحدى وأربعين وألف.
مؤرخ الأندلس.
كذا، أخبرني به: ابن البيلوني.
وترجم أوائل المقدمة:
شيخ الإسلام، المولى: محمد صاحب، المعروف: ببيري زاده.
المتوفى: سنة 1162، اثنتين وستين ومائة وألف.

(2/1124)


عتاب الأمم
لأبي المعالي، إمام الحرمين: عبد الملك بن عبد الله النيسابوري.
المتوفى: سنة 478، ثمان وسبعين وأربعمائة.

(2/1124)


العتبية
منسوبة إلى: مصنفها.
فقيه الأندلس: محمد بن أحمد بن عبد العزيز العتبي، القرطبي.
المتوفى: سنة 254، أربع وخمسين ومائتين.
وهو: مسائل في مذهب الإمام مالك.

(2/1124)


العجاجة الزرنبية، في السلالة الزينبية
رسالة.
لجلال الدين: عبد الرحمن بن بكر السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
أثبت فيها: أن أولاد زينب من الأشراف.
أوردها في: (حاويه) تماما.

(2/1124)


عجالة التنبيه
لابن الملقن.

(2/1124)


عجالة الحسبي، بصفة المغربي
لأبي حفص: عمر بن محمد النسفي.
المتوفى: سنة 537، سبع وثلاثين وخمسمائة.

(2/1125)


عجالة العالم، من كتاب المعالم
في مختصر: (معالم السنن) ، للخطابي.
يأتي.

(2/1125)


العجالة، في استحقاق الفقهاء أيام البطالة
لأحمد بن محمد، المعروف: بابن الهائم.
المتوفى: سنة 815، خمس عشرة وثمانمائة.

(2/1125)


عجالة القرى، للراغب في تاريخ أم القرى
وهو: مختصر: (العقد الثمين، في تاريخ البلد الأمين) .
يأتي.

(2/1125)


عجالة المبتدي
في الأنساب.
لزين الدين، أبي بكر: محمد بن موسى الحازمي، الهمداني.
المتوفى: سنة 584، أربع وثمانين وخمسمائة.

(2/1125)


عجالة المنتظر، في شرح حال الخضر
للشيخ، أبي الفرج: عبد الرحمن بن علي، المعروف: بابن الجوزي.
المتوفى: سنة 597، سبع وتسعين وخمسمائة.
قال فيه: إن من قال أنه موجود قائما، قال ذلك لهواجس ووسواس.
واستدل على عدم وجوده بقوله تعالى: (وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد.) .
أقول:
وأجاب المخالفون: بأن الخلد هو بقاءٌ لا موت معه، وليس هو المدعى في: الخضر - عليه الصلاة والسلام -.
إنما المدعى: طول إقامته، ثم يكون الموت بعدها، وأما لو كان حيا لزارني، فلم يثبته أهل الحديث، وفيه نزاع كثير، والناس على الطرفين كما ترى، والله - سبحانه وتعالى - أعلم بحقيقة الحال.

(2/1125)


عجائب الاتفاق، في غرائب الأوفاق
لأبي عبد الله: محمد بن إبراهيم القدسي.

(2/1125)


عجائب الأخبار
لعبد اللطيف بن يوسف البغدادي.
ذكره صاحب: (أخبار الدول) .
وحمد الله في: (النزهة) .

(2/1125)


عجائب الأسفار، وغرائب الأخبار
لأبي القاسم: مسلم بن محمود الشيرازي.
المتوفى: سنة..
صنفه: للملك، المعز: طغتكين الأيوبي، صاحب اليمن.
وأودع فيه: أشعارا، وأخبارا.

(2/1125)


عجائب الأسماء، ونظم المسمى
ذكره: البوني.

(2/1125)


عجائب الآفاق..
ليوسف بن محمد العبادي، الحنبلي.
المتوفى: سنة 776، ست وسبعين وسبعمائة.

(2/1125)


عجائب البحر
للمولى، علمشاه: عبد الرحمن بن صاجلي أمير.
المتوفى: سنة 987، سبع وثمانين وتسعمائة.
ولعلي بن عيسى الحراني.
ألفه: للمقتدر.

(2/1126)


عجائب البلدان
لزكريا بن محمد بن محمود القزويني.
ذكر فيه: أكثر بلاد الدنيا، وبعض ما نسب إليها من العلماء.
وقدم: أربع مقدمات.
أوله: (العز لك، والجلال لكبريائك ... الخ) .

(2/1126)


عجائب البلدان
لابن الجزار، هو: أبو جعفر: أحمد بن إبراهيم الطبيب، الأفريقي.
المتوفى: مقتولا، بأندلس، سنة 400.

(2/1126)


عجائب الدنيا
للمسعودي: محمد علي بن حسين.
المتوفى: بمصر، سنة 346.
وللشيخ، آذري، فخر الدين: حمزة بن علي بن مالك الطوسي، البيهقي، الشهير: بآذري الأسفرايني.
المتوفى: سنة 866.
ولإبراهيم بن وصيف شاه:
مختصر.
أوله: (الحمد لله بارئ المسموكات.. الخ) .
ذكر فيه: أسرار الطبائع، وأصناف الخلق، وغرائب ما صنعوا.

(2/1126)


العجائب الطبيعية، والغرائب الصناعية
لأبي الريحان البيروني: محمد بن أحمد.
المتوفى: سنة 430، ثلاثين وأربعمائة.
تكلم فيه: على العزائم، والنيرنجيات، والطلسمات، بما يغرس به اليقين، في قلوب العارفين، ويزيل الشبه عن المرتابين.

(2/1126)


عجايب الغرايب
في المحاضرات.

(2/1126)


عجائب القرآن
وهو: كتاب: (الغرائب والعجائب) .
يأتي في: الغين.
مجلدين.
لمحمود بن حمزة الكرماني، المعروف: بتاج القراء.
المتوفى: بعد سنة 500، خمسمائة.
ذكره أبو الخير.
أورد: بعض الوجوه في الآية.
ثم أردف: الغريب والعجيب.
وقال في سورة الفلق، في قوله تعالى: (ومن شر غاسق إذا وقب) العجيب في بعض التفاسير.
(ومن شر الذكر إذا انعظ) ، وقيل: وبح (وثج) .
وروي من غلمة لا عدة لها.
وعن النبي - عليه الصلاة والسلام -: (أعوذ بالله من شر سمعي، وبصري، وبطني، وعيني) .
وهذا تفسير: يسمج ذكره.
لكن أوردته: لكونه في عداد العجيب من الأقوال، وكل ما وصفته بالعجيب، ففيه أدنى خلل ونظر. انتهى.
قلت: سماه: (لباب التفسير) .
قال السيوطي، في النوع التاسع والسبعين من (إتقانه) : فيه أقوال منكرة، لا يحل الاعتماد عليها، ولا ذكرها إلا للتحذير منها.

(2/1126)


العجائب، في تفضيل المشارق على المغارب
للسيوطي.
توفي: سنة 911.

(2/1127)


عجائب القلب
...

(2/1127)


عجائب المخلوقات
تركي.
لأحمد، المعروف: بيبجان.
ألفه: ببلدة: كليبولي.
في: تاريخ فتح قسطنطينية، 857.
وذكر أنه: ترجمه من كتاب عربي، بهمة شيخه: الحاج بيرام.

(2/1127)


عجائب المخلوقات
فارسي.
لمحمد بن محمود بن أحمد الطوسي، السلماني.
ألفه: سنة 555، خمس وخمسين وخمسمائة.
أوله: (حمد بي حد خالقي راكه ... الخ) .
وهو: كتاب مصور.
أين كتاب برده قانون أست واركان؟

(2/1127)


عجائب المخلوقات
لزكريا بن محمد بن محمود الكوفي، القزويني.
المتوفى: سنة..
ألفه: في زمن مفارقته من الوطن.
قال: وقد ذكر فيه أشياء يأباها طبع الغبي الغافل، ولا ينكرها نفس الذكي العاقل.
فإنها، وإن كانت بعيدة عن العادات المعهودة، لكن لا يستعظم شيء مع قدرة الخالق.
وجميع ما فيه: إما عجائب صنع الباري، وذلك إما معقول، أو محسوس، لا شك فيها.
وإما حكاية ظريفة، منسوبة إلى رواتها.
وإما خواص غريبة، وذلك مما لا يفي العمر بتجربتها، ولا معنى لترك كلها، لأجل الشك في بعضها.
فإن أحببت أن تكون منها على ثقة، فشمر لتجربتها، وإياك أن تمل، أو أن تفتر، إذا لم تصب مرة أو مرتين، فإن ذلك قد يكون لفقد شرط، أو حدوث مانع، وحسبك ما ترى من حال المغناطيس، وجذبه الحديد.
فإنه إذا أصابه رائحة الثوم، بطلت تلك الخاصية، فإذا غسلته بالخل، عادت إليه.
فإذا رأيت مغناطيسا لا يجذب، فلا تنكر خاصيته، واصرف عنايتك إلى البحث عن أحواله، حتى يتضح لك أمره.
قال، وسميته: (عجائب المخلوقات، وغرائب الموجودات) .
ولا بد من ذكر مقدمات أربع:
الأول: في شرح العجب.
الثاني: في تقسيم المخلوقات.
الثالث: في معنى الغريب.
الرابع: في تقسيم الموجود.
المقالة الأولى: في العلويات.
وفيه: ثلاثة عشر نظرا.
المقالة الثانية: في السفليات.
وفيها: أنظار، وفصول أيضا.
وقد ترجم (عجائب المخلوقات) :
المولى الغنائي، لما كان قاضيا في بلاد بوسنه، سنة 965.
وله فيها شعر.
وصنف فيه:
أبو حامد: محمد بن عبد الرحمن الأندلسي، أيضا.
المتوفى: سنة..
أوله: (الحمد لله الذي أبدع العالم علما على توحيده ... الخ) .
ألفه: سنة 556.
ذكر فيه: أنه سأله بعضهم: أن يذكر له نسبه، وبلاده، وما شاهده من عجائب البلدان، فأجاب. (2/ 1128)
قال: فرأيت أن أسمي هذا المجموع: (المُغْرب، عن بعض عجائب المغرب) .
وأجعله: برسم خزانة مولانا، الوزير، عون الدين: يحيى ابن محمد بن هبيرة، وأن أذكر إحسانه.
قال: فإني لما وصلت إلى بغداد، سنة 516، ست عشرة وخمسمائة، أنزلني أحسن دوره فأقمت ضيفه أربع سنين.
ولما رجعت إليها: سنة 555، خمس وخمسين وخمسمائة، أنزلني بأحسن مقامه، وأكرمني على عادته.
وابن الأثير الجزري.
المتوفى: سنة 630.
سماه: (تحفة العجايب) .
الشيخ، شهاب الدين: أحمد الحموي.
أوله: (الحمد لله رب العالمين، قيوم السموات والأرضين.. الخ) .
ذكر فيه أنه: ألف كتابا.
مشتملا على: الآثار العلوية، والسفلية.
ثم أردفه: بعجائب المخلوقات.
ورتب على: فصول، وأبواب.
واختصره:
بعضهم.
وسماه: (الدرر المنتقات، من عجائب المخلوقات) .

(2/1127)


عجائب المخلوقات
مؤرخ.
من: (كتاب القزويني) .
لأنه كان ينقله منه.
أوله: (الحمد لله رب الأرباب، ومسبب الأسباب ... الخ) .
فيه: جد، وهزل، وملح غريبة، ورقيق، وجزل ... الخ.

(2/1128)


عجائب المقدور، في نوائب تيمور
تاريخ له.
صنفه: الفاضل: أحمد بن محمد، المعروف: بابن عربشاه الحنفي.
المتوفى: سنة 854، أربع وخمسين وثمانمائة.
وهو: كتاب بديع الإنشاء، سليس الأداء، مسجع، مقفى.
ترجمه:
الفاضل، الأديب: المرتضى، المعروف: بنظمي زاده البغدادي.
وكان حيا: سنة 1130، ثلاثين ومائة وألف.

(2/1128)


عجائب الملكوت
للكسائي، وهو: أبو جعفر: محمد بن عبد الله الكسائي.

(2/1128)


عجائب النساء
لابن الجوزي.
ذكره صاحب: (الرياض المستطابة) .
أوله: (الحمد لله الذي كان قبل أن تكون الأكوان..) .

(2/1128)


عجب الخطب
لأبي الفرج: عبد الرحمن بن علي بن الجوزي.
المتوفى: سنة 597، سبع وتسعين وخمسمائة.
أوله: (الحمد لله أهل الحمد والثناء ... ) .
ذكر فيه: ثلاثين خطبة.
حذف في كل منها: حرفا.
أولها: بلا ألف.
والثاني: بلا باء.
وختمها: بلا نقط.
والثالث: بلا تاء.
إلى: آخر الحروف.
والخطبة الثانية: كلها من غير نقط.
والخطبة الثالثة: كلها معجمة.
إلى آخر الحروف.

(2/1128)


عدة أصحاب البداية والنهاية، في تحرير مسائل الهداية
يأتي في: الهاء.

(2/1128)


عدة الحساب
...

(2/1129)


عدة البحاث
...

(2/1129)


عدة الحاسب، وعمدة المحاسب
في الحساب.
لمحمد بن إبراهيم بن الحنبلي، الحلبي.
المتوفى: سنة 972، اثنتين وسبعين وتسعمائة.

(2/1129)


عدة الحصن
مختصره.
سبق.

(2/1129)


عدة الحكام، في شرح: (عمدة الأحكام)
يأتي.

(2/1129)


عدة السالكين، وعمدة السائرين
للإمام، أبي النصر: أحمد بن محمد المؤيد.

(2/1129)


عدة الصابرين، وذخيرة الشاكرين
في مجلد.
للعلامة، شمس الدين: محمد بن أبي بكر بن أيوب بن القيم الحنبلي.
المتوفى: سنة 751، إحدى وخمسين وسبعمائة.
أوله: (الحمد لله الصبور، الشكور، العلي، الكبير.. الخ) .
ذكر فيه: فضائل الصبر والشكر، والغنى والفقر.
قال: لما كان الإيمان نصفين: نصفه: صبر، ونصفه: شكر.
وضعت هذا الكتاب: للتعريف بشدة الحاجة إليها.
على: ست وعشرين بابا، وخاتمة.

(2/1129)


عدة العالم، والطريق السالم
لأبي نصر: عبد السيد بن محمد، المعروف: بابن الصباغ الشافعي.
المتوفى: سنة 477، سبع وسبعين وأربعمائة.

(2/1129)


عدة: الفتاوى، والمفتين
مجلدان.
أوله: (الحمد لله المتفرد بالعلاء ... الخ) .
ذكر أنه: جمع الفتاوى، والنوازل، ليكون عدة لمن يتحلى بهذا العلم وعمدة ... الخ.

(2/1129)


عدة الفوائد
...

(2/1129)


العدة في الأصول
...

(2/1129)


العدة
في فروع الشافعية.
لإبراهيم بن علي الطبري، المعروف: بأبي المكارم الروياني.
المتوفى: سنة 523.
وذكر السبكي، في (الترجمة) :
أبي محمد: عبد الرحمن بن الحسين بن محمد الطبري، أنه هو صاحب: (العدة) .
المتوفى: سنة 531، إحدى وثلاثين وخمسمائة.

(2/1129)


العدة، في معرفة رجال العمدة
يعني: (عمدة الأحكام) .
لابن الملقن المصري، الحافظ.

(2/1129)


العدة
لعلاء الدين، هو: محمود بن عبد الله المروزي.
المتوفى: سنة 606.

(2/1130)


العدة الكبرى
في الحديث.

(2/1130)


عدة المسافر، وكناية الحاضر
لأبي الحسن: أحمد بن محمد المحاملي.
المتوفى: سنة 415، خمس عشرة وأربعمائة.
وهي: في الخلاف بين الحنفية، والشافعية.
في مجلد.
منها: نسخة موقوفة، بالمدرسة الفاضلية، بالقاهرة.

(2/1130)


عدة المستعدين
في التصريف.
لعبد المجيد بن أبي الليث، محرم الزيلي.
المتوفى: سنة 1049.
أوله: (الحمد لله المنزه الصرف عن تماثيل التصريف ... الخ) .
سوده: في زمن: عثمان باشا، حين سافر إلى العجم، وقاطن في أماسية، بالخيام أياما.
أخذها عن: (شروح الشافعية) ، و (المراح) ، وغيرهما.

(2/1130)


عدة المفتين
للنسفي.

(2/1130)


عدة الناسك، في المناسك
لصاحب: (الهداية) .
لسراج الدين: عمر بن إسحاق بن أحمد الغزنوي، الهندي، الحنفي.
المتوفى: سنة 773.
نبه عليه فيها في: باب الإحرام، من الحج.

(2/1130)


عدة الواعظين، ونزهة اللاحظين
...

(2/1130)


علم العدد
...

(2/1130)


عُدَد الفَرَق وعَدَد الفِرَق
لزين الدين: سريجا بن محمد الملطي.
مات: سنة 788، ثمان وثمانين وسبعمائة.
ذكر فيه: عقيدة الثلاث والسبعين فرقة، وبيَّنها، وتخلص إلى عقيدة أهل السنة.

(2/1130)


العدد المعدودة
للشيخ، الإمام، أبي يحيى: زكريا المراغي، من علماء النصف الثاني، من القرن السادس.
أوله: (الحمد لله الذي خلق الإنسان في صورة ذاته ... الخ) .

(2/1130)


العذب الزلال، في مناقب الآل
لزين الدين: عمر بن أحمد الشماع، الحلبي.
المتوفى: سنة 936، ست وثلاثين وتسعمائة.

(2/1130)


العذب السلسل، في الحديث المسلسل
للحافظ: الذهبي.

(2/1130)


العذب المسلسل، في تصحيح الخلاف المرسل
في الروضة.
في الفروع.
رسالة.
لجلال الدين السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.

(2/1131)


علم العرافة
وهو: معرفة الاستدلال ببعض الحوادث الحالية، على الحوادث الآتية بالمناسبة، أو المشابهة الخفية، التي تكون بينهما، أو الاختلاط، أو الارتباط، على أن يكونا مَعْلُولَي أمر واحد، أو يكون ما في الحال، علة لما في الاستقبال.
وشرط كون الارتباط المذكور خفيا، لا يطلع عليه إلا الأفراد، وذلك إما بالتجارب، أو بالحالة المودعة في أنفسهم، بحيث عبر عنهم النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم -: بالمحدث، أي: المصيب بالظن والفراسة.
والحكايات فيهم: كثيرة، تجدها في كتب المحاضرات.

(2/1131)


عرائس البيان، في حقائق القرآن
للشيخ، أبي محمد: روزبهان بن أبي نصر البقلي، الشيرازي، الصوفي.
المتوفى: سنة 606، ست وستمائة.
وهو: تفسير.
على طريقة أهل التصوف.
قال: صنفته موجزا، مخففا، لا إطالة فيه، ولا إملال.
وذكرت: ما سنح لي من: حقيقة القرآن، ولطائف البيان، بألفاظ لطيفة، وعبارات شريفة.
وربما ذكرت تفسير آية لم يفسرها المشايخ.
ثم أردفت بعد قولي: أقوال مشايخي، بما عبارتها ألطف، وإشارتها أظرف.
وتركت: كثيرا منها، ليكون أخف محملا، وأحسن تفصيلا. انتهى.

(2/1131)


عرائس المجالس
في قصص الأنبياء.
لأبي إسحاق: أحمد بن محمد الثعلبي.
المتوفى: سنة 427، سبع وعشرين وأربعمائة.
أوله: (الحمد لله حق حمده ... ) .
وقال: هذا كتاب.
يشتمل على: ذكر قصص القرآن، بالشرح، والبيان.
وللشيخ، الفاضل، السيد: محمد بن بسطام الخوشابي، المعروف: بالواني أفندي.
المتوفى: سنة 1096، ست وتسعين وألف.
أيضا في قصص الأنبياء.
وهو: أحسن، وأفيد من: (عرائس الثعلبي) .
ذكر فيه: من (تفسير البيضاوي) وحواشيه، ومن: (الكشاف) وحواشيه.
سماه: (عرائس القرآن، ونفائس الفرقان) .

(2/1131)


عرائس المجالس
في مسائل الخلاف.
لأبي الطيب.. الملقّي.

(2/1131)


عرائس المجالس
لمحمد بن أحمد البصري، النحوي، المعروف: بالعجيج (بالمفجَّع) .
مات: 320 سنة.

(2/1131)


عرائس النفائس
فارسي.
منظوم.
لفريد الدين، أبي عبد الله: محمد الرودكي، الشاعر، من ندماء الملك: نصر بن أحمد الساماني.

(2/1132)


عرس نامه
للسيد، جلال الدين: فضل الله بن عبد الرحمن الأسترابادي.
المقتول: بسيف الشرع، بسبب هذا الكتاب، سنة 804، أربع وثمانمائة.

(2/1132)


عرف التعريف، بالمصطلح الشريف
لشهاب الدين: أحمد بن يحيى بن فضل الله العمري، الشافعي.
توفي: سنة 749.
وهو: مختصر (التعريف) له.
جعله على سبعة أقسام:
(1) في رتب المكاتبات.
(2) في عادات العهود.
(3) في نسخ الأيمان.
(4) في الأمانات.
(5) في نطاق كل مملكة.
(6) في مراكز البريد، والقلاع.
(7) في أصناف ما تدعوه الحاجة إليه.
أوله: (الحمد لله الذي ميز مقادير الرتب ... ) .

(2/1132)


عرف التعريف، في المولد الشريف
للشيخ، شمس الدين: محمد بن محمد بن الجزري.
توفي: سنة..
مختصر.
مع غاية وجازته.
مشتمل على: أحوال النبي - عليه السلام -، ووقايعه.
ترجمه:
حسين الواعظ.
بالفارسية.
بنوع من التفصيل.
وهو مرتب على: مقالة، ومقصدين.
أوله: (الحمد لله الذي نور أطراف الآفاق ... الخ) .

(2/1132)


عرف حد الهمة، في عرف حد الذمة
لزين الدين: سريجا بن محمد الملطي.
مات: سنة 788، ثمان وثمانين وسبعمائة.

(2/1132)


العرف الذكي، في النسب الزكي
لشمس الدين: محمد بن علي الحافظ.
المتوفى: سنة 765، خمس وستين وسبعمائة.

(2/1132)


عرف الند، في المنتخب من مؤلفات بني فهد
للشيخ: عمر بن أحمد، زين الدين الشماع، الحلبي.
المتوفى: سنة 936، ست وثلاثين وتسعمائة.

(2/1132)


عرف النفحة، في حفظ الصحة
مختصر.
أرجوزة.
منظوم.
للشيخ، أبي عبد الله: محمد الرضي، الغزي.
أوله:
حمدي لك اللهم ما لا ينقضي *

(2/1132)


العرف الوردي، في أخبار المهدي
رسالة.
للسيوطي.
لخص فيه: (الأربعين) لأبي نعيم، وزاد.
ذكره في (حاويه) تماما.

(2/1132)


العرف الوردي، في نصرة: الشيخ الهندي
لمحمد (2/ 1133) بن إبراهيم الحلبي، المعروف: بابن الحنبلي.
المتوفى: سنة 971، إحدى وسبعين وتسعمائة.
وهو رسالة.
في الرد على: عبد اللطيف المشهدي، في رده على الشيخ: شهاب الدين: أحمد الهندي، في تأليفه، على قوله تعالى: (فسحقا لأصحاب السعير) .

(2/1132)


عروة التوثيق، في النار والحريق
لقطب الدين، أبي بكر: محمد بن أحمد المكي، القسطلاني.
المتوفى: سنة 686، ست وثمانين وستمائة.
صنف في: حريق المسجد النبوي، والنار الظاهرة في الحجاز.
ذكر فيه: البدايع.

(2/1133)


العروة، لأهل الخلوة والجلوة
فارسي.
للشيخ، علاء الدولة: أحمد بن محمد السمناني.
المتوفى: سنة 736.
تم تأليفه: في الثالث والعشرين من محرم، سنة 721، إحدى وعشرين وسبعمائة، ببلدة صوفيا أباد.

(2/1133)


العروة الوثقى
للسمناني، الحلبي، وهو: أبو القاسم: علي بن محمد بن أحمد السمناني، الحنفي.
المتوفى: سنة 499.

(2/1133)


عروس الآفاق، في علم الأوفاق
ذكره: البوني.

(2/1133)


عروس الأفراح، في شرح: (تلخيص المفتاح)
مر في: التاء.

(2/1133)


عروس الأفراح، فيما يقال في الراح
للشيخ، أبي ذر: أحمد بن إبراهيم الحلبي.
المتوفى: سنة 884، أربع وثمانين وثمانمائة.
يقال: إنه أذهبه في آخر عمره.

(2/1133)


علم العروض
وهو: علم يبحث فيه أحوال الأوزان المعتبرة.
قال صدر الدين الشرواني، في (الفوائد الخاقانية) :
وهو: علم يبحث فيه عن: المركبات الموزونة، من حيث وزنها.
واعلم أن أول من اخترع هذا الفن:
الإمام: الخليل بن أحمد.
ولا حاكم في هذه الصناعة، إلا استقامة الطبع، وسلامة الذوق.
فالذوق إن كان فطريا سليقيا فذاك، وإلا احتيج في اكتسابه إلى طول خدمة هذا الفن. انتهى.
الكتب المؤلفة فيه:
(الأبيات الوافية، في القافية) .
(أرجوزة المحلي) .

(2/1133)


عروض: ابن الحاجب
أبي عمرو: عثمان بن عمر المالكي.
المتوفى: سنة 646، ست وأربعين وستمائة.
قصيدة.
سماها: (المقصد الجليل، في علم الخليل) .
في.. بيت.
أولها:
الحمد لله ذي العرش المجيد على * إلباسه من لباس فضله حللا
واعتنى عليه جماعة:
فشرحها: محمد بن محمد السفاقسي، أخو المعرب.
المتوفى: سنة 744، أربع وأربعين وسبعمائة.
وهو: شرح بسيط، بالقول.
أوله: (الحمد لله الذي وجب بحامديته ... الخ) .
ذكر فيه: أنه شرحه أولا.
وسماه: (شفاء العليل) .
ثم خرج من يده.
وشرحه ثانيا.
وسماه: (بالمورد الصافي، في شرح عروض ابن الحاجب، والقوافي) .
وابن صبيح: أحمد بن عثمان التركماني.
المتوفى: سنة 744، أربع وأربعين وسبعمائة.
والشيخ، جمال الدين: عبد الرحيم بن حسن الأسنوي.
المتوفى: سنة 772، اثنتين وسبعين وسبعمائة.
وجمال الدين: محمد بن سالم الحموي، المعروف: بابن واصل.
المتوفى: سنة 686، ست وثمانين وستمائة (697) .
شرحا وافيا.
قال الشيخ، جمال الدين، عبد الرحيم الأسنوي، في (نهاية الراغب، في شرح عروض ابن الحاجب) :
إن القصيدة المسماة: (بالمقصد الجليل، في علم الخليل) .
نظم: الأستاذ، جمال الدين، أبي عمرو: عثمان بن الحاجب.
في علم العروض والقوافي.
على بحر البسيط.
من أصنع التصانيف، وأنفع التآليف، وأجمعها.
فاستخرت الله - تعالى - في وضع شرح عليه، مفصح عن ألفاظ حاوية، لما في كثير من المبسوطات.
مشتمل على: نوعين آخرين، مهمين، أهملهما الشراح.
أحدهما: إعراب المشكل.
والثاني: ضبط ما يخشى تصحيفه، من الأبيات المستشهدات.
وذكرت أيضا: قبيل الخوض، فصلا يتضمن: قواعد، منها: ذكر الزحافات.
وشرحها:
العلامة، بدر الدين: محمود بن أحمد العيني.
مات: سنة 855، خمس وخمسين وثمانمائة.

(2/1134)


عروض: ابن القطاع
أبي القاسم: هبة الله بن الفضل الشاعر، البغدادي.
المتوفى: سنة 558، ثمان وخمسين وخمسمائة.
وهو من: المتوسطات.
(العروض البارع، بالاختصار والجامع) .
تأليف: أبي القاسم: علي بن جعفر بن علي بن محمد، المعروف: بابن القطاع السعدي، الصقلي، المصري الدار.
المتوفى: سنة 515.
أوله: (الحمد لله حمد معترف بذنبه ... الخ) .
في مجلد.

(2/1134)


عروض: ابن مالك
بدر الدين: محمد بن محمد النحوي.
المتوفى: سنة 686، ست وثمانين وستمائة.

(2/1134)


عروض: أبي الفتح
عثمان بن عيسى البلطي.
المتوفى: سنة 599، تسع وتسعين وخمسمائة.
صغيرا، وكبيرا.

(2/1135)


عروض أندلسي
وهو: أبو محمد: عبد الله بن محمد الأنصاري، الأندلسي، المعروف: بأبي الجيش الأنصاري، المغربي.
المتوفى: سنة 549.
قال فيه: وقد قصدت أن أذكر علل الأعاريض الأربع والثلاثين، والضروب الثلاثة والستين خاصة، ولا أتعرض لشيء من زحاف الحشو غالبا.
وصنعت: ستة عشر بيتا.
أول لفظة البيت يعطي: اللقب، إما: اشتقاقا، أو مضارعة تسامحا.
وآخر العروض: حرف من حروف أبيجاد ... الخ) .
واعتنى عليه جماعة أيضا:
فشرحه: عبد المحسن القيصري.
المتوفى: سنة 872.
أحسن في: ترتيبه، وضمنه: فوائد كثيرة.
أوله: (أحمد الله على أن قصر سلامة الطبع، على نوع الإنسان ... الخ) .
ذكر في أوله: الأمير سليمان الوزير ابن الأمير: طاشخون بك.
والمولى: إلياس بن إبراهيم السينوبي.
المتوفى: سنة 891.
وسماه: (فتح النقوض، في شرح العروض) .
وجلال الدين: محمد بن أحمد المحلي.
ولم يكمله.
توفي: سنة 864، أربع وستين وثمانمائة.
وداود المغربي.
المتوفى: سنة..
ومحمد بن إبراهيم الحلبي، المعروف: بابن الحنبلي.
المتوفى: سنة 972، اثنتين وسبعين وتسعمائة.
سماه: (الحدائق الأنسية، في كشف الحقائق الأندلسية) .
وشرحه:
خطير بن محمد النيسابوري.
المتوفى: سنة..
أوله: (الحمد لله الذي توافر فيضه وإحسانه..) .
والشيخ: محب الدين.. البصروي، الشافعي.
المتوفى: سنة 879، تسع وسبعين وثمانمائة.
ومن شروحه:
(الكافي) .
و (أحسن الحسنا) .
و (شرح الأندلسية) :
للشيخ: قاسم بن قطلوبغا الحنفي.
المتوفى: سنة 879.
وشرحه:
محمود بن أحمد اللارندي.
في مجلد.
مات: سنة 720، عشرين وسبعمائة.
وتقطيعه:
لشرف الدين: محمود الأنطاكي، النحوي.
ومن شروحه:
(شرح السيد: الشريف الفاسي) .

(2/1135)


عروض الأيكي
مختصر بديع.

(2/1135)


عروض الخزرجية
قصيدة.
معروفة: (بالرامزة) .
مر في: العروض، والقوافي.
قصيدة منظومة.
في البحر الطويل.
للإمام، ضياء الدين، أبي محمد الخزرجي: عبد الله بن محمد المالكي، الأندلسي.
أولها:
لك الحمد يا الله والشكر والثنا *
شرحها:
طاهر بن الحسن بن حبيب الحلبي.
مات: 808.
وشرحه:
محمد بن أبي بكر الدماميني.
المتوفى: سنة 828، ثمان وعشرين وثمانمائة.
قال: (2/ 1136) الحمد لله الذي شرح صدورنا لسلوك عروض الإسلام ... الخ.
قال: وقد كنت في زمن الصبا، مشغوفا بالنظر إلى محاسن هذا الفن، إلى أن ظفرت بالقصيدة المسماة: (بالرامزة) .
نظم: ضياء الدين، أبي محمد: عبد الله بن محمد الخزرجي.
فوجدتها: بديعة المثال.
فطفقت: أن أطلق النوم بمراجعتها، مع أني لا أجد شيخا أتطفل عليه، ولا أرى خليلا أشاركه.
ثم قدم علينا بعض طلبة الأندلس:
(بشرح على هذه المقصورة) .
لقاضي الجماعة بغرناطة، السيد، الشريف، أبي عبد الله: محمد بن أحمد الحسيني، السبتي.
فإذا هو: شرح بديع، لم يسبق إليه.
فأعرضت عما كنت كتبته، إلى أن حركت الأقدار عزمي إلى كتابة: شرح وسيط، فوق الوجيز، دون البسيط.
وسميته: (بالعيون الغامزة، على خبايا الرامزة) .
وفرغ من تبييضه: في رجب، سنة 817، سبع عشرة وثمانمائة.
وشرحه: بنقادة، من بلاد الصعيد.
وابتدأ: في أول جمادى الآخرة، من السنة.
وشرحه:
العالم: عبد الرحمن بن أبي بكر العيني.
المتوفى: سنة 893، ثلاث وتسعين وثمانمائة.
وشرحه:
أحمد بن علي بن أحمد البلَوي.
أوله: (الحمد لله الذي شرح منا لفك رموز علماء أمته صدور ... الخ) .
وهو: شرح مبسوط.
صنفه الشارح بغَلَطَه.
وفرغ في: ربيع الأول، سنة 908، ثمان وتسعمائة.
والشيخ، القاضي، أبو يحيى: زكريا بن محمد الأنصاري.
المتوفى: سنة 926، ست وعشرين وتسعمائة.
وسماه: (فتح رب البرية، بشرح القصيدة الخزرجية) .
أوله: (الحمد لله الذي وضع علم العروض ليعرف به أوزان المنظوم ... الخ) .
وبعد، فهذا شرح: الخزرجية.
المنظومة.
على البحر الطويل.
في العروض والقوافي.
وشرحه:
محمد بن خليل البصري أيضا.
وشرحه:
الشريف الأندلسي، قيل: هو أول شارح.
أوله: (الحمد لله الذي بحمده يستفتح وهو الفتاح ... الخ) .
وهو: محمد بن أحمد السبتي.
المتوفى: سنة 760، ستين وسبعمائة.
وشرحه:
محمد بن أحمد الأزنيقي، المدعو: بوحي زاده.
وسماه: (الإشارات الحائزة، لشرح حل الرامزة) .
أوله: (الحمد لله الذي وضع الميزان ... الخ) .
قال في آخره: تم تأليف هذا الشرح، في سنة 975، خمس وسبعين وتسعمائة.
وكان سنه إذ ذاك: تسعا وعشرين سنة.
وحل بعضهم: (الرامزة) .
والحل:
للشيخ، شهاب الدين: أحمد بن محمد، الشهير والده: بشكم.
أوله: (الحمد لله رب العالمين ... ) .

(2/1135)


عروض الخليل
ابن أحمد النحوي.
المتوفى: سنة 174، أربع وسبعين ومائة.
وهو أول من فتح الباب في هذا الفن.
كما مر.

(2/1136)


عروض الساوي
قصيدة لامية.
تضاهي الحاجبية.
لصدر الدين: محمد بن ركن الدين: محمد الساوي.
المتوفى: سنة..
أولها: (2/ 1137)
بحمد المليك الحق ذي الطول والعلا *وشكر أياديه أفتتح متفألا
شرحها شمس الدين: محمود بن عبد الرحمن الأصفهاني.
المتوفى: سنة 749، تسع وأربعين وسبعمائة.
وبدر الدين: محمود بن أحمد العيني.
توفي: سنة 855.
أوله: (الحمد لله حمدا كثيرا ... ) .
توفي سنة 855، خمس وخمسين وثمانمائة.
ذكر فيه: أنه شرح شرحا وسطا.
مسمى: (بكتاب الحاوي، في شرح قصيدة الساوي) .
كتب المتن: بالأحمر.
والشرح: بالأسود.
عدتها: ثلاثمائة.
قال المصنف في آخره:
وإذ كملت حسناء عدتها ترى * مئات ثلاثا فاشكروا الله ذا العلا
قال الشارح: حسناء: اسم هذه القصيدة ظاهرا، إذ لو كانت صفة لها، لقال: وإذ كملت الحسناء، على تقدير هذه القصيدة الحسناء.
قال في آخره: فرغت يمين مؤلفه، من غرة الشهر، إلى آخر أيام البيض.
وشرحها:
..القزويني.
وشرحها:
عبيد الله (عبد الله) بن عبد الكافي بن عبد المجيد العُبيدي.
المتوفى: سنة 901.
أوله: (أما بعد حمدا لله - سبحانه وتعالى - مسبب الأسباب ... الخ) .
وهو: شرح كبير.
ثم شرحه: شرحا صغيرا.
محتويا على: المقاصد.
مقتصرا على: حل مشكل القصيدة، وبيان ما أجمله.
وسماه: (الكافي، في علمي العروض القوافي) .
أوله: (الحمد لله الوافر الوافي بذاته ... الخ) .
وشرحه:
نجم الدين: سعيد بن محمد السعيدي.
وشرح (عروض الساوي) :
عمر بن عبد الرحمن بن عمر العروضي، الكرخي.
المتوفى: سنة 699.
أوله: (الحمد لله الذي عدل موازين العدل ... الخ) .
وسماه: (بالدرة الفريدة، في شرح القصيدة) .

(2/1136)


عروض: أبي عثمان المازني
بكر بن محمد النحوي.
المتوفى: سنة 249، تسع وأربعين ومائتين.
وصنف:
الوحيد التبريزي.
مختصرا.
فارسيا.
لابن أخيه.
وسماه: (المختصر) .
ومن المبسوطات:
(عروض الخطيب التبريزي)
المسمى: (بالوافي) .
والأمين المحلي.

(2/1137)


عروض علي
ابن حسام الدين الآماسي.
تركي.

(2/1137)


عروق الذهب، من أشعار العرب
لأبي عامر: فضل بن إسماعيل الجرجاني.

(2/1137)


عريضة اللطائف
فارسي.

(2/1137)


علم العزائم
العزائم: مأخوذ من: العزم، وتصمم الرأي، والانطواء على الأمر، والنية فيه، والإيجاب على الغير.
يقال: عزمت عليك، أي: أوجبت عليك، وحتمت عليك.
وفي الاصطلاح: الإيجاب والتشديد، (2/ 1139) والتغليظ على الجن والشياطين، ما يبدو للحائم حوله المتعرض لهم به.
وكلما تلفظ بقوله: عزمت عليكم؛ فقد أوجب عليهم: الطاعة، والإذعان، والتسخير، والتذليل لنفسه.
وذلك من الممكن الجائز عقلا، وشرعا، ومن أنكرهما: لم يعبأ به.
لأنه يفضي على إنكار قدرة الله - سبحانه وتعالى -، لأن التسخير والتذليل إليه، وانقيادهم للإنس، من بديع صنعه.
وسُئل: آصف بن برخيا: هل يطيع الجن والشياطين الإنس بعد سليمان - عليه السلام -؟
فقال: يطيعونهم ما دام العالم باقيا، وإنما يتسق بأسمائه الحسنى، وعزائمه الكبرى، وأقسامه العظام، والتقرب إليه في السير المرضية.
ثم هو في أصله، وقاعدته، على قسمين:
محظور، ومباح.
الأول: هو السحر المحرم.
وأما المباح: فعلى الضد، والعكس.
إذ لا يستثمر منه شيء، إلا: بورع كامل، وعفاف شامل، وصفاء خلوة، وعزلة عن الخلق، وانقطاع إلى الله - تعالى -.
وقد علمت أن التسخير إلى الله - تعالى -.
غير أن المحققين اختلفوا في كيفية اتصاله بهم منه - تعالى -
فقيل: على نهج لا سبيل لأحد دونه - عز وجل -.
وقيل: بالعزيمة، كالدعاء، وإجابته.
وقيل: بها، والسير المرضية.
وقيل: بالجواسيس الطائعين، المنهيين المتهيئين.
وقيل: بالمحتبسة، والسيارة.
وقيل: بالعمّار.
هذا ما يعتمد من كلام المحققين.
قال (فخر الأئمة) : أما الذي عندي أنه إذا استجمع الشرائط، وصوب العزائم، صيرها الله - تعالى - عليهم نارا عظيمة، محرقة لهم، مضيقة أقطار العالم عليهم، كيلا يبقى لهم ملجأ، ولا متسع، إلا الحضور والطاعة، فيما يأمرهم به وأعلى من هذا، أنه إذا كان ماهرا، مسيرا في سيره الرضية، وأخلاقه الحميدة المرضية، فإنه - تعالى - يرسل عليهم ملائكة أقوياء، غلاظا شدادا، ليزجروهم، ويسوقوهم إلى طاعته، وخدمته.
وأثبت المتكلمون، وغيرهم من المحققين: هذه الأصول.
حيث قالوا: ما يمنع من أن يكون من الكلام من أسماء الله تعالى، أو غيرها في الكتب، والعزائم والطلسمات، ما إذا حفظه الإنسان، وتكلم به، سخر الله - تعالى - بعض الجن، وألزم قلبه طاعته، واختاره بما طلب منه من الأمور الكائنة، فيما عرفه الجني وشاهده، ليخبر به الإنسي.
وهذا هو بيان قول من قال: إن منهم منهيين، وجواسيس.
قالوا: وطاعتهم للإنس غير ممتنعة، في عقل، ولا سمع من الشامل.

(2/1137)


عز العزلة
لعبد الكريم، بن محمد السمعاني.
المتوفى: سنة 562، اثنتين وستين وخمسمائة.

(2/1139)


العزى، في التصريف
للشيخ، عز الدين، أبي الفضائل: إبراهيم بن عبد الوهاب بن عماد الدين بن إبراهيم الزنجاني.
المتوفى: بعد سنة 655، خمس وخمسين وستمائة.
وهو مختصر.
متداول نافع.
وشرحه:
العلامة، سعد الدين: مسعود بن عمر القاضي، التفتازاني.
المتوفى: سنة 791، إحدى وتسعين وسبعمائة.
أضاف إليه: فوائد شريفة، وزوائد لطيفة.
وهو: أول تآليفه.
أتمه: في شهر شعبان، سنة 738، ثمان وثلاثين وسبعمائة.
أوله: (إن أروى زهر يخرج في رياض الكلام ... الخ) .
وصنف:
السيوطي.
حاشية: على: (شرح السعد) .
وسماها: (الترصيف، حاشية على شرح التصريف) .
ذكره في: (فهرس مؤلفاته) .
وعليه حاشية:
لشمس الدين: محمد بن علي الحلبي، العرضي، المعروف: بابن هلال النحوي.
سماها: (بالتطريف، على شرح التصريف) .
المتوفى: سنة 933، ثلاث وثلاثين وتسعمائة.
وصنف:
المولى: محمد بن إبراهيم الحلبي، المعروف: بابن الحنبلي.
المتوفى: سنة 971، إحدى وسبعين وتسعمائة.
حاشية على تلك الحاشية.
وسماها: (التعريف، على تغليط التطريف) .
قال في (تاريخه) : محوته بعد أن أكتب.
وله: حاشية.
سماها: (مستوجبة التشريف، بتوضيح شرح التصريف) .
أولها: (نحمد من بتوفيقه تصريف المعاني على النحو الصحيح ... الخ) .
وعلى: (شرح سعد الدين) .
حاشية.
للشيخ، ناصر الدين، أبي عبد الله: محمد.
المتوفى: سنة 958.
وعلى هذه الحاشية:
حاشية.
لتلميذه، الشيخ، شهاب الدين: أحمد بن قاسم العبادي.
المتوفى: سنة 994.
جمعها:
تلميذه: أحمد بن محمد الخفاجي، الخطيب.
وعلى: (شرح السعد) .
حاشية أيضا:
للشيخ، ناصر الدين: إبراهيم اللقاني.
المتوفى: سنة 1041، إحدى وأربعين وألف.
سماها: (خلاصة التعريف، بدقائق شرح التصريف) .
وجمع:
كمال الدين دده خليفة، المعروف: بقره دده.
شيئا كثيرا على: (شرح السعد) ، بالاستطراد.
فصار: مجموعة، لطيفة، مفيدة.
يقال لها: (دده جونكي) .
توفي المزبور: سنة 973، ثلاث وسبعين وتسعمائة.
وشرحه:
أحمد بن محمد، المعروف: بابن الملا الحلبي.
المتوفى: حدود سنة 990.
وشرح:
عماد الدين، أبو الفداء: إسماعيل بن إبراهيم بن جماعة الكناني.
المتوفى: سنة 861، إحدى وستين وثمانمائة.
وشرح:
الإمام، الملقب: بالمعظم، يحيى بن إبراهيم بن عبد السلام الزنجاني.
المتوفى: سنة ...
شرحا، مجردا بالقول.
أوله: (الحمد لله على جزيل نعمائه السابغة ... الخ) .
وشرحه:
المولى: مصطفى بن يوسف، المعروف: بخواجه زاده، البرسوي.
المتوفى: سنة 893، ثلاث وتسعين وثمانمائة.
لما صار معلما، للسلطان: محمد الفاتح.
وقرأ عليه: المتن.
وشرحه:
الشيخ: محمد الشربيني، الخطيب.
المتوفى: سنة 973، ثلاث وسبعين وتسعمائة.
شرحا ممزوجا.
أوله: (نحمدك يا من منَّ بالفضل على من يشاء من عباده ... الخ) .
ذكر فيه: (2/ 1140) أنه شرح في قبر الشافعي.
وسماه: (الفتح الرباني، في حل ألفاظ تصريف عز الدين الزنجاني) .
وشرحه:
أحمد بن محمود الجيلي، الأصفهيدي.
كبيرا، وصغيرا.
وأول صغيره: (الحمد لله الذي هو مصدر الكائنات ... ) .
اختصره من: (شرحه الكبير) بالقول.
وشرحه:
سراج الدين: محمد بن عمر الحلبي.
مات: سنة 850، خمسين وثمانمائة.
وشرح (الشرح) :
لسعد الدين الطبلاوي، هو: منصور، سبط ناصر الدين الطبلاوي.
المتوفى: سنة 1014.
سماه: (طالع السعد) .
أوله: (إن أجلى ما رمقته عيون العيون.. الخ) .
في مجلد.
وعلى: (شرح سعد الدين) .
حاشية:
لسعد الله البردعي.
وحاشية:
لمحمد بن القاسم الغزي.
أولها: (الحمد لله رب العالمين..) .
وحاشية:
لقاسم بن قطلوبغا الحنفي.
المتوفى: سنة 879، تسع وسبعين وثمانمائة.
ومن شروحه:
شرح بالقول.
أوله: (الحمد لله المنزه عن الحذف والإبدال ... الخ) .
للحاج: إبراهيم بن عكاشة الجيلي.
ومن شروحه:
(نزهة الناظر بالطرف، في شرح علم الصرف) .
لشمس الدين: محمد بن الشيخ، زين الدين: قاسم بن علي الغزي.
المتوفى: سنة 918.
وهو: شرح ممزوج.
أوله: (الحمد لله الذي صرف الرياح بإرادته ... الخ) .
قال: هذا شرح وضعته على: (شرح: الإمام، سعد الدين: مسعود بن عمر التفتازاني) .

(2/1139)


عزل الطرف
مجلد.
لتاج الدين: علي بن أنجب البغدادي.
مات: سنة 674، أربع وسبعين وستمائة.

(2/1140)


العزيز المحلي
من المحاضرات على.. أبواب.
تأليف: محمد بن عبد الله بن حسن.
المتوفى: سنة ...
لعزيز الدين الكميلي.

(2/1140)


العزيزي
في غرائب القرآن.
للشيخ، الإمام، أبي بكر: محمد بن عزيز السبحستاني.
المتوفى: سنة 330، ثلاثين وثلاثمائة.

(2/1140)


العزيزي
هو كتاب (المسالك والممالك) .
يأتي.

(2/1140)


العشاريات
وهي: ثلاثة أحاديث.
خرجها: جلال الدين السيوطي.
وحدث بها في رحلته: بطوح، ودمياط.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
قال: اعتنى أهل الحديث بتخريج عواليهم وأرفعها، فخرجوا الثلاثيات، ثم الرباعيات، ثم الخماسيات، ثم السداسيات، إلى العشاريات.
وممن خرجها قبل الثمانمائة:
الزين العراقي.
وبعده جماعة منهم:
ابن حجر.
فكان أكثر ما يقع لي عاليا، أحد عشر، لكون زماني بعيدا، وقد فحصت، فوقع لي أحاديث يسيرة عشارية.

(2/1140)


عشاريات
ابن عرفة.
تخريج: الزين رضوان.

(2/1140)


العشر الجلالية
يعني جلال الدين: محمد بن أسعد الدواني.
المتوفى: سنة 908، ثمان وتسعمائة.
وعليها رد:
لمير، غياث الدين: منصور بن محمد الشيرازي.
في (مجموعة الرسائل) .

(2/1141)


عشرة الحداد
وهو: عشرة مشهورة بين المحدثين.
عن عشر ترجمة، خرجها الحداد.

(2/1141)


عشرة العاشر
لأبي الفضل: أحمد بن علي بن حجر العسقلاني.
المتوفى: سنة 852، اثنتين وخمسين وثمانمائة.

(2/1141)


عشرت نامه
تركي.
منظوم.
لرواني الشاعر: إلياس بن عبد الله الأدرنه وي، المتخلص: برواني الكاتب، الشاعر.
المتوفى: سنة 930.

(2/1141)


كتاب العشق
أبسال وسلامان.

(2/1141)


عشق نامه
فارسي.
منثور.
للسيد: محمد الحسيني، الملقب: بكيسودار.
المتوفى: سنة 825.
أوله: (الحمد لله مضيء الشمس، منور القمر، مظهر الملك ... الخ) .

(2/1141)


عشق نامه
لبلاطي أفندي.

(2/1141)


عصمة الأنبياء
لفخر الدين الرازي.
أوله: (الحمد لله المتعالي بجلال أحديته، عن مسارح الخواطر ... الخ) .
وهو: مختصر.
مرتب: على فصول.

(2/1141)


عصمة الأنبياء، وتحفة الأصفياء
للشيخ: أحمد بن الشيخ، مصلح الدين، الشهير: بالمركز.
وابن السيف الكرمياني.
مبوبة على: أبواب ثلاثة، ومفصلة على: ستين فصلا.
كل باب يحتوي: عشرة فصول.

(2/1141)


عصمة الإنسان، من لحن اللسان
في النحو.
لولي الدين، أبي عبد الله: محمد بن أحمد.. البلوي، الديباجي.
المتوفى: سنة....
شرحها.

(2/1141)


عصمة الإنسان
لعبد الخالق بن علي بن الفرات المالكي.
المتوفى: سنة 794.
سماه: (تيسير عصمة الإنسان) .

(2/1141)


العصمة، عن الخطأ في نقص القسمة
للشيخ: قاسم بن قطلوبغا الحنفي. (2/ 1142)
المتوفى: سنة 979، تسع وسبعين وتسعمائة.
ذكرها المقدسي أيضا في (فتاواه) ، في مسألة:
وقف الأولاد.

(2/1141)


العضدي
(الإيضاح في النحو) .
ألفه: لعضد الدولة.
كما مر في الألف (في النحو) .
للإمام، أبي علي: الحسن بن أحمد الفارسي، النحوي.
المتوفى: سنة 877، سبع وسبعين وثمانمائة.
ألفه لعضد الدولة.

(2/1142)


العطايا السنية
في: طبقات فقهاء اليمن، وأعيانها.
للملك، الأفضل: عباس بن الملك، المجاهد: علي، صاحب اليمن.
المتوفى: سنة 778، ثمان وسبعين وسبعمائة.

(2/1142)


عطر العروس، وأنس النفوس
لأبي بكر بن أحمد الحلبي، العطار.
المتوفى: سنة 858، ثمان وخمسين وثمانمائة (968) .
وهو: في مقاطيع ديوانه.

(2/1142)


عطف الألف والمألوف
للشيخ، الإمام، أبي الحسن: علي بن محمد الديلمي.
المتوفى سنة: ...

(2/1142)


العظات الموقظات
لعثمان بن عيسى البلطي، الموصلي.
المتوفى: سنة 559، تسع وتسعين وخمسمائة.

(2/1142)


عظة الألباب
لمحيي الدين الغرناطي.

(2/1142)


عظم وسيلة الإصابة، في صنعة الكتابة
منظومة.
للشيخ، برهان الدين: إبراهيم بن عمر البقاعي.
المتوفى: سنة 885، خمس وثمانين وثمانمائة.
ذكر فيه: أن (منظومة) نور الدين، أبي الثناء: محمود بن أحمد بن خطيب الدهشة، المصري، الحنفي، الحموي.
في: الخط، والشكل، والنقط.
نظر في شرحها.
فرأى فيه: زيادات، فنظم.

(2/1142)


عقائد السنوسي
المسماة: (بأم البراهين) .
مر.
و (عقيدة أهل التوحيد) .
مع شرحه.
يأتي.

(2/1142)


العقائد الشيبانية
قصيدة ألفية.
للإمام، أبي عبد الله: محمد الشيباني.
وشرحها:
الشيخ: علوان علي بن عطية الحموي، الشافعي.
المتوفى: سنة 936، ست وثلاثين وتسعمائة، المدفون بحماه.
وسماه: (بديع المعاني، في شرح عقيدة الشيباني) . (2/ 1143)
وقد اعتنى بحفظها جمع، واحتاجوا إلى تأليف شرح، فوضعت بعد الاستخارة.
وكان فيما ظهر لنا، فهو أول شرح ألف عليها. انتهى.
أقول: وهو شرح مبسوط، بعد شرح: النجم بن قاضي عجلون.
وشرحها: أبو البقاء الأحمدي، الشافعي.
وسماه: (المعتقد الإيماني، على عقيدة الإمام الشيباني) .
أوله: (الحمد لله وكفى ... الخ) .
وشرحها:
الشيخ: محمد بن علي بن محمد علان، المكي.
المتوفى: سنة 1057، سبع وخمسين وألف.
وسماه: (بديع المعاني) .
كما صرح به في شرح الطريقة.

(2/1142)


عقائد الشيخ الأكبر
محيي الدين: محمد بن علي، المعروف: بابن عربي.
المتوفى: سنة 638، ثمان وثلاثين وستمائة.

(2/1143)


عقائد الشيخ عز الدين
عبد العزيز بن عبد السلام.
المتوفى: سنة 660، ستين وستمائة.
شرحه:
الإمام، ولي الدين: محمد بن أحمد الديباجي.
المتوفى سنة: ...
أوله: (الحمد لله مرشد العقول والأفهام ... الخ) .
وسماه: (إفهام الأفهام، معاني عقيدة شيخ الإسلام) .

(2/1143)


عقائد الطحاوي
وهو: الإمام: أحمد بن جعفر الحنفي.
المتوفى: سنة 321، إحدى وعشرين وثلاثمائة.
وسمى كتابه هذا: (بيان السنة والجماعة) .
وله شروح، منها:
شرح:
شجاع الدين: هبة الله بن أحمد بن معلى، التركستاني.
المتوفى: سنة 736، ست وثلاثين وسبعمائة.
ونجم الدين: بكبرس بن يلنقلج، التركي.
المتوفى: سنة 652، اثنتين وخمسين وستمائة.
في مجلد كبير.
وسماه: (النور اللامع، والبرهان الساطع) .
وشرحه:
صدر الدين: علي بن محمد بن العز الأذرعي، الدمشقي، الحنفي.
المتوفى: سنة 742، اثنتين وأربعين وسبعمائة.
وشرحه:
محمود بن أحمد بن مسعود القونوي، الحنفي.
المتوفى: سنة 770، سبعين وسبعمائة.
بالقول.
شرحا بسيط.
أوله: (حمدا لله المتوحد بكمال صمديته المنفرد ... الخ) .
وسماه: (القلائد، في شرح العقائد) .
والقاضي، سراج الدين: عمر بن إسحاق الهندي، الحنفي.
المتوفى: سنة 773، ثلاث وسبعين وسبعمائة.
رتب الأصل على: مقدمة، ومهمات، وتتمة.
وفي مقدمته: عشر تنبيهات.
وشرحه:
المولى، أبو عبد الله: محمود بن محمد بن أبي إسحاق الفقيه، الحنفي، القسطنطيني.
المتوفى سنة: ...
أوله: (الحمد لله الذي هدانا لهذا ... الخ) .
أتمه: سنة 916، ست عشرة وتسعمائة.
وشرحه:
المولى: كافي الحسن البسنوي، الأقحصاري.
المتوفى: سنة 1025، خمس وعشرين وألف.
شرحا مفيدا.
وسماه: (نور اليقين، في أصول الدين) .
أتمه: عند المحاصرة، تحت قلعة أسترغون.
سنة: 1014، أربع عشرة وألف، قبل الفتح بيومين.

(2/1143)


العقائد العضدية
للقاضي، عضد الدين: عبد الرحمن بن أحمد الإيجي.
المتوفى: سنة 756، ست وخمسين وسبعمائة.
أوله: (الحمد لله على نواله ... ) .
وهي: مختصرة مفيدة.
ولما أتم، قضى نحبه بعد اثني عشر يوما، فيكون آخر تآليفه.
كذا في بعض الشروح.
واعتنى عليه الفضلاء، فشرحه:
جلال الدين: محمد بن أسعد الصديقي، الدواني.
المتوفى: سنة 908، ثمان وتسعمائة.
قال: إن (العقائد العضدية) لم تدع قاعدة من أصول العقائد الدينية، إلا وأتت عليها.
ولم تترك من أمهاتها، ومهمات مسألة إلا وقد صرحت بها، أو أومأت إليها ... الخ.
وفرغ عنه: في ربيع الأول، سنة 905، خمس وتسعمائة، ببلدة جيرون.
وهو: آخر تأليف الجلال، كما قيل.
وعليه حاشية:
للمولى: يوسف بن محمد خان القره باغي، المحمد شاهي.
المتوفى: في نيف وثلاثين وألف.
كتبها: في حدود سنة 1000، ألف.
أوله: (كيف لا أحمد، وكيف أحمد ... الخ) .
ثم إنه لما رأى (تعليقة الخلخالي) وطالع، وجد متوجها فيها إلى ما كتبه، فاستأنف العمل، وعلق على الشرح: بقال.
وعلى (تعليق الخلخالي) : بقوله.
وسماها: (تتمة الحواشي، في إزالة الغواشي) .
أوله: (لك الحمد يا متمم كل الأمور ... ) .
وفرغ: في شوال، سنة 1033، ثلاث وثلاثين وألف، ببخارا.
وعليه حاشية:
لحسين الخلخالي، الحسيني.
المتوفى: سنة 1014، أربع عشرة وألف.
أوله: (الحمد لله الذي هدانا لمنهج الرشيد ... الخ) .
وعليه حاشية:
للمولى: أحمد بن محمد، حفيد التفتازاني.
المتوفى: سنة 906، ست وتسعمائة.
وفيه كلمات منقولة من كلام: مير صدر الشيرازي.
والمولى: حكيم شاه بن محمد بن مبارك القزويني.
المتوفى: في حدود سنة 920، عشرين وتسعمائة.
وصنف:
المولى، عصام الدين: إبراهيم بن محمد الأسفرايني.
شرحا مبسوطا.
وتوفي: سنة 945، ثلاث وأربعين وتسعمائة.
وكتب على أوله:
أبو بكر بن محمد، والد جلال الدين السيوطي.
شرحا.
وتوفي: سنة 855، خمس وخمسين وثمانمائة.
وشرح:
العلامة: علي بن محمد السيد، الشريف، الجرجاني.
المتوفى: سنة 816، ست عشرة وثمانمائة.
وعليه حاشية:
لعلاء الدين: علي الطوسي.
توفي: سنة 887.
ومحمد بن فرامرز، المعروف: بملا خسرو.
المتوفى: سنة 862، خمس وستين وثمانمائة.
وأحمد بن موسى، المعروف: بالخيالي.
المتوفى: بعد سنة 862، اثنتين وستين وثمانمائة.
وهذه غير: (حاشية شرح العقائد) .
والمولى، مصلح الدين: مصطفى القسطلاني.
المتوفى: سنة 901، إحدى وتسعمائة.
وشرحه:
محيي الدين: محمد بن سليمان الكافيجي.
المتوفى: سنة 879، تسع وسبعين وثمانمائة.
ولبعض أهل الهند:
شرح ممزوج.
أوله: (سبحانك يا نور النور ... الخ) .
ألفه باسم: السلطان (2/ 1145) محمود الشاه.
ومن شروحه:
(القواعد الشمسية، في شرح العقائد العضدية) .
لافتخار الدين: محمد الدامغاني.
ألفه: للصاحب، الأعظم، شمس الدين: محمد الدامغي.
وهو: شرح ممزوج (كالجلال) .
أوله: (الحمد لله الذي أحكم مباني الأحكام ... الخ) .

(2/1144)


عقائد الفقهاء
وشرحه.

(2/1145)


عقائد الفيروز أبادي
....

(2/1145)


عقائد النسفي
وهو: الشيخ، نجم الدين، أبو حفص: عمر بن محمد.
المتوفى: سنة 537، سبع وثلاثين وخمسمائة.
وهو: متن متين.
اعتنى عليه جماعة من الفضلاء، فشرحه:
العلامة، سعد الدين: مسعود بن عمر التفتازاني.
المتوفى: سنة 791، إحدى وتسعين وسبعمائة.
وفرغ منه: في شعبان، سنة 768، ثمان وستين وسبعمائة.
قال: إن المختصر المسمى: (بالعقائد) ، يشتمل على غرر الفوائد، في ضمن فصول هي: للدين قواعد وأصول، مع غاية من التنقيح والتهذيب ... الخ.
ثم شرح:
المولى: رمضان بن محمد.
هذا الشرح.
في مجلد.
وتوفي سنة: ...
وهو مشهور: (بحاشية رمضان أفندي) .
وصنف غيره:
وهو: الشيخ: محمد بن محمد، الشهير: بابن الغرس الحنفي.
المتوفى: سنة 932، اثنتين وثلاثين وتسعمائة.
شرحا: (كشرح رمضان) .
فرغ من تأليفه: في رمضان، سنة 887، سبع وثمانين وثمانمائة.
وهو: شرح نافع أيضا.
ومن حواشي (شرح العقائد) حاشية:
المولى: أحمد بن موسى، الشهير: بخيالي.
المتوفى بعد: سنة 860 ستين وثمانمائة (862) .
وهي مقبولة.
سلك فيها: مسلك الإيجاز، يمتحن بها الأذكياء من الطلاب.
يقال: مأخذه: (حاشية بن أبي الشريف القدسي) .
من: تلامذة ابن الهمام.
مات: 903.
وقال في تاريخ تأليفه، في أواخر رمضان، سنة 862، اثنتين وستين وثمانمائة:
حَلٌّ سُوِّدَ لشرح العقايد.
أوله: (أما بعد الحمد لمستأهله ... الخ) .
قال: فدونك أيها الساري بهذا النبراس، كتاب فيه نور وهدى للناس، أرشدك إلى المكامن الخفية، من شرح (العقائد النسفية) .
يقال أنه: صنفه وقت تدريسه في مدرسة: فلبه، حين ذهب إلى بعض جبالها، لتبديل الهواء في الصيف.
جعله هدية للوزير: محمود باشا.
ولم يرض بذلك السلطان: محمد الفاتح.
وحاشية:
المولى، مصلح الدين: مصطفى القسطلاني.
المتوفى: سنة 901، إحدى وتسعمائة.
أولها: (الحمد لمن وجب له الوجود ... الخ) .
وهو مشهور (بحاشية الكستلي) .
وحاشية أخرى:
لصالح الدين.
وحاشية:
المولى، علاء الدين: علي بن محمد، المعروف: بمصنفك.
المتوفى: سنة 871، خمس وسبعين وثمانمائة.
وهي: حاشية صغيرة.
وحاشية:
المولى: محمد بن مانياس.
وكان من علماء دولة السلطان: مراد (2/ 1146) بن السلطان محمد خان.
وحاشية:
المولى: صلاح الدين، معلم السلطان: بايزيد بن محمد خان.
كتبها: حين أقرأه.
وهي: مقبولة جدا.
وحاشية:
المولى، عصام الدين: إبراهيم بن محمد الأسفرايني.
المتوفى: سنة 945، خمس وأربعون وتسعمائة، (943) .
وأول (حاشية العصام) :
(الحمد لله الذي دعانا إلى دار السلام ... الخ) .
وهي: حاشية تامة لطيفة العبارة، دقيقة الإشارة، كما هو دأب المحشي في مؤلفاته.
أكبر حجما من: (حاشية الخيالي) ، و (الكستلي) .
وحاشية أخرى:
للمولى: إلياس بن إبراهيم السينابي.
توفى سنة: ...
أوجز في التحرير، مع إيفائه المراد بأحسن التعبير.
وحاشية:
المولى: محمد بن عوض، المنسوب بين العلماء إلى الهداية.
المتوفى سنة: ...
أولها: (الحمد لمن أعطى نوره مع الإيمان ... ) .
وحاشية:
المولى: أحمد بن عبد الله القريمي.
المتوفى: سنة 943، ثلاث وأربعين وتسعمائة. (862) .
من علماء الدولة الفاتحية.
وحاشية:
المولى، شمس الدين: قره جه أحمد.
المتوفى: سنة 854، أربع وخمسين وثمانمائة.
وحاشية:
المولى، كمال الدين: إسماعيل القرماني، المعروف: بقره كمال.
المتوفى سنة: ...
وهي على: (حاشية الخيالي) .
وشرح الشرح:
للمولى، محيي الدين: محمد، الشهير: ببير الوجه، من علماء الدولة الفاتحية.
وكان معلما للسلطان: بايزيد.
المتوفى سنة: ...
وحاشية:
المولى، سنان الدين: يوسف الحميدي.
المتوفى: سنة 912، اثنتي عشرة وتسعمائة.
وحاشية:
المولى، علاء الدين: علي العربي.
المتوفى: سنة 901، إحدى وتسعمائة.
وحاشية:
لطف الله بن إلياس الرومي.
بعد: سنة 930، ثلاثين وتسعمائة.
على: (حاشية الخيالي) .
أولها: (نحمد الله ولي التوفيق ... الخ) .
قال المولى لطفي بكزاده:
هذا تصنيف نازل الدرجة، لا يليق صدوره، ممن كان في تلك المرتبة.
واعتذر صاحب: (الشقائق) ، بأنه كتب في أوائل حاله. س
وحاشية:
المولى: خضر شاه الرومي، المنتشاوي.
المتوفى: سنة 853، ثلاث وخمسين وثمانمائة.
وحاشية:
المولى، محيي الدين: محمد بن إبراهيم النكساري.
المتوفى: سنة 901، إحدى وتسعمائة.
وحاشية:
القاضي، شهاب الدين: أحمد بن يوسف الحصنكيفي، السندي.
المتوفى: سنة 895، خمس وتسعين وثمانمائة.
سماه: (بتحفة الفوائد، لشرح العقائد) .
وحاشية:
المولى، حكيم شاه: محمد بن مبارك القزويني.
المتوفى: في حدود سنة 920، عشرين وتسعمائة.
وحاشية:
الشيخ: رمضان بن عبد المحسن، المعروف: ببهشتي.
المتوفى: سنة 979، تسع وسبعين وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله المتكلم بالكلام ... الخ) .
وهي: على (حاشية الخيالي) .
وللشيخ: محمد بن قاسم الغزي، الشافعي، المعروف: بابن الغرابيلي.
المتوفى: سنة 918، ثمان عشرة وتسعمائة.
صنف: (حاشية كاملة) .
أولها: (أما بعد حمدا لله الذي ... الخ) .
وعلى (حاشية الخيالي) :
حاشية: (2/ 1147) المولى، الشهير: بقول أحمد.
أوله: (سبحانك اللهم وبحمدك على آلائك ... ) .
وهي: حاشية دقيقة، متداولة بين الأعجام، وهي أصعب وأدق من: (بحر الأفكار) .
و (بحر الأفكار) مع (حاشية الخيالي) ، كالشرح مع المتن الممزوج.
لحسن بن حسين بن محمد، المدرس بمدرسة من مدارس مصر.
ألفه: لإياس باشا.
والتزم في مقاطع الكلام، إيراد هو الأول.
أوله: (الحمد لمختار دل على إيجاب ذاته ... الخ) .
وكذا: (حاشية قره كمال) ، مع: (حاشية الخيالي) .
لكنه أورد المتن، بأن: يقال قوله، وفي آخره: هذا كلامه.
و (بحر الأفكار) : أدق منه، وأفيد.
أول (حاشية) : قره كمال، وهو: إسماعيل بن بالي:
(الحمد لذي المن والإحسان ... الخ) .
وللمولى، العالم: محمد المرعشي، المعروف: بساجقلي زاده.
المتوفى: سنة 1150، خمسين ومائة وألف.
(حاشية) على الثلاثة.
أعني: (الشرح) ، و (حاشية الخيالي) ، و (قول أحمد) .
ولم يرتب، ولم يبيض.
ثم رتبها:
تلميذه: عبد الرحمن العينتابي، بأمره.
وكان قد عبر عن قول أحمد: بقوله، وعن الخيالي: بقال الخيالي، وعن الشرح: بقال الشارح.
ومن الحواشي على شرح العقائد:
حاشية.
أولها: (الحمد لله الذي علمنا قواعد العقائد الدينية ... ) .
كتبها للسلطان: محمد خان.
ومن الحواشي على (الخيالي) :
حاشية: خواجه زاده.
وحاشية: حسن جلبي بن الفناري.
وعلى (الشرح) :
حاشية:
للشيخ، عز الدين: محمد بن أبي بكر بن جماعة.
المتوفى: سنة 819، تسع عشرة وثمانمائة.
وفي (برهان التمانع) .
رسالة.
لبعض الخراسانيين.
وهو: عبد اللطيف بن محمد بن أبي الفتح الكرماني، ثم الخراساني.
لم يفرق فيها بين الملازمة العادية، وبين الملازمة العقلية.
فبنى جميع كلامه على عدم هذا الفرق، فضل، وأضل.
ولعل هذا الرجل ممن أنكر المنطق، ونادى بجهله، كالسيوطي.
وهو يزعم أنه مصيب في تخطئة مثل سعد الدين.
هيهات هيهات، شتان بين النيل والفرات.
وذكر في أوله: أنه وقع في شرح العقائد بعض مسائل، ليس على نهج اعتقاد أهل السنة، منها مسألة التصديق، فإنه ادعى أن التصديق الشرعي، والتصديق المنطقي، كلاهما واحد.
وذكر أنه كتب أيضا:
رسالة.
في بيان فساده.
ومن الحواشي على (شرح العقائد) :
(مطلع بدور الفوائد، ومنبع جواهر الفرائد) .
لمنصور الطبلاوي، الشافعي.
أوله: (نحمدك يا من توحد بجلال ذاته ... الخ) .
ذكر فيها أن منها:
(حاشية السبكي) ، و (ابن العرس) .
وحاشية: الشيخ: الغزي، والبقاعي.
وشيخ الإسلام: زكريا الأنصاري.
والشيخ: ناصر الدين اللقاني.
وشيخه: بدر الدين الفيومي.
وتلميذه: الشيخ: نور الدين البخاري.
ومن حواشي: (شرح العقائد) :
حاشية: المولى: أحمد البردعي.
وهي: حاشية ممزوجة، (كحاشية رمضان) .
أولها: (الحمد لله الذي نصب (2/ 1148) رايات وجوب وجوده، في كواهل ... الخ) .
علقها، وأهداها إلى السلطان: خليل الله بن الشيخ: إبراهيم الشرواني.
ووصل فيها: إلى بحث الإيمان.
وفرغ: سنة 850، خمسين وثمانمائة.
وصنف: الشيخ: إبراهيم اللقاني، المصري.
المتوفى: سنة 1040، أربعين وألف.
حاشية.
سماها: (تعليق الفرائد، على شرح العقائد) .
أولها: (أما بعد حمدا لله الذي شرح العقائد الإسلامية ... ) .
وعلى (الخيالي) :
حاشية:
لحكيم عجم.
كتبها: لإياس باشا، الوزير.
وللملا: عبد الحكيم بن شمس الدين الهندي، السيالكوتي.
المتوفى: سنة 1067، سبع وستين وألف.
وهي أحسن الحواشي، مقبولة عند العلماء.
أولها: (الحمد لله على نعمائه، والصلاة على سيد أنبيائه ... الخ) .
وللمولى، العلامة: محمد بن حمزة الدباغ، المشهور: بتفسيري أفندي.
المتوفى: سنة 1111، إحدى عشرة ومائة وألف.
وللمولى، الفاضل، السيد: محمد بن حميد الكفوي.
حاشية مبسوطة.
جمع فيها: أكثر الحواشي، والشروح - وسع الله عمره -.
ولأُستاذنا، العلامة، فريد الزمان: عبد الله بن محمد بن يوسف المقري، المشهور: بيوسف أفندي زاده.
المتوفى: سنة 1167، سبع وستين ومائة وألف.
حاشية مبسوطة.
تعرض فيها: لأكثر الحواشي.
وحاشية:
العلامة: محمد بن أبي شريف القدسي.
المتوفى: سنة 905، خمس وسبعمائة.
كبيرة.
أولها: (حمدا لمن دلَّ نظام خلقه ... الخ) .
اسمها: (الفرائد، في حل شرح العقائد) .
وحاشية: (شرح العقائد) .
لشهاب الدين: أحمد العيني.
أخذ بعض ما كتبه من الفوائد من: (حاشية شيخه) .
وهو: محمد بن أحمد بن علي البهوتي.
بالتماس بعض الأعيان.
أولها: (الحمد لله المنفرد في وحدانيته ... الخ) .
وعلى (شرح العقائد) :
نكت:
للإمام، برهان الدين: إبراهيم بن عمر البقاعي.
المتوفى: سنة 885، خمس وثمانين وثمانمائة.
ومن شروح هذا المتن:
شرح: شمس الدين، أبي الثناء: محمود بن أحمد الأصفهاني.
المتوفى: سنة 749، تسع وأربعين وسبعمائة.
وشرح: جمال الدين: محمود بن أحمد بن مسعود القونوي، الحنفي، المعروف: بابن السراج.
سماه: (القلائد) .
المتوفى: سنة 770، سبعين وسبعمائة.
ومن شروحه:
شرح: الشيخ، الإمام، شمس الدين، أبي عبد الله: محمد بن الشيخ، زين الدين، أبي العدل: قاسم الشافعي.
أوله: (نحمدك يا من انفرد بوجوب وجوده، ودوامه ... الخ) .
ثم قال بعد مدح (عقائد النسفي) :
أنه لوجازة لفظه، يحتاج لشرح يبين مراده.
فحاولت شرحه.
وسميته: (بالقول الوفي، لشرح عقائد النسفي) .
وذكر في أوله: مقدمة، مشتملة على: ستة أمور.
وفرغ: في شوال، سنة 871، إحدى وسبعين وثمانمائة.
وشرحه:
ابن حزم الأندلسي.
وسماه: (الدرة) .
وعلى الشرح (حاشية) :
لبدر الدين: محمد بن محمد أحمد بن خطيب اللحرية؟
المتوفى: سنة 893، ثلاث وتسعين وثمانمائة.
ومن شروحه:
(شرح) :
ملا زاده: (2/ 1149) أحمد بن عثمان الهروي، الخيرزياني.
المتوفى: سنة 900.
أوله: (الحمد لله الذي توحد ذاته باقتضاء صفات الجمال ... ) .
وسماه: (حل المعاقد، في شرح العقائد) .
وفرغ من تعليقه: في شعبان، سنة 886، ست وثمانين وثمانمائة.
ومن شروحه:
شرح: الشيخ: علي بن علي بن أحمد النجاري (بالنون، ثم الجيم) .
المتوفى: سنة: ...
سماه: (فرائد القلائد، وغرر الفوائد، على شرح العقائد) .
أوله: (الحمد لله رب العالمين ... الخ) .
وهو: شرح ممزوج، مبسوط.
قال مؤلفه: فرغت من هذا الشرح، سنة 967، سبع وستين وتسعمائة.
وقال: وقد كنت شرحت شرح العقائد.
شرحا آخر بالقول.
في زمن قراءتنا له.
على: العلامة: ناصر الدين اللقاني، المالكي.
فرغت منه: سنة 953، ثلاث وخمسين وتسعمائة. انتهى.
ونظم: العقيدة المذكورة.
أرجوزة.
القاضي، الفاضل: عمر بن مصطفى كرامة، الطرابلسي.
وفرغ من نظمه: سنة 1126، ست وعشرين ومائة وألف.
ثم شرحه: شرحا لطيفا.
فرغ منه: سنة 45 خمس وأربعين، ولم أقف على وفاته.
وخرج أحاديثه:
الشيخ: جلال الدين السيوطي.
والمولى: علي بن محمد القاري، المكي.
المتوفى: 1014، أربع عشرة وألف.

(2/1145)


عقائق الحقائق
لأبي النجم: ركن الدين الخطيب، المغربي.
المتوفى سنة: ...
وهو كتاب في: الموعظة، إلا أنه غير مصون عن الحشو.
ذكره: الشيخ: بهاء الدين بن يوسف، في (تفسير سورة يوسف) .

(2/1149)


عقائق المرافق
لأبي الفرج: عبد الرحمن بن علي بن الجوزي.
المتوفى: سنة 597، سبع وتسعين وخمسمائة.

(2/1149)


العقد الفريد
لأبي عمر: أحمد بن محمد، المعروف: بابن عبد ربه، القرطبي.
توفي: سنة 328، ثمان وعشرين وثلاثمائة.
أوله: (الحمد له الأول بلا ابتداء ... ) .
قال: ألفت هذا الكتاب، وتخيرت نوادر جواهره، من متخير (جواهر الآداب) ، و (محصول جوامع البيان) .
وسميته: (بالعقد الفريد) .
لما فيه من: مختلف جواهر الكلام، مع دقة السلك، وحسن النظام.
وجزأته على: خمسة وعشرين كتابا.
كل كتاب منها: جزآن، فتلك: خمسون جزءا.
قد انفرد كل كتاب منها: جوهرة من جواهر العقد.
فأولها: (كتاب اللؤلؤة في السلطان) .
قال ابن خلكان:
وهو من الكتب الممتعة، حوى من كل شيء.
وقال ابن كثير:
يدل من كلامه، على تشيع فيه.
واختصره:
أبو إسحاق: إبراهيم بن عبد الرحمن الوادياشي، القيسي.
توفي: سنة 570.
وجمال الدين، أبو الفضل: محمد بن مكرم الأنصاري، الخزرجي، صاحب: (لسان العرب) .
توفي: سنة 711.

(2/1149)


العقد الباهر، في تاريخ دولة بني طاهر
للشيخ: عبد الرحمن بن علي الزبيدي.
المتوفى: بعد سنة 925، خمس وعشرين وتسعمائة.
أخذه من كتابه: (بغية المستفيد) .
وأكرمه الملك الظافر: عامر بن عبد الوهاب الظاهري، لأجله غاية الإكرام.

(2/1150)


عقد التفسير
....

(2/1150)


العقد الثمين، في أجياد الحور العين
....

(2/1150)


العقد الثمين، في تاريخ البلد الأمين
لتقي الدين: محمد بن أحمد الفاسي، المكي.
المتوفى: سنة 832.
ذكر في (تحفة الكرام) : أنه صنفه في معرفة أعيان مكة المكرمة.
على ترتيب الحروف.
وجعل في أوله: مقدمة، تحتوي على: مقاصد (تحفة الكرام) .
ثم استطال بعد تسويده.
فاختصره.
في: مقدار نصف حجمه.
وسماه: (عجالة القرى، للراغب في تاريخ أم القرى) .
وهذا لا يخلو من تقصير، بسبب عدم رؤيته كتابا في معناه.
ذيله:
بعضهم.
وسماه: (الدر الكمين) .
قال السخاوي:
وهو في: ست مجلدات.
ترجم فيه: جماعة من حكام مكة، وخطبائها، وأئمتها، وجماعة من العلماء، والرواة من أهلها، وكذا من سكنها، أو مات بها، وجماعة لهم مآثر فيها. انتهى.

(2/1150)


العقد الثمين
في: ألغاز القراءة.
لشمس الدين: محمد بن الجزري.
شرحه:
سراج الدين، أبو حفص: عمر بن قاسم الأنصاري، المقري.
وسماه: (العقد الجوهري، في حل ألغاز الجزري) .

(2/1150)


العقد الثمين، وعقد اليمين
للشيخ: قطب الدين.

(2/1150)


عقد الجمان، في تاريخ أهل الزمان
تسعة عشر مجلدا.
للإمام، بدر الدين: محمود بن أحمد العيني.
المتوفى: سنة 855، خمس وخمسين وثمانمائة.

(2/1150)


عقد الجمان، فيما يلزم من ولي البيمارستان
للشيخ: عبد الواحد المغربي.
أوله: (الحمد لله الذي نور بحكمته بصائر أحبائه ... الخ) .
ذكر أنه سأله الشريف: حسين بن محمد، ناظر البيمارستان المنصوري، تأليفا.
مشتملا على: ذكر غالب الأمراض، التي لا يمكن برؤها، والتي تتعدى إلى أكثر من اثنين.
فكتب، ورتب على: فصول، وأبواب.

(2/1150)


عقد جواهر الأسفاط، من أخبار مدينة الفسطاط
لتقي الدين: أحمد بن علي المقريزي.
المتوفى: سنة 845، خمس وأربعين وثمانمائة.

(2/1150)


عقد الجواهر الزين، المحتوي على غالب بني دعين
لمحمد بن عبد الملك بن دعين القرضي، الأموي.
أوله: (الحمد لله الذي فضل الإنسان بالعقل والنسب ... الخ) .
ثم جدده بكتاب.
سماه: (قرة العين، بمعرفة بني دعين) .

(2/1151)


عقد الجواهر، في سيرة الملك الظاهر
برقوق الجركسي.
لإبراهيم بن محمد بن دقماق.
مات: سنة 809، تسع وثمانمائة.
و (ينبوع المظاهر) .
له أيضا.

(2/1151)


عقد الجواهر
في اللغة.

(2/1151)


عقد الجواهر
في: المنطق، والإلهي، والطبيعي.
مختصر.
شرحه:
مؤلفه.
بالتماس: أبي الفضائل القزويني.
أوله: (الحمد لله المبدئ لأجناس الحقائق ... الخ) .

(2/1151)


عقد الجواهر، في الكلام على سورة الكوثر
للشيخ: عمر بن نجيم المصري.
المتوفَّى: سنة 1005، خمس وألف.
أوله: (سبحان الله المفيض على صفيه ... ) .
فرغ منه: سنة 993، ثلاث وتسعين وتسعمائة.

(2/1151)


عقد الجواهر، في نظم نثر الفقه الأكبر
يأتي.

(2/1151)


عقد الدرر واللآلي، في فضل: الشهور، والأيام، والليالي
للشيخ، شهاب الدين: أحمد بن أبي بكر الحموي، الشهير: بالرسام.

(2/1151)


عقد الدرر واللآل، فيما يقال في السلسال
للشيخ، أبي ذر: أحمد بن إبراهيم الحلبي.
المتوفَّى: سنة 884، أربع وثمانين وثمانمائة.
يقال: إنه أذهبه في آخر عمره.

(2/1151)


العقد الفريد، في أحكام التقليد
للشيخ، علاء الدين: علي السمهودي.
المتوفّى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله الذي أكمل لهذه الأمة دينها القويم ... الخ) .
وضمنه: عشر مسائل، ليكون محيطا بغرض السائل.
ذكر فيها: تقليد القضاء، والمناصب.

(2/1151)


العقد الفريد، في أنساب بني أسيد
للشيخ، الفقيه، قطب الدين: أبي بكر بن أحمد بن دعين الزبيدي.
المتوفَّى: سنة 752، اثنتين وخمسين وسبعمائة.
سرد فيه: بطون بني حسن، ورزام بن يحيى بن عبد الله بن زكريا.
ذيله:
حفيده، الشيخ: رضي الدين (2/ 1152) أبو بكر بن أحمد بن أبي بكر.
المتوفَّى: سنة 842، اثنتين وأربعين وثمانمائة.
وسماه: (الدر النضيد، في أنساب بني أسيد) .

(2/1151)


العقد الفريد، في علم التجويد
قصيدة.
لمحمد بن محمود بن محمد السمرقندي.
المتوفَّى سنة: ...
ثم شرحه.
وسماه: (روح المريد) .

(2/1152)


العقد الفريد، في علم التوحيد
منظوم.
لابن عربشاه: أحمد بن محمد الدمشقي، الحنفي.
المتوفَّى: سنة 854، أربع وخمسين وثمانمائة.

(2/1152)


العقد الفريد، للملك السعيد
لأبي سالم: محمد بن طلحة القرشي، النصيبيني، الوزير.
المتوفَّى: سنة 652، اثنتين وخمسين وستمائة.
أوله: (الحمد لله حامي حوزة بلاده بملوك ... الخ) .
جعله على: أربعة قواعد.
الأول: في مهمات الأخلاق، والصفات.
والثاني: في السلطنة، والولايات.
الثالث: في الشرائع، والديانات.
الرابع: في تكملة المطلوب بأنواع من الزيادات.

(2/1152)


عقد الفاثور
لمحب الدين: محمد بن محمود بن النجار البغدادي.
توفي: سنة 643.

(2/1152)


عقد القلائد
في شرح: (منظومة: ابن وهبان) .
يأتي في: الميم.

(2/1152)


عقد اللآلي، في القراءات السبع العوالي
منظومة.
(كالشاطبية) في: الأوزان، والقافية.
لأبي حيان: محمد بن يوسف الأندلسي.
المتوفَّى: سنة 745، خمس وأربعين وسبعمائة.
لم يأت فيها برمز، وزاد فيها على (التيسير) كثيرا.

(2/1152)


العقد المثمن، فيمن يسمى بعبد المؤمن
للقاضي، شرف الدين: عبد المؤمن بن محمد.
المتوفَّى سنة: ...

(2/1152)


العقد المذهب، في طبقات حملة المذهب
للشيخ، الإمام، أبي حفص: عمر بن علي بن الملقن، الشافعي.
المتوفى: سنة 804، أربع وثمانمائة.
وعدة الأسماء فيها: ألف وسبعمائة.
أخذ من (طبقات) الأسنوي، وابن كثير، والسبكي.
فلخص، وزاد، وحرر.
فصارت: أحسن منها، لكنها عسرة الترتيب.
أوله: (الحمد لله، وسلام على عباده الذين اصطفى ... الخ) .
ورتب على: ثلاث طبقات.
الأولى: في أصحاب الوجوه.
وهذه على: أربع وثلاثين طبقة،
وكذا الثانية: دونهم على: ست وثلاثين طبقة.
والثالثة: على حروف المعجم.

(2/1152)


العقد السلوك، فيما يلزم جليس الملوك
لمحمد بن منكلى، المصري.
المتوفَّى سنة: ...

(2/1152)


العقد المنضد، في شروط حمل المطلق على المقيد
للشيخ، برهان الدين: إبراهيم بن محمد القباقبي، الحلبي، ثم القدسي.
توفي في: حدود سنة 900.
وكان حيا يرزق: في سنة 850.
ثم شرحه.

(2/1153)


العقد المنظوم، في الخصوص والعموم
في الأصول.
للقرافي: أحمد بن إدريس المصري المولد، والمنشأ.
ذكر أنه: ولد بمصر، سنة 626، ست وعشرين وستمائة.
ومات: 694.
مجلد.
أوله: (الحمد لله الذي أسبغ نعمه على الخلائق ... الخ) .
قال: لم أجد في الكتب الأصول وغيرها من صيغ العموم، إلا نحو عشرين صيغة، ومقتضى ذلك أن يكون أكثر.
ووجدت مسمى العموم في اللغة خفيا جدا، ووجدتهم يعدون المخصصات: أربعة، ووجدتها: نحو العشرة.
ووجدتهم يسوون حمل المطلق على المقيد، وغير ذلك.
فجمعته، وبينت فيه: ما هو الحق.
ورتبته على: خمسة وعشرين بابا.

(2/1153)


العقد المنظوم، في ذكر أفاضل الروم
وهو من أذيال: (الشقائق) .
مر في: الشين.

(2/1153)


العقد المنظوم، والسر المختوم
للشيخ، محيي الدين: محمد بن على بن عربي.

(2/1153)


العقد المنظوم، والدر المكتوم، والنقد المختوم
في: علم الحرف.
للشيخ: عبد الرحمن بن محمد البسطامي، الحنفي.
المتوفَّى: سنة 858.

(2/1153)


العقد النضيد، في شرح (عقيدة ابن دقيق العيد)
....

(2/1153)


العقد النضيد، في شرح القصيد
من شروح (الشاطبية) .
مر.

(2/1153)


العقد النفيس، فيما يحتاج إليه للفتوى والتدريس
وهو: (فتاوى) أمين الدين: محمد بن عبد العال الحنفي.
المتوفَّى: سنة 971.
أوله: (الحمد لله رب العالمين ... الخ) .

(2/1153)


عقلة المجتاز، في الحقيقة والمجاز
لنجم الدين: سليمان بن عبد القوي، الحنبلي، العارفي.
المتوفَّى: سنة 710، عشر وسبعمائة.

(2/1153)


عقلة المستوفز
رسالة.
للشيخ، محيي الدين: محمد بن علي، (2/ 1154) المعروف: بابن عربي، الطائي.
المتوفَّى: سنة 638، ثمان وثلاثين وستمائة.
أوله: (الحمد لله الوهاب ... الخ) .
مختصر.
ذكر فيه: الأفلاك، والبسائط، والمركبات.

(2/1153)


عقل سرخ
رسالة.
فارسية.
منسوبة إلى: الشيخ، شهاب الدين: يحيى بن حبش الحكيم، السهروردي.
مشتملة على: حكاية من لسان الطيور.

(2/1154)


علم عقود الأبنية
....

(2/1154)


عقود الأبكار، من بنات الأفكار
للقاضي، برهان الدين: إبراهيم بن أحمد الباعوني.
المتوفَّى: سنة 870، سبعين وثمانمائة.
وهو: ديوان أشعاره.

(2/1154)


عقود الجمان، في تجويد القرآن
قصيدة نونية.
في: اثنين وعشرين، وثمانمائة بيت.
للشيخ، برهان الدين: إبراهيم بن عمر الجعبري.
المتوفَّى: سنة 732، اثنتين وثلاثين وسبعمائة.
أولها: (الله أحمد منزل القرآن ... الخ) .

(2/1154)


عقود الجمان، في شعراء الزمان
لأبي البركات: مبارك بن أبي بكر بن الشعار الموصلي.
المتوفَّى: سنة 654، أربع وخمسين وستمائة.
وهو: مجلدات.
أوله: (الحمد لله الذي ألهج خواطر الشعراء ... الخ) .
ذكر فيه أنه ألف (تحفة الوزراء، المذيل على معجم الشعراء) .
للمرزباني.
أراد أن يجمع من الشعراء، الذين دخلوا في المائة السابعة من شعراء عصره.
فأفرد لذلك: كتابا بسيطا.
حاويا: لشوارد كلامهم، يشتمل على: السمين والغث.
فبادر، وضم إليه: ما يستحسن من نوادرهم، وأخبارهم.
فساق على: حروف المعجم مرتبا.
قال:
وقد سميت هذا الكتاب: (بقلائد الجمان، في فرائد شعراء هذا الزمان) .
أعني: بذلك زماني، ومن أدركه: من الشعراء عياني.

(2/1154)


عقود الجمان، في عقود الرهن والضمان
للشيخ، تقي الدين: علي بن عبد الكافي السبكي.
المتوفَّى: سنة 756، ست وخمسين وسبعمائة.

(2/1154)


عقود الجمان، في المعاني والبيان
لجلال الدين: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي.
المتوفَّى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة. (2/ 1155) .
نظم فيه: (تلخيص المفتاح) .
ثم شرحه.
وسماه: (حل عقود الجمان) .
قال فيه: هذه الأرجوزة، حاوية لما في (تلخيص المفتاح) في العبارة.
وتركت: كثيرا من الأمثلة، معوضا منها زيادات حسنة، بعضها: اعترض عليه، وبعضها: ليس كذلك.
وربما قدمت، وأخرت، للمناسبة.
ثم من الزيادات ما هو مميز: بقلت.
وهو: في ألف بيت.
قال: وإنما بلغت ذلك لما فيها من الزيادات، لو اقتصرنا على ما في التلخيص، لم يزد على النصف من ذلك.
وأتمها في: سلخ جمادى الثانية، سنة 872، اثنتين وسبعين وثمانمائة.
أوله: (الحمد لله المنزه عن المماثلة ... الخ) .
وأول النظم:
قال الفقير عابد الرحمن * الحمد لله على البيان

(2/1154)


عقود الجمان، في ذيل: (وفيات ابن خلكان)
يأتي في: الواو.

(2/1155)


عقود الجمان، في مناقب: أبي حنيفة النعمان
لمحمد بن يوسف بن علي بن يوسف الدمشقي، الصالحي، نزيل الخانقاه البرقوقية.
أوله: (الحمد لله الذي جعل العلماء ورثة الأنبياء ... الخ) .
ذكر فيه: أنه أشيع في هذه الأيام، في أواخر سنة 938، ثمان وثلاثين وتسعمائة، كتاب.
فيه: ما هو غير لائق في حق الإمام: أبي حنيفة - رحمه الله -
فصنفه.
ورتبه: على مقدمة، وستة فصول، وخاتمة.
وفرغ من تأليفه: سنة 939، تسع وثلاثين وتسعمائة.
وتوفي: سنة 942.

(2/1155)


عقود الجمان، في وصف نبذة من الغلمان
لأبي العباس: أحمد بن محمد الحلبي، الحصنكيفي.
وكان حيا في: سنة 864، أربع وستين وثمانمائة.
وتوفي سنة: 1003.

(2/1155)


عقود الجواهر، في سيرة الملك الظاهر
بيبرس، التركي.
لابن أبي طي: يحيى بن حميدة الحلبي.
المتوفَّى: سنة 630، ثلاثين وستمائة.

(2/1155)


عقود الجواهر: فيمن ولي بمصر
لشمس الدين، أبي عبد الله: محمد بن دانيال الخزاعي.
توفي: سنة 710.

(2/1155)


عقود الجواهر، في علم التصريف
للشيخ، الإمام: أحمد بن محمود الجندي.
المتوفَّى: سنة 700.
أوله: (الحمد لله تعالى على تواتر آلائه ... الخ) .
أنشأ فيها: قصائد.
يجر كل قصيدة منها: ذيلا على فوائد.
وجعلها على: خمسة عشر بابا.
ثم أورد: النظم نثرا، تسهيلا للطالبين.

(2/1155)


عقود الجواهر
في اللغة.

(2/1156)


عقود الجواهر
لغة منظومة.
مشتملة: على إحدى وخمسين قطعة، في ستمائة وخمسين بيتا.
أوله: (الحمد لله مبدع البدائع ... الخ) .
أصلح فيه:
مؤلفه: أحمد داعي الكرماني.
مختصرا.
موسوما: (بحمد وثنا) .
منسوبا إلى: الرشيد الوطواط.
بنظم: سليس، وضبط: جيد.
وأهداه للسلطان: مراد بن محمد خان، في أثناء تعليمه.

(2/1156)


العقود الجوهرية، في حل الأزهرية
يعني: (مقدمة الأزهرية) .
يأتي في: الميم.

(2/1156)


عقود الدرر
في علمي البلاغة.
منظومة.
للشيخ: عبد العزيز بن عبد الواحد، المالكي، المدني.
المتوفَّى سنة: ...

(2/1156)


عقود الدين
.....

(2/1156)


عقود الزبرجد، على مسند الإمام أحمد
لجلال الدين السيوطي.
المتوفَّى: سنة 911، إحدى وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله الذي خص هذه الأمة ... الخ) .
ذكر فيه أن الإمام: أبا البقاء العكبري، لما ألف (إعراب القرآن) ، أردفه بتأليف لطيف في إعراب الحديث.
وأورد فيه: أحاديث كثيرة من مسند أحمد.
إلا أنه مختصر يسير.
والإمام: جمال الدين بن مالك.
ألف تأليفا خاصا: (لصحيح البخاري) .
يسمى: (التوضيح، لمشكلات الجامع الصحيح) .
فصنف: السيوطي.
مستوعبا، مرتبا على: حروف المعجم.
في مسانيد الصحابة.

(2/1156)


العقود السنية
في شرح: (المقدمة الجزرية) .
يأتي في: الميم.

(2/1156)


عقود العقائد
للإمام، سديد الدين: محمد بن أبي بكر، المعروف: بإمام زاده البخاري، صاحب (شرعة الإسلام) .
أتمه: سنة 560، ستين وخمسمائة.

(2/1156)


العقود، في تاريخ العهود
للشيخ، تقي الدين: أحمد بن علي المقريزي، المؤرخ.
المتوفَّى: سنة 845، خمس وأربعين وثمانمائة.

(2/1156)


العقود، في المقصور والممدود
لأبي محمد: سعيد بن مبارك، المعروف: بابن الدهان النحوي.
المتوفَّى: سنة 569، تسع وستين وخمسمائة.

(2/1156)


عقود الكمام، في متعلقات الحمام
جزء لطيف. (2/ 1157)
مشتمل على: جمل من الفوائد.
للسراج: عمر بن علي بن الملقن، الشافعي.
المتوفَّى: سنة 804، أربع وثمانمائة.

(2/1156)


عقود اللآلي، في الأمالي
ليوسف بن محمد العبادي، الحنبلي.
المتوفَّى: سنة 776، ست وسبعين وسبعمائة.

(2/1157)


عقود المرجان، في مناقب أبي حنيفة النعمان
....

(2/1157)


عقيدة ابن الحاجب
أولها: (الحمد لله مبدع الأكوان الآفاقية ... الخ) .
ومن شروحها:
(تحرير المطالب، لما تضمنته عقيدة ابن الحاجب) .
للشيخ، الفقيه، أبي عبد الله: محمد بن أبي الفضل: قاسم الكومي.
أوله: (الحمد لله مبدع الأكوان ... الخ) .
(وبغية الطالب، في شرح عقيدة ابن الحاجب) .
لأبي العباس: أحمد بن محمد بن زكريا التلمساني.
أوله: (الحمد لله الذي أبدع العالم من غير مثال ... الخ) .

(2/1157)


عقيدة ابن دقيق
للشيخ، تقي الدين: محمد بن علي، المعروف: بابن دقيق العيد.
المتوفَّى: سنة 702، اثنتين وسبعمائة.
أولها: (الحمد لله العالم ... الخ) .
وشرحها:
العلامة، برهان الدين: إبراهيم بن أبي شريف القدسي.
المتوفَّى: سنة 923، ثلاث وعشرين وتسعمائة.
وسماه: (العقد النضيد) .
أوله: (الحمد لله المتعالي جلال قدسه ... الخ) .

(2/1157)


عقيدة أبي منصور الماتريدي
شرحها:
تاج الدين بن السبكي.
وسماه: (السيف المشهور، في شرح عقيدة أبي منصور) .
كذا في: (بديع المعاني) .

(2/1157)


عقيدة أرباب التقى
للشيخ، شهاب الدين: عمر بن محمد السهروردي.
المتوفَّى: سنة 632، اثنتين وثلاثين وستمائة.

(2/1157)


عقيدة الأستاذ أبي إسحاق
إبراهيم بن محمد الأسفرايني.
المتوفَّى: سنة 418، ثمان عشرة وأربعمائة.

(2/1157)


العقيدة الأصفهانية
شرحها:
الشيخ: تقي الدين بن تيمية.

(2/1157)


عقيدة الإمام
أبي القاسم: إسحاق الحكيم، السمرقندي، صاحب: أبي منصور الماتريدي.
المتوفَّى: سنة 342، اثنتين وأربعين وثلاثمائة.
فارسي.
أوله: (الحمد لله الكبير المتعال ... الخ) .

(2/1157)


عقيدة أهل التوحيد، المخرجة من ظلمات الجهل وربقة التقليد، المرغمة أنف كل مبتدع عنيد
للإمام: محمد (2/ 1158) بن يوسف السنوسي، الحسني.
المتوفَّى: سنة 895، خمس وتسعين وثمانمائة.
ثم شرحها.
وسماه: (عمدة أهل التوفيق والتسديد، في شرح عقيدة أهل التوحيد) .
ثم اختصر: هذا الشرح.
وفرغ منه: يوم عرفة، 875، خمس وسبعين وثمانمائة.

(2/1157)


العقيدة البرهانية
للشيخ، الإمام، الفقيه، أبي عمرو: عثمان بن عبد الله السلالجي.
المتوفَّى سنة ...
أولها: (الحمد لله رب العالمين ... الخ) .
شرحها:
الشيخ، الإمام، أبو عبد الله: محمد بن أحمد بن عبد الله الأنصاري، الإشبيلي، المعروف: بالخفاف.
المتوفَّى: سنة ...
أوله: (الحمد لله الذي اخترع المحدثات بقدرته ... الخ) .
وسماه أيضا: (العقيدة البرهانية) .

(2/1158)


عقيدة خلف
ابن عبد الله بن خلف النحوي، الشهير: بابن المطرز.
أولها: (الحمد لله خالق الخلق ومنشئه ... ) .

(2/1158)


عقيدة الشيباني
شرحها:
الشيخ، الإمام، نجم الدين، أبو عبد الله: محمد بن ولي الدين العجلوني، الشافعي.
وسماه: (بديع المعاني) .
فرغ من تأليفه: في 11 رجب، سنة 859، تسع وخمسين وثمانمائة.
وهذا الذي مر في (العقائد) .

(2/1158)


عقيدة الشيخ أبي إسحاق
إبراهيم بن محمد الشيرازي.

(2/1158)


عقيدة الشيخ
عدي بن مسافر الشامي.
أوله: (الحمد لله الواحد الأحد ... ) .

(2/1158)


عقيدة الشيخ عز الدين
عبد العزيز بن عبد السلام الشافعي.
المتوفَّى: سنة 660، ستين وستمائة.
أولها: (الحمد لله ذي العزة والقدرة والجلال ... الخ) .

(2/1158)


العقيدة الصحيحة، في الموضوعات الصريحة
لضياء الدين: عمر بن بدر الموصلي.
المتوفَّى: سنة 623، ثلاث وعشرين وستمائة.

(2/1158)


عقيدة الطوسي
للشيخ، أكمل الدين: محمد بن محمود الحنفي.
المتوفَّى: سنة 786، ست وثمانين وسبعمائة.
وهو شرحه (للتجريد) .

(2/1158)


عقيدة المارديني
اسمها: (الدرة السنية، في العقيدة السنية) .
مر.
فرغ منها: سنة 1258.

(2/1158)


العقيدة المرشدة
....

(2/1158)


عقيدة المؤمن
....

(2/1159)


عقيدة النجاح
....

(2/1159)


العقيدة النظامية
لأبي المعالي، إمام الحرمين: عبد الملك بن عبد الله الجويني.
المتوفَّى: سنة 478، ثمان وسبعين وأربعمائة.

(2/1159)


العقيد، في أخبار تاريخ الصعيد
لابن يونس، الحافظ، البارع، أبي سعيد: عبد الرحمن بن أحمد بن يونس الصدفي، المصري.
المتوفَّى: سنة 344، أربع وأربعين وثلاثمائة.

(2/1159)


عقلة أتراب القصائد، في أسنى المقاصد
وهي نظم: (المقنع) للداني.
منظومة رائية.
في رسم المصحف.
للشيخ، أبي محمد: قاسم بن فيرة الشاطبي.
المتوفَّى: سنة 590، تسعين وخمسمائة.
وشرحها:
برهان الدين: إبراهيم بن عمر الجعبري.
المتوفَّى: سنة 732، اثنتين وثلاثين وسبعمائة.
وسماه: (جميلة أرباب المراصد) .
وعلم الدين: علي بن محمد بن عبد الصمد السخاوي.
المتوفَّى: سنة 643، ثلاث وأربعين وستمائة.
سماه: (الوسيلة، إلى كشف العقيلة) .
أوله: (الحمد لله الذي بدأ الخلق ... ) .
وشهاب الدين: أحمد بن محمد بن جبارة المرداوي، المقدسي، الحنبلي.
المتوفَّى: سنة 728، ثمان وعشرين وسبعمائة.
وأبو عبد الله: محمد بن القفال الشاطبي، تلميذ: السخاوي.
وأحمد بن محمد بن أبي بكر بن محمد الشيرازي، الكازروني.
شرح: شرحا مختصرا.
بين فيه: الإعراب، واللغات.
أخذه من: (شرح السخاوي) ، وغيره.
أوله: (الحمد لله الذي خلق الإنسان ... الخ) .
أتمه في: يوم الخميس، الثاني عشر من شهر محرم، سنة 798، ثمان وتسعين وسبعمائة، بشيراز.
وشرحها:
نور الدين: علي بن سلطان محمد الهروي، القاري.
المتوفَّى: سنة 1014، أربع عشرة وألف.
سماه: (الهبات السنية العلية، على أبيات الشاطبية الرائية) .
في الرسم.
وشرحها:
أبو البقا: علي بن عثمان بن محمد بن القاصح.
المتوفَّى: سنة 801، إحدى وثمانمائة.
وسماه: (تلخيص الفوائد) .
ومن شروحها:
الشرح، المسمى: (بالكشف) .

(2/1159)


علاجات الحبالى
لبعض الهنود القدماء.

(2/1159)


علامات القضايا
لبقراط.
وله (علامات البحران) .

(2/1159)


علائم الولائم
الموضوع على: (فوائد الموائد) .
للجزار.
كما سيأتي.

(2/1159)


علل الحديث
صنف فيه: جماعة من الحفاظ، والمحدثين (2/ 1160) ، منهم:
الإمام: مسلم بن الحجاج القشيري.
المتوفَّى: سنة 261، إحدى وستين ومائتين.
والإمام، أبو الحسن: علي بن عمر الدارقطني.
المتوفَّى: سنة 485، خمس وثمانين وأربعمائة. (385)
وأبو عبد الله: محمد بن عبد الله الحاكم، النيسابوري.
المتوفَّى: سنة 405، خمس وأربعمائة.
وأبو علي: حسن بن محمد الزجاجي.
المتوفَّى سنة: ...

(2/1159)


علل القراءات
كتبوا فيه أيضا، منهم:
أبو عبد الله: سلمان بن عبد الله النحوي.
المتوفَّى: سنة 493، ثلاث وتسعين وأربعمائة.
وأبو العباس: أحمد بن محمد النحوي.
المتوفَّى سنة: ...
وأبو الحسن: علي بن الحسين الباقولي.
وكان حيا: في سنة 535، خمس وثلاثين وخمسمائة.
ذكر في: (الكشف) ، فلينقل.

(2/1160)


العلل المتناهية
في الحديث.
لابن الجوزي.

(2/1160)


علل المعادن
لأبي موسى: جابر بن حيان الصوفي.
المتوفَّى سنة: ...
أوله: (الحمد لله الذي خلق الأشياء عن قدرة.. الخ) .

(2/1160)


علل النحو
ألف فيه جماعة من النحاة، منهم:
ابن كيسان: محمد بن أحمد البغدادي، النحوي.
المتوفَّى: سنة 320، عشرين وثلاثمائة، وقيل تسع وتسعين ومائتين.
وأبو علي: محمد بن المستنير، المعروف: بقطرب النحوي.
المتوفَّى: سنة 206، ست ومائتين.
وهارون بن فاتك.
وأبو علي: حسن بن عبد الله الأصفهاني.
توفي سنة: ...
وأبو الحسن: محمد بن عبد الله النحوي، المعروف: بابن الوراق.
المتوفَّى: سنة 381، إحدى وثمانين وثلاثمائة.
وأبو عثمان: بكر بن محمد المازني.
المتوفَّى: سنة 248، ثمان وأربعين ومائتين.

(2/1160)


العلم الأسنى، في أسرار أسماء الله الحسنى
....

(2/1160)


العلم الأكبر، والسر الأفخر
ذكره: البوني.

(2/1160)


علم الاهتداء، في معرفة الوقف والابتداء
في القراءة.
للشيخ، الإمام، أبي عبد الله: محمد بن محمد بن علي بن همام، المعروف: بابن الإمام.
المتوفَّى: سنة 745، خمس وأربعين وسبعمائة.
وقيل: للسخاوي.

(2/1160)


علم العلوم المستنبطة من القرآن
....

(2/1160)


علم الكرام، في علم الكلام
للشيخ، زين الدين: سريجا بن محمد الملطي.
المتوفَّى: سنة 788، ثمان وثمانين وسبعمائة.
وله: (عَلَم الدليل، في علم الخليل) .

(2/1160)


العلم المخزون
في الصنعة.
للشيخ: جابر بن حيان.

(2/1162)


العلم المخزون
في: علم الخواص، والكاف.
وهو: مجلد، على: أجزاء.
مشتمل: على ثلاثمائة كتاب.

(2/1162)


العلم المخزون
في الكاف.

(2/1162)


العلم المشهور، في فضائل الأيام والشهور
لأبي الخطاب: عمر بن دحية الحافظ.
المتوفَّى: سنة 633، ثلاث وثلاثين وستمائة.

(2/1162)


العلم المفرد، في فضل الحجر الأسود
للشيخ: محمد بن علان المكي.
المتوفَّى: سنة 1057، سبع وخمسين وألف.

(2/1162)


علم الهدى
في أصول الدين.
للشيخ، الإمام: سعيد بن موسى الحلبي.
المتوفَّى سنة: ...
أوله: (الحمد لله رب العالمين ... الخ) .
وهو على: ستة فصول.
الأول: في إثبات الوحدانية.
الثاني: في الإيمان.
الثالث: في ما قيل فيه.
الرابع: في ما يتعلق بمعرفته.
الخامس: في إثبات الخلافة.
السادس: في مسائل متفرقة.

(2/1162)


علم الهدى، وأسرار الاهتدا
للشيخ: شهاب الدين السهروردي.
المتوفَّى: سنة 586.

(2/1162)


علم الهدى، وأسرار الاهتدا، في فهم معنى سلوك أسماء الله الحسنى
للشيخ، تقي الدين، أبي العباس: أحمد بن علي القرشي، البوني.
المتوفَّى: سنة 630، ثلاثين وستمائة.
وهو: مختصر.
ذكر فيه: أن بعض أصدقائه، سأله عن الاسم الأعظم، فكتبه.
أوله: (أحمد الله على حسن توفيقه ... الخ) .

(2/1162)


العلن، في أنباء أبناء الزمن
لابن الحاج: محمد بن محمد بن محمد.
المتوفَّى: سنة 774، أربع وسبعين وسبعمائة.

(2/1162)


علوم الحديث
كتاب لأبي عمرو: عثمان بن عبد الرحمن، المعروف: بابن الصلاح الشهرزوري، الحافظ، الشافعي، الدمشقي.
المتوفَّى: سنة 643، ثلاث وأربعين وستمائة.
قال الشيخ برهان الدين، الأبناسي في (الشذا الفياح، من علوم ابن الصلاح) :
إن كتابه هذا: أحسن التصنيف فيه.
وحصر ذلك في: خمسة وستين نوعا.
وقد اعتنى به العلماء في زمانه إلى هذا الزمان.
منهم: من اختصره، ومنهم: من اعترض عليه.
فجمع:
برهان الدين، المذكور في كتابه:
كلام المصنف بنصه، وكلام الحافظ: زين الدين العراقي، وغيره.
كما مر في: الشين.
وشرحه:
عز الدين: محمد بن أحمد بن جماعة.
المتوفَّى: سنة 819، تسع عشرة ثمانمائة.
واختصره:
الإمام، أبي زكريا: يحيى بن شرف النووي.
المتوفَّى: سنة 776، ست وسبعين وسبعمائة.
وسماه (بالإرشاد) .
ثم اختصره.
وسماه: (بالتقريب) .
ومختصره أيضا:
لقاضي القضاة: بدر الدين بن جماعة.
واختصره أيضا:
عماد الدين، أبو الفداء: إسماعيل بن عمر القرشي، المعروف: بابن كثير.
المتوفَّى: سنة 774.
وأضاف إلى ذلك: الفوائد الملتقطة من: (المدخل إلى كتاب السنن) ، كلاهما: للبيهقي.
واختصره:
علاء الدين: علي بن عثمان المارديني.
المتوفَّى: سنة 750، خمسين وسبعمائة.
ونظمه:
شهاب الدين: محمد بن أحمد بن خليل القاضي، الخويي.
المتوفَّى: سنة 693، وثلاث وتسعين وستمائة.
أتمه في: أول سنة 691.
في بحر الرجز.
أوله: (الحمد لله الذي هدانا ... الخ) .
وعلى الأصل:
نكت:
للشيخ، بدر الدين: محمد بن عبد الله الزركشي.
المتوفَّى: سنة 749، أربع وتسعين وسبعمائة.
ونكت:
الإمام، الحافظ، شهاب الدين: أحمد بن علي بن حجر العسقلاني.
المتوفَّى: سنة 852، اثنتين وخمسين وثمانمائة.
أوله: (الحمد لله لا تنفد مع كثرة الإنفاق خزائنه ... الخ) .
قال: وكنت قد بحثت على شيخي العراقي، الفوائد التي جمعها على (مصنف) الشيخ: ابن الصلاح.
وكنت في أثناء ذلك وبعده، إذا وقعت لي النكتة الغريبة، والنادرة العجيبة، والاعتراض القوي، والضعيف ربما، علقته على هامش الأصل، وربما أغفلته، فرأيت الجمع، وضم ما يليق به.
فجمعت، ورقمت على أول كل مسألة: إما: (ص) ، وإما: (ع) .
الأول: لابن الصلاح.
والثاني: للعراقي.
ثم كتب كراسة.
سماها: (الإفصاح، بتكميل النكت على بن الصلاح) .
قال البقاعي في (حاشية شرح الألفية) :
قيل إن ابن الصلاح، أملى كتابه إملاء، فكتبه في حال الإملاء جمع جم، فلم يقع مرتبا على ما في نفسه، وصار إذا ظهر له أن غير ما وقع له أحسن ترتيبا، يراعى ما كتب من النسخ، ويحفظ قلوب أصحابها، فلا يغيرها، وربما غاب بعضها، فلو غير ترتيب غيره، تخالف النسخ، فتركها على أول حالها. انتهى.
واختصره:
الإمام، شهاب الدين: أحمد بن سعيد الأندراشي، الأندلسي.
ذكره البقاعي.
قال القاضي، أبو البركات: عبد العزيز البغدادي، في (الفنون الجلية) :
وأنواع علوم الحديث كثيرة، وقد أطنب فيها الأئمة، حتى إن الضعيف، وهو نوع منها، بلغ به أبو حاتم بن حبان في تقسيمه خمسين قسما إلا واحدا، فما ظنك بغيره.
وشرحه:
الشيخ، الإمام، أبو الفضل: عبد الرحيم بن الحسين العراقي.
المتوفَّى: سنة 806، ست وثمانمائة.
أوله: (الحمد لله الذي ألهم لإيضاح ما أبهم ... الخ) .
سماه: (التقييد والإيضاح، لما أطلق وأغلق من كتاب ابن الصلاح) .
قال: فإن (2/ 1163) أحسن ما صنف أهل الحديث، في معرفة اصطلاحه:
كتاب: (علوم الحديث لابن الصلاح) .
جمع فيه: غرر الفوائد، فأوعى، إلا أن فيه غير موضع، قد خولف فيه، وأماكن أُخر، تحتاج إلى تقييد وتنبيه.
فأردت أن: أجمع نكتا عليه، تقيد مطلقه، وتفتح مغلقه، وردا على إيراد ما أورد عليه.
وقد كان الشيخ: علاء الدين مغلطاي.
أوقفني على شيء جمعه عليه.
سماه: (إصلاح ابن الصلاح) .
وأيضا قد اختصره:
جماعة.
وتعقبوه في مواضع منه، فحيث كان الاعتراض عليه غير صحيح، ذكرته بصيغة: اعترض.
وسميته: (التقييد والإيضاح، لما أطلق وأغلق من كتاب ابن الصلاح) .
فذكر: بالقول، إلى آخره.
وفرغ من تبيضه: يوم الأحد، الحادي والعشرين من ذي القعدة، سنة 796، ست وتسعين وسبعمائة.
قال ابن حجر:
وأول كتاب في علوم الحديث:
(كتاب المحدث الفاصل) ، في غالب الظن.
وإن كان يوجد قبله مصنفات مفردة في أشياء من فنونه، لكن هذا: أجمع ما جمع في ذلك، في زمانه.
ثم توسعوا فيه، فأول من تصدى له:
الحاكم، أبو عبد الله.
وعمل عليه:
أبو نعيم.
مستخرجا.
ثم جاء: الخطيب.
فعمل الكتابين.
وهما:
(الجامع، لأخلاق الراوي وآداب السامع) .
و (الكفاية، في معرفة قوانين الرواية) .

(2/1162)


العلوم الفاخرة، في النظر في أمور الآخرة
لعبد الرحمن بن محمد الثعالبي، الجزائري.
المتوفَّى: سنة 876، ست وسبعين وثمانمائة.
وهو: مجلد ضخم.
(كالتذكرة) للقرطبي.
أوله: (الحمد لله المتفرد بالبقاء الدائم ... الخ) .

(2/1163)


علوم القرآن
لجلال الدين: عبد الرحمن بن عمر البلقيني.
المتوفَّى: سنة 824، أربع وعشرين وثمانمائة.

(2/1163)


العلوية، قصيدة في القراءات السبع المروية
لأبي البقاء: علي بن عثمان بن محمد بن القاصح العذري، المقري.
المتوفَّى: سنة 801، إحدى وثمانمائة.
هي: قصيدة لامية.
أولها:
لك الحمد يا الله والعز والعلا *
قرأها عليه جماعة.
فشرحها لهم: شرحا مختصرا.
وسماه: (الأمالي المرضية) .
أوله: (الحمد لله الذي شرف بعلم دينه ... الخ) .
فرغ عنه: في رجب، سنة 710.

(2/1163)


العليقة، في المسائل الدقيقة
لشمس الدين: محمد بن عبد الرحمن الزمردي.
المتوفَّى: سنة 777، سبع وسبعين وسبعمائة.

(2/1163)


عماد الإسلام، في ترجمة عمدة الإسلام
يأتي قريبا.

(2/1163)


عماد البلاغة
مختصر.
للشيخ: عبد الرؤوف محمد المناوي، المصري.
المتوفَّى: سنة 1031، إحدى ثلاثين وألف.
أوله: (الحمد لله وكفى ... الخ) .
وهو كتاب.
يتضمن: جملا من الأمثال الفائقة، والاستعارات الرائقة، التي استعملها الصدر الأول من المولدين، المشهود لهم بالبلاغة والجزالة.
واختصر فيه: (ثمرات القلوب) .
ورتبه على: الحروف.
وأسقط: ما لا يضر حذفه، وأضاف إليه: بعض ما أُهمل.

(2/1164)


عمان الجواهر
قصيدة.
فارسية.
شينية.
في: ست وتسعين بيتا.
لعرف الشيرازي، الشاعر، المشهور.
المتوفَّى: بعد الألف.

(2/1164)


العمد في شرح الزند
مر.

(2/1164)


عمد الدلائل، في مشهور المسائل
لأبي الفرج: عبد الرحمن بن علي بن الجوزي.
المتوفَّى: سنة 597.

(2/1164)


عمدة الأبرار
لفضل الله: محمد بن أيوب، المنتسب إلى: ماجو.
المتوفَّى: سنة 666.
وله: (عمدة الأخيار) .
المجموعة: من الروايات والأخبار، في المسائل التي يفعلها أهل التصوف.
كما ذكر في كتابه (فتاوى الصوفية) ، قال:
وقد أدرجت مسائل (عمدة الأخيار) ، إلا بعضها، كيلا يهجر ذلك.

(2/1164)


عمدة الأحكام
في الفروع.
للشيخ، الإمام، أبي محمد: عبد الله بن أحمد بن محمد بن قدامة الحنبلي، المقدسي.
المتوفَّى: سنة 660، ستين وستمائة.
وهو مختصر.
في: العبادات الخمس.
أوله: (الحمد لله أهل الحمد ومستحقه ... ) .

(2/1164)


عمدة الأحكام
في الحديث.
لتقي الدين بن دقيق العيد.
توفي: سنة 702.
وله عليها: شرح.

(2/1164)


عمدة الأحكام، عن سيد الأنام
لأبي محمد، تقي الدين، الشيخ، الإمام: عبد الغني بن عبد الواحد بن علي بن سرور الجماعيلي، المقدسي، الحنبلي.
المتوفَّى: سنة 600، ستمائة.
في: ثلاث مجلدات، عز نظيرها.
أوله: (الحمد لله أتم حمده وأكمله ... الخ) .
قال: وحصر الكلام في خمسة أقسام:
الأول: التعريف بمن ذكر من رواة الحديث إجمالا.
وله: (أسماء رجالها) .
في مجلد.
قال: أفردت هذا بكتاب.
سميته: (العدة) .
الثاني: في أحاديثه.
الثالث: في بيان ما وقع فيه المهمات.
الرابع: في ضبط لفظه.
الخامس: الإشارة إلى بعض ما يستنبط.
وشرحه:
أبو عبد الله: محمد بن أحمد بن مرزوق التلمساني، المالكي.
المتوفَّى: سنة 781، إحدى وثمانين وسبعمائة.
في: خمس مجلدات.
وسماه: (تيسير المرام، في شرح عمدة الأحكام) .
أوله: (الحمد لله الملك الجبار ... الخ) .
قال: سألني البعض اختصار جملة في أحاديث الأحكام، مما (2/ 1165) اتفق عليه الإمامان: البخاري، ومسلم، فأجبته.
قال الحافظ ابن حجر العسقلاني:
جمع فيه: بين كلام: ابن دقيق العيد، وابن العطار، والفاكهاني، وغيرهم.
وشرحه:
سراج الدين: عمر بن علي بن الملقن الشافعي.
المتوفى: سنة 804، أربع وثمانمائة.
سماه: (بالأعلام) .
وهو من أحسن مصنفاته.
وأبو طاهر، مجد الدين: محمد بن يعقوب الفيروز أبادي، الشيرازي.
وسماه: (عدة الحكام، في شرح عمدة الأحكام) .
مجلدان.
المتوفى: سنة 817، سبع عشرة وثمانمائة.
وشرحه:
السيد، تاج الدين، أبو نصر: عبد الوهاب بن محمد بن الحسين بن أبي الوفا العلوي، الحسيني.
المتوفى: سنة 875، خمس وسبعين وثمانمائة.
أورد في أوله: ست مقالات.
أوله: (الحمد لله الذي نور بصائرنا بنور الإسلام ... الخ) .
سماه: (عدة الحكام) .
وشرحها:
عبد الرحمن بن علي بن خلف، الشيخ، زين الدين، أبو المعالي الفارسكوري، الشافعي.
شرحا.
دل على كثرة فضله.
وولي قضاء المدينة النبوية، في سنة 792، اثنتين وتسعين وسبعمائة.
وتوفي: في سنة 808، ثمان وثمانمائة.
لعل ذلك: (عمدة الفقه) .
وشرحه:
الشيخ، عماد الدين: إسماعيل بن أحمد بن سعيد بن محمد ابن الأثير الحلبي، الشافعي.
المتوفى: سنة 699.
أوله: (الحمد لله منور البصائر ... الخ) .
ذكر فيه: (حفظ العمدة) .
التي رتبها على: أبواب الفقه.
وفيها: خمسمائة حديث.
فقرأ على الشيخ: ابن دقيق.
ثم شرحه إملاءً.
وسماه: (إحكام الأحكام، في شرح أحاديث سيد الأنام) .

(2/1164)


عمدة الأدباء، في معرفة ما يكتب بالألف والياء
لأبي البركات: عبد الرحمن بن محمد الأنباري.
المتوفى: سنة 577، سبع وسبعين وخمسمائة.
أوله: (الحمد لله توالي الآلاء ... الخ) .

(2/1165)


عمدة الأدلة، في الكلام
لمحمد بن عبد الرحمن البصري، المعروف: ابن جبير الحنفي.
المتوفى: سنة 380، ثمانين وثلاثمائة.
ولم يكمله.

(2/1165)


عمدة الإسلام، في الأركان الخمس
فارسي.
مختصر.
لعبد العزيز.
وترجمه:
عبد الرحمن بن يوسف.
بإلحاق كثير.
تركيا.
وسماه: (بعماد الإسلام) .
وفيه: أحاديث ضعيفة، أوردها: للترغيب، والترهيب.
وتاريخ تمامه: قوله سبحانه وتعالى: (وإنه لذكر للساعة)
وقال فيه أيضا:
شعر
تمام أولدي عماد الدين خدناك لطف وعونيله
لذكر دوشدي تاريخي لمفخرده أكا آداش.

(2/1165)


عمدة الإشراق، في علم الأوفاق
ذكره: البوني.

(2/1166)


عمدة الأضاحي
...

(2/1166)


عمدة الاقتصار
في النحو.
ليحيى بن سلامة الحصنكيفي، الطبري.
المتوفى: سنة 553، ثلاث وخمسين وخمسمائة.

(2/1166)


عمدة أهل التوفيق والتسديد، في شرح عقيدة أهل التوحيد
مر في: العقيدة.

(2/1166)


عمدة البيان، في معرفة فرائض الأعيان
مختصر.
لأبي زيد: عبد الرحمن، أبو غُلْسِي المغربي، المالكي.
المتوفى: سنة 807.
وشرحه:
بعض المغاربة.
مزجا.
أول الشرح: (الحمد لله الذي أعلى معالم الإسلام ... الخ) .
وأول المتن:: (الحمد لله حق حمده ... الخ) .

(2/1166)


عمدة الجراحين
عشرون مقالة.
لأمين الدولة: أبي الفرج اليعقوبي بن القف المسيحي، الكركي، الحكيم.
الذي ولد: سنة 630.
المتوفى: سنة 685، خمس وثمانين وستمائة.
علم وعمل.
يذكر فيه: جميع ما يحتاج إليه الجرائحي، بحيث لا يحتاج إلى غيره.
أوله: (الحمد لله الذي خلق الحق بقدرته ... الخ) .

(2/1166)


عمدة الحاضر، وكفاية المسافر
في فقه الحنبلي.
للشيخ، أبي الحسن: علي بن محمد بن عبد الرحمن البغدادي، المعروف: بآمدي الحنبلي.
المتوفى: سنة 467، سبع وستين وأربعمائة.
وهو: كتاب جليل.
في نحو: أربع مجلدات.
يشتمل على: فوائد كثيرة.

(2/1166)


عمدة الحافظ، وعدة اللافظ
مقدمة.
في النحو.
للشيخ، الإمام، جمال الدين، أبي عبد الله: محمد بن عبد الله بن مالك الجياني.
المتوفى: سنة 672، اثنتين وسبعين وستمائة.
ثم شرحه.

(2/1166)


عمدة الحساب، في الفروض المقدرة بالكليات
لنصوح السلاحي، المطراقي.
المتوفى: سنة 940، أربعين وتسعمائة.

(2/1166)


عمدة الحفاظ، في تفسير أشرف الألفاظ
للشهاب: أحمد بن يوسف بن محمد الحلبي، الشهير: بابن السمين الحلبي.
المتوفى: سنة 756، ست وخمسين وسبعمائة.
ذكره: ابن الحنبلي في: (شرح الشفاء) .

(2/1166)


عمدة الحقايق
...

(2/1166)


عمدة الحكام، فيما لا ينفذ من الأحكام
للقاضي، (2/ 1167) نجم الدين: إبراهيم بن علي الطرسوسي، الحنفي.
المتوفى: سنة 758، ثمان وخمسين وسبعمائة.

(2/1166)


عمدة الخلف، في اختيار خلف
في القراءة.
لأمين الدين: عبد الوهاب بن أحمد بن وهبان الدمشقي، الحنفي.
المتوفى: سنة 768، ثمان وستين وسبعمائة.

(2/1167)


عمدة الخواص
...

(2/1167)


عمدة الراغب
...

(2/1167)


عمدة الرائض، في علم الفرائض
مختصر.
ليونس بن يونس بن عبد القادر الأثري، الرشيدي.
المتوفى: سنة 1020.
ثم شرحه.
أول الشرح: (الحمد لله الملك الجبار، الواحد القهار، ... الخ) .

(2/1167)


عمدة الرائض، وعدة الفارض
في الحساب.
للشيخ، جمال الدين، أبي العباس: أحمد بن علي بن تمات، قاضي الهمامية.
المتوفى: سنة 631.
أوله: (الحمد لله الملك الوهاب ... الخ) .

(2/1167)


عمدة السالك
لابن النقيب.
شرحه:
شمس الدين: محمد بن عبد المنعم الجوجري، الشافعي.
المتوفى: سنة 889، تسع وثمانين وثمانمائة.

(2/1167)


عمدة السالك، في سياسة الممالك
ليعقوب بن جناب (صابر بن بركات البغدادي) ، نجم الدين المنجنيقي، الشاعر.
المتوفى: سنة 626، ست وعشرين وستمائة.
ولم يتمه.

(2/1167)


عمدة السالك، في الموعظة
للشيخ، أبي الفضل: زعيب بن يحيى بن سلامة الرحبي.
المتوفى: سنة ...
أوله: (الحمد لله اللطيف الخبير ... الخ) .
رتب على: عشرين بابا.

(2/1167)


عمدة الطالب، في تحقيق تصريف ابن الحاجب
مر في: (الشافية) .

(2/1167)


عمدة الطالب، في نسب آل أبي طالب
لجمال الدين: أحمد، المعروف: بابن عقبة.
المتوفى: في صفر، سنة 828، ثمان وعشرين وثمانمائة.
أخذه من: (مختصر شيخه) : أبي الحسن: علي بن محمد بن علي الصوفي، النسابة.
ومن تأليف:
شيخه، أبي نصر: سهل بن عبد الله البخاري.
وضم إليهما: فوائد، علقها من عدة أماكن، موشحا مذكِّرا لأخبار الولادة، والوفاة.
أوله: (الحمد لله الذي خلق من الماء بشرا، فجعله نسبا وصهرا ... الخ) .
وبعد: فإن علم النسب، علم عظيم المقدار، أشار الكتاب العظيم، في قوله تعالى: (وجعلناكم شعوبا (2/ 1168) وقبائل لتعارفوا..) إلى تفهمه.
لا سيما آل الرسول - عليه الصلاة والسلام -، لوجوب توخيهم بالإجلال والإعظام، كما وضح فيه: (البرهان) .
ولم تزل أنسابهم مضبوطة.
إلا أني رأيت أوان تغربي في أكثر البلاد، يكابر الدعي العلوي، فلا ينكر عليه.
فأردت أن: أصنف في أنساب الطالبين.
كتابا.
يجمع بين: الفروع، والأصول.
ويضم: الأخدام إلى الذيول.
وأهداه إلى: تيموركوركان.
اختصره:
الشهاب: أحمد بن الحسين بن عتبة الحسني.

(2/1167)


عمدة الطالب، لمعرفة المذاهب
لمحمد بن عبد الرحمن بن محمد السمرقندي، السنجاري.
المتوفى: بماردين، سنة 721، إحدى وعشرون وسبعمائة.
ذكر فيه: خلاف العلماء، وخلاف أحمد، وداود، وأهل الشيعة.
قال في آخره:
فتم كتاب قد حوى لمذاهب * وما حويت من قبله بكتاب
حوى فقه نعمان ويعقوب بعده * محمد من أصحابهم خير أصحاب
كذا زفر والشافعي ومالك * وما اختلفوا فيه بكل جواب
وأحمد مع داود مع أهل شيعة * حباهم إله الناس كل ثواب

(2/1168)


عمدة العالم، في اختصار المعالم
...

(2/1168)


عمدة العرفان، في وصف حروف القرآن
لخير الله بن خير الدين القاري، الخطيب بآيا صوفية، في الدولة السليمانية.
وهي رائية.
(كالمنظومة الجزرية) في التجويد.
أوله:
الحمد لله منزّل القرآن *.. الخ
وتاريخ تمامها:
ذكا وجهها بدرا فخذها بلا نكر

(2/1168)


عمدة العقائد
للإمام، حافظ الدين: عبد الله بن أحمد النسفي.
المتوفى: سنة 710، عشر وسبعمائة.
أوله: (قال أهل الحق: حقائق الأشياء ثابتة ... الخ) .
وهو: مختصر.
يحتوي على: أهم قواعد علم الكلام، يكفي لتصفية العقائد الإيمانية، في قلوب الأنام.
ثم شرحه:
المصنف المذكور.
وسماه: (الاعتماد) .
وشرحه:
شمس الدين: محمد بن إبراهيم النكساري.
المتوفى: سنة 901، إحدى وتسعمائة.
وشرحه:
جمال الدين: محمود بن أحمد القونوي.
المتوفى: سنة 770، سبعين وسبعمائة.
سماه: (بالزبدة) .
وشمس الدين: محمد بن يوسف بن إلياس الرومي، القونوي.
المتوفى: سنة 788، ثمان وثمانين وسبعمائة.
وإسماعيل بن سودكين، أبو طاهر الملكي، النوري.
المتوفى: سنة 846، ست وأربعين وثمانمائة.
وأحمد بن غوزدانشمند الأقشهري، الحنفي، (2/ 1169) من أعيان المائة الثامنة.
شرحا حسنا.
سماه: (بالانتقاد، في شرح عمدة الاعتقاد) .
ومن شروحها:
شرح بالقول.
لخليل بن علي بن عبد الله البخاري، الحنفي.
أوله: (الحمد لله دل على وجوده حدوث الممكنات ... الخ) .
وشرح بالقول أيضا.
أوله: (الحمد لله لمن نطق بوجوب وجوده ... الخ) .
نظمها:
أبو الفضائل: أحمد بن أبي بكر المرعشي، الحلبي.
المتوفى: سنة 870، سبعين وثمانمائة.
وزاد عليها.
وشرحه:
الشيخ: شهاب الدين.

(2/1168)


عمدة الفتاوى
للصدر الشهيد.
ذكره: ابن نجيم في (البحر الرائق) .
أوله: (الحمد لله خالق الأشياء ورازق الأحياء ... الخ) .
ذكر أنه: قسم الكتاب على قسمين.
ووزعه على: الثلاثة والثلاثين.
وأدرج فيه: ما يعم وقوعه ... الخ.
وهو: مختصر.
في مجلد صغير.

(2/1169)


عمدة الفحول، في شرح الفصول
لبقراط.

(2/1169)


العمدة، في أدب القضاء
لمحمد بن يحيى الخبوشاني.
المتوفى: سنة 474، أربع وسبعين وأربعمائة.

(2/1169)


العمدة، في أصول السياسة
للموفق: البغدادي، المذكور في: (الإنصاف) .

(2/1169)


العمدة، في التصريف
للشيخ: عبد القاهر بن عبد الرحمن الجرجاني.
المتوفى: سنة 474، أربع وسبعين وأربعمائة.

(2/1169)


العمدة، في التفسير
...

(2/1169)


العمدة، في صناعة الجراح
عشرون مقالة.
علم وعمل.
يذكر فيه: جميع ما يحتاج إليه الجرائحي، بحيث لا يحتاج إلى غيره.
لابن القف، وهو: أبو الفرج بن يعقوب بن إسحاق الكركي، النصراني.
المتوفى: سنة 685، خمس وثمانين وستمائة.
أوله: (الحمد لله الذي خلق الخلق بقدرته ... الخ) .
وقد مر في: (عمدة الجراحين) .

(2/1169)


العمدة، في صناعة الشعر
لابن رشيق، أبي علي: الحسن القيرواني.
المتوفى: سنة 456، ست وخمسين وأربعمائة.
واختصره: الصقلي.
وسماه: (العدة) .
واختصره:
موفق الدين البغدادي، المذكور في: (الإنصاف) .

(2/1169)


العمدة، في فروع الشافعية
للإمام، أبي بكر: محمد بن أحمد الشاشي، الفقيه، الشافعي.
المتوفى: سنة 507، سبع وخمسمائة. (2/ 1170)
مختصر.
صنفه: لعمدة الدين، ولد المستظهر، وهو: المسترشد، الخليفة: الفضل.
المتوفى: سنة 529، تسع وعشرين وخمسمائة.
ثم اعتنى عليه القوم.
فشرحه:
علاء الدين: علي بن محمد البغدادي.
المتوفى: سنة 741، إحدى وأربعين وسبعمائة.
وتاج الدين: عمر بن علي الفاكهاني، المالكي.
المتوفى: سنة 731، إحدى وثلاثين وسبعمائة.
وعمر بن علي، المعروف: بابن الملقن.
المتوفى: سنة 804، أربع وثمانمائة.
وهو في: الحديث.
والشيخ، تقي الدين: محمد بن علي، المعروف: بابن دقيق العيد.
المتوفى: سنة 702، اثنتين وسبعمائة.
وشمس الدين: محمد بن عبد الدائم البرماوي.
المتوفى: سنة 831، إحدى وثلاثين وثمانمائة.
اختصر هذا الشرح ورجالها:
للبرماوي، إمام الكاملية: محمد بن محمد القاهري، الشافعي.
مع زيادات يسيرة.
المتوفى: سنة 874، أربع وسبعين وثمانمائة.
وأبو أمامة بن النقاش، محمد بن علي المغربي، المصري.
المتوفى: سنة 763، ثلاث وستين وسبعمائة.
في: ثماني مجلدات.
وأبو عبد الله: محمد بن أحمد التلمساني.
المتوفى: سنة 781، إحدى وثمانين وسبعمائة.
ولأبي القاسم، صاحب (الإبانة) أيضا.
وهو: كتاب عزيز الوجود.
كذا في بعض الطبقات.

(2/1169)


العمدة في مختصر: (تهذيب الكمال والأطراف)
لشهاب الدين: أحمد بن سعد الأندرشي، الصوفي.
المتوفى: سنة 750، خمسين وسبعمائة.

(2/1170)


العمدة في مختصر: (المحرر)
يأتي.

(2/1170)


العمدة، في النحو
مختصر.
لابن مالك: محمد بن عبد الله النحوي.
المتوفى: سنة 672، اثنتين وسبعين وستمائة.
هو: (عمدة الحافظ، وعدة اللافظ) .
مر.
ثم صنف:
إكمالا عليه.
ثم شرحه.
وشرحه:
أبو أُمامة بن النقاش، محمد بن علي المصري.
المتوفى: سنة 763، ثلاث وستين وسبعمائة.
وأبو ياسر: محمد بن عمار المالكي، النحوي.
المتوفى: سنة 844، أربع وأربعين وثمانمائة.
وابن العطار: علي بن إبراهيم بن داود الدمشقي.
المتوفى: سنة 724، أربع وعشرين وسبعمائة.

(2/1170)


العمدة، في النحو
لأبي نزار، ملك النحاة: حسن بن صافي بردون التركي.
المتوفى: سنة 568، ثمان وستين وخمسمائة.

(2/1170)


العمدة في ...
لأحمد بن صالح الزهري، البقاعي، الدمشقي.
المتوفى: سنة 795، خمس وتسعين وسبعمائة.

(2/1170)


العمدة، في لغة الفرس
مختصر.
لشمس الدين: أحمد بن محمد السيواسي.

(2/1171)


عمدة القاري، في شرح: (البخاري)
مر.

(2/1171)


عمدة الكتاب، وعدة ذوي الألباب
لأبي القاسم: يوسف بن عبد الله الزجاجي.
المتوفى: سنة 415، خمس عشرة وأربعمائة.

(2/1171)


العمدة الكحلية، في الأمراض البصرية
تأليف: صدقة بن إبراهيم الحنفي، الشاذلي، المصري.
المتوفى: سنة 550.
أوله: (بحمد الله نستفتح ... الخ) .
وهي على: خمس جمل.
تشتمل على: علم وعمل.
قال مؤلفه: الواجب على كل مسلم، أن يتقرب إلى الله - تعالى - فأفضل القربات، ما يعود نفعه على الناس، من حفظ صحتهم، ومداواة أمراضهم.
فاستخرت في تأليف أذكر فيه جل مجرباتي، وما شاهدته من مشايخي.
فجمعته من: عدة كتب جليلة. انتهى.

(2/1171)


العمدة، لطول المدة
لابن الجزار: أحمد بن إبراهيم الأفريقي.
المتوفى: قبل سنة 400، أربعمائة.
وهو: أكبر تآليفه.

(2/1171)


عمدة المبتدي، في الفقه الحنبلي
للشيخ، جمال الدين: يوسف بن حسن بن عبد الهادي المقدسي، الحنبلي.

(2/1171)


عمدة الملتفظ، في نظم كفاية المتحفظ
في اللغة.
لمحمد بن أحمد بن جابر الأعمى، الطبري.
المتوفى: سنة ...
نظمها:
للملك، المظفر: يوسف بن عمر.

(2/1171)


عمدة المحتاج، في شرح: (المنهاج)
يعني: (منهاج البيضاوي، النووي) .
يأتي في: الميم.

(2/1171)


عمدة المحدثين
لأبي محمد بن عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي، الحافظ.
المتوفى: سنة 600، ستمائة.

(2/1171)


عمدة المريد، في طرد الشيطان المريد
...

(2/1171)


عمدة المصلي
مختصر.
(كالمنية) .

(2/1171)


عمدة المعاني
...

(2/1171)


عمدة المفيد، وعدة المجيد، في معرفة لفظ التجويد
في علم التجويد. (2/ 1172)
نونية.
في: ستين بيتا.
لعلم الدين، أبي الحسن: علي بن محمد السخاوي.
المتوفى: سنة 643، ثلاث وأربعين وستمائة.
كقصيدة رائية.
في التجويد.
لأبي مزاحم: موسى بن عبد الله بن يحيى بن خاقان الخاني ... الخ.
أولها، يعني: (عمدة المفيد) .
يا من يروم تلاوة القرآن *
ثم شرحها:
شرحا مختصرا.
وشرحها أيضا:
الشيخ، الإمام: إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الفقاعي بن سعد الله، المعروف: بابن الفقاعي الحموي.
المتوفى: سنة 670.
وشمس الدين: أحمد بن محمود الأديب، الحكيم، المقري.
أوله: (الحمد لله الذي أنزل القرآن العظيم، والذكر الحكيم ... الخ) .

(2/1171)


عمدة المواعظ
...

(2/1172)


العمدة المهرية، في ضبط العلوم البحرية
مختصر.
على: سبعة أبواب.

(2/1172)


عمدة الناس، في مناقب سيدنا العباس
مجلد.
لشمس الدين: محمد بن عبد الرحمن السخاوي.
المتوفى: سنة 902، اثنتين وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله الذي فضَّل من شاء بالجمع لأسباب الفضائل ... الخ) .
ذكر فيه: أنه صنعه بالتماس الخليفة: عبد العزيز، المتوكل على الله، من العباسيين بمصر.
وذكر في آخره: الخلفاء من أولاده.
على ترتيب: خلافاتهم.

(2/1172)


عمدة الناسك، في علم المناسك
لمحمد بن محمود بن خليل الحلبي.
فرغ منها: سنة 860.

(2/1172)


عمدة النظار، في تصحيح غاية الاختصار
يأتي.

(2/1172)


عمدة الدلائل، في مشهور المسائل
لأبي الفرج: عبد الرحمن بن علي بن الجوزي، البغدادي.
المتوفى: سنة 597، سبع وتسعين وخمسمائة.

(2/1172)


العمدة، في شرح: (الزبدة)
مر.

(2/1172)


عمدة المريد، لجوهرة التوحيد
مر.

(2/1172)


العمرويات
إملاء: محمد بن الحسن.
رواية: عمرو بن أبي عمرو.

(2/1172)


عمل اليوم والليلة
للإمام، الحافظ: عبد العظيم بن عبد القوي المنذري.
المتوفى: سنة 656، ست وخمسين وستمائة.
قال: (2/ 1173)
صنف العلماء، في عمل اليوم والليلة، والدعوات والأذكار، كتبا كثيرة.
أحسنها:
للإمام: أبي عبد الرحمن النسائي.
المتوفى: سنة 303، ثلاث وثلاثمائة.
وأحسن منه:
لصاحبه، الحافظ: أحمد بن محمد، المعروف: بابن السني، الدينوري.
المتوفى: سنة 364، أربع وستين وثلاثمائة.
وهو: أجمع الكتب في هذا الفن، لكنها مطولة.
قال: فحذفت الأسانيد لضعف همم الطالبين.
وقال في آخره: فرغت من جمعه: في المحرم، سنة 667. انتهى.
وللإمام: أبي نعيم الأصفهاني.
وللسيوطي.

(2/1172)


عمود النحو
لعبد الله بن محمد الخطابي.
المتوفى: سنة ...

(2/1173)


العناية، بتخريج أحاديث الكفاية
يأتي.

(2/1173)


العناية، في تحقيق الاستعارة بالكناية
رسالة.
للمولى: أحمد بن مصطفى، المعروف: بطاشكبري زاده.
المتوفى: سنة 968، ثمان وستين وتسعمائة.
ولم يبيض.

(2/1173)


العناية، في شرح الوقاية
يأتي في: الواو.
وفي: (شرح الهداية) .
يأتي في: الهاء.

(2/1173)


العناية، في شرح الهداية
في أصول الحديث.
يأتي.

(2/1173)


العناية، في معرفة أحاديث الهداية
للسيوطي.
يأتي أيضا.

(2/1173)


عنقاء مغرب، في معرفة ختم الأولياء وشمس المغرب
للشيخ، محيي الدين: محمد بن علي، المعروف: بابن عربي.
المتوفى: سنة 638، ثمان وثلاثين وستمائة.
أوله:
حمدت إلهي والمقام عظيم * فأبدي سرورا والفؤاد كظيم
صنفه الشيخ: في سنة 632، اثنتين وثلاثين وستمائة.
تكلم فيه: على مضاهات الإنسان بالعالم على الإطلاق، ونوى أن يجعل فيه ما أوضحه تارة، ويخفيه أين يكون من هذه النسخة الإنسانية مقام المهدي.
وأين يكون منها ختم لإنسانية الأولياء، فجعل هذا الكتاب لمعرفة هذين المقامين.
وشرحه:
بعضهم.
بعد الإشارة إلى شرحه في رؤياه.
شرحا ممزوجا.
أوله: (الحمد لله الذي جعل المعاني أرواح الكلمات ...
وهو: القاسم بن أبي الفضل الشافعي.
المتوفى: في ربيع الثاني، سنة 954، أربع وخمسين وتسعمائة.

(2/1173)


عنقود الجواهر
في شرح المقصود.
يأتي في: الميم.

(2/1173)


العنقود الزواهر، في النظم الجواهر
في التصريف.
للمولى، علاء الدين: علي بن محمد، المعروف: بقوشجي.
المتوفى: سنة 879، تسع وسبعين وثمانمائة.
قال صاحب (الشقائق) : سمعت أنه من تصانيفه، وجزم المجدي بأنه له.

(2/1174)


العنقود، في النظم العقود
في العربية، أي: في النحو.
نظم: الشيخ، شمس الدين، أبي عبد الله: محمد بن الحسين الموصلي، الخليلي.
المتوفى: سنة 735.
ثم شرحه.
أوله: (الحمد لله الذي أفضل وأنعم ... الخ) .
وأول النظم:
لله ذي العز الذي رفع العلا * فاحمد وصل على النبي ومن تلا ... الخ

(2/1174)


عنقود المختصر، ونقاوة المعتصر
للإمام، أبي حامد: محمد بن محمد الغزالي.
المتوفى: سنة 505، خمس وخمسمائة.
لخصه: من المزني.
ويعبر عنه: (المعتصر) .

(2/1174)


عنقود النصيحة
رسالة.
لابن عربشاه: أحمد بن محمد الحنفي.
المتوفى: سنة 854، أربع وخمسين وثمانمائة.

(2/1174)


عنوان أخبار الرضا
للشيخ، عماد الدين، أبي جعفر: محمد بن علي بن الحسين بن بابويه.

(2/1174)


عنوان الأدب
...
شرحه:
علي بن فضال بن علي المجاشعي، القيرواني.
المتوفى: سنة 479، تسع وسبعين وأربعمائة.

(2/1174)


عنوان الإفادة
في النحو.

(2/1174)


عنوان الدراية، في تاريخ بجاية
لابن أعلم.

(2/1174)


عنوان الدليل، في مرسوم خط التنزيل
لأبي العباس المراكشي، هو: أبو العباس: أحمد بن محمد بن عثمان الأزدي، المراكشي، المعروف: بابن البنا.
المتوفى: سنة 721.

(2/1174)


عنوان الدين
فارسي.
على مذهب الإمامية.

(2/1174)


عنوان الديوان، في أسماء الحيوان
للسيوطي.
وهو ذيل: (ديوان الحيوان) .
كما سبق.

(2/1174)


عنوان الزمان، في تراجم الشيوخ والأقران
لبرهان الدين: إبراهيم بن عمر البقاعي. (2/ 1175)
المتوفى: سنة 885، خمس وثمانين وثلاثمائة.
جمع فيه: شيوخه.
ثم جرده:
في مختصر.
سماه: (بعنوان العنوان) .
قال: إني أثبت فيه أسماء من تيسر من مشايخي، وأقراني، وتلامذتي، وأنسابهم، ووفياتهم.
على ترتيب: الحروف.
انتهى ما ذكره السخاوي.
وقال: تعدى في تراجم الناس، وزاد على الحد.
أقول: وهو من جملة ما تعدى السخاوي في البقاعي، لمنافسة كانت بينهما، لأنهما شريكان في الدرس.

(2/1174)


عنوان السعادة
تركي.
منظوم.
لأحمد، المعروف: بشمسي باشا.
المتوفى: سنة 988، ثمان وثمانين وتسعمائة.
منها في (الزبدة) : ثلاثة أبيات.

(2/1175)


عنوان السعادة
في المدائح النبوية.
لأبي العطار: أحمد بن محمد الدنيسري، المصري.
المتوفى: سنة 794، أربع وتسعين وسبعمائة.

(2/1175)


عنوان السعادة
مختصر.
في كلمات الأكابر.
مشتمل على: تدبير الأمور، والحث على تحصيل الفضائل الدينية والدنياوية، والكشف عن الرذائل، والأخلاق الذميمة.
ويحتوي على: وجيز المواعظ، وأحسنها.
وافتتحه: بأحاديث الرسول - صلَّى الله عليه وسلم -، تبركا.
أوله: (الحمد لله الفاضل طوله ... الخ) .

(2/1175)


عنوان السعادة، ودليل الموت على الشهادة
لأبي العباس: أحمد بن يحيى بن أبي حجلة التلمساني.
المتوفى: سنة 776، ست وسبعين وسبعمائة.

(2/1175)


عنوان السير
لأبي الحسن: محمد بن عبد الملك الهمداني، الفرضي.
المتوفى: سنة 521، إحدى وعشرين وخمسمائة.

(2/1175)


عنوان السير
في ذكر الصحابة.
للحافظ، شمس الدين، أبي عبد الله: محمد بن أحمد الذهبي.
المتوفى: سنة 748، ثمان وأربعين وسبعمائة.

(2/1175)


عنوان الشرف الوافي، في الفقه والنحو والتاريخ والعروض والقوافي
لشرف الدين بن المقري، إسماعيل بن أبي بكر اليمني.
المتوفى: سنة 837، سبع وثلاثين وثمانمائة.
وهو: كتاب بديع الوصف.
في مجلد صغير.
أوله: (الحمد لله ولي الحمد ومستحقه ... الخ) .
وذكر السخاوي: أن سبب تأليفه: أنه كان يطمع في قضاء (2/ 1176) الأقضية، بعد المجد الشيرازي، صاحب (القاموس) ويتحامل عليه، بحيث أن المجد عمل للسلطان الأشرف: صاحب اليمن كتابا، أول كل سطر منه ألف، فاستعظمه السلطان.
فعمل الشرف هذا كتابه هذا، والتزم أن يخرج من أوله وآخره وأوسطه علوم غير الفقه، الذي وضع الكتاب له.
لكنه لم يتم في حياة الأشرف.
فقدمه لولده الناصر، فوقع عنده، وعند سائر علماء عصره ببلده موقعا عجيبا.
وهو مشتمل مع الفقه، على: نحو، وتاريخ، وعروض، وقواف.
وفي (المنهل) : لم يسبق إليه مثله.
يحتوي على: فنون خمسة، من العلوم.
فأول السطور، بالحمرة: عروض.
وما بعده: بالحمرة أيضا: تاريخ دولة بني رسول.
وما هو بين التاريخ، وأواخر السطور، بالحمرة: نحو.
وأواخر السطور: قواف.
وقال السيوطي: وقد عملت كتابا على هذا النمط.
في كراسة.
في يوم واحد.
وسميته: (النفحة المسكية) .
كما سيأتي.
وصنف:
القاضي، بدر الدين: محمد بن محمد، المعروف: بابن كميل الدمياطي.
المتوفى: سنة 878، ثمان وسبعين وثمانمائة.
على نمط: (عنوان الشرف) .
بزيادة علمين.
وذكر أن:
لابن المقري.
خمسة أبيات من نظمه.
إن قرئت طردا: كانت مدحا، أو عكسا كانت ذما.
وأن ابن المقري تبجح بها، لعدم سبقه إليها.
فنظم: ستة وأربعين بيتا كذلك.

(2/1175)


عنوان العنوان، بتجريد أسماء الشيوخ والأقران
مر آنفا.

(2/1176)


عنوان الوصول، في الأصول
في أصول الفقه.
وشرحه:
الشيخ، تقي الدين: محمد بن علي، المعروف: بابن دقيق العيد، الشافعي.
المتوفى: سنة 702، اثنتين وسبعمائة.
أوله: (الحمد لله ذي العظمة والجلال ... الخ) .
قال: فهذه فصول.
مشتملة على: تعريفات ومسائل، لا غنية عنها للفقيه في معرفة الأحكام.
أوردتها على: سبيل الإيجاز.
مقتصرا على: رؤوس المسائل، مكتفيا بالأنموذج من نكت الدلائل.
جردتها: للمبتدئين في الفن.
وهو: عشر ورقات.

(2/1176)


العنوان، في تحريم معاشرة الشبان والنسوان
للشيخ، شمس الدين: محمد بن عمر الغَمْري، الشافعي.
المتوفى: سنة 849، تسع وأربعين وثمانمائة.

(2/1176)


العنوان
في القراءة.
لأبي طاهر: إسماعيل بن خلف المقري، الأنصاري، الأندلسي.
المتوفى: سنة 455، خمس وخمسين وأربعمائة.
قال ابن خلكان: وهو عمدة في هذا الشأن.
أوله: (الحمد لله الذي (2/ 1177) أنشأنا بقدرته ... الخ) .
ذكر فيه: ما اختلف فيه القراء السبعة.
بإيجار واختصار.
ليقرب على: المتحفظين، دون الإغمار على: المبتدئين، والغلمان.
إذ جعل كتابه المترجم: (بالاكتفاء) .
كافيا: للمتناهي، والمبتدي.
وبسطه بسطا: لا يشكل على ذي لب سوي.
فجعل هذا المختصر: كالعنوان له، والترجمة.
شرحه:
عبد الظاهر بن نشوان بن عبد الظاهر المقري، الجذامي، المصري، الرومي.
المتوفى: سنة 649، تسع وأربعين وستمائة. (646)
أوله: (الحمد لله المنعم بآلائه ... الخ) .
ذكر فيه: أن شيخه، أبا الجود: غياث الدين بن فارس.
كان كثيرا ما يعول عليه.
فشرحه لذلك.
وأضاف إليه: من القراءات المشهورة، والروايات المأثورة.
وعلل كل قراءة، وذكر الأئمة، ورواتهم.

(2/1176)


العنوان
للإمام: محمد بن محمد الغزالي.

(2/1177)


العنوان في ...
لمحمود بن حمزة الكرماني.
وكان حيا: في حدود سنة 500، خمسمائة.

(2/1177)


عوارف المعارف
في التصوف.
للشيخ، شهاب الدين، أبي حفص: عمر بن محمد بن عبد الله السهروردي.
المتوفى: سنة 632، اثنتين وثلاثين وستمائة.
قال في خطبته: لا يزال في كل عصر منهم علماء قائمون بالحق، ويظهر في الخلق آثارهم، من اقتدى بهم اهتدى، ومن أنكرهم ضل واعتدى.
ثم إن إيثاري لهديهم، ومحبتي لهم، علما بشرف حالهم، وصحة طريقهم، المبنية على الكتاب والسنة، حداني أن أذب عن هذه العصابة، بهذه الصبابة.
وأؤلف أبوابا في: الحقائق، والآداب.
معربة عن: وجه الصواب، فيما اعتمدوه.
حيث كثر المتشبهون، واختلفت أحوالهم، وتستر بزيهم المتسترون، وفسدت أعمالهم، وسبق إلى قلب من لا يفرق أصول سلفهم سوء ظن.
وكان لا يسلم من وقيعة فيهم، وطعن، ظنا منه أن حاصلهم راجع إلى مجرد رسم، وتخصصهم عائد إلى مطلق اسم.
ومما حضرني فيه من النية، أن أكثر سواد القوم بالاعتزاء إلى طريقهم، والإشارة إلى أحوالهم.
وقد ورد: (من كثَّر سواد قوم، فهو منهم) . انتهى.
وهو مشتمل على: ثلاثة وستين بابا.
كلها في: سير القوم، وأحوال سلوكهم، وأعمالهم، كما ذكر.
وعليه تعليقة:
للسيد، الشريف: علي بن محمد الجرجاني.
المتوفى: سنة 816، ست عشرة وثمانمائة.
وترجمه:
العارفي.
بالتركي.
وظهير الدين: عبد الرحمن بن علي الشيرازي.
بالفارسي.
والشيخ، عز الدين: محمود بن علي الكاشي، النطنزي أيضا. (2/ 1178)
بالفارسي.
سماه: (مصباح الهداية، ومفتاح الكفاية) .
أوله: (حمدك لمعات صدق ونفحات إخلاص ... الخ) .
المتوفى: سنة 735.
واختصره:
محب الدين: أحمد بن عبد الله الطبري، المكي، الشافعي.
المتوفى: سنة 694، أربع وتسعين وستمائة.
وتخريج أحاديثه:
للشيخ: قاسم بن قطلوبغا الحنفي.
المتوفى: سنة 879، تسع وسبعين وثمانمائة.

(2/1177)


عواطف النصرة، في تفضيل الطواف على العمرة
للشيخ: محب الدين الطبري.
المتوفى: سنة 694، أربع وتسعين وستمائة.

(2/1178)


عوالي: ابن الشيخة
هو: الإمام، أبو الفرج: عبد الرحمن بن أحمد بن مبارك الغزي، المعروف: بابن الشيخة.
المتوفى: سنة 799، تسع وتسعين وسبعمائة.
تخريج:
شيخ الإسلام: الزين العراقي.

(2/1178)


عوالي
أبي علي سنجي.

(2/1178)


عوالي
أبي المحاسن الروياني.
هو: عبد الواحد بن إسماعيل، مؤلف: (الكافي في الفروع) .
المتوفى: سنة 503.

(2/1178)


عوالي: أبي الفوارس
طراد بن محمد بن علي الهاشمي، الزينبي، البغدادي، العباسي، الهاشمي.
المتوفى: سنة 491، إحدى وتسعين وأربعمائة.

(2/1178)


عوالي: أحاديث ليث بن سعد
ابن عبد الرحمن الفهمي، عالم مصر.
المتوفى: سنة 175.
خرجه:
الشيخ: قاسم بن قطلوبغا الحنفي.
المتوفى: سنة 879، تسع وسبعين وثمانمائة.
وله: (تخريج عوالي القاضي بكار) .
اسمع هذه التخاريج عند خبر كل واحد منهم.

(2/1178)


عوالي: البخاري
تخريج: التقي ابن تيمية.
ذكره البقاعي في: (مشيخته) .

(2/1178)


عوالي التابعين
لأبي موسى: محمد بن عمر بن المديني، الحافظ.
توفي: سنة 581.

(2/1178)


عوالي زاهر
السرخسي، هو: أبو علي: زاهر بن محمد بن أحمد بن عيسى الشافعي.
المتوفى: سنة 389.

(2/1178)


عوالي طالوت
هو: أبو عثمان: طالوت بن عباد الصيرفي، البصري.
المتوفى: سنة 238.

(2/1178)


عوالي عباس
الأصم.

(2/1179)


عوالي: القاضي أبي نصر
هو: شمس الدين: محمد بن محمد بن محمد بن عبد الله الشيرازي، الدمشقي.
المتوفى: سنة 723.

(2/1179)


عوالي: الكندي
هو: أحمد بن الحسن.
المتوفى: سنة 346.

(2/1179)


عوالي مالك
...

(2/1179)


عوالي: محمد بن عمر
...

(2/1179)


العوالي، من مسموعات الفراوي
جمعه:
أبو المظفر: عبد الرحيم بن عبد الكريم بن محمد بن منصور السمعاني.
في مجلدين ضخمين.
المتوفى: سنة 614، أربع عشرة وستمائة، أو سنة 616، ست عشرة وستمائة.
وابن المثنى.

(2/1179)


عوامل فرس
تركي.
لكشفي الشاعر.

(2/1179)


العوامل، في النحو
لأبي علي: حسن بن أحمد الفارسي.
المتوفى: سنة 377، سبع وسبعين وثلاثمائة.
ولعلي بن فضال المجاشعي، القيرواني.
المتوفى: سنة 479، تسع وسبعين وأربعمائة.
وللكسائي:
رائية.
وهي: أربعة وثلاثون بيتا.
أولها:
أيا طالب الإعراب دونك جملة * من أحرف ألفتها لك في شعري

(2/1179)


العوامل المائة
في النحو.
للشيخ: عبد القادر بن عبد الرحمن الجرجاني.
المتوفى: سنة 471، إحدى وسبعين وأربعمائة.
وهو: مشهور، متداول.
شرحه:
حاجي بابا الطوسي.
المتوفى: سنة ...
وحسام الدين. حسين التوقاتي.
المتوفى: سنة 926.
وهذا الشرح: مع وجازته، متضمن: لفوائد لا تكاد توجد في الكتب المبسوطة.
والمولى: أحمد بن مصطفى، المعروف: بطاشكبري زاده.
المتوفى: سنة 968، ثمان وستين وتسعمائة.
وعلق عليه:
السيد، الشريف: علي بن محمد الجرجاني.
المتوفى: سنة 816، ست عشرة وثمانمائة.
حاشية.
وفي إعرابه:
كتاب.
للمولى: إشِقْ قاسم الأزنيقي.
المتوفى: سنة 945، خمس وأربعين وتسعمائة.
وشرحها:
يحيى بن بخشي.
المتوفى: سنة 900.
في: أوائل المائة العاشرة.
أوله: (إن أحسن ما يفتتح به الكلام ... الخ) .
وسماه: (لمح المسائل النحوية) .
وشرحه:
يحيى بن نصوح بن إسرائيل.
شرحا ممزوجا.
أوله: (توجها إلى جانبك ... الخ) .
ونظمه:
بالتركي.
محمد بن أحمد الداعي، المعروف: بصوفي زاده الأدرنوي.
المتوفى: سنة 1024، أربع وعشرين وألف.
أوله: (2/ 1180)
حمد حقيله أولدي فتح كلام * أومرم آخر ايده رب أنام
وعليه تعليقة:
للشيخ: إبراهيم بن أحمد الجزري.
سماه: (الإعراب، في عوامل الأعراب) .
وترجمه:
كمال الدين المدرس.
بالتركية.
وشرحه:
العلامة، بدر الدين: محمود بن أحمد العيني، الحنفي.
المتوفى: سنة 855، خمس وخمسين وثمانمائة.
وفي إعرابه:
كتاب.
أوله: (الحمد لله القوي الذي عجزت عن إدراك كنهه ... الخ) .

(2/1179)


عود الشباب
مختصر: (خريدة القصر) .
مر في: الخاء.

(2/1180)


عون الجُمَل
سبق.

(2/1180)


عون الرائض، في فن الفرائض
للمولى: فضيل بن علي الجمالي.
المتوفى: سنة 991، إحدى وتسعين وتسعمائة.
وشرحه.
وسماه: (صون الفارض، في الوصول إلى مدارك عون الرائض) .
أوله: (يا من بعونه صون الفارض ... الخ) .
وأول المتن: (الحمد لله الذي شرع للأحياء، الإرث من الأموات ... الخ) .
وتمام تأليف الشرح: في شهر رجب، من شهور سنة 974، أربع وسبعين وتسعمائة، في بيته، بقسطنطينية.
وكان تمام المتن: في سابع عشر ذي القعدة، سنة 971، إحدى وسبعين وتسعمائة، بمكة.
قال في آخر الشرح:
إن أردت تحصيل الفن على عجل، فعليك بهذه العجالة، فإن فيها لمن يروم تحصيله كفاية، وإن حصل منك باعث إلى العثور على الدقائق والرقائق، فعليك بكتابنا: (إعانة الفارض، في تصحيح واقعات الفرائض) .
فإنه بعون الله - تعالى - في هذا الفن هو: النهاية. انتهى.

(2/1180)


عون المستعين، في الأحاديث الأربعين
...

(2/1180)


العون في ...
لعلاء الدين: علي المروزي، محمود بن عبيد الله بن صاعد الحارثي، الحنفي.
المتوفى: سنة 600.

(2/1180)


عويصات الأفكار، في اختيار أولي الأبصار
رسالة.
مختصرة.
لمولانا، شمس الدين: محمد بن حمزة الفناري.
المتوفى: سنة 834، أربع وثلاثين وثمانمائة.
ورقتان.
أولها: (إن تستخدم الكوامن والبوادي ... ) .
وهي: أسئلة مشكلة، من الفنون العقلية.
قد أوجز في تحريره ليمتحن به الطلاب.

(2/1180)


العهد الكبير
...

(2/1180)


العهود العمرية، في اليهود والنصارى
جمعها:
أبو العباس: أحمد بن محمد بن العطار الدنيسري.
المتوفى: سنة 794، أربع وتسعين وسبعمائة.

(2/1180)


العهود في ...
للشيخ: عبد الوهاب بن أحمد الشعراني.
المتوفى: سنة 976، ست وسبعين وتسعمائة. (974)
يأتي في: حرف الكاف.

(2/1181)


عيار الشعر
لابن طباطبا، هو: أبو القاسم: أحمد بن محمد بن إبراهيم العلوي، نقيب الطالبيين بمصر.
المتوفى: سنة 345.

(2/1181)


علم العيافة
وهو: علم باحث عن تتبع آثار الأقدام، والأخفاف، والحوافر، في الطرق القابلة للأثر.
ونفعه: ظاهر في: وجدان الإنسان الفار، والدواب الضالة، وأمثال ذلك من: الوقوف على الأمور.
ويحكى أن: بعض من اعتنى به، يفرق بين أثر قدم الشاب والشيخ، وقدم الرجل والمرأة، وهو غريب.

(2/1181)


العيان، لأهل البيان
مر في حرف الباء: (البيان، لأهل العيان) .
ولعل هذا: مكرر، فليراجع.
فارسي.
مختصر.
في آداب السلوك، وأحواله.
للشيخ، أبي الفتح: محمود بن الإمام، أبي سعد: المؤيد بن علي بن العباس.
أوله: (الحمد لله المتفضل على عباده ... الخ) .

(2/1181)


العيلم الزاخر، في أحوال الأوائل والأواخر
وهو: تاريخ كبير عربي.
في مجلدين.
للمولى، الفاضل، أبي محمد: المصطفى بن السيد: حسن الحسيني، المعروف: بجنابي.
المتوفى: سنة 999، تسع وتسعين وتسعمائة.

(2/1181)


عين الإصابة، فيما استدركته عائشة على الصحابة
لجلال الدين السيوطي.
ذكره في: (فهرس مؤلفاته) .
في: فن الحديث.
وله: (عين الإصابة، في معرفة الصحابة) .
لم يتم.

(2/1181)


عين الأعيان، في تفسير القرآن
وهو: تفسير الفاتحة.
لشمس الدين: محمد بن حمزة الفناري.
المتوفى: سنة 834، أربع وثلاثين وثمانمائة.

(2/1181)


عين الحياة
في التفسير..
لنجم الدين.. الرازي.
المتوفى: في ربيع الأول، سنة 618، ثمان عشرة وستمائة.
هو: أحمد بن عمر الخيوقي، المعروف: بالكبري.

(2/1181)


عين الحياة
في: مختصر: (حياة الحيوان) .
مر في: الحاء.

(2/1181)


عين الخواص..
للديلمي.

(2/1182)


عين العلم، وزين الحلم
مؤلف لطيف.
شرحه:
المولى: علي القاري، المكي.
المتوفى: سنة 1014، أربع عشرة بعد الألف.
قال:
قال المصنف - رحمه الله - ونفعنا ببركات علومه:
وهو من فضلاء الهند، وصلحائهم، على ما صرح به الشيخ: ابن حجر في: (مقدمته) .
وقيل: إنه منسوب إلى بعض علماء بلخ، ومشايخهم، والله أعلم بتصحيح نيته، في تخفية ترجمته. انتهى.
وصح عند بعض أنه:
الشيخ، الإمام، العالم، العلامة: محمد بن عثمان بن عمر البلخي، الحنفي.
وهو مصنف: (الوافي في علم النحو) .

(2/1182)


عين الفوائد
مختصر.
مشتمل على: حكم الفرائد.
سلك مؤلفه فيه: سبيل الاختصار.
ورتبه على: أحد عشر بابا.
في: الحكم والنوادر.
نظما، ونثرا.
أوله: (الحمد لله العظيم شأنه ... الخ) .

(2/1182)


عين القواعد
في: المنطق، والحكمة.
للشيخ، الإمام، أبي المعالي، نجم الدين: علي بن عمر بن علي الكاتبي، القزويني.
المتوفى: سنة 675، خمس وسبعين وستمائة.
أوله: (بعد حمد واهب الوجود ... الخ) .
رتبه على: مقدمة، وثلاث مقالات، وخاتمة.
المقدمة: فيها بحثان.
الأول: في ماهية المنطق.
الثاني: في موضوعه.
المقالة الأولى: في المفردات.
الثانية: في القضايا.
الثالثة: في القياس.
ثم شرحه:
ممزوجا.
غير مميز عن المتن.
وسماه: (بحر الفوائد) .
أوله: (أما بعد حمدا لله ... الخ) .
قال: التمسوا إملاء كتاب على وجه الإيضاح، مع إيراد أمثلة لما له حاجة إلى المثال.
على ترتيب: الرسالة التي كتبنا، ليكون كالشرح لها.
ومن شروحها:
(إيضاح المقاصد، من حكمة عين القواعد) .
أوله: (الحمد لله ذي العز الباهر ... الخ) .
وهو: شرح بقال أقول.
قال ولي الدين، جار الله، العلامة، من علماء الدولة العثمانية: هذا سهو من هذا المؤلف: كاتب جلبي، لأن (إيضاح المقاصد) شرح: (لحكمة العين) .
لا: (للعين) للمطهر الحلي، الشيعي. انتهى.
وحكمته: ثلاث مقالات، مشهورة: (بحكمة العين) .
وهو: كتاب مستقل آخر.
وقد سبق.

(2/1182)


عين اللغة
وهو: كتاب: (العين) .
يأتي في: الكاف.

(2/1182)


عين المعاني، في تفسير السبع المثاني
لمحمد بن طيفور السجاوندي، الغزنوي.
المتوفى: سنة ...
في المائة السادسة.
ومختصره: (إنسان عين المعاني) .

(2/1182)


العين والنظر، في خصوصية الخلق والبشر
للشيخ، (2/ 1183) الكامل، أبي عبد الله، محيي الدين: محمد بن علي ابن محمد بن عربي الحاتمي.
أوله: (الحمد لله الذي عم إحسانه ... الخ) .
مختصر.

(2/1182)


عين الهدى
...

(2/1183)


عيينة
رسالة.
(كالقلمية) .
لحسين بن رستم باشا.
أولها: (الحمد لله الذي أظهر جمال إحسانه ... الخ) .
المتوفى: سنة 1023.

(2/1183)


عيوب النفس ...
السلمي، لأبي عبد الرحمن: محمد بن الحسين بن محمد بن موسى النيسابوري، الصوفي.
المتوفى: 412.

(2/1183)


عيون الأثر، في فنون المغازي والشمائل والسير
مجلدان.
للإمام، أبي الفتح: محمد بن محمد، المعروف: بفتح الدين بن سيد الناس، الأندلسي.
المتوفى: سنة 734، أربع وثلاثين وسبعمائة.
وهو: كتاب معتبر، جامع لفوائد السير.
ثم اختصره.
وسماه: (نور العيون، في تلخيص سير الأمين المأمون) .
وعلق:
برهان الدين: إبراهيم بن محمد الحلبي.
حاشية.
سماها: (نور النبراس، في شرح سيرة ابن سيد الناس) .
المتوفى: سنة 841، إحدى وأربعين وثمانمائة.
ونظمه:
الشمس: محمد بن يونس الشافعي.
المتوفى: سنة 845، خمس وأربعين وثمانمائة.
أول (عيون الأثر) : (الحمد لله محلي محاسن السنة المحمدية، بدرر أخبارها ... الخ) .
قال: ولما وقفت على ما جمعه الناس قديما وحديثا، من المجاميع في سير النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم -، ومغازيه، وأيامه، وغير ذلك، لم أر إلا مطيلا مملا، ومقصرا بأكثر المقاصد مخلا.
فليس لي في هذا المجموع، إلا حسن الاختيار في كلامهم، والتبرك بالدخول في نظامهم.
غير أن التصنيف يكون في: عشرة أنواع.
كما ذكره بعض العلماء.
فأحدها: جمع المتفرقات، وهو ما نحن فيه، سالكا فيما ضمنه، وما اقتضاه التاريخ، من إيراد واقعة بعد أخرى، لا ما اقتضاه الترتيب.

(2/1183)


عيون الأجوبة، في فنون الأسئلة
للإمام، أبي القاسم: عبد الكريم بن هوازن القشيري، الأستاذ.
المتوفى: سنة 465، خمس وستين وأربعمائة، عن 89.
وللإمام، أبي سعيد: الحسين بن علي المطوعي، أيضا.
ذكره الواعظ في: (تحفة الصلوات) .

(2/1183)


عيون الأخبار، الحاوي لمعرفة الأصقاع والأقطار، والنبات والحيوان والأشجار، والسهل والأوعار
ذكره: ياقوت، في أول (مراصده) أنه من معظم الكتب.

(2/1183)


عيون أخبار الدنيا
لمحب الدين: محمد بن محمود بن النجار البغدادي.
توفي: سنة 643.
لعله ذيَّله على: (تاريخ بغداد) .
مر.

(2/1184)


عيون الأخبار
للشيخ، أبي محمد: عيسى بن أحمد بن علي اللخمي، الإشبيلي، الأندلسي.
المتوفى: سنة 420.
أولها: (الحمد لله رب العالمين، الذي فطر السموات والأرضين، بقدرته ... الخ) .
في الموعظة.
مجلد.

(2/1184)


عيون الأخبار
للشيخ، الإمام، أبي محمد: عبد الله بن مسلم، المعروف: بابن قتيبة النحوي، الدينوري.
المتوفى: سنة 276، ست وسبعين ومائتين.
وهو: مجلد كبير.
مشتمل على: أبواب كثيرة.
تجتمع في: عشرة كتب.
الأول: كتاب السلطان.
الثاني: الحرب.
الثالث: السؤدد.
الرابع: الطبائع، والأخلاق.
الخامس: العلم.
السادس: الزهد.
السابع: الإخوان.
الثامن: الحوائج.
التاسع: الطعام.
العاشر: النساء.
أوله: (الحمد لله الذي يعجز بلاؤه ... الخ) .
ذكر أنه: صنفه في الأدب والمحاضرات، دالا على معالي الأمور، مرشدا لكريم الأخلاق، زاجرا عن الدناءة والقبح، باعثا على: الصواب، والتدبير، ورفق السياسة.
قال: وهذه (عيون الأخبار) ، نظمتها لمغفل التأدب تبصرة، ولأهل العلم تذكرة، وللسائس مؤدبا، وللملوك مستراحا.
وصنفتها على: الأبواب، وقرنت الكلمة بأُختها.
وهي: لقاح عقول العلماء، ونتائج أفكار الحكماء، والمتخير من كلام البلغاء، وفطن الشعراء، وسير الملوك، وآثار السلف.

(2/1184)


عيون الأخبار والأشعار
لأبي جعفر: أحمد بن عبد الله الكوفي، الديلمي.
المتوفى: سنة 273، ثلاث وسبعين ومائتين.

(2/1184)


عيون الأخبار، فيما وقع لجامعه في الأوقات والأسفار
للشيخ، زين الدين: عمر بن محمد، المعروف: بالشماع، الحلبي.
توفي: سنة ...
وهو: تأليف غريب.
ذكر في أوله: الحمدلة، سبع عشرة مرة.
حيث قال: الحمد لله مقدر السكون والحركات، الحمد لله الحافظ لعباده في الإقامة والسير والفلوات ...
ثم قال: وقد يسمى هذا التعليق:
(تحرير المقال، في ضبط ما وقع لجامعه في الإقامة أو الارتحال) .
أو (الفوائد الدرر، فيما وقع له في السفر والحضر) .
أو (ملء الغيبة، فيما وقع في الإقامة والوجهة) .
أو (زبدة الخبر، فيما وقع في الإقامة والسفر) .
أو (عيون الأخبار) .
ثم قال:
وقد سنح لي اختيار الأخير.
انتهى فيه: إلى المحرم، سنة 936.

(2/1184)


عيون الأخبار، ونزهة الأبصار
تاريخ كبير.
من: أول الخلق.
للشيخ: محمد بن أبي السرور البكري، الصديقي.
المتوفى: سنة 1028.
ذكره في تاريخه المتوسط.
المسمى: (بتذكرة الظرفاء) .

(2/1185)


عيون الإعراب
لعبيد الله بن أحمد الغزاري.
كان من تلاميذ: أبي علي الفارسي.
المتوفى: سنة 377.

(2/1185)


عيون الأنباء، في طبقات الأطباء
في: ثلاث مجلدات.
للشيخ، موفق الدين: أحمد بن قاسم الخزرجي، الطبيب، المعروف: بابن أبي أصيبعة.
المتوفى: سنة 668، ثمان وستين وستمائة.
قال: رأيت أن أذكر في هذا الكتاب نكتا وعيونا، في مراتب المتميزين من الأطباء، القدماء والمحدثين، ومعرفة طبقاتهم على توالي أزمنتهم، ونبذا من أقوالهم وحكاياتهم، وذكر شيء من أسماء كتبهم.
وقد أودعت فيها أيضا: ذكر جماعة من الحكماء، والفلاسفة، ممن لهم نظر، وعناية بصناعة الطب، وجملا من أحوالهم.
وأما ذكر: جميع الحكماء، وغيرهم من أرباب النظر، فإني أذكر ذلك مستقصى في معالم الأمم، وأخبار ذوي الحكم. انتهى.
ورتبه على: خمسة أبواب.
الأول: في كيفية وجود صناعة الطب.
الثاني: في طبقات الأطباء، الذين ظهرت لهم أجزاء من صناعة الطب.
الثالث: في طبقات الأطباء اليونانيين، من نسل أسقلبيوس.
الرابع: في طبقات الأطباء اليونانيين.
الخامس: في طبقات الأطباء، الذين كانوا منذ زمان جالينوس، وقريبا منه. انتهى ... الخ.

(2/1185)


عيون التفاسير، بحذف التكارير
للمنصوري، وهو: أبو منصور: الحسين بن إبراهيم الغواص، السجزي.

(2/1185)


عيون التفاسير، للفضلاء السماسير
للشيخ، شهاب الدين: أحمد بن محمود السيواسي.
المتوفى: سنة 803، ثلاث وثمانمائة.
أوله: (الحمد لله الذي أنزل القرآن كلاما قيما لا يحوم حوله عوج ... الخ) .
ذكر فيه: أن العلماء صنفوا تفاسير بعبارات رائعة.
لكن كان الاطلاع لبعض الطلاب صعبا منها، لدقة مسالكها.
فالتجأت إلى الله أن أنتخب منها تفسيرا مختصرا، قريبا من التناول، شافيا وافيا، تيسيرا لكل طالب فهيم ... الخ.

(2/1185)


عيون التواريخ
في: ست مجلدات.
لفخر الدين: محمد بن شاكر الكتبي.
المتوفى: سنة 764، أربع وستين وسبعمائة.
انتهى فيه: إلى آخر سنة 760، ستين وسبعمائة.
وهو: في الغالب، تتبع (2/ 1186) ابن كثير، لا سيما في الحوادث، وكثيرا ما ينقل منه صفحة فأكثر، بحروفه.
ولصلاح الدين.

(2/1185)


عيون الحدائق، في الأدب الرائق
لشهاب الدين: أحمد بن عبد الله بن الحسين بن طوغان الأوحدي، الأمير، الأجل، الفاضل.
المتوفى: سنة 811.

(2/1186)


عيون الحقائق
في المعارف الجزئية، من: البخارات، وصنعة السمن، واللازورد، واللعل، والياقوت، وتغرر الناس فيه.

(2/1186)


عيون الحقائق، وإيضاح الطرائق
ذكره في: الجفر.
أوله: (الحمد لله الذي أطلع لنا من مشارق الأرض ... الخ) .
وهو على: ثلاثين بابا.
كل باب في: علوم غريبة، وحيل ساسانية، ونيرنجيات، وشعبذة، ونحو ذلك، وخواص أدوية مفردة.
ومؤلفه:
هو: الإمام: أبو القاسم بن أحمد بن محمد العراقي، المعروف: بخروز شاه السماوي.
كذا ذكره: هو بنفسه في أوائل هذا الكتاب.
وذكر أن: له كتابا آخر ألفه قبل هذا.
ويعرف بكتاب: (الإشارات والمقالات) .
في علم السيمياء ... الخ.
كذا في نسخة: كتبت في سنة 995.
وهي من جملة الكتب التي وقفها:
ولي الدين أفندي، جار الله.
عددها: 2549.

(2/1186)


عيون الحكايات
لأبي الفرج: عبد الرحمن بن الجوزي.
المتوفى: سنة 597، سبع وتسعين وخمسمائة.

(2/1186)


عيون الحكمة
للشيخ، الرئيس، أبي علي: حسين بن عبد الله بن سينا.
المتوفى: سنة 428، ثمان وعشرين وأربعمائة.
اختصره:
نجم الدين، الحكيم: محمد (يحيى بن محمد) بن عبدان بن اللبودي.
المذكور في: (الإشارات) .
المتوفى: سنة 661، إحدى وستين وستمائة.
وشرحه:
الإمام، فخر الدين: محمد بن عمر الرازي.
المتوفى: سنة 606، ست وستمائة.
وهو: شرح: بقال الشيخ، قال المفسر.
أوله: (اللهم يا خالق السموات والأرض ... الخ) .
ذكر أن: تلميذه، الحكيم: محمد بن رضوان، سأله أن يفسر مشكلاته؟
وهو على: ثلاثة أقسام: منطق، وطبيعي، وإلهي.

(2/1186)


عيون الرضا
...

(2/1186)


عيون الزيادات
في فروع الحنفية.

(2/1186)


العيون الستة، في أخبار سبتة
للقاضي: عياض بن موسى اليحصبي.
المتوفى: سنة 544، أربع وأربعين وخمسمائة.

(2/1186)


عيون السِّير، في محاسن البدو والحضر
لمحمد بن عبد الملك الهمداني.
المتوفى: سنة 521، إحدى وعشرين وخمسمائة.

(2/1186)


عيون الشعر
لأبي سعيد: محمد بن علي الحاوي.
ولد: سنة 468، ثمان وستين وأربعمائة.
المتوفى: سنة 561.

(2/1187)


عيون الطب
لرشيد الدين: أبي سعيد بن يعقوب النصراني، القدسي، الطبيب.
المتوفى: سنة 646، ست وأربعين وستمائة.
وهو يحتوي على: علاجات ملخصة مختارة.

(2/1187)


العيون، في شرح: (رسالة ابن زيدون)
مر.

(2/1187)


عيون المجالس، وسرور الدارس
لتاج المذكرين، أبي عبد الله: طاهر بن محمد الحدادي، المروزي، البخاري.
المتوفى: سنة ...

(2/1187)


العيون المختلفة
لأبي نصر: محمد بن مهرويه الحنفي.
المتوفى: سنة ...

(2/1187)


عيون المذاهب الأربعة
الكاملي.
محتويا على: أربعة مذاهب.
في الفروع.
ذكر فيه: اسم السلطان: شعبان بن محمد التركي.
لقوام الدين الكافي: محمد بن محمد بن أحمد الكاكي، الحنفي.
المتوفى: سنة 749، تسع وأربعين وسبعمائة.
قلت: وقد رأيت من هذا الكتاب نسختين:
إحداهما: مكتوبة بعد تاريخ التأليف بسنة.
ذكر فيه: أنه أهداه: للسلطان ابن السلطان: حاجي بن محمد، الملك المظفر.
ثم قال:
وسميته: (عيون المذاهب المظفري) .
والنسخة الثانية: كانت مكتوبة بعد الأولى بسنة.
أعني: سنة 752.
بخط: إبراهيم بن الحاج محمد الخبرييرتي.
وقال في ديباجته:
جعلته تحفة إلى حضرة السلطان بن السلطان: شعبان بن محمد، الملك الكامل.
ثم قال:
وسميته: (عيون المذاهب الكاملي) .
ولم يكن بين النسختين: تفاوت، ولا خلاف، إلا في اسمي السلطانين، والكتابين -كما ذكرنا -.
ولعل المؤلف سماه أولا: (بالمظفري) ، باسم ملك زمانه.
ثم لما تبدل السلطان، بدل اسم الكتاب باسمه - والله أعلم -.

(2/1187)


عيون المسائل، في ...
لأبي معشر: عبد الكريم بن عبد الصمد الطبري.
المتوفى: سنة 478، ثمان وسبعين وأربعمائة.

(2/1187)


عيون المسائل
في فروع الحنفية.
لأبي الليث: نصر بن محمد السمرقندي.
المتوفى: سنة 376، ست وسبعين وثلاثمائة.
ولأبي القاسم: عبد الله بن أحمد البلخي.
وهو في: تسع مجلدات.
المتوفى: سنة 319، تسع عشرة وثلاثمائة.
ولصاحب: (المحيط) .
ذكر ابن الشحنة: أن للشيخ، علاء الدين: محمد بن عبد الحميد الأسمندي، السمرقندي، المعروف: بالعلاء، العالم.
(شرح عيون المسائل) لأبي الليث.
وسماه: (بحصر المسائل، وقصر الدلائل) .
في مجلد.
توفي: سنة 552، اثنتين وخمسين وخمسمائة.

(2/1187)


عيون المسائل
في نصوص الشافعي.
لأبي بكر: أحمد بن حسين بن سهل الفارسي.
المتوفى: سنة 305، خمس وثلاثمائة.
وشرحه:
لتقي الدين، ابن دقيق: محمد بن علي الشافعي.
المتوفى: سنة 702، اثنتين وسبعمائة.

(2/1188)


عيون المسائل المهمة
للإمام: محيي الدين بن شرف النووي.
المتوفى: سنة 676، ست وسبعين وستمائة.
سئل عنها؟ وأجاب.
رتبه:
أبو الحسن: علي بن إبراهيم العطار.
على: أبواب الفقه.

(2/1188)


عيون المسائل والجوابات
في أقوال الفرق.
تأليف: السيد: محمد باقر، الشهير: بالداماد الأسترآبادي، الأصفهاني، الشيعي.
المتوفى: سنة 1041.

(2/1188)


عيون المشتاقين
للشريف: أبي الغنايم الزيدي.

(2/1188)


عيون المعارف، وفنون أخبار الخلائف
جمع:
القاضي، أبي عبد الله: محمد بن سلامة بن خضر القضاعي.
المتوفى: سنة 454، أربع وخمسين وأربعمائة.
أوله: (الحمد لله مبدئ كل شيء ووارثه.. الخ) .
قال: هذا كتاب أجمع فيه: جملا من أنباء الأنبياء، وتواريخ الخلفاء، وولايات الملوك، والأُمراء.
انتهى إلى: الفاطمية.

(2/1188)


العيون والنكت
في النحو.
لأبي النظر: محمد بن أحمد الكندي، النحوي.
أخذ النحو عن: الزجاج.

(2/1188)


العيون، في تأويل القرآن
لأبي الحسن: علي بن محمد البصري، الماوردي.
المتوفى: سنة 450، خمسين وأربعمائة.

(2/1188)


باب الغين المعجمة

(2/1188)


غالي الأسعار، من عالي الأشعار
للشيخ، زيد الدين: عبد الرحمن بن أحمد بن مسك السخاوي، الشافعي.
المتوفى: بعد سنة 1023، ثلاث وعشرين وألف.
أوله: (الحمد لله الذي جعل الخلوة باب صفاء قريته ... ) .
وهو في: مدائح صفات النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم -.
كتب: ديوانا كبيرا.
في مديح البشير النذير.
ثم لخصه منه.

(2/1188)


غاية الإثبات، لتلقين الأموات
رسالة.
لابن طولون الشامي.
المتوفى: سنة 953، ثلاث وخمسين وتسعمائة.
أوله: (الحمد لله الذي جعل الكتاب والسنة ... الخ) .

(2/1188)


غاية الإحسان، في خلق الإنسان
رسالة.
لعله: لجلال (2/ 1189) الدين السيوطي.
أوله: (الحمد لله خالق الإنسان ... الخ) .
ذكر فيه: أنه جمع فيه: كتب خلق الإنسان
للنحاس.
ولأبي محمد: ثابت.
وللزجاج.
ولأبي القاسم: عمر بن محمد العصامي.
ومحمد بن حبيب.
فذكر من: أسماء الأعضاء.

(2/1188)


غاية الإحسان
في النحو.
للشيخ، الإمام، أثير الدين، أبي حيان: محمد بن يوسف الأندلسي.
المتوفى: سنة 745، خمس وأربعين وسبعمائة.

(2/1189)


غاية الإحكام، في صناعة الأحكام
لنجم الدين: محمد بن عبدان الحكيم بن اللبودي، المذكور في: (الإشارات) .
المتوفى: سنة 661، إحدى وستين وستمائة.

(2/1189)


غاية الاختصار
في أصول قراءة: أبي عمرو.
منظومة.
في: ثلاثة وستين بيتا.
للقاضي، أمين الدين: عبد الوهاب بن أحمد بن وهبان الدمشقي.
المتوفى: سنة 768، ثمان وستين وسبعمائة.

(2/1189)


غاية الاختصار
في الفقه الشافعي.
للإمام، أبي شجاع: الحسين بن أحمد الأصفهاني، الشافعي.
المتوفى: سنة 488.
شرحه: السيد: تقي الدين الحصني.
وسماه: (كفاية الأخيار، في حل غاية الاختصار) .
وعلى (الغاية) تصحيح:
للشيخ، تقي الدين، أبي بكر، ابن قاضي عجلون، الشافعي.
المتوفى: سنة 928.
ثم لخصه.
وأشار فيه: إلى مواضع اختلاف الشيخين: الرافعي، والنووي.
وسماه: (عمدة النظار، في تصحيح غاية الاختصار) .
أوله: (الحمد لله على إفضاله ... الخ) .
ونظم: (غاية الاختصار) .

(2/1189)


غاية الاختصار، في القراءات العشر لأئمة الأمصار
لأبي العلاء: حسن بن أحمد العطار، الهمداني.
المتوفى: سنة 569، تسع وستين وخمسمائة.
اقتصر فيه: على الأشهر من: الطرق، والروايات.
بشروط الأحرف السبعة.
وجرده: عن الشاذة مطلقا.
وقدم: أبا جعفر على الكل.
وقدم: يعقوب على الكوفيين.
و (غاية في القراءات العشر) .
كتاب آخر، لعله: (الشامل) .
مر.
لأبي بكر بن مهران، أحمد بن الحسين النيسابوري (الدينوري) ، المقري، المصري.
المتوفى: سنة 381، إحدى وثمانين وثلاثمائة.
شرحه:
أبو المعالي: الفضل بن طاهر بن سهل الحلبي.
المتوفى: سنة 548.
و (غاية في القراءات الإحدى عشرة) .
لأبي حاتم السجستاني.
كذا قال: أبو شامة.

(2/1189)


غاية الاختصار، في مناقب الأربعة أئمة الأمصار
أبي حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد.
أوله: (الحمد لله على ما علمني، وأشكره على ما فهمني ... الخ) .
لمحمد بن أحمد بن أحمد الحنبلي، الموصلي. (2/ 1190)
المتوفى: سنة 656.
قال: جمعته من كتب الناقلين أهل الأثر.
ورتبت ذكرهم: على ترتيب الأقدم فالأقدم.
لا على منزلة الأعلم، والأعلم.
إذ يحتاج ذلك إلى من هو أعلى منهم منزلة، ليعلم الأعلم منهم ... الخ.

(2/1189)


غاية الأرب، في كلام حكماء العرب
للشيخ، كمال الدين: محمد بن عيسى الدميري.
المتوفى: سنة 808، ثمان وثمانمائة.
وله: عليه (شرح) .

(2/1190)


غاية الارتفاع، والعمل بالبخش الذي في آخر قوس الارتفاع
رسالة.
أولها: (الحمد لله المتحمد بالعظمة والجلال.. الخ) .
وهي على: أحد عشر بابا.

(2/1190)


غاية الإرشاد، في معرفة الحيوان والنبات والجماد
لعبد الرؤوف المناوي، المصري.
المتوفى: سنة 1031.

(2/1190)


غاية الإعجاز، في الأحاجي والألغاز
لتاج الدين: علي بن محمد بن الدريهم الموصلي.
المتوفى: سنة 762.

(2/1190)


غاية الإعلام، في رؤية النبي - عليه الصلاة والسلام -
للشيخ: جمال الدين بن علي البسطامي.

(2/1190)


غاية الآمال
...

(2/1190)


غاية الأماني، في تفسير الكلام الرباني
للمولى: أحمد بن إسماعيل الكوراني.
المتوفى: سنة 893، ثلاث وتسعين وثمانمائة.
أورد فيه: مؤاخذات كثيرة على العلامتين: الزمخشري، والبيضاوي.
مجلد.
أوله: (الحمد لله المتوحد بالإعجاز في النظام ... الخ) .
فرغ من تأليفه: في ثالث رجب، سنة 867، سبع وستين وثمانمائة.

(2/1190)


غاية الإمكان، في معرفة الزمان والمكان
رسالة.
فارسية.
للشيخ: محمود الأشنوي.
أوله: (الحمد لله الذي لا آخر لأوليته ... الخ) .

(2/1190)


غاية الأمل في التصريف والمعاناة، وما يتصرف من علوم الرياضيات
رسالة.
مختصرة.
لأبي بكر بن وحشية.
نقله من: كتب الحكماء.

(2/1190)


غاية الانتفاع، في معرفة الجماع
...

(2/1190)


غاية البيان، لحل شرب ما لا يغيب العقل من الدخان
للشيخ: علي بن محمد بن عبد الرحمن الأجهوري، المالكي.
المتوفى: سنة 1066، ست وستين وألف.
أوله: (الحمد لله رب العالمين ... الخ) .
ذكر (2/ 1191) فيه: أنه تكرر السؤال عن شرب الدخان، الحادث في قريب الزمان.
وقد كان تكرر منه الجواب عنه سنين بألفاظ مختلفة.
محصولها: أن شرب ما لا يغيب منه العقل حلال لذاته، ثم إنه خفي ذلك على بعض الطلاب.
فاخترت عمل رسالة مشتملة على: بيان ما ذكر.

(2/1190)


غاية البيان، ونادرة الأقران
في: شرح (الهداية) .
يأتي.

(2/1191)


غاية البيان، ونهاية التبيان، في تاريخ آل عثمان
لعلاء الدين: علي بن القاضي سعدي.
المتوفى: سنة ...
وهو: تاريخ مختصر.
ليس كاسمه.

(2/1191)


غاية التحقيق، في تقسيم العلم إلى التصور والتصديق
رسالة.
لطاشكبري زاده.
أولها: (الحمد لله الذي قسم العلم بين العلماء من عباده ... الخ) .

(2/1191)


غاية التعرف، في علمي الأصول، والتصوف
يعني: أصول الدين.
أرجوزة.
للشيخ، زين العابدين: محمد بن محمد سبط المرصفي.
أولها:
الحمد لله الذي هدانا
... الخ) .
ثم شرحها، وسماها: (بحر الأنوار المحيط) .

(2/1191)


غاية التقريب
مختصر.
في الفروع.
للقاضي: أبي شجاع الشافعي.
المتوفى: سنة 488، ثمان وثمانين وأربعمائة.
نظمه بعضهم، وهو الشيخ: شرف الدين العمريطي.
وسماه: (نهاية التدريب) .

(2/1191)


غاية الحرص، في جواب سؤال أهل حمص
رسالة.
لابن طولون الشامي.
المتوفى: سنة 953، ثلاث وخمسين وتسعمائة.
أولها: (الحمد لله الذي هدانا لهذا ... الخ) .
أجاب فيه عن:
مسألة قبر سيدنا: خالد بن الوليد.

(2/1191)


غاية الحكيم، وأحق النتيجتين بالتقديم
في السحر.
للمجريطي، الحكيم، أبي القاسم: مسلمة بن أحمد القرطبي.
المتوفى: سنة 395، خمس وتسعين وثلاثمائة.
وهو على: طريقة اليونان.
أوله: (الحمد لله الذي أشرقت من نوره حجب الأستار ... الخ) .
سماه: (غاية الحكيم، وأحق النتيجتين بالتقديم) .
فرغ منه: سنة 348، ثمان وأربعين وثلاثمائة.
ذكر فيه: أنواع الطلسمات، وفنون أنواع السحر.
ورتبه على: أربع مقالات.
قال: جمعت هذا الكتاب من أربع وعشرين ومائتي كتاب للحكماء، ونقحته في مدة ستة سنين.

(2/1191)


غاية السرور، في شرح الشذور
في الكيميا.
سبق.

(2/1192)


غاية السؤل
في أصول الفقه.
لعلاء الدين: علي بن محمد الباجي.
المتوفى: في حدود سنة 716، ست عشرة وسبعمائة.

(2/1192)


غاية السؤل، في خصائص الرسول
للشيخ، الإمام، سراج الدين: عمر بن الملقن.
المتوفى: سنة 804، أربع وثمانمائة.

(2/1192)


غاية الغايات، في المحتاج إليه من إقليدس والمتوسطات
لنجم الدين، الحكيم، العلامة، شمس الدين: محمد بن عبدان بن اللبودي.
المتوفى: سنة 661، إحدى وستين وستمائة.
المذكور في (الإشارات) .

(2/1192)


غاية الغور، في مسائل الدور
للإمام، أبي حامد: محمد بن محمد الغزالي.
المتوفى: سنة 505، خمس وخمسمائة.
ألفها في مسألة: السريجية، على عدم وقوع الطلاق، ثم رجع وأفتى بوقوعه.
أوله: (الحمد لله ذو الفضل والنعم ... الخ) .
ذكر فيه: أنه لما دخل بغداد، سنة 484، أربع وثمانين وأربعمائة، تواترت عليه الأسئلة عن دور الطلاق، وذكر أنه رأى أكثرهم قد أطبقوا على إبطال الدور فصنف ... الخ) .

(2/1192)


الغاية، في اختصار النهاية
في الفقه.
يأتي في: النون.

(2/1192)


الغاية، في تجريد مسائل الهداية
وفي شرحه.
يأتي.

(2/1192)


الغاية في: العروض
لمحمد بن حسن الزبيدي.
المتوفى: سنة 676، ست وسبعين وستمائة.
وهو: كتاب جليل مفيد.

(2/1192)


الغاية، في القراءة على طريقة: ابن مهران
لأبي جعفر: أحمد بن علي المقري، المعروف: بابن الباذش.
المتوفى: سنة 540، أربعين وخمسمائة.
أوله: (الحمد لله العادل في قضيته، القائم بالقسط في بريته ... الخ) .

(2/1192)


الغاية القصوى، في أسرار الحروف والأسما
...

(2/1192)


الغاية القصوى، في دراية الفتوى
في: فروع الشافعية.
للقاضي، ناصر الدين: عبد الله بن عمر البيضاوي.
المتوفى: سنة 685، خمس وثمانين وستمائة.
اختصرها من كتاب: (الوسيط، المحيط بأقطار البسيط) .
للإمام: أبي حامد الغزالي.
وهو: كتاب معتبر، اعتنى عليه الفقهاء.
فشرحه الشيخ: عبد الله بن محمد الفرغاني، العبيدي.
المتوفى: سنة ...
وغياث الدين: محمد بن محمد الواسطي.
توفي: سنة 718.
وشرحه أيضا، بدر الدين: محمد بن أسعد التستري.
المتوفى: في حدود سنة 735.
والشيخ، جمال الدين: محمد بن محمد الأقسرائي، الشافعي.
المتوفى: سنة 771.
ومن مؤلفات الإمام، أبي حامد: محمد بن محمد الغزالي.
المتوفى: سنة 505، خمس وخمسمائة.
كما في (وافي الصفدي) .
وبرهان الدين: (2/ 1193) عبد الله العبري.
كما في أول (شرح المنهاج) .
والسيد: تقي الدين الحصني.
و (نظم الغاية)
للشيخ، الإمام، أبي عبد الله: محمد بن الظهير الشافعي.
وسماه: (الكفاية) .

(2/1192)


الغاية القصيا، في معرفة الدنيا
رسالة.
في: أربع ورقات.
أولها: (الحمد لله الذي جعل الدنيا قنطرة الآخرة ... الخ) .

(2/1193)


غاية اللذات، في شرح الهوى
لفخر الدين، أبي الحسن: علي بن بكمش التركي.
المتوفى: سنة 626، ست وعشرين وستمائة.

(2/1193)


الغاية، لأهل النهاية
للشيخ، الزاهد: سهل بن عبد الله التستري.
ذكره صاحب (الخالصة) .

(2/1193)


غاية المحصل، في شرح المفصل
يأتي.

(2/1193)


غاية المراد، في إخراج الضاد
للشيخ، الإمام، أبي عبد الله: محمد بن أحمد.

(2/1193)


غاية المرام، في رجال البخاري إلى سيد الأنام
مجلد ضخم.
أوله: (الحمد لله الذي رفع منار الحق ... الخ) .
للشيخ: محمد بن داود بن محمد البازلي، الكردي، الحموي، الشافعي.
المتوفى: سنة 925، خمس وعشرين وتسعمائة.
ذكر فيه: أنه كان ممن اشتعل بالحديث، وطاف البلاد فألف، ورتب على: الحروف.

(2/1193)


غاية التحقيق
من التفاسير.

(2/1193)


غاية المرام، في علم الكلام
للإمام، سيف الدين، أبي الحسن: علي بن أبي علي الآمدي.
المتوفى: سنة 631، إحدى وثلاثين وستمائة.
أوله: (الحمد لله الذي زلزل بما أظهر من صنعته ... الخ) .
ذكر فيه (أبكار الأفكار) .
ورتب على: ثمانية قوانين.

(2/1193)


غاية المسؤول، في الإشارة إلى النفوس والعقول
ليوسف الحلبي.
ثم الأزهري.
ثم الدمشقي.
كتبها: لأحمد الأنصاري.

(2/1193)


غاية المطلب، في الرهن إذا ذهب
رسالة.
للشرنبلالي، المصري، وهو الشيخ: حسن بن عمار، أبو الإخلاص، الحنفي.
المتوفى: سنة 1069، تسع وستين وألف.

(2/1193)


غاية المطلب، في العمل بالربع المجيب
أولها: (الحمد لله الذي جعل النجوم أعلاما ... الخ) .
وهي على: ثلاثة فنون.

(2/1193)


غاية المطلوب، في قراءة خلف، وأبي جعفر، ويعقوب
لابن عياش: عبد الرحمن الدمشقي، المكي.
المتوفى: سنة 853.
نظمها الشيخ، زين الدين: عبد الباسط بن أحمد المكي.
المتوفى: سنة 853، ثلاث وخمسين وثمانمائة.

(2/1194)


غاية المطلوب، في قراءة يعقوب
نظم الشيخ، أبي حيان: محمد بن يوسف الأندلسي.
المتوفى: سنة 745، خمس وأربعين وسبعمائة.

(2/1194)


غاية المطلوب، وأعظم المنية فيما يغفر الله - تعالى - به الذنوب ويوجب الجنة
للشيخ: عبد الرحمن بن علي الزبيدي.
المتوفى: سنة 925، خمس وعشرين وتسعمائة.
ولعله ابن الديبع، عالم اليمن.
المتوفى: سنة 944، أربع وأربعين وتسعمائة.

(2/1194)


غاية المغنم، في الاسم الأعظم
للشيخ، تاج الدين: علي بن محمد بن الدريهم الموصلي.
المتوفى: سنة 762، اثنتين وستين وسبعمائة.
أوله: (الحمد لله الذي اسمه الأعظم المكنون ... الخ) .
ذكر فيه: أنه أورد فيه من الأحاديث، وأقوال العلماء، وأتبع بمتعلقة من أسرار الحروف، وما استنبط نفسه.

(2/1194)


غاية المفيد، ونهاية المستفيد
لأبي محمد: عبد الله بن عبد الله بن يحيى الضبعي.
المتوفى: سنة 256.

(2/1194)


غاية المهرة، في الزيادة على العشرة
منظومة.
للشيخ، شمس الدين: محمد بن محمد الجزري.
المتوفى: سنة 833، ثلاث وثلاثين وثمانمائة.

(2/1194)


غاية الوصول، في الأصول
للإمام، حجة الإسلام: الغزالي.
شرحها: حسن بن مطهر الحلي، الشيعي.
المتوفى: سنة 726، ست وعشرين وسبعمائة.
بقال أقول.
في مجلد.
وفرغ في: جمادى الأولى، سنة 681، إحدى وثمانين وستمائة.

(2/1194)


غاية الوفا، في ختم الشفا
يعني شفاء القاضي: عياض.
رسالة.
لابن طولون الشامي.
المتوفى: سنة 953، ثلاث وخمسين وتسعمائة.

(2/1194)


غث التصريف
لحسن بن أحمد النحوي.
المتوفى: سنة 642، اثنتين وأربعين وستمائة.

(2/1194)


غرائب أخبار المسندين، ومناقب آثار المهتدين
لقاسم بن محمد القرطبي.
المتوفى: سنة 643.

(2/1196)


غرائب الأسرار
فارسي.
لخواندامير: محمد بن همام الدين الهروي.

(2/1196)


غرائب التنبيهات، على عجائب التشبيهات
للقاضي، الأديب، جمال الدين: علي بن ظافر بن حسين الفقيه، الأزدي، المصري.
المتوفى: سنة 623، ثلاث وعشرين وستمائة.

(2/1196)


غرائب السير، ورغائب الفكر
في علوم الحديث.
لمحمد بن محمد الأسدي، القدسي.
المتوفى: سنة 808، ثمان وثمانمائة.

(2/1196)


غرائب الصغر
أول ديوان شعر من الدواوين الأربع.
لمير عليشر، المعروف: بنوائي.
المتوفى: سنة 906، ست وتسعمائة.

(2/1196)


غرائب العجائب، وعجائب الغرائب
لابن أبي حجلة: أحمد بن يحيى التلمساني.
المتوفى: سنة 776، ست وسبعين وسبعمائة.

(2/1196)


غرائب الفنون، وملح العيون، ونزهة العشاق، للطالب المشتاق
أوله: (الحمد لله الأحد بلا ند يضاهيه ... الخ) .
وهو على: مقالات، وفصول.
يشتمل على: مطالع البروج، والكواكب، والأقاليم.

(2/1196)


غرائب القرآن، ورغائب الفرقان
في: التفسير.
للعلامة، نظام الدين: حسن بن محمد بن حسين القمي، النيسابوري، المعروف: بنظام الأعرج.
المتوفى: سنة 728.
قال فيه:
وفقني الله - تعالى - لتحريك القلم في أكثر الفنون، كما اشتهر فيما بين أهل الزمان، ورزقني من أيام الصبا حفظ لفظ القرآن، وطالما طلبني بعض أجلة الإخوان، أن أجمع كتابا في التفسير مشتملا على المهمات، فشرعت.
ولما كان التفسير الكبير، المنسوب إلى الإمام النحرير، اسمه مطابقا لمسماه، وفيه من اللطائف والبحوث ما لا يحصى، ومن الزوائد والغثوث ما لا يخفى.
فحاذيت سياق مرامه، وأوردت حاصل كلامه، من غير إخلال.
وضممت إليه: ما وجدت في (الكشاف) ، وفي سائر التفاسير من المهمات.
ورزقني الله - تعالى - من البضاعة المزجاة، وأثبت القراءات المعتبرات، والوقوف المعللات، ثم التفسير مع إصلاح ما يجب إصلاحه، وإتمام ما ينبغي إتمامه، من المسائل الموردة في الكبير.
ومع حل ما يوجد في (الكاشف) ، سوى الأبيات المعتقدات، فإنه يوردها من ظن أن تصحيح القراءة، وغرائب القرآن، إنما يكون بالأمثال كلا.
فإن القرآن حجة على غيره، وليس غيره حجة عليه.
والتزمت إيراد لفظ القرآن أولا، مع ترجمة على وجه بديع، واجتهدت كل الاجتهاد، في تسهيل سبيل الرشاد.
قال: ولنقدم أمام ذلك مقدمات:
الأول: في فضل القراءة، والقاري.
الثاني: في الاستعاذة.
الثالث: في مسائل مهمة.
الرابع: في كيفية جمع القرآن.
الخامس: في معاني المصحف، والقرآن.
السادس: في ذكر السبع الطوال.
السابع: في الحروف التي كتب بعضها على خلاف بعض.
الثامن: في أقسام الوقف.
التاسع: في تقسيمات مهمة من المنطق، والمعاني.
العاشر: في أن كلام الله - سبحانه وتعالى - قديم.
الحادي عشر: في كيفية استنباط المسائل.
وقال في آخره: وقد تضمن كتابي هذا حاصل (التفسير الكبير) ، وجامع لأكثر التفاسير، وحل كتاب (الكشاف) ، واحتوى مع ذلك على النكت المستحسنة الغريبة، مما لم يوجد في سائر التفاسير.
فإما من الكتب المعتبرة، وإما من (الكشاف) و (الكبير) ، إلا الأحاديث الموردة في (الكشاف) ، في فضائل السور، فإنا قد أسقطناها.
لأن النقاد زيفها، إلا ما شذ منها.
وأما الوقوف: فللسجاوندي، مع اختصار لبعض تعليلاتها.
وأما أسباب النزول: فمن كتاب (جامع الأصول) ، أو (التفسيرين) ، أو من (الواحدي) .
وأما اللغة: فمن (الجوهري) ، و (التفسيرين) ، و (المفتاح) .
وأما المعاني والبيان، وسائر المسائل الأدبية: فمن (التفسيرين) ، و (المفتاح) .
وأما الأحكام: فمن (شروح الوجيز) ، للرافعي.
وأما التأويل: فمن نجم الدين داية.
ولم أَمِل فيه إلا إلى مذهب أهل السنة، والجماعة.
فبينت أصولهم، ووجوه استدلالاتهم بها، وما ورد عليها.
وأما في الفروع: فذكرت استدلال كل طائفة بالآية على مذهبه، من غير تعصب ومراء.
ولقد وفقت لإتمامه، في مدة خلافة علي - رضي الله تعالى عنه -.
ولو لم يكن ما اتفق في أثنائه من الأسفار الشاسعة، لكان يمكن إتمامه في خلافة: أبي بكر - رضي الله تعالى عنه -، كما وقع لجار الله.
ومقصودي: جمع المتفرق، وتبين بعض وجوه الإعجاز، ولو لم تكن العلوم الأدبية بأنواعها، والأصولية بفروعها، والحكمية بتفاصيلها، وسيلة إلى فهم معاني كتاب الله العزيز، لكنت متأسفا على ما أزجيت من العمر، في بحث تلك القوالب. انتهى ملخصا.

(2/1196)


غرائب اللغة
لسعيد بن أحمد الميداني، النيسابوري.
المتوفى: سنة 539، تسع وثلاثين وخمسمائة.

(2/1197)


غرائب المسائل
مجلد.
لأحمد بن محمد بن أبي بكر.
صاحب (مجمع الفتاوى) .
أوله: (أحمد الله حمدا بعدد ما أظهر من معدن الإنسان ... الخ) .
ذكر فيه: أنه جمع من (المجمع) كتابا فيه غرائب المسائل، خاليا من التطويل، والدلائل.

(2/1197)


الغرائب (هو عجائب القرآن) والعجائب في: تفسير القرآن الكريم
للإمام، الفقيه، أبي القاسم: محمود بن حمزة بن نصر الكرماني.
الذي كان في حدود: الخمسمائة، وتوفي بعدها.
أوله: (نبدأ باسم الله وبحمده ونعبده ... الخ) .
ذكر: أن أكثر الناس يرغبون في غرائب تفسير القرآن وعجائب تأويله.
جمع لهم ما قدر مقنعا لرغبتهم، لما روي عن النبي - عليه الصلاة والسلام -: (أعربوا القرآن والتمسوا غرائبه) .
وعن: ابن عباس: (أن هذا القرآن ذو شجون وفنون، وظهور وبطون، لا تنقضي عجائبه) .
وأوجز: في العبارة، ولم يتعرض لذكر الآيات الظاهرة، والوجوه المعروفة، فإنه قد أودع جميع ذلك في كتابه الموسوم: (بلباب التفاسير) .

(2/1197)


غربة الإسلام، في حلب والشام
للشيخ: علي بن ميمون الحسيني، المغربي.
المتوفى: سنة 917، سبع عشرة وتسعمائة.
ألفها لما دخلهما، ووجد فيهما المنكر، والتجاوز عن حدود الشريعة.

(2/1197)


الغربة الغريبة
رسالة.
للشيخ، شهاب الدين: يحيى بن حبش السهروردي.
المقتول: سنة 587، سبع وثمانين وخمسمائة.
وهي (كرسالة الطير) : لابن سينا.
بل فيها بلاغة نامة.
أشار بها إلى: حديث النفس، والأحوال المتعلقة بها.

(2/1197)


الغرة البيضاء، في ترجمة الدرة الغراء
مر في: الدال.

(2/1197)


غرة التأويل
في: التفسير.
لأبي عبد الله: محمد بن عبد الله.
الخطيب: بالقلعة الفخرية.

(2/1197)


غرة التاج في ...
لقطب الدين: محمود بن محمد الشيرازي.
المتوفى: سنة 710، عشر وسبعمائة.

(2/1197)


غرة السير، في دول الترك والتتر
لابن عربشاه: أحمد بن محمد الحنفي.
المتوفى: سنة 854، أربع وخمسين وثمانمائة.

(2/1198)


غرة الصباح، في وصف الوجوه الصباح
للشيخ، تقي الدين: أبي بكر البدري، الدمشقي، ثم المصري.
أوله: (أما بعد حمدا لله الذي ... الخ) .
رتبه على: سبعة عشر بابا.

(2/1198)


الغرة الطالعة، في شعراء المائة السابعة
لأبي الحسن: علي بن موسى الأندلسي، المؤرخ.
المتوفى: سنة 673، ثلاث وسبعين وستمائة.
ولمحمد بن علي بن هانئ السبتي.
المتوفى: سنة 733، ثلاث وثلاثين وسبعمائة.
أخذ اسم كتابه من: الأول، أو توارد.

(2/1198)


الغرة، في المنطق
للشريف، نور الدين: محمد بن السيد، الشريف: الجرجاني.
المتوفى: سنة 838.
وهي: متن لطيف.
شرحه:
قطب الدين، السيد: عيسى بن محمد بن عبيد الله الحسيني، الصفوي.
المتوفى: سنة 953، ثلاث وخمسين وتسعمائة.
شرحا ممزوجا.
أوله: (بعد الحمد لوليه ... ) .
وشرحه:
عصام الدين.
بالفارسية.

(2/1198)


غرة الكمال
لمير: خسرو الدهلوي.
المتوفى: سنة 725، خمس وعشرين وسبعمائة.

(2/1198)


الغرة اللائحة
لأبي عبد الله: محمد بن علي التوزري، المعروف: بابن المقري.
المتوفى: سنة ...

(2/1198)


الغرة المخفية، في شرح: (الدرة الألفية)
في النحو.

(2/1198)


الغرة المنيفة، في ترجيح مذهب أبي حنيفة
لأبي حفص، سراج الدين: عمر بن إسحاق الهندي، الغزنوي.
المتوفى: سنة 773، ثلاث وسبعين وسبعمائة.
أوله: (الحمد لله على آلائه، والشكر له على جزيل عطائه.. الخ) .
ذكر فيه: أن الأمير: صرغتمش الناصري، أشار إليه: أن يترجم بالعربية، كتاب: (الطريقة البهائية) .
الذي صنفه: الإمام: فخر الدين الرازي.
للسلطان: بهاء الدين.
بالفارسية.
ويزيد: دلائل وأجوبة، من جانب الإمام الأعظم.
فبادر إلى: امتثاله بالترجمة.
وفرغ من تعليقها: في شعبان، سنة 759، تسع وخمسين وسبعمائة.

(2/1198)


الغرة، والدرة
في تعريب: (الرسالة: الصغرى، والكبرى) .
للسيد.
مر.

(2/1198)


غرر الأحكام
في فروع الحنفية.
متن متين.
لمنلا: خسرو.
المتوفى: سنة 885.
وشرحه.
وسماه: (درر الحكام) .
مر في: الدال.
مع التعليقات، لشهرته باسم: (الشرح) .
ومن الحواشي المشهورة عليه:
حاشية:
المولى: محمد بن مصطفى الواني، الشهير: بوانقولي.
سماه: (نقد الدرر) .
أوله: (الحمد لوليه ... الخ) .
فرغ منه: في محرم، سنة 995، خمس وتسعين وتسعمائة.
وتوفي: سنة 1000، ألف.
ثم حاشية:
المولى، حالتي: مصطفى بن بير: محمد، الشهير: بعزمي زاده.
المتوفى: سنة 1040، أربعين وألف.
وهو: معتبر، مقبول.
وكتب أيضا:
المولى: هداية الله العلائيه وي.
المتوفى: سنة 1039، تسع وثلاثين وألف.
لكنه لم يشتهر، لعدم الاعتبار به.
والمولى: أحمد بن عبد الله، المتخلص: بفوزي.
المتوفى: سنة 978.
فهذه المذكورات، من أوله إلى آخره.
وأما من علق في بعض مواضعه فكثيرة، منهم:
حيدر بن تاج الدين.
المتوفى: سنة 1012، اثني عشرة وألف.
والمولى: علي بن أمر الله، الشهير: بقنالي زاده.
المتوفى: سنة 979، تسع وسبعين وتسعمائة.
وابنه، الفاضل: حسن جلبي.
المتوفى: سنة 1012، اثني عشرة وألف.
وأبو الميامن، شيخ الإسلام: مصطفى.
المتوفى: سنة 1015، خمس عشرة وألف.
والمولى: أحمد بن سليمان، الشهير: بابن كمال.
المتوفى: سنة 940، أربعين وتسعمائة.
والمولى، شيخ الإسلام: زكريا بن بيرام الأنقروي.
المتوفى: سنة 1001، إحدى وألف.
ومصطفى بن محمد، الشهير: بمعمار زاده.
المتوفى: سنة 1021، إحدى وعشرين وألف.
والمولى: محمد، المعروف: بابن القرماني.
المتوفى: سنة 1021، إحدى وعشرين وألف.
والمولى، قره جه: أحمد الحميدي.
المتوفى: سنة 1024، أربع وعشرين وألف، قاضيا بالقدس الشريف.
وشرح الدرر:
المسمى: (بالأحكام) .
لإسماعيل بن عبد الغني بن إسماعيل النابلسي الأصل، الدمشقي، الفقيه، الحنفي.
المتوفى: سنة 1062، اثنتين وستين وألف.
قال الأميني في (خلاصة الأثر) :
هو في: اثني عشر مجلدا.
بيض منها: أربعة، إلى كتاب النكاح.
وهو: كتاب، جليل المقدار.
مشتمل على: جل فروع المذهب. انتهى.
و (نتائج النظر، في حواشي الدرر) .
لنوح بن مصطفى الرومي، الحنفي، نزيل مصر.
المتوفى: سنة 1070، سبعين وألف.
و (سفينة الدرر) .
مجموعة جمعها:
بعض المدرسين.
من نسخة: المولى: محمد بن حسام الدين، الشهير: بقره جلبي.
من هوامشه.
بخطه.
أكثرها: نقول من: (الفتاوى) ، و (شروح الهداية) .
أوله: (سبحان من زين بدرر خزائن الفقه تيجان صدور (2/ 1200) الأئمة ... الخ) .
ولابن منلا: أحمد بن محمد الحلبي.
المتوفى: سنة 1003، ثلاث وألف.
(نظم كتاب الدرر) .
وللشيخ: علي البصير، الحنفي، الحموي، مفتي طرابلس الشام، الفقيه.
المتوفى: سنة 1009، تسعين وألف.
(نظم الغرر) .
في: ألفي بيت.
وترجمه:
سليمان بن ولي الأنقروي.
بالتركي.
في عصر السلطان: محمد بن مراد خان.
واقتصر: بترجمة الشرح والمتن، على حاله.
و (مختصر الدرر) .
للسيد: علي، الشهير: بخويش أخي زاده.
ومن الحواشي البسيطة عليه:
حاشية:
للشيخ، أبي الإخلاص: حسنة بن عمار بن علي الوفائي، الشرنبلالي، الحنفي.
المتوفى: سنة 1069، تسع وستين وألف.
واشتهرت هذه الحاشية في حياته، وانتفع الناس بها، وكان مدرسا بالجامع الأزهر.
أوله: (الحمد لله الذي أظهر في هذه الدار بديع قدرته في بغية درر الأحكام ... ) .
ألفه في: حدود سنة 1035، خمس وثلاثين وألف.

(2/1199)


غرر الأخبار
لمحمد بن خلف، الشهير: بوكيع.

(2/1200)


غرر الأخبار، ودرر الأشعار
للشيخ، الإمام، أبي محمد: علي بن عثمان الأوشي.
المتوفى: في حدود 569.
اقتصر فيه على: جمع ألف حديث، ثم اختصره في كتاب، وسماه: (نصاب الأخبار، لتذكرة الأخيار) .

(2/1200)


غرر الأذكار، في شرح: (درر البحار)
مر.

(2/1200)


غرر الأدلة
في مجلد.
للشيخ، أبي الحسن: محمد بن علي البصري.
من المعتزلة.
المتوفى: سنة 463، ثلاث وستين وأربعمائة.

(2/1200)


غرر الأقوال، ودرر الأمثال
لمحمد بن عبد الجليل الوطواط، العمري، البلخي.
المتوفى: سنة 573، ثلاث وسبعين وخمسمائة.
مختصر.
أوله: (الحمد لله على تواتر نعمه ... الخ) .
ألفه لسلطان: شاه محمد بن أيل أرسلان السلجوقي.
في: أربع ورقات.

(2/1200)


غرر الأمثال، ودرر الأقوال
لأبي الحسن: علي بن زيد بن محمد البيهقي.
المتوفى: سنة ...
رتب الأمثال: على الحروف.
وذكر لكل منها السبب والضرب.
ثم شرحها إعرابا ومعانٍ.
وذكر حلها أيضا.
وهو مأخذ الميداني.

(2/1200)


غرر التبيان
من التفاسير.

(2/1200)


غرر التفاسير
...

(2/1200)


غرر الحكم، ودرر الكلم
من كلام علي بن أبي (2/ 1201) طالب - كرَّم الله وجهه -
انتخبه، ولخصه، ورتبه على: حروف المعجم.
عبد الواحد بن الآمدي، التميمي.
المتوفى: سنة 550.
أوله: (الحمد لله الذي هدانا بتوفيقه إلى جادة طريقه ... الخ) .
ذكر فيه: أن الجاحظ، جمع المائة الحكمة الشاردة، التي جمعها عن أمير المؤمنين، واشتغل كثيرا فزاد عليه.

(2/1200)


غرر الخصائص الواضحة، وعرر النقايص الفاضحة
لمحمد بن إبراهيم بن يحيى الأنصاري، الكتبي.
المتوفى: سنة 718، ثمان عشرة وسبعمائة.
أوله: (الحمد لله الذي جعل اللسان عنوان عقل الإنسان) .

(2/1201)


غرر الدرر
في: المواعظ.
للإمام، أبي حامد: محمد بن محمد الغزالي.
المتوفى: سنة 505، خمس وخمسمائة.
كما في (وافي الصفدي) .

(2/1201)


الغرر السوافر، فيما يحتاج إليه المسافر
لبدر الدين: محمد بن بهادر بن عبد الله الزركشي، الشافعي.
المتوفى: سنة 794، أربع وتسعين وسبعمائة.
مختصر.
على: ثلاثة أبواب.
أوله: (الحمد لله الذي جعل الأرض ذلولا نمشي ... الخ) .
الأول: في مدلول السفر.
الثاني: فيما يتعلق عند السفر.
الثالث: في الآداب المتعلقة بالسفر، للزركشي.

(2/1201)


غرر الفرائد، ودرر القلائد
للشريف: مرتضى البغدادي.
مر في: الدال.

(2/1201)


غرر الفروق
...

(2/1201)


غرر الفوائد
في: ست مجلدات.
لمحب الدين، ابن النجار: محمد بن محمود البغدادي.
المتوفى: سنة 643، ثلاث وأربعين وستمائة.

(2/1201)


الغرر في ...
لشجاع الدين: هبة الله بن أحمد التركستاني.
المتوفى: سنة 733، ثلاث وثلاثين وسبعمائة.

(2/1201)


غرر المثاني، ودرر المعاني
وهو: كتاب جمعه مؤلفه من إنشائه، ما يجري مجرى الأمثال والحكم.
بألفاظ وجيزة.
وجعله: ألف فصل، في: ثمانية أبواب.

(2/1201)


الغرر المثلثة، والدرر المبثثة
للشيخ، الإمام، مجد الدين، أبي طاهر: محمد بن يعقوب الفيروز آبادي.
المتوفى: سنة 817، سبع عشر وثمانمائة.
مختصر.
أوله: (أشرف ما نطق به المصدع ... الخ) .
ذكر فيه: أنه جمع جميع ما في كتب (المثلث) :
كقطرب.
والقزاز.
والبطليوسي.
وابن مالك.
وأبي عبد الله الحنبلي.
وإبراهيم بن زهر البصري (2/ 1202) .
و (كتاب الباهر) : لابن عديس.
وذكر أنه كان قد وضعه على قسمين:
الأول: في المثلث المتفق المعاني.
والثاني: في المختلف المعاني.
فجاء القسمان في: خمس مجلدات.
ثم أفردت القسم الأول في هذا التأليف.
على ترتيب: الحروف.

(2/1201)


الغرر المجموعة
في: الحديث.
للرشيد العطار.
ذكره العراقي في (شرح الألفية) .

(2/1202)


غرر المحاضرة، ودرر المكاثرة
في: التاريخ.
للشيخ، الإمام، تاج الدين: علي بن أنجب، المعروف: بابن الخازن البغدادي.
المتوفى: سنة 674، أربع وسبعين وستمائة.

(2/1202)


غرر المعاني
من: كتب الفروع.
المذكورة في: (التاتارخانية) .

(2/1202)


غرر المعاني والنكات
في شرح: المقامات.
يأتي.

(2/1202)


الغرر
للحاكم الشهيد.

(2/1202)


الغرر، والدرر
فارسي.
في: المواعظ والحكم.
للشريف، أبي البركات: محمد بن أحمد بن محمد الحسيني.
رتبه على: أربعة وثمانين بابا.
أوله: (الحمد لله القديم الفاطر العظيم القادر ... الخ) .

(2/1202)


الغرر، والدرر
فارسي.
مختصر.
على: أحد وعشرين مجلسا.

(2/1202)


غرس الأنشاب، في الرمي بالنشاب
لجلال الدين السيوطي.
ذكره في (فهرس مؤلفاته) ، في فن الحديث.

(2/1202)


غرس العقول
...

(2/1202)


غرس الموحدين
للحكيم الترمذي.
المذكور في: (إثبات العلل) .

(2/1202)


الغرض المطلوب، في تدبير المأكول والمشروب
لابن رقيقة، هو سديد الدين: محمود بن عمر بن محمد بن إبراهيم الطبيب.
المتوفى: سنة 635.

(2/1202)


غرفة الحصن الحصين
مر في الحاء.

(2/1202)


الغرف العلية، في تراجم متأخري الحنفية
لابن طولون: إسحاق بن حسن الحارثي، الصالحي.
المتوفى: سنة 953، ثلاث وخمسين وتسعمائة.

(2/1202)


غريب الأسماء
لأبي زيد: سعيد بن أوس الخزرجي.
المتوفى: سنة 215.

(2/1203)


علم غريب الحديث والقرآن
(إتحاف الأديب، بما في القرآن من الغريب) .
(أثير الغريب، في نظم الغريب) .
قال الإمام، أبو سليمان: أحمد بن محمد الخطابي:
الغريب من الكلام: إنما هو الغامض، البعيد من الفهم، كما أن الغريب من الناس، إنما هو البعيد عن الوطن، المنقطع عن الأهل.
والغريب من الكلام، يقال به على وجهين:
أحدهما: أن يراد به أنه بعيد المعنى، غامضه، لا يتناوله الفهم إلا عن بعد، ومعاناة فكر.
والوجه الآخر: أن يراد به كلام من بعدت به الدار، من شواذ قبائل العرب.
فإذا وقعت إلينا الكلمة من لغاتهم استغربناها. انتهى.
وقال ابن الأثير، في (النهاية) :
وقد عرفت أن رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم - كان أفصح العرب لسانا، حتى قال له علي - رضي الله تعالى عنه -، وقد سمعه يخاطب وفد بني نهد:
يا رسول الله، نحن بنو أب واحد، ونراك تكلم وفود العرب بما لا نفهم أكثره!
فقال: (أدبني ربي، فأحسن تأديببي) .
فكان - عليه الصلاة والسلام - يخاطب العرب على اختلاف شعوبهم، وقبائلهم، بما يفهمونه.
فكان الله - تعالى - قد أعلمه ما لم يكن يعلمه غيره.
وكان أصحابه يعرفون أكثر ما يقوله.
وما جهلوه سألوه عنه، فيوضحه لهم.
واستمر عصره، إلى حين وفاته - عليه الصلاة السلام -.
وجاء عصر الصحابة جاريا على هذا النمط، فكان لسان العربي عندهم صحيحا، لا يتداخله الخلل، إلى أن فتحت الأمصار، وخالط العرب غير جنسهم، فامتزجت الألسن، ونشأ بينهم الأولاد، فتعلموا من اللسان العربي ما لا بد لهم في الخطاب، وتركوا ما عداه، وتمادت الأيام إلى أن انقرض عصر الصحابة.
وجاء التابعون: فسلكوا سبيلهم، فما انقضى زمانهم إلا واللسان العربي قد استحال أعجميا.
فلما أعضل الداء، ألهم الله - سبحانه وتعالى - جماعة من أهل المعارف، أن انصرفوا إلى هذا الشأن طرفا من عنايتهم.
فشرعوا فيه، حراسة لهذا العلم الشريف.
فقيل: إن أول من جمع في هذا الفن شيئا:
أبو عبيدة: معمر بن المثنى التميمي، البصري.
المتوفى: سنة 210، عشر ومائتين.
فجمع: كتابا صغيرا.
ولم تكن قلته لجهله بغيره.
وإنما ذلك لأمرين:
أحدهما: أن كل مبتدئ بشيء لم يسبق إليه، يكون قليلا، ثم يكثر.
والثاني: أن الناس كان فيهم يومئذ بقية، وعندهم معرفة، فلم يكن الجهل قد (2/ 1204) عم.
وله تأليف آخر:
في غريب القرآن.
وقد صنف: عبد الواحد بن أحمد المليحي.
المتوفى: سنة 462، اثنتين وستين وأربعمائة.
كتابا: في رده.
وأبو سعيد: أحمد بن خالد الضرير، الكندي، الحمصي.
المتوفى: سنة 214.
وموفق الدين: عبد اللطيف بن يوسف البغدادي.
المتوفى: سنة 629، تسع وعشرين وستمائة.
صنفها: في رد غريب الحديث.
ثم جمع: أبو الحسن: النصر بن شميل المازني، النحوي، بعده أكثر منه.
المتوفى: سنة 204، أربع مائتين.
ثم جمع:
عبد الملك بن قريب الأصمعي.
كتابا.
أحسن فيه، وأجاد.
وكذلك:
محمد بن المستنير، المعروف: بقطرب.
سماه: (غريب الآثار) .
وغيره من الأئمة:
جمعوا أحاديث، وتكلموا على لغتها في أوراق.
ولم يكد أحدهم يتفرد عن غيره بكثير حديث، لم يذكره الآخر.
ثم جاء:
أبو عبيد: القاسم بن سلام.
بعد المائتين.
فجمع: كتابه، فصار هو: القدوة في هذا الشأن.
فإنه أفنى فيه عمره.
وتوفي: سنة 224.
حتى لقد قال فيما يروى عنه: إني جمعت كتابي هذا في أربعين سنة.
وربما كنت أستفيد الفائدة من الأفواه، فأضعها في موضعها، فكان خلاصة عمري.
توفي: سنة 224.
وبقي كتابه: في أيدي الناس، يرجعون إليه في غريب الحديث.
إلى عصر: أبي محمد: عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري.
المتوفى: سنة 266، ست وستين ومائتين.
فصنف كتابه المشهور.
فيه: حذا حذو: أبي عبيد.
فجاء كتابه مثل كتابه، أو أكبر منه.
وقال في مقدمته:
أرجو أن لا يكون بقي بعد هذين الكتابين من غريب الحديث، ما يكون لأحد فيه مقال.
وله: (غريب القرآن) أيضا.
وصنف:
أبو علي: الحسن بن عبد الله الأصفهاني.
في رد غريبه الحديث له، ولأبي عبيد: كتابا.
وتوفي: سنة ...
وقد كان في زمانه:
الإمام: إبراهيم بن إسحاق (2/ 1205) الحربي، الحافظ.
وجمع: كتابه فيه.
وهو كبير.
في: خمس مجلدات.
بسط القول فيه.
واستقصى: الأحاديث بطرق أسانيدها، وإطالة بذكر متونها، وإن لم يكن فيها إلا كلمة واحدة غريبة.
فطال لذلك كتابه.
فترك وهجر، وإن كان كثير الفوائد.
توفي: ببغداد، سنة 285، خمس وثمانين ومائتين.
ثم صنف: الناس - غير من ذكر -، منهم:
شمر بن حمدويه.
المتوفى: سنة ...
وأبو العباس: أحمد بن يحيى، المعروف: بثعلب.
المتوفى: سنة 291، إحدى وتسعين ومائتين.
وأبو العباس: محمد بن يزيد الثمالي، المعروف: بالمبرد.
المتوفى: سنة 285، خمس وثمانين ومائتين.
وأبو بكر: محمد بن القاسم الأنباري.
المتوفى: سنة 328، ثمان وعشرين وثلاثمائة.
وأحمد بن الحسن الكندي.
المتوفى: سنة ...
وأبو عمر: محمد بن عبد الواحد الزاهي، صاحب ثعلب.
المتوفى: سنة 345، خمس وأربعين وثلاثمائة.
وهو، وغريبه على: (مسند أحمد بن حنبل) ، وغير هؤلاء أقول:
كأبي الحسين: عمر بن محمد القاضي، المالكي.
المتوفى: سنة 328، ثمان وعشرين وثلاثمائة.
ولم يتم.
وأبي محمد: سلمة بن عاصم النحوي.
وأبي مروان: عبد الملك بن حبيب المالكي.
المتوفى: سنة 239، تسع وثلاثين ومائتين.
وأبي القاسم: محمود بن أبي الحسين النيسابوري، الملقب: ببيان الحق.
وقاسم بن محمد الأنباري.
المتوفى: سنة 304، أربع وثلاثمائة.
وأبي شجاع: محمد بن علي بن الدهان البغدادي.
المتوفى: سنة 590، تسعين وخمسمائة.
وهو كبير.
في: ستة عشر مجلدا.
وأبي الفتح: سليم بن أيوب الرازي.
المتوفى: سنة 442، اثنتين وأربعين وأربعمائة.
وابن كيسان: محمد بن أحمد النحوي.
المتوفى: سنة 299، تسع وتسعين ومائتين.
ومحمد بن حبيب البغدادي، النحوي.
المتوفى: سنة 245، خمس وأربعين ومائتين.
وابن درستويه: عبد الله بن جعفر النحوي.
المتوفى: سنة 347، سبع وأربعين وثلاثمائة.
وإسماعيل بن عبد الغافر، راوي: (صحيح مسلم) .
المتوفى: سنة 449، خمس وأربعين وأربعمائة.
وكتابه: جليل الفائدة.
مجلد.
مرتب على: الحروف.
واستمرت الحال إلى عهد:
الإمام، أبي سليمان: حمد بن محمد الخطابي، البستي.
المتوفى: سنة 388، ثمان وثمانين وثلاثمائة.
فألف كتابه المشهور.
سلك فيه: نهج: أبي عبيد، وابن قتيبة.
فكانت (2/ 1206) هذه الثلاث فيه: أمهات الكتب.
إلا أنه لم يكن كتاب صنف مرتبا يرجع الإنسان عند طلبه، إلا كتاب: الحربي.
وهو على طوله لا يوجد إلا بعد تعب وعناء.
فلما كان زمان: أبي عبيد: أحمد بن محمد الهروي.
المتوفى: سنة 401، إحدى وأربعمائة، صاحب الأزهري، وكان في زمن الخطابي.
توفي: سنة 401.
صنف كتابه المشهور.
في: الجمع بين غريب القرآن، والحديث
ورتبه على: حروف المعجم، على وضع لم يسبق فيه.
وجمع: ما في كتب من تقدمه.
فجاء: جامعا في الحسن، إلا أنه جاء الحديث مفرقا في حروف كلماته.
فانتشر: فصار هو العمدة فيه.
وما زال الناس بعده يتبعون أثره إلى عهد:
أبي القاسم: محمود بن عمر الزمخشري.
فصنف: (الفائق) .
ورتبه على: وضع اختاره.
مقفى على: حروف المعجم.
ولكن في العثور على طلب الحديث منه: كلفة، ومشقة، لأنه جمع في التقفية، بين إيراد الحديث مسرودا جميعه، أو أكثره.
ثم شرح ما فيه من غريب.
فيجيء شرح كل كلمة غريبة.
يشتمل عليها ذلك الحديث في حرف واحد، فترد الكلمة في غير حروفها.
وإذا طلبها الإنسان تعب حتى يجدها.
فكان (كتاب الهروي) أقرب متناولا، وأسهل مأخذا.
وصنف:
الحافظ، أبو موسى: محمد بن أبي بكر الأصفهاني.
كتابا.
جمع فيه: ما فات الهروي من: غريب القرآن، والحديث، يناسبه قدرا، وفائدة، ورتبة، كما رتبه.
ثم قال: واعلم أنه سيبقى بعد كتابي أشياء، لم تقع لي، ولا وقفت عليها، لأن كلام العرب لا ينحصر.
وتوفي: سنة 581، إحدى وثمانين وخمسمائة.
سماه: (كتاب المغيث) .
كمل به: (الغريبين) .
ومعاصره:
أبو الفرج: عبد الرحمن بن علي، الإمام: ابن الجوزي.
صنف: كتابا في غريب الحديث.
نهج فيه: طريق الهروي.
مجردا عن: غريب القرآن.
وكان فاضلا، لكنه كان يغلب عليه الوعظ.
وقال فيه:
قد فاتهم أشياء، فرأيت أن أبذل الوسع في جمع غريب، أرجو أن لا يشذ عني مهم من ذلك.
قال ابن الأثير:
ولقد تتبعت كتابه، فرأيته مختصرا من: (كتاب الهروي) .
منتزعا من: أبوابه شيئا فشيئا.
ولم يزد عليه إلا الكلمة الشاذة.
وأما: أبو موسى.
فإنه لم يذكر في كتابه مما ذكره الهروي، إلا كلمة اضطر إلى ذكرها.
فإن كتابه يضاهي (كتاب الهروي) .
لأن وضعه استدراك ما فات الهروي.
ولما وقفت على ذينك الكتابين، وهما: غاية من الحسن، وإذا أراد أحد كلمة غريبة يحتاج إليهما.
وهما كبيران.
ذوا: مجلدات عدة.
فرأيت أن: أجمع بين ما فيهما من غريب الحديث.
مجردا من: غريب القرآن.
وأضيف: كل كلمة إلى أختها.
وتمادت بي الأيام، فحينئذ أمعنت النظر (2/ 1207) في الجمع بين ألفاظهما.
فوجدتهما على كثرة ما أودع فيهما، قد فاتهما الكثير.
فإني في بادئ الأمر، مر بذكري كلمات غريبة من أحاديث: البخاري، ومسلم، لم يرد شيء منها في هذين الكتابين، فحيث عرفت ذلك، نبهت لاعتبار ما سوى هذين من كتب الحديث.
فتتبعتها، واستقصيت قديما وحديثا.
فرأيت فيها من الغريب كثيرا.
وأضفت: ما عثرت عليه.
وأنا أقول كم يكون ما قد فاتني من الكلمات، يشتمل عليها أحاديث رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم -، وأصحابه، وتابعيهم، جعلها الله ذخيرة لغيري.
انتهى كلام ابن الأثير، من كتابه، المسمى: (بالنهاية) ، ملخصا.
أقول:
ووصف كتابه يأتي في: النون.
وصنف الأرموي بعده:
كتابا في تتمة كتابه.
وصنف:
مهد الدين بن الحاجب.
عشر مجلدات.

(2/1203)


غريب الرواية، في فروع الحنفية
للسيد، الإمام: محمد بن أبي شجاع العلوي.
المتوفى: سنة ...
اختصره:
أبو حفص السفكردي.
توفي: سنة..

(2/1207)


غريب الشهاب
للقاضي، أبو الفضل: عياض بن موسى اليحصبي.
المتوفى: سنة 544، أربع وأربعين وخمسمائة.

(2/1207)


غريب الفقه
لأبي منصور: محمد بن أحمد الأزهري، اللغوي.
المتوفى: سنة 370، سبعين وثلاثمائة.
جمع فيه: الألفاظ التي يستعملها الفقهاء.
في مجلد.
وهو: عمدة في تفسير ما يشكل عليهم من اللغة المتعلقة بالفقه.
أقول:
و (المغرب) : للحنفية.
و (المصباح المنير) للشافعية.
كذلك كما سيأتي.

(2/1207)


غريب القرآن
أفرد التأليف فيه جماعة، غير ما ذكر ابن الأثير، منهم:
أبو الحسن: سعيد بن مسعدة الأخفش الأوسط.
المتوفى: سنة 221، إحدى وعشرين ومائتين.
والقنيبي.
والنضر بن شميل البصري.
المتوفى: سنة 203، ثلاث ومائتين.
وأبو فيد، اسمه: مرثد بن الحارث بن ثور بن علقمة بن عمرو بن سدوس.
توفي: سنة 195.
مؤرج بن عمرو النحوي، السدوسي، البصري.
المتوفى: سنة 174، أربع وسبعين ومائة.
وأبان بن تغلب بن رباح، أبي سعيد البكري.
المتوفى: سنة 141، إحدى وأربعين ومائة.
وأبو بكر: أحمد بن كامل.
المتوفى: سنة 350، خمسين وثلاثمائة.
وأبو عبيد: القاسم بن سلام الحريري، الكوفي.
المتوفى: سنة 224، أربع وعشرين ومائتين.
وأبو بكر: محمد بن (2/ 1208) الحسن، المعروف: بابن دريد اللغوي.
المتوفى: سنة 321، إحدى وعشرين وثلاثمائة.
لم يكمله.
وأبي عبد الله: محمد بن يوسف الكفرطابي.
المتوفى: سنة 503، ثلاث وخمسمائة.
وعلاء الدين: علي بن عثمان التركماني، المارديني، الحنفي.
المتوفى: سنة 750، خمسين وسبعمائة.
سماه: (بهجة الأريب، لما في الكتاب العزيز من الغريب) .
ومحمد بن عزيز السجستاني (بزايين معجمتين) .
المتوفى: سنة 330، ثلاثين وثلاثمائة.
وأبو محمد: عبد الرحمن بن عبد المنعم الخزرجي.
المتوفى: سنة 564، أربع وستين وخمسمائة.
وقد أغفل فيه كثيرا.
ونظم:
زين الدين: عبد الرحمن بن الحسين العراقي.
المتوفى: سنة 806، ست وثمانمائة.
وأبو عمرو الزاهد.
والإمام، زين الدين: محمد بن أبي بكر بن عبد القادر الرازي، صاحب: (مختار الصحاح) .
أوله: (الحمد لله بجميع محامده ... الخ) .
ذكر فيه: أن طلبة العلم، وحملة القرآن سألوه أن يجمع لهم تفسير غريب القرآن، فأجاب.
ورتب: ترتيب (الجوهري) .
ضم فيه: شيئا من الإعراب، والمعاني.
وفرغ من تعليقه: في سنة 668، ثمان وستين وستمائة.
ولأبي الفرج بن الجوزي.
سماه: (الأريب، بما في القرآن من الغريب) .
قال السيوطي في (الإتقان) :
أفرده بالتصنيف خلائق لا يحصون.
ومن أشهرها (كتاب العزيزي) .
فقد أقام في تأليفه: خمس عشرة سنة يحرره.
هو، وشيخه: أبو بكر الأنصاري.
ومن أحسنها: (المفردات) .
للراغب.
ولأبي حيان:
في ذلك: تأليف. انتهى.
ولابن السمين، هو: أبو المعالي: أحمد بن علي البغدادي، الحلبي، أيضا:
(مفردات القرآن) .
وهو: أحسن الكتب المؤلفة في هذا الشأن.
توفي: سنة 596، ست وتسعين وخمسمائة.

(2/1207)


غريب اللغة
للحافظ.. أبي الحسين (الحسن) : علي بن عمر الدارقطني.
المتوفى: سنة 385، خمس وثمانين ثلاثمائة.
وعليه: (أطراف) .
لابن القيسراني: محمد بن طاهر المقدسي.
المتوفى: سنة 507، سبع وخمسمائة.

(2/1208)


غريب المسائل
مذكور في: القهستاني.

(2/1208)


الغريب المصنف
لأبي عمرو: إسحاق بن مرار الشيباني.
المتوفى: سنة 206، ست ومائتين.
اختصره:
محمد بن علي اللخمي، اللغوي، المعروف: بابن الرضي (بابن المرخي) .
المتوفى: سنة 616، ست عشرة وستمائة.
وسماه: (حلية الأديب) .
وأبو يحيى: محمد بن رضوان.
المتوفى: سنة 657، سبع وخمسين وستمائة.
ولأبي عبيد: القاسم بن سلام.
المتوفى: سنة 224، أربع وعشرين ومائتين.
رده:
أبو نعيم: أحمد بن عبد الله الأصفهاني.
المتوفى: سنة ...
وعلي بن حمزة البصري.
المتوفى: سنة 375، خمس وسبعين وثلاثمائة.
وشرحه:
أبو العباس: أحمد بن محمد المريسي.
المتوفى: سنة 460، ستين وأربعمائة تقريبا.
وشرح:
يوسف بن حسن السيرافي.
أبياته.
وتوفي: سنة 385، خمس وثمانين وثلاثمائة.

(2/1209)


الغريبين
يعني: غريب القرآن، والحديث.
لأبي عبيد: أحمد بن محمد بن محمد الهروي.
المتوفى: سنة 401، إحدى وأربعمائة.
مر ذكره في: كلام ابن الأثير.
أوله: (سبحان من له في كل شيء شاهد، بأنه إله واحد ... الخ) .
قال: فإن اللغة الغريبة إنما يحتاج إليها لمعرفة غريبي: القرآن، والحديث.
والكتب المؤلفة فيها، جمة وافرة، والأعمار قصيرة، فلم أجد أحدا عمل ذلك، فعملته لمن حمل القرآن، وعرف الحديث.
وهو موضوع: على نسق الحروف المعجمة ... الخ.
اختصره:
أبو المكارم، الوزير: علي بن محمد النحوي.
المتوفى: سنة 561، إحدى وستين وخمسمائة.
وعليه زيادة:
لمحمد بن علي الغساني، المالقي، المعروف: بابن عسكر.
المتوفى: سنة 636، ست وثلاثين وستمائة.
سماه: (المشرع الروي، في الزيادة على غريب الهروي) .
وصنف:
الحافظ: محمد بن عمر الأصبهاني، المديني.
المتوفى: سنة 581، إحدى وثمانين وخمسمائة.
(تتمة) ، و (تكملة) له.
وله: (كتاب آخر) في هفوات كتاب الغريبين.
ذكره: البارسا في: (الأسانيد) .

(2/1209)


غزل الطرف
في مجلدين.
لابن الساعي: علي بن أنجب البغدادي.
المتوفى: سنة 674، أربع وسبعين وستمائة.

(2/1209)


غزليات السلطان: مراد الثالث
شرحها:
الشيخ، شمس الدين: أحمد بن محمد السيواسي.

(2/1209)


الغطاء، لبذل العطاء
رسالة.
في: الصنعة.

(2/1209)


غلطات العوام
جمعها:
المولى: مصطفى بن محمد، المعروف: بخسرو زاده.
المتوفى: سنة 998، ثمان وتسعين وتسعمائة.

(2/1209)


الغماز، على اللماز
مختصر.
في: الحديث الموضوع.

(2/1209)


غمزات المليح، في أول مباحث قصر العام من التلويح
سبق في: (التنقيح) .

(2/1210)


الغمز، على الكنز
لابن الصائغ: محمد بن عبد الرحمن الزمردي، الحنبلي.
المتوفى: سنة 777، سبع وسبعين وسبعمائة.

(2/1210)


غناء الفقهاء
في الفروع.
للبزدوي.

(2/1210)


الغنا، في الطب
مجلد.
للحكيم، أبي منصور: حسين بن نوح القمري.
رتب على: ثلاث مقالات.
الأولى: في الأمراض الحادة.
الثانية: في العلل الظاهرة.
الثالثة: في الحميات.

(2/1210)


علم الغنج
عده صاحب: (الموضوعات) من فروع علم الموسيقى.
وقال:
هو: علم باحث عن كيفية صدور الأفعال، التي تصدر عن العذارى، والنسوان، الفائقات الجمال، والمتصفات بالظرف والكمال، إذا اقترن الحسن الذاتي، بالنسج الطبيعي، كان كاملا في الغاية.
وإن كان الغنج: متكلفا، أو عرضيا، يكون دون الأول، لكن كل شيء من المليح مليح.
وهذا الغنج: إن وقع أثناء: المباشرة، والمخالطة، والتقبيل، وغير ذلك، كان محركا لقوة الوقاع، وينتفع به العاجزون عن القربان كل انتفاع.
وهذا الغنج: مرخص في الشرع، ويحمد هو من النساء في تلك الحال، بل قد تؤجر هي عليه في الجماع الحلال.
ونساء العرب مشهورات بين الرجال بحسن الغنج، ولطف الدلال.

(2/1210)


غنية الإعراب
في النحو.
للشيخ: عبد العزيز بن عبد الواحد المالكي، المدني، المغربي، نزيل المدينة المنورة.
المتوفى: سنة 964، أربع وستين وتسعمائة.
نظمها: في سفره، سنة 935، خمس وثلاثين وتسعمائة.
أولها:
الحمد لله الذي قد فضلا * بالعلم قوما خصهم تفضلا
شرحها:
إبراهيم بن أحمد بن الملا الحلبي.
المتوفى: بعد الثلاثين وألف بقريب.
وسماه: (كشف النقاب، عن غنية الإعراب) .
أوله: (نحمدك اللهم إذ وفقتنا بمصباح الهداية ... الخ) .
ذكر فيه: أنه أشار (2/ 1211) والده إلى شرحه، وأذن له فيه.
فوضع: ثلاثة شروح.
على: مقدمة الإعراب، والتصريف، والمنطق.
للشيخ المذكور.

(2/1210)


غنية الباحث
أرجوزة.
معروفة: (بفرائض الرحبية) .
للشيخ: صلاح الدين: يوسف بن عبد اللطيف بن الرحبي الشافعي، الحموي.
شرحها:
أبو الفتح: محمد بن الشيخ، بدر الدين: محمد بن علي بن صالح بن عثمان العوفي، الإسكندري.
وهو: شرح كبير.
أوله: (الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد ... الخ) .
علقه: في أواخر سنة 883.
وشرحها:
أبو عبد الله: محمد بن إبراهيم بن السلامي، الشافعي.
المتوفى: سنة 879، تسع وسبعين وثمانمائة.
سماه: (الأنوار البهية) .

(2/1211)


غنية ذوى الأحكام، في بغية درر الحكام
مر.

(2/1211)


غنية الراغب
في الحديث.

(2/1211)


غنية الفتاوى
في مجلد.
لمحمود بن أحمد القونوي.
المتوفى: سنة 770، سبعين وسبعمائة.
أخذه من: (فتاوى أفطس) ، و (خواهر زاده) .
شرحه:
الأذرعي.
في خمس مجلدات.

(2/1211)


غنية الفقهاء
ليوسف بن أبي سعيد: أحمد السجستاني، الحنفي.
المتوفى: سنة ...

(2/1211)


غنية الفقير، في حكم حج الأجير
لفخر الدين: أبي بكر بن علي بن ظهيرة المكي.
المتوفى: سنة 889، تسع وثمانين ثمانمائة.

(2/1211)


الغنية (غنية المحتاج) في شرح: (منهاج النووي)
يأتي.

(2/1211)


غنية.. (الغنية لطالبي طريق الحق)
للشيخ: عبد القادر الكيلاني، الحسني.
المتوفى: سنة 561، إحدى وستين وخمسمائة.

(2/1211)


غنية القضاة
...

(2/1211)


غنية الكاتب، وبغية الطالب
في: صدور الرسائل.
للقاضي: عياض بن موسى اليحصبي.
المتوفى: سنة 544، أربع وأربعين وخمسمائة.

(2/1211)


غنية اللبيب، فيما يستعمل عند غيبة الطبيب
لأبي الجود: محمد بن إبراهيم، المعروف: بابن الأكفاني، السنجاري، المصري.
المتوفى: سنة 749، تسع وأربعين وسبعمائة.
وترتيبه على: (2/ 1212) أربعة أركان.
الأول: في حفظ الصحة.
الثاني: في تدبير المرض.
الثالث: في وصايا نافعة.
الرابع: في خواص مختبرة.
أوله: (الحمد لله الذي خلق الإنسان في أحسن تقويم ... الخ) .
وهي: رسالة لطيفة.
تشتمل على: ما لابد منه من علم الطب.

(2/1211)


غنية المتعظين
...

(2/1212)


غنية المترسل والشاعر، في علم البيان، ومنية المتوسل الماهر، في نظم الجمان
لرشيد الدين: عمر بن إسماعيل بن مسعود، الفارقي.
المتوفى: سنة 689، تسع وثمانين وستمائة.
ذكره في: (نظم الجمان) .

(2/1212)


غنية المسترشدين، في الخلاف
للإمام: عبد الملك بن عبد الله النيسابوري، الجويني، الشافعي، المعروف: بإمام الحرمين.
المتوفى: سنة 478، ثمان وسبعين وأربعمائة.

(2/1212)


غنية المفتي
لعبد المؤمن بن رمضان الكامي.
وهي: حاوية لأكثر الفتاوى.
وله: (بغية الغنية) .
على: اثني عشر قسما.
كل قسم: يشتمل على كتب.
وعدد كتبه: أربعون.
وتم عدد الفصول: ستين.
قال المفتي جوي زاده: أظنه من بلدة توقات.

(2/1212)


غنية المنية
لصاحب: (القنية) .

(2/1212)


الغنية، في الأصول
لجمال الدين، أبي سعيد: عبد الرحمن بن مأمون المتولي، الشافعي.
المتوفى: سنة 478.
مختصر.
أوله: (الحمد لله رب العالمين ... الخ) .

(2/1212)


الغنية: في الضاد، والظاء
لأبي محمد: سعيد بن مبارك بن الدهان النحوي.
المتوفى: سنة 569، تسع وستين وخمسمائة.

(2/1212)


الغنية، في فروع الشافعية
لابن سريج: أحمد بن عمر الشافعي.
المتوفى: سنة 306، ست وثلاثمائة.
شرحها:
واحد من تلامذة: القفال.
في مجلد.
أتمه في: سنة 517، سبع عشرة وخمسمائة.
ولأبي القاسم: منصور بن عمر الكرخي.
المتوفى: سنة 447، سبع وأربعين وأربعمائة.
ولأبي القاسم: سليمان بن ناصر الأنصاري، تلميذ إمام الحرمين.
المتوفى: سنة 512، اثنتي عشرة وخمسمائة.

(2/1212)


الغنية، في اللغة
لأبي سعيد: محمد بن إبراهيم بن أحمد البيهقي.

(2/1212)


الغنية، في مسائل الصلاة
وهي أزيد من: (المنية) .
أولها: (الحمد (2/ 1213) لله الذي جعل العلم حجة الإسلام ... الخ) .
لبعض المتأخرين.
التقط: ما كثر وقوعه من مصنفات المتقدمين.

(2/1212)


الغنية
للقاضي: عياض بن موسى اليحصبي.
المتوفى: سنة 544، أربع وأربعين وخمسمائة.
في: أسماء شيوخه.

(2/1213)


غوامض الأسماء المبهمة، الواقعة في متون الأحاديث المسندة
لأبي القاسم: خلف بن عبد الملك، المعروف: بابن بشكوال القرطبي، الأنصاري.
المتوفى: سنة 578، ثمان وسبعين وخمسمائة.
ذكر فيه: من جاد ذكره في الحديث الثقة، ومن روى: (الموطأ) عن مالك.

(2/1213)


غوامض التدقيق
من: التفاسير.

(2/1213)


غور الأمور
للحكيم الترمذي.
المذكور في: (إثبات العال) .

(2/1213)


الغور، في الدور
للإمام، أبي حامد: محمد بن محمد الغزالي.
المتوفى: سنة 505، خمس وخمسمائة.
ألفه في: المسألة السريجية، يرجع فيه عن تصحيحه.
وقد ألف قبل هذا: (غاية الغور) .

(2/1213)


غياث الأمم
في الإمامة.
للإمام: عبد الملك بن عبد الله الجويني، المعروف: بإمام الحرمين.
المتوفى: سنة 478، ثمان وسبعين وأربعمائة.
وله كتاب:
صنفه: للوزير، غياث الدين، نظام الملك.
وسماه: (الغياثي) .
سلك فيه: غالبا مسلك: (الأحكام السلطانية) .

(2/1213)


غياث الخلق، في اتباع الأحق
لإمام الحرمين المذكور.
حرض فيه: على الأخذ بمذهب الشافعي، دون غيره.

(2/1213)


الغياث، في تفصيل الميراث
لمحمد بن محمد الأسدي، القدسي.
المتوفى: سنة 808، ثمان وثمانمائة.

(2/1213)


الغياثية، في الهيئة
مختصر.
فارسي.
على: مقدمة، ومقالتين.
(كالملخص) .
لمحمود بن محمد بن قوام الواستاني، الهروي.
ألفه: لغياث الدين، سيدي: أحمد الهروي.

(2/1213)


الغياثية، من الفتاوى
ذكره: (التاتار خانية) .

(2/1213)


غيث الأدب
للشيخ: صلاح الدين الصفدي.

(2/1213)


غيث السحابة، في فضل الصحابة
ليوسف بن محمد العبادي، الحنبلي.
المتوفى: سنة 776، ست وسبعين وسبعمائة.

(2/1213)


الغيث المدرار، في سحائب الاستغفار
لابن عراق، (2/ 1215) العارف، العلامة: محمد بن علي الدمشقي.
المتوفى: سنة 933، ثلاث وثلاثين وتسعمائة.

(2/1213)


الغيث المريع، على زهر الربيع
لابن قرقماس.
سبق في: الزاء.

(2/1215)


الغيث المغدق، في ميراث ابن المعتق
للشيخ، تقي الدين: علي بن عبد الكافي السبكي.
المتوفى: سنة 756، ست وخمسين وسبعمائة.

(2/1215)


الغيث المنهمر، فيما يفعله الحاج والمعتمر
للشيخ، شمس الدين: محمد بن حسن النواجي.
المتوفى: سنة 859، تسع وخمسين وثمانمائة.

(2/1215)


الغيث الهامع، في شرح: (جمع الجوامع)
سبق ذكره.

(2/1215)


غيرة الكئيب، وعبرة اللبيب
للصفدي: خليل بن أيبك الشافعي.
المتوفى: سنة 764، أربع وستين وسبعمائة.

(2/1215)


الغيلانيات، من أجزاء الأحاديث
فوائد حديثية.
من حديث: أبي بكر: محمد بن عبد الله بن إبراهيم، المعروف: بالشافعي.
المتوفى: سنة 354، أربع وخمسين وثلاثمائة.
إملاء عن: شيوخه.
رواية: أبي طالب: محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان البزار.
المتوفى: سنة 354، أربع وخمسين وثلاثمائة.
كذا ذكره السبكي في: (طبقاته) .
وقال: أحد المسندين، المعمرين، ذكره: ابن الصلاح، فتابعناه. انتهى.

(2/1215)


باب الفاء

(2/1215)


فاتحة السلسلة
...

(2/1215)


فاتحة العلوم
للإمام، أبي حامد: محمد بن محمد الكاتب.
المتوفى: سنة 505، خمس وخمسمائة.
وهو: مشتمل على فصلين.

(2/1215)


الفاتحة العينية
تركي.
في: تفسير الفاتحة.
صنفها: الشيخ: إسماعيل المولوي الأنقره وي.
المتوفى: سنة 1042، اثنتين وأربعين وألف، حين فتحت عيناه من الرمد، شكرا لله - سبحانه وتعالى -.
جمعها من: التفاسير، والحواشي.
فصارت: مجموعة.
أولها: (الحمد لله الذي أنزل القرآن هدى للناس ... الخ) .
رتبها على: سبع فواتح.
الأولى: في بعض الفضائل.
والثانية: في معاني الاستعاذة.
والثالثة: في البسملة.
والرابعة: في الفاتحة.
والخامسة: في السورة، والآية.
والسادسة: في أسماء الفاتحة.
والسابعة: في سبب النزول.
وله: (فاتحة الأبيات) .
شرح فيه: ما وقع في: (كتاب المثنوي) من الأبيات العربية.

(2/1215)


الفاخر، في الطب
للفيلسوف، الفاضل، أبي بكر: محمد بن زكريا الرازي.
المتوفى: سنة 311، إحدى عشرة وثلاثمائة.
وهو: مجلد.
أوله: (الحمد لله رب العالمين ... الخ) .
ذكر أنه جمع فيه: آراء الفلاسفة، فيما ينفع ويضر من الأدوية والأغذية.
وأضاف إلى ذلك: آراء المحدثين، والمتقدمين في الصنعة، على نحو ما وردت بمصنفاتهم، من عوارض ما يلحق الإنسان، من القرن إلى القدم، ليكون دستورا يرجع إليه.
ورتبه على: ستة وعشرين بابا.

(2/1215)


فارس نامه
لابن البلخي.
كان مستوفيا بها في زمن السلطان: محمد السلجوقي.

(2/1215)


الفارض
للإمام، برهان الدين: أحمد بن عمر البقاعي.
المتوفى: سنة 885، خمس وثمانين وثمانمائة.
ذكره في: (دلالة البرهان) .
وقال: ومن أراد بسط الأدلة مما في هذه الرسالة، فعليه بكتابي: (الفارض) ، فإنه بحر عباب، وذكرى عظيمة، لا يستغني عنه في هذا الزمان متشرع.

(2/1215)


الفارق، بين المصنف والسارق
لجلال الدين: عبد الرحمن السيوطي.
المتوفى سنة 911.
ألفه: في تأليف رجل استعار منه كتابه: (الخصائص) وساق الألفاظ في تأليفه بعبارته، وادعى أنه له.
وهو: من مقاماته.

(2/1215)


فاروق المنية
...

(2/1215)


الفاشوش، في أحكام قراقوش
لأسعد بن الخطير بن المماتي.
المتوفى: سنة 597، سبع وتسعين وخمسمائة.
ألفه في مناقب: بهاء الدين قراقوش.
قال ابن خلكان: وفيه أشياء يبعد وقوع مثلها منه، والظاهر أنها موضوعة. انتهى.

(2/1215)


الفاصل، من إنشاء الفاضل
للشيخ، جمال الدين: محمد بن محمد بن نباتة.

(2/1215)


فاضحة الملحدين
رسالة.
للشيخ، علاء الدين: محمد بن محمد البخاري.
المتوفى: سنة 841، إحدى وأربعين وثمانمائة.
ألفها: بالشام.
وبين فيها: زخاريف ابن عربي.

(2/1215)


الفاكهة البدرية
منظومة، ومنثورة.
للشيخ، بدر الدين: محمد ابن الدماميني، المخزومي، المالكي.
المتوفى: سنة 828، سبع عشرين (2/ 1216) وثمانمائة.
أولها: (أما بعد، حمدا لله، المنظومة آلاؤه بعقود الدرر ... الخ) .
جمع فيها: من غرر كلامه خاصة، دون كلام غيره.
فرغ من تعليقها: سنة 790، تسعين وسبعمائة.
مكرر، حيث ذكره في: (الفواكه البدرية) .
يأتي.

(2/1215)


فاكهة الخلفاء، ومفاكهة الظرفاء
لابن عربشاه: أحمد بن محمد الحنفي.
المتوفى: سنة 854، أربع وخمسين وثمانمائة.
ألفه: في صفر، سنة 852، اثنتين وخمسين وثمانمائة.
على: عشرة أبواب.
(كسلوان المطاع) ، و (كتاب كليلة ودمنة) .
بإنشاء لطيف.
أوله: (الحمد لله الذي شهدت الكائنات بوجوده ... ) .

(2/1216)


فاكهة المجالس
لأحمد بن عبد الدائم بن أحمد بن أحمد بن محمد المقدسي، الحنفي.
المتوفى: سنة 667.

(2/1216)


علم الفال
وهو: علم يعرف به بعض الحوادث الآتية، من جنس الكلام المسموع من الغير، أو بفتح المصحف، أو كتب المشايخ، (كديوان الحافظ) ، و (المثنوي) ، ونحوهما.
وقد اشتهر (ديوان الحافظ) : بالتفأل.
حتى صنفوا فيه.
كما مر.
وأما: التفأل بالقرآن، فجوزه بعضهم.
لما روي عن الصحابة: (وكان - عليه الصلاة والسلام - يحب الفال، وينهى عن الطيرة) .
ومنعه آخرون.
وقد صرح:
الإمام، العلامة: أبو بكر بن العربي، في كتابه: (الأحكام) في سورة المائدة، بعدم الجواز.
ونقله: القرافي، عن الإمام الطرطوشي أيضا.
قال الدميري: ومقتضى مذهبنا كراهيته، لكن أباحه: ابن بطة الحنبلي.
وأما الطيرة والزجر، وهو عكس الفال، فإن المطلوب في الفال: طلب الإقدام.
وفي الطيرة: طلب الإحجام.
وأصل الزجر: أن يتشأم الإنسان من شيء تتأثر النفس من وروده على المسامع، أو المناظر، تأثرا لا بالطبع، فإن التنفر الطبيعي: كالنفرة من صوت صرير الزجاج أو الحديد، ليس من هذا القبيل.
واشتقاق التطير: من الطير، لأن أصل الزجر في العرب، كان من الطير، كصوت الغراب.
فألحق به: غيره في التعبير، وأمثاله، من الطيرة في العرب كثيرة، وقد تكون في غيرهم فيتكدر به عيشهم، وينفتح عليهم أبواب الوسوسة، من اعتبارهم إلى المناسبات البعيدة، من: حيث اللفظ، والمعنى.
كالسفر، والجلاء من: السفرجل.
والياس، والمين من: الياسمين.
وسوء سنة من: السوسن.
والمصادفة إلى معلول حين الخروج، وأمثال ذلك.
قال ابن قيم الجوزية، في (مفتاح دار السعادة) :
اعلم: أن ضرر التطير وتأثيره لمن يخاف به، ويتغير منه.
وأما من لم يكن له مبالاة منه، فلا تأثير له أصلا، خصوصا إذا قال (2/ 1217) عند المشاهدة أو السماع: اللهم لا طير إلا طيرك، ولا خير إلا خيرك، ولا إله غيرك.

(2/1216)


الفانيد، في حلاوة الأسانيد
رسالة.
لجلال الدين: عبد الرحمن السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
ذكر فيه: رواية الإمام: أبي حنيفة، عن مالك.

(2/1217)


الفائق، في أصول الدين
للشيخ، صفي الدين: محمد بن عبد الرحيم الأرموي، الهندي.
المتوفى: سنة 715، خمس عشرة وسبعمائة.

(2/1217)


الفائق، في علم الوثائق
للقاضي، أمين الدين، أبي علي: الحسن بن محمد بن الحسن بن مروان.
المتوفى: سنة ...
أوله: (أسأل الله الذي لا إله سواه ... ) .
ورتبه على: مقدمة، وقسمين.
المقدمة: في ذكر ما ورد في حسن هذا الفن، وبيان صفة الكاتب.
والقسم الأول: في أنواع المعاملات.
على ترتيب: أبواب الفقه.
والثاني: في الأقضية، وما يتعلق بها.
ثم اختصره: لولده.
أول المختصر: (الحمد لله هادي القلوب إلى إدراك المعارف، وموسع الخلائق ... الخ) .
وهو على: أبواب الفقه.
وفرغ في: جمادى الأولى، سنة 607، سبع وستمائة.

(2/1217)


الفائق، في غريب الحديث
للعلامة، جار الله، أبي القاسم: محمود بن عمر الزمخشري.
المتوفى: سنة 538، ثمان وثلاثين وخمسمائة.
وقد مر ذكره في كلام ابن الأثير في: (الغريب) .
أتمه في: شهر ربيع الآخر، سنة 516، ست عشرة وخمسمائة.
أوله: (الحمد لله فتق لسان الذبيح، بالعربية البينة والخطاب الفصيح..) .

(2/1217)


الفائق، في فروع الحنبلية
لقاضي القضاة: أحمد بن حسن ابن قاضي الجبل، الحنبلي.
المتوفى: سنة 771، إحدى وسبعين وسبعمائة.

(2/1217)


الفائق، في اللفظ الرائق
للقاضي، أبي القاسم: عبد المحسن التنيسي.
كذا في: (الدر النظيم) .

(2/1217)


الفائق، في اللفظ الرائق
لابن غانم، وهو: جمال الدين: عبد الله بن علي بن محمد بن سليمان.
المتوفى: سنة 744.
جمع فيه: أحاديث من: (الرقائق) على نحو: (الشهاب) .
مجردة عن: الأسانيد.
مرتبة: على الحروف.

(2/1217)


الفائق، في المواعظ والرقائق
للشيخ صدر الدين: محمد البارزي.
المتوفى: سنة 785.
التقطه من: (مصارع العشاق) .
ثم (2/ 1218) انتخب منه:
الشيخ، برهان الدين: إبراهيم بن يوسف بن عبد الرحمن، المشهور: بابن الحنبلي، الحنفي.
المتوفى: سنة 959، تسع وخمسين وتسعمائة.
وسماه: (السلسل الرائق) .

(2/1217)


فتاح الأكباد، في قيد (فقد) الأولاد
...

(2/1218)


الفتاش، على القشاش
لجلال الدين: عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي.
المتوفى: سنة 911، إحدى عشرة وتسعمائة.
رسالة.
ذكر فيها: من روى الأحاديث الموضوعة، من أهل زمانه.

(2/1218)


علم الفتاوى
....

(2/1218)


فتاوى: ابن أبي الدم
شهاب الدين: إبراهيم بن عبد الله الحموي.
المتوفى: سنة 642، اثنتين وأربعين وستمائة.

(2/1218)


فتاوى: ابن أبي شريف
هو: كمال الدين: محمد بن الأمير، ناصر الدين: محمد بن بكر علي المقدسي، الشافعي.
المتوفى: سنة 903.

(2/1218)


فتاوى: ابن أبي عصرون
فقيه الشام، أبي سعد: عبد الله بن محمد الموصلي، التميمي، الشافعي.
المتوفى: سنة 585، خمس وثمانين وخمسمائة.

(2/1218)


فتاوى: ابن الحداد
أبي بكر: محمد بن أحمد بن محمد الكناني، المصري.
المتوفى: 345، خمس وأربعين وثلاثمائة.

(2/1218)


فتاوى: ابن رزين
محمد بن الحسين الحموي، الشافعي.
المتوفى: سنة 680، ثمانين وستمائة.

(2/1218)


فتاوى: ابن الصباغ
أبي نصر: عبد السيد بن محمد البغدادي، الشافعي.
المتوفى: سنة 477، سبع وسبعين وأربعمائة.

(2/1218)


فتاوى: ابن الشلبي
وهو: شهاب الدين: أحمد بن يونس الحنفي.
المتوفى: سنة..
مجلد.
جمعها:
حفيده، الشيخ، نور الدين: علي بن محمد.
المتوفى: سنة 1010، عشرة وألف.
أولها: (الحمد لله القريب المجيب ... الخ) .
رتبه على: (أبواب الكنز) .
وجعل كل باب على قسمين.
قدم ما كتب عليه بنفسه استقلالا.
وأردف: بالتي عليها خط بعض العلماء، على هامش: (الكنز) .

(2/1218)


فتاوى: ابن الصلاح
أبي عمرو: عثمان بن عبد الرحمن (2/ 1219) الشهرزوري، الشافعي.
وهي: من محاسنه.
المتوفى: سنة 643، ثلاث وأربعين وستمائة.
جمعها: بعض طلبته.
وهو: الكمال: إسحاق المعزي، الشافعي.
ذكره البقاعي في: (الأقوال القديمة) .
وهي: في مجلد كثير الفوائد.
نسخة منها: مرتبة على الأبواب.
ونسخة: غير مرتبة.

(2/1218)


فتاوى: ابن عبد السلام
الشيخ، عز الدين: عبد العزيز الشافعي.
المتوفى: سنة 660، ستين وستمائة.
سئل عنها: بالموصل.
ويقال أيضا: (الفتاوى الموصلية) .

(2/1219)


فتاوى: ابن عقيل
هو: أبو محمد: عبد الله بن عبد الرحمن النحوي، الشافعي.
المتوفى: سنة 782.

(2/1219)


فتاوى: ابن فركاح
برهان الدين: إبراهيم بن عبد الرحمن بن إبراهيم الفزاري، المصري، الشافعي.
المتوفى: سنة 729، تسع وعشرين وسبعمائة.

(2/1219)


فتاوى: ابن القاص
...

(2/1219)


فتاوى: ابن قطان
أبي العباس: أحمد بن أبي أحمد الطبري، الشافعي.
المتوفى: سنة 335، خمس وثلاثين وثلاثمائة.

(2/1219)


فتاوى: ابن مالك، في العربية
وهو: جمال الدين: محمد بن عبد الله بن مالك النحوي.
المتوفى: سنة 672، اثنتين وسبعين وستمائة.
جمعها: بعض طلبته.

(2/1219)


فتاوى: أبي بكر
محمد بن الفضل بن العباس الحنفي، البلخي.
المتوفى: سنة 319، تسع عشرة وثلاثمائة.

(2/1219)


فتاوى: أبي جعفر البلخي
الحنفي.
المتوفى: سنة ...

(2/1219)


فتاوى: أبي حفص
...

(2/1219)


فتاوى: أبي السعود
ابن محمد العمادي، الحنفي، التركي.
المتوفى: سنة 982، اثنتين وثمانين وتسعمائة.
جمعها:
المولى: محمد بن أحمد، الشهير: ببوزن زاده.
ودونها على: أبواب، وفصول.
وتوفي: سنة 983، ثلاث وثمانين وتسعمائة.
وجمعها:
المولى: ولي الأسكليبي، المعروف: بولي يكان.
مع إلحاق فتاوى المولى: علي الجمالي، وابن كمال، وسعدي، وابن جوي.
ورتبها: على ترتيب كتب الفقه أيضا.
كلتاهما: مقبولتان، متداولتان.
وتوفي: سنة 998، ثمان وتسعين وتسعمائة.
وجمع: (2/ 1220)
المولى: سعدي بن حسام، المعروف: بابن الأدهمي، المغنيساوي:
(فتاوى ابن كمال) ، في سنة 939، تسع وثلاثين وتسعمائة.
وسعدي جلي، سنة 940 أربعين وتسعمائة.
وجوي زاده، في سنة 946، ثمان وأربعين وتسعمائة.
والمولى قادري، في سنة 948، ثمان وأربعين وتسعمائة.
ومحيي الدين.
ورتبها على: أربع أبواب.
الأول: في العبادات.
الثاني: في المعاملات.
الثالث: في النكاح، والطلاق.
والرابع: في الفرائض.
والسيد: أحمد بن مصطفى، الشهير: بلالي.
جمع: صور ما أفتاه أستاذه: المولى سعدي، من سنة 940، أربعين وتسعمائة، وكان كاتب فتواه.
والشيخ: محمد، الشهير: بجوي زاده، في سنة 948، ثمان وأربعين وتسعمائة.
ورتبها على: أربعة أبواب.
وجمع بعضهم:
(فتاوى: أبي السعود) من المجاميع، في سنة 983، ثلاث وثمانين وتسعمائة، باسم السلطان: مراد.
وضم إليه: ما فيه من: جونك مصلح الدين خليفة، بإشارة: م ص.
وجونك، محيي الدين خليفة: مح.
وجونك، حسين خليفة: ح.
وجونك، قاضي زاده بلامود زاده: قض.
وجونك، شجاع الدين، خليفة: ش.
وشكر الله خليفة: شك.
وجونك، ولي جلبي: ول.
وجونك معيد: مع.

(2/1219)


فتاوى: أبي عبد الله
أحمد بن أبي حفص الكبير، البخاري.

(2/1220)


فتاوى: أبي الفضل
..عبد الرحمن بن محمد بن أمرويه بن محمد الكرماني، الحنفي.
المتوفى: سنة 543، ثلاث وأربعين وخمسمائة.

(2/1220)


فتاوى: أبي القاسم
أحمد بن عبد الله البلخي، الحنفي.
المتوفى: سنة 319، تسع عشرة وثلاثمائة.

(2/1220)


فتاوى: أبي الليث
نصر بن محمد بن أحمد السمرقندي.
المتوفى: سنة 383، ثلاث وثمانين وثلاثمائة.

(2/1220)


فتاوى الأرغياني
وهو: أبو نصر: محمد بن عبد الله الشافعي.
المتوفى: سنة 528، ثمان وعشرين وخمسمائة.
وقد وهم ابن خلكان، فنسبه إلى:
أبي الفتح: سهل بن أحمد الأرغياني.
كذا قيل، في بعض: (طبقات الشافعية) .
وهو في: مجلدين.
وتعرف أيضا: (بفتاوى النهاية) .
لأن مؤلفه جرده منها.
ويعبر عنها: (بفتاوى الأرغياني) تارة، و: (بفتاوى الإمام) أخرى.
وهي: أحكام مجردة.

(2/1220)


فتاوى الأسبيجابي
الحنفي، أبي نصر: أحمد بن منصور.
المتوفى: بعد سنة 480، ثمانين وأربعمائة.

(2/1220)


فتاوى الأسنوي
...

(2/1221)


فتاوى الأفطس
...